السِّيسي يؤكِّد استعداد الجيش المصريّ لصدّ العدوان على أيّ دولة عربيّة
آخر تحديث 23:58:16 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

رأى أنّ سياسات حركة "حماس" أفقدتها تعاطف الشَّعب المصريّ

السِّيسي يؤكِّد استعداد الجيش المصريّ لصدّ العدوان على أيّ دولة عربيّة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - السِّيسي يؤكِّد استعداد الجيش المصريّ لصدّ العدوان على أيّ دولة عربيّة

المرشح للرئاسة المصرية عبد الفتاح السيسي
القاهرة – أكرم علي

أكَّد المرشَّح للرِّئاسة المصريّة عبد الفتَّاح السِّيسي أنّ مصر حريصة على تحقيق السَّلام في المنطقة من خلال وجود دولة فلسطينيَّة عاصمتها القدس الشرقيَّة.
واعتبر السِّيسي خلال حوار متلفز مع قناة "سكاي نيوز عربيَّة" مساء الاثنين، أنّ مواقف حماس أفقدتها التّعاطف من جانب الشَّعب المصريّ، مشيرًا إلى أنّ "حماس" بسياساتها ومحاولة تحميل مصر أزمة حصار قطاع غزَّة، وبناء الأنفاق التي استغلت في القيام بعمليات إرهابيّة ضد مصر، أوصل التعاطف مع القضية الفلسطينية لأدنى مستوى لها في الشارع المصريّ.
ولفت السِّيسي إلى أن دعم مصر للقضية الفلسطينية سيتواصل وسيستمر من خلال دعم السلطة الفلسطينية، مشيرًا إلى أن هناك فرصة حقيقية لتحقيق السَّلام في المنطقة وأن تعيش إسرائيل بشكل طبيعي في المنطقة من خلال قبولها بالمبادرة العربية.
وأشار السِّيسي إلى أن قوة الدول الأخرى في منطقة الشرق الأوسط ترجع لضعف الدول العربية، مشيرًا إلى أن قوة العرب في وحدتهم وهذا ما يسعى إليه وما تحقق جزء منه من خلال جعل القوى العربية في خدمة بعضها ولحماية الأمن القومي العربي.
وردًّا على سؤال عمَّا ستفعله مصر "في حالة حدوث اعتداء على أيّ دولة عربيّة؟" أكَّد السِّيسي أن الجيش المصريّ أينما وقع التهديد فإنه سيسرع إلى مواجهته، أو على حدّ قوله بالعاميَّة المصريّة: "مَسَافَة السِّكَّة" وسيكون الجيش المصريّ هناك، حسب وصفه، وأنه لا توجد دولة عربية يتم تهديدها والجيش المصريّ متواجد.
 ودعا المرشّح للرئاسة المصريّة أن لا تكون علاقة مصر بالأمريكان على حساب الروس أو العكس، وأشار إلى أن هناك تطورًا فى العلاقات المصريّة الدولية ولا بد أن تحافظ مصر على علاقتها دون أن يكون ذلك على حساب الآخرين.
وأوضح السِّيسي أن العلاقات مع إثيوبيا يجب أن تكون طيبة، وأيضًا مع بقيّة دول أفريقيا، وأنه يجب أن تكون العلاقة بين مصر وأفريقيا والعرب قائمة على المصلحة والتصالح، مشيرًا إلى أن مصر تتفهم ما تريده إثيوبيا من تطور ورخاء لشعبهم، ولكن على أثيوبيا أن تعلم أيضًا أن الاقتراب من المياه في مصر مسألة حياة أو موت، مؤكِّدًا أن مشروع سدّ النهضة يحتاج لمزيد من الدراسة، لمعرفة مدى نفعه وضرره على مصر والسودان.
وعن العلاقات المصريّة العربيّة أشار السّيسي إلى أن مصر تحترم دولة الجزائر شعبًا وحكومةً، مشيرًا إلى أنه لم يهدّد بضرب الجزائر، كما أوضح أن مصر متفهمة للاضطرابات في ليبيا، وأنّ الجيش يقوم بعمليات التأمين على مساحة 1200 كيلو متر، موضحًا أن الدول العربية يجب أن تكون يدًا واحدة.
كما أكّد أن العلاقات مع ليبيا والسودان عادية، ولا مشاكل فيها، مشيرًا إلى أنه لا مشكلة بشأن مدينة حلايب وشلاتين، مؤكّدًا أنهما مصريّتان.
وشدّد السِّيسي على أن الضمانة الحقيقية لتحقيق الأمن القومي العربي أن نحفظ ونحمي بعضنا البعض وقدرتنا المجمعة تستطيع تحقيق ذلك، وأن مصر عادت لأشقائها، وأنها أصبحت جاذبة للاستثمار العربي والأجنبي، مشيرًا إلى أن مصر تحتاج إلى جهد كبير.
وكشف أنه لن يبادر لتسوية الخلاف مع قطر، لأن مصر لم تبدأ الخلاف مع أي دولة، وأن الآخرين يجب ألا يسعوا لأي خلاف مع مصر، مؤكدًا أنه لن يستطيع أحد أن يتدخل في شؤون مصر مرة أخرى.
وعن العلاقات مع تركيا أشار السيسي إلى أن مصر علاقتها مع الشَّعب التركي جيدة، وأن الحكومة التركية عليها الاعتراف بإرادة الشّعب المصريّ، وأن الجيش تحرك لحماية الشَّعب المصريّ، وأن الجانب التركي هو الذي عليه أن يعمل على إصلاح العلاقات مع مصر.
كما أكّد على أنه يجب إيجاد حل سلمي للأزمة السورية، لأنها أصبحت بؤرة جاذبة للإرهاب، مشدِّدًا أن يكون المخرج ليس على حساب وحدة سوريا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السِّيسي يؤكِّد استعداد الجيش المصريّ لصدّ العدوان على أيّ دولة عربيّة السِّيسي يؤكِّد استعداد الجيش المصريّ لصدّ العدوان على أيّ دولة عربيّة



تمتلك "ستايل" جذابًا وبعيدًا تمامًا عن التكرار والروتين

طُرق تنسيق الجمبسوت بإطلالات عصرية على طريقة أوليفيا باليرمو

نيويورك - صوت الإمارات
تُشكِّل إطلالات سيدة الأعمال ورائدة الموضة أوليفيا باليرمو، مصدر وحي للعديدات من الشابات والسيدات واللاتي يعشقن الإطلالات الشبابية الأنيقة بلمسات متفردة ومواكبة لأحدث صيحات الموضة، فأوليفيا الحاضرة دائما في أبرز عروض الأزياء العالمية، والتي دائماً ما تتابع إطلالاتها عدسات المصورين والباباراتزي، تمتلك ستايل جذابا وبعيدا تماماً عن التكرار والروتين. ومن القطع المفضلة لديها، تصاميم الجمبسوت العصري والشبابي والذي اعتمدته أوليفيا بالعديد من الإطلالات الجذابة وبأكثر من ستايل وأسلوب، لتستوحي طرق تنسيق الجمبسوت بأسلوب أوليفيا باليرمو، اخترنا لك مجموعة جذابة من أبرز إطلالاتها بقصات منوّعة وألوان مختلفة، منها بإطلالات إيدجي وعصرية بالجمبسوت من الجلد الأسود والذي نسّقته أوليفيا مع صندل بالكعب العالي، ومنها بإطلالات مواكبة...المزيد

GMT 13:06 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 12:14 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالإرهاق وكل ما تفعله سيكون تحت الأضواء

GMT 09:15 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 19:57 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 19:28 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

حفل غنائي لـ"تقاسيم عربية" في ساقية الصاوي

GMT 16:03 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

مداخل المنزل الفخمة والأنيقة تعكس جمال أختيارك

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 00:07 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

قصة جديدة لفئة اليافعين بعنوان "لغز في المدينة"

GMT 16:55 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

مدن استثنائية في اليونان يمكنك زيارتها في 2019

GMT 15:31 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

تمتع بالمناظر الطبيعية الخلابة في نيوجيرسي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates