أوباما يتهم ترامب باستغلال مخاوف رجال الطبقة العاملة
آخر تحديث 10:52:23 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

على خلفية صراعات الترشَح في الانتخابات

أوباما يتهم ترامب باستغلال مخاوف رجال الطبقة العاملة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أوباما يتهم ترامب باستغلال مخاوف رجال الطبقة العاملة

الرئيس الأميركي باراك أوباما
واشنطن - يوسف مكي

كشف الرئيس الأميركي باراك أوباما، في مقابلة إذاعية بثت الاثنين، أن المرشَح الجمهوري للرئاسة دونالد ترامب، يستغل خوف وقلق رجال الطبقة العاملة لدعم حملته الانتخابية، مشيرًا إلى توجيه بعض الازدراء إليه شخصيًا باعتباره أول رئيس أميركي من أصل أفريقي يصل للبيت الأبيض.
 
وأوضح أوباما للإذاعة الوطنية العامة "تشير التغيرات الديمغرافية والضغوط الاقتصادية والأجور شبه الثابتة إلى المشكلة التي يواجهها رجال الطبقة العاملة في ظل هذا الاقتصاد الجديد، حيث لم يعودوا يحصلون على نفس الصفقة التي حصلوا عليها عند توجههم إلى المصنع وإعانة عائلاتهم براتب واحد، ويعني هذا وجود غضب واحباط وخوف محتمل لدى هذه الطبقة، وأعتقد أن شخص مثل السيد ترامب يستغل هذا أثناء حملته الانتخابية".
 
واستجابت تعليقات أوباما لتعليقات ترامب بمنع المسلمين من دخول الولايات المتحدة بعد إطلاق النيران في سان برناردينو في ولاية كاليفورنيا، حيث نفذت العملية بواسطة زوجين من المتطرفين، وفى مقابلة واسعة النطاق في واشنطن، أجريت قبل مغادرته لقضاء عطلة لمدة أسبوعين مع عائلته في هاواي، دافع أوباما عن نهجه في التصدي لتنظيم "داعش"، رافضًا فكرة أن الجماعة المسلحة تمثل تهديدا وجوديا للولايات المتحدة، واعترف بأنه تلقى انتقادات مشروعة لفشله في شرح استراتيجيته في مواجهة "داعش" بشكل كاف.
 
وذكر أوباما رؤيته لرسائل القلق التي يستغلها ترامب، مشيرًا إلى مخاوف البعض بشأن ولاء أوباما باعتباره أول رئيس أميركي أسود اللون، مضيفا للمذيع ستيف انكسكيب في الإذاعة الوطنية "إذا كنت تقصد سلالات معينة في الحزب الجمهوري ممن أشاروا إلى كوني مختلفًا ومسلمًا وخائنًا لهذا البلد، وهي كلمات لفظ بها بعض المسؤولين المنتخبين للأسف، فماذا يمكنني أن أقول؟، أنا واضح جدا بالنسبة لنفسي وأعرف من أكون ما هي خلفيتي، في بعض النواحي ربما أمثل التغيير الذي يقلقهم".
 
وتابع "وهذا لا يعني أن كل من يعترض على سياساتي قد لا يكون لديه أسباب وجيهة تمامًا"، موضحًا أن الناخبين الذين يعيشون في المناطق التي تعتمد على الفحم ربما يلقون اللوم عليه لفقدان وظائفهم، وكافح أوباما من أجل مناشدة الناخبين البيض ممن لم يحظوا بتعليم جامعي عندما تم إعادة انتخابه في عام 2012.
 
ودافع أوباما عن النقد الموجه له بشأن استراتيجيته في التصدي لـ "داعش" قائلا "أثق أننا سننتصر، إننا نواجه تحديًا خطيرًا، "داعش" هي منظمة خبيثة اكتسبت موطئ قدم في المناطق غير المحكومة بشكل فعال في سورية، وأجزاء من غرب العراق".
 
ولفت إلى هجمات باريس وهجمات سان برناردينو التي نفذها تنظيم "داعش"، مضيفا "يجب أن نضع الأمور في نصابها ، هذه جماعة متطرفة، لا يمكنها تدمير الولايات المتحدة"، وبيّن أوباما أن تغطية وسائل الاعلام لأخبار الجماعة المتطرفة بشكل مكثف ساهمت في إحداث قلق عام، مضيفا "إذا كنت تشاهد التليفزيون الشهر الماضي كل ما تراه هو رجال "داعش" بالأقنعة والرايات السوداء والذين ربما يأتون ليأخذوك، أنا أتفهم سبب خوف وقلق الناس حيال هذه الجماعة"، وذكر أوباما ردا على سؤال بشأن ما إذا كان تم التلاعب بالمنظمات الاعلامية بواسطة "داعش" "تعني وسائل الاعلام بمسألة التصنيف، وهذا أمر مشروع بالنسبة للأخبار".
 
ورفض الرئيس الأميركي انتقادات مرشحي الرئاسة الجمهوريين الذين اقترحوا قصف الجماعة فضلا عن اقتراح هيلارى كلينتون بأن تنشئ الولايات المتحدة منطقة حظر جوي فوق سورية، موضحًا أن هذا يتطلب قوات برية كبيرة، وسيفشل في تدمير "داعش" التي لا تملك سلاحا جويا، وعلى الرغم من ذلك أفاد أوباما بأن إدارته لم تفعل ما يكفي لشرح استراتيجيته وتعزيز نجاحها في التنفيذ.
 
وأضاف أوباما "هناك انتقادات مشروعة بما أقوم به وإدارتي فيما يتعلق بالتصدي لـ "داعش" لأكثر من عام"، معربا عن شعوره بالقلق تجاه الاحتجاجات المتزايدة في الحرم الجامعي في البلاد والتي سلط الطلاب الضوء من خلالها على سوء الفم العنصري في بعض الحالات ما أدى إلى توقيف المناقشات الهامة.
 
وبيّن "أعتقد أنه أمرا صحيا للشباب للمشاركة وسؤال السلطات، وأشعر بالقلق بسبب عدم الرغبة في سماع وجهات النظر الأخرى داخل الجامعات وهذا أمر غير صحي سواء في الاتجاه اليساري أم اليميني"، وذكر أوباما على سبيل المثال احتجاجات الطلاب على ظهور رئيس صندوق النقد الدولي كريستين لاغاد في كلية سميث ووزير "الخارجية" الأميركية الأسبق كندوليزا رايس في جامعة "روتغرز" ما دفع السيدتان إلى الانسحاب. مضيفًا "لديك الحرية في الاختلاف مع شخص ما ولكن لا تحاول منعه من الحديث لمجرد اختلافك معه".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوباما يتهم ترامب باستغلال مخاوف رجال الطبقة العاملة أوباما يتهم ترامب باستغلال مخاوف رجال الطبقة العاملة



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 20:43 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر مع تنافر بين مركور وأورانوس

GMT 12:23 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر

GMT 00:26 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

لجين عمران تتألق بفستان أنيق وإطلالة فخمة

GMT 20:52 2021 الأحد ,31 كانون الثاني / يناير

الملابس بنقوش الزهور من صيحات الموضة الرائجة دومًا

GMT 16:01 2012 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

مصادر مصرية تؤكد وقف ترحيل العمالة من الأردن

GMT 20:37 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

صفوان بن إدريس شاعر أندلسي مجهول

GMT 08:41 2013 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تطبيق جديد هدفه توعية المستخدمين على تجنب المرض

GMT 03:36 2013 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

نباتات الجاتروفا البذور السامة والمفيدة

GMT 01:26 2016 الأحد ,13 آذار/ مارس

غرف نوم إيطاليّة التصميم ملؤها الابتكار

GMT 00:06 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

زي موريتانيا التقليدي يبقى صامدًا في وجه الموضة والتجديد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates