أهرامات مروي سحر الآثار الضال بين الصراع السياسي والعقوبات الاقتصادية
آخر تحديث 19:43:27 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

المدينة السودانية المفقودة ضمن قائمة المواقع التراثية العالمية لـ"اليونسكو"

أهرامات مروي سحر الآثار الضال بين الصراع السياسي والعقوبات الاقتصادية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أهرامات مروي سحر الآثار الضال بين الصراع السياسي والعقوبات الاقتصادية

مدينة مروي المعروفة باسم "المدينة المفقودة" في السودان
الخرطوم ـ عادل مكي

تتمتع مدينة مروي المعروفة باسم "المدينة المفقودة" في السودان بعدد من الأهرامات المبهرة والتي تتشابه في روعتها إلى حد كبير مع الأهرامات الساحرة الموجودة في دولة الجوار مصر.

ولا تحظى هذه الأهرامات بالشهرة التي تحظي بها أهرامات الجيزة؛ على الرغم من أنها تعد ضمن قائمة المواقع التراثية العالمية لمنظمة اليونسكو، ويبدو هذا الموقع السوداني مهجورًا بالكامل، حيث أنه من النادر زيارة الأهرامات في مروي وهي المدينة التي تبعٌد حوالي 125كلم عن شمال العاصمة السودانية الخرطوم.

وتحد العقوبات المفروضة على حكومة الرئيس السوداني الحالي عمر البشير والخاصة بالنزاعات الداخلية الدائرة في الدولة، من سٌبل التواصل والاتصال وتقديم المساعدات والهبات فضلًا عن عرقلتها لأعمال ونشاطات قطاع السياحة هناك، فالموقع، والمعروف باسم جزيرة مروي الآن، يقع على ضفاف نهر جاف طويل وقديم، حيث كان يعتبر لفترة من الفترات أحد القواعد الأساسية الخاصة بمملكة كوش، واحدة من أقدم الحضارات في منطقة النيل، والمعروفة باسم أسود الفراعنة.

ويعود تاريخ بناء هذه الأهرامات، والتي تتراوح بين 20 قدمًا إلى 100 أقدام، بين عامي 720 و300 قبل الميلاد، حيث تقع مداخله عادة في الشرق لتغطيها أشعة الشمس.

وأكد مصور سافر حول العالم لتوثيق عادات القبائل يدعى ايريك لفيرغو، أنَّ "الأهرامات لا توجد في مصر فقط، فالسودان تضم عددًا كبيرًا منها ونحن نكتشف الكثير بشكل تدريجي وهي الأهرامات الرائعة لمروي".

ويصف موقع اليونسكو للتراث العالمي هذا المعلم الأثري على النحو الآتي: "يمثل هذا الموقع قلب مملكة كوش، وهي قوة عظمى ترجع إلى القرن الثامن قبل الميلاد وحتى القرن الرابع قبل الميلاد".

وتحمل الأهرامات العناصر الزخرفية المستوحاة من مصر الفرعونية واليونان وروما، وفقا لمنظمة اليونسكو، مما يجعلها قطع أثرية لا تقدر بثمن، وقد تعطلت صناعة السياحة في السودان بسبب العقوبات الاقتصادية المفروضة على الصراعات في دارفور ومناطق أخرى، فحكومة البشير تكافح لرعاية آثارها.

وتعهدت قطر بتخصيص مبلغ 135 مليون دولار أميركي لترميم الآثار ودعم السودان في الأعوام القليلة الماضية؛ لكن البشير أكد أنَّ السودان لا يزال يستقبل 15 ألف سائح فقط سنويًا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أهرامات مروي سحر الآثار الضال بين الصراع السياسي والعقوبات الاقتصادية أهرامات مروي سحر الآثار الضال بين الصراع السياسي والعقوبات الاقتصادية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أهرامات مروي سحر الآثار الضال بين الصراع السياسي والعقوبات الاقتصادية أهرامات مروي سحر الآثار الضال بين الصراع السياسي والعقوبات الاقتصادية



ارتدت فستانًا مُزيّنًا بطبعات زهور وسُترة سوداء

الأميرة ماري بإطلالة لافتة في قمة كوبنهاغن للأزياء

كوبنهاغن - صوت الامارات
لفتت الأميرة ماري زوجة ولي عهد الدنمارك الأمير فريدريك، الأنظار إليها الأربعاء، لدى وصولها لحضور قمة كوبنهاغن للأزياء بفضل إطلالتها الرائعة الجذابة. وظهرت الأميرة، البالغة من العمر 47 عامًا، بفستان مزين بطبعات زهور يصل طوله لأعلى كاحليها مباشرة، وارتدت فوقه سترة سوداء أنيقة وحذاء متناسقًا وحقيبة كلتش.  اقرا ايضا دور الأزياء العالمية تتنافس لعرض أزياء الرجال في 2019 ورافقت ماري في تلك الفعالية إيفا كروس، الرئيس التنفيذي لأجندة الموضة العالمية، التي بدت غاية في الأناقة هي الأخرى بارتدائها بدلة بيضاء فضفاضة. واستطاع القائمون على تلك القمة أن يحولوها لتصبح الحدث الأبرز على صعيد الأعمال في مجال الاستدامة بعالم الموضة والأزياء، وصارت أيضًا بمثابة حلقة الوصل لنقاشات تحديد جداول الأعمال حول القضايا البيئية، الاجتماعية وال...المزيد

GMT 01:57 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

عقبة تُواجه محمد صلاح وساديو ماني أمام برشلونة

GMT 10:31 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

فريق "ميلان" يحسم قراره بشأن إقالة جينارو جاتوزو

GMT 20:08 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

كلوب يؤكد أن ملعب "كامب نو" ليس معبدًا

GMT 10:34 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

رسميًا إنتر ميلان يُجدد عقد رانوكيا
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates