أميركا ودول أوروبية تهنئ الشعب الليبي على اتفاق الصخيرات وتحثهم على دعمه
آخر تحديث 00:31:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعد ساعات من فشل عملية إنزال قوات "مارينز" في قاعدة الزنتان

أميركا ودول أوروبية تهنئ الشعب الليبي على اتفاق الصخيرات وتحثهم على دعمه

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أميركا ودول أوروبية تهنئ الشعب الليبي على اتفاق الصخيرات وتحثهم على دعمه

توقيع اتفاق الصخيرات
طرابلس ـ فاطمة السعداوي

نفى رئيس المجلس العسكري في الزنتان العقيد محمد العجمي وجود عناصر الـ"مارينز" في القاعدة من قبل، أو أن يكون طردهم أتى بعد خلافات معهم، وأكد أنه أمر شخصيا بمغادرتهم لأنهم "نزلوا من دون إذن، وزعموا التنسيق مع أطراف أخرى" في القوات الموالية للجيش.

كذلك قال حافظ معمر الناطق باسم اللجنة الأمنية في زوارة (شرق) إن الإنزال الأميركي في قاعدة الوطية "خرق للسيادة الليبية"، لذا توجب على السلطات الرسمية اتخاذ موقف حازم منه، مع الطلب من الأميركيين الاعتذار عن الإنزال.

ووزعت رئاسة أركان الجيش وكتيبة "أبو بكر الصديق" في الزنتان، بياناً مشتركاً أشارا فيه إلى أنه في الساعة السادسة صباح أمس، هبطت طائرة عسكرية أميركية من طراز "سي 130" وعلى متنها 20 جندياً أميركياً على مهبط القاعدة الجوية، "من دون تنسيق مسبق مع قوة حماية القاعدة". وأضاف البيان أن الجنود ترجلوا من الطائرة في وضع قتالي وكان برفقتهم مترجم سوداني، وارتدوا سترات واقية من الرصاص ومعهم أسلحة حديثة ومسدسات كاتمة للصوت وأجهزة للرؤية الليلية وأخرى لتحديد المواقع (جي بي أس).

وأفاد البيان أن "الجنود الوطنين" في القاعدة تعاملوا مع القوة التي سلمت نفسها إليهم، و"عند التحقيق معهم تحججوا بأن هناك تنسيق مع بعض الأطراف في الجيش الليبي"، فكان الرد الطلب منهم المغادرة فوراً. ولفت البيان إلى أن الأميركيين "غادروا بعد حجز كل المعدات التي كانت في حوزتهم وقالوا إن وجهتم إيطاليا". وأورد البيان "تساؤلات عدة حول من يتعامل مع الأطراف الخارجية تحت ستار الجيش

وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون: إن توقيع الاتفاق يُعد خطوة حاسمة في مسلسل الانتقال لما بعد الثورة الليبية.وعبّر في بيان، عن أمله في أن يضع الاتفاق ليبيا على طريق بناء دولة ديمقراطية تقوم على مبادئ الاندماج، وحقوق الإنسان. وقال كي مون إن مجلس الرئاسة مدعو إلى الانكباب من الآن على تشكيل حكومة، وعلى تنصيبها في طرابلس، مجدداً الدعوة إلى كافة الفاعلين السياسيين والأمنيين إلى خلق البيئة الملائمة التي تساعد الحكومة على تحمل مسؤولياتها في طرابلس.

وأشاد رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي بتوقيع الاتفاق، واصفاً الاتفاق بأنه في غاية الأهمية من أجل الاستقرار في ليبيا، مبيناً أنها بداية ممتازة، لكن هناك الكثير مما ينبغي إنجازه. ورحب حلف شمال الأطلسي "ناتو" بالاتفاق. ووصف الأمين العام للحلف ينس ستولتنبيرج في بيان الاتفاق بأنه "خطوة ذات دلالة على طريق بسط الاستقرار والسلم لشعب ليبيا".

وأعرب وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير، عن ارتياحه وترحيبه بتوقيع الاتفاق. واعتبر شتاينماير الاتفاق خطوة رائدة لإنهاء الفوضى والعنف في ليبيا، مؤكداً وقوف ألمانيا وشركاءها الدوليين إلى جانب طموحات الشعب الليبي، وفي عودة الاستقرار والسلام وإرساء الديمقراطية فيها.

ودعا الاشتراكيون الأوروبيون، والذين يمثلون ثاني مجموعة سياسية في البرلمان الأوروبي، الجمعة، جميع الأطراف والفعاليات الليبية إلى الانضمام إلى الاتفاق ودعم تشكيل حكومة الوفاق الوطني. وقال جاني بيتالا، زعيم المجموعة في بروكسل: إن مهمة الحكومة المقبلة ستتمثل في التركيز على التصدي للإرهاب، وخاصة تنظم "داعش" الإرهابي، وأعلنت المجموعة الاشتراكية استعدادها للتصويت لصالح حزمة الدعم التي قرر الاتحاد الأوروبي تقديمها إلى ليبيا.

 ورأت  الكويت و البحرين و الأردن في الإتفاق  خطوة على طريق عودة  الأمن و الإستقرار إلى ليبيا , كما أن من شأنه وضع حد للمعاناة . و ودعت رابطة علماء  ليبيا أعضاء حكومة الوفاق إلى "الاستفادة من التجارب السابقة، والعمل على تلافي الأخطاء من أجل مصلحة الوطن".

من جانب آخر، رفض رئيس مجلس النواب "البرلمان الشرعي"، عقيلة صالح، بنود الاتفاق، واصفاً حكومة الوفاق بأنها تتعارض مع الكرامة الوطنية. وقال صالح: "لم تكن نتاج حوار ليبي ليبي، وهو ما يرفضه الليبيون". وأكد في بيان حمل توقيعه عدم قبول فرض ما وصفه بالحلول المعدة سلفاً على الليبيين، وأنه تم توريدها عن طريق ليبيين، لأنها لن يكتب لها النجاح، حسب تعبيره. واعتبر صالح أن ما يُتخذ من قرارات أو ما في حكمها باسم مجلس النواب خارج قبة البرلمان لا يكون دستورياً ولا قانونياً.

بدوره، طالب رئيس وزراء حكومة الوفاق المكلف فايز السراج، المجتمع الدولي بتقديم الدعم لبلاده للقضاء على التنظيمات الإرهابية، ومن بينها التنظم الإرهابي. وأعرب السراج، في تصريح لراديو "سوا" بثه الجمعة، عن أمله في أن يجد تطبيق الاتفاق السياسي الموقع دعماً محلياً ودولياً، مناشداً في الوقت نفسه الشعب الليبي "الانضمام إلى مسيرة السلام والعودة إلى الحياة الطبيعية"، وأضاف: "أن الحكومة ستعود إلى طرابلس بعد تشكيلها"، معرباً عن أمله في "أن تكون الأوضاع الأمنية مناسبة لنقلها إلى هناك". ولفت السراج إلى أن حكومته، المقرر أن تتولى مهامها بعد نحو شهر، "ستواجه صعوبات جمة على رأسها الأمنية والاقتصادية".

على صعيد آخر، أعلنت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأمريكية "بنتاغون"، الكولونيل ميشيل بالدانزا، عن مغادرة عناصر من القوات الخاصة الأمريكية قاعدة عسكرية غربي ليبيا الخميس، بعد أن مكثت فيها لمدة ساعات. وقالت إن وصول قواتنا الخاصة إلى القاعدة الليبية جاء بعد التنسيق مع السلطات الليبية. وأوضحت أن "مغادرة القوات القاعدة جاءت على خلفية تجنبها الاشتباك مع عناصر مجموعة مسلحة بالمنطقة رفضت وجود عناصرنا".

وجاءت تصريحات المسؤولة الأمريكية بعد أن تداولت وسائل إعلام ليبية صوراً لمجموعة صغيرة من الرجال المسلحين وهم يرتدون ملابس مدنية وقبعات، وذلك إثر وصولهم إلى قاعدة "الوطية الجوية" القريبة من الحدود التونسية. وقالت المسؤولة: إن زيارة قواتنا الخاصة لم تكن الأولى فقد سبقتها زيارات أخرى، وتأتي في إطار التدريبات التي

تقدمها قواتنا للقوات الليبية.

في سياق منفصل، وصف مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "أوتشا"، الخميس، الوضع الإنساني في ليبيا بأنه "مترد بسبب ارتفاع نسبة عدد النازحين وضعف النظم الصحية القائمة". وقال المتحدث الإعلامي باسم "اوتشا" جينس لارك: "إن تغطية العمليات الإنسانية في ليبيا سوف تتطلب خلال العام المقبل قرابة 165.5مليون دولار، سيستفيد منها نحو 2.4 مليون نسمة من بينهم 1.3 مليون مصنفين كحالات ملحة. وأوضح أن النزوح الداخلي في ليبيا يؤثر في 435 ألف شخص، ما أودى بالنظام الصحي للوصول إلى "حافة الانهيار" مع ما لا يقل عن واحد من كل خمس مستشفيات مغلقة في حين أن مليوني شخص بحاجة إلى مساعدة صحية. وأكد وجود "حاجة ماسة" لحماية للنساء المهددات بسبب العنف القائم على نوع الجنس والأطفال الذين هم عرضة للاتجار والتجنيد القسري والزواج المبكر.

وفي موضوع آخر قال وزير الخارجية الفرنسي، لوران فابيوس لـ"سي إن إن": "إن توافد عناصر من التنظيم الإرهابي إلى ليبيا أمر خطير لعدد من العوامل، منها عدم الاستقرار السياسي الذي تعيشه ليبيا الغنية، حيث تتوفر بها الأسلحة وقربها من أوروبا، إلى جانب التمويل. وأعرب عن أمله في قيام سلطة حقيقية للحكم وتأمين ظروف الأمن، مضيفاً: "يمكن لحكومة الوفاق الوطني أن تقاتل التنظيم الإرهابي بمساعدتنا". وأعلن مسؤول صربي أن موظفي السفارة الصربية في ليبيا المخطوفين منذ ستة أسابيع هما على قيد الحياة. وبلغ عدد قتلى الاشتباكات في اجدابيا بين مسلحين من سكان المدينة وعناصر ينتمون إلى ما يسمى جماعة أنصار الشريعة المتطرفة 11 شخصاً.

وأعربت الولايات المتحدة الأميركية ودول أوروبية، عربية عن ترحيبها بتوقيع أطراف النزاع الليبي على اتفاق الصخيرات، الذي رعته الأمم المتحدة لإنهاء النزاع، فيما أعلن رئيس مجلس النواب الشرعي، عقيلة صالح، عن رفضه بنود الاتفاق، واصفاً حكومة الوفاق التي ستنبثق عنه بأنها تتعارض مع الكرامة الوطنية.

وأشادت الولايات المتحدة بتوقيع الاتفاق لإنشاء حكومة الوفاق الوطني الموحدة، وأثنى وزير الخارجية جون كيري، في بيان الخميس، على جهود الشعب الليبي لإعادة بناء ليبيا موحدة وعزمهم على دفع البلاد إلى الأمام لاستمرار عملية الانتقال السياسي. وأكد حاجة ليبيا إلى حكومة موحدة للتصدي للتحديات الإنسانية والاقتصادية والأمنية الحرجة، حاثاً جميع الليبيين على دعم هذا الاتفاق النهائي. وحض كيري، الليبيين كافة على "القيام بدور في عملية الانتقال السياسي ودعم الاتفاق النهائي وجمع شملهم خلف حكومة الوحدة الوطنية".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أميركا ودول أوروبية تهنئ الشعب الليبي على اتفاق الصخيرات وتحثهم على دعمه أميركا ودول أوروبية تهنئ الشعب الليبي على اتفاق الصخيرات وتحثهم على دعمه



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 19:17 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 11:31 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج العقرب الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 13:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 05:32 2014 الجمعة ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"برجولة الحديقة" جلسة هادئة وغرفة معيشة خارجيَّة

GMT 09:07 2013 الإثنين ,06 أيار / مايو

الصحافية سمر يزبك تكتب عن تجربتها في سورية

GMT 22:11 2012 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

هل الأطفال الأكثر سعادة يحققون مستقبلاً أفضل ؟

GMT 13:56 2015 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

مهرجان الحرف في العين يحتفي بتراث الإمارات

GMT 07:53 2013 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"مزمور الخليج" يصبح أغلى كتاب يباع في مزاد

GMT 12:40 2012 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

تعاون بين جامعة أسوان ومركز التعليم الاليكتروني

GMT 05:26 2013 الإثنين ,10 حزيران / يونيو

أجمل أنواع المظلات الشمسية لصيف حارّ ومشرق
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates