الرئيس الأميركي أوباما يتهم فرنسا وبريطانيا بالتخلي عن دعم ليبيا بعد مشاركتهما في الإطاحة بالقذافي
آخر تحديث 11:47:21 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

البيت الأبيض يشيد بتعاون الأوروبيين في صفقة إيران ومكافحة التطرف

الرئيس الأميركي أوباما يتهم فرنسا وبريطانيا بالتخلي عن دعم ليبيا بعد مشاركتهما في الإطاحة بالقذافي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الرئيس الأميركي أوباما يتهم فرنسا وبريطانيا بالتخلي عن دعم ليبيا بعد مشاركتهما في الإطاحة بالقذافي

أوباما محبط بسبب أداء الأوروبيين في ليبيا
واشنطن - يوسف مكي

انتقد الرئيس الأميركي أوباما أداء الدول الأوروبيّة، لاسيما بريطانيا وفرنسا، في ليبيا بعد مشاركتها في العمليات العسكرية العام 2011، والتي أطاحت بالرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، مؤكدًا أنهما فشلتا بعد ذلك في إيقاف الفوضى وتحقيق الاستقرار، ومحذرًا من وجود تحديّات حقيقية تطالب الجميع بالتكاتف لدعم البلاد وانتشالها من الوضع الراهن.

وكشفت تصريحات أوباما بشأن العلاقات الخارجية، في لقاء مطول مع الحلف الأطلسي، أنه حذر نظيره البريطاني من أن العلاقات الخاصة ستكون في خطر إذا لم تلتزم لندن بإنفاق 2% من دخلها القومي على الدفاع تماشيًا مع أهداف حلف شمال الأطلسي، موضحًا كثرة المطالبين بالعمل الدولي مع وجود حرب أو أزمة إنسانية ولكن من دون تخصيص موارد عسكرية كافية، مضيفًا "عليكم دفع حصة عادلة".

وذكر الرئيس الأميركي أن واشنطن لم تشترك في الهجوم على نظام القذافي لأن  الحرب أهلية والفوضى العارمة التي وجدت في ليبيا بعد ذلك ليست في مصلحة الولايات المتحدة، وعند هذه النقطة طالبت عدة دول خليجية وأوروبية من المعارضين للقذافي أو يشعرون بالقلق على أساس إنساني باتخاذ خطوة ما، مضيفًا: ولكن تبين بعد ذلك عدم جدية البعض في الأمر، وما أقوله هو إنه علينا التحرك كتحالف دولي، ولكن لأن هذا ليس في صميم مصلحتنا، كنا في حاجة إلى الحصول على تفويض من الأمم المتحدة، نحتاج أن يشارك الأوروبيون ودول الخليج بنشاط في التحالف، وسنطبق القدرات العسكرية الفريدة من جانبنا ونتوقع من الآخرين أن يلتزموا بذلك.

وبيّن أوباما أن التدخل كان لتجنب سقوط ضحايا من المدنيين على نطاق واسع، لكنه شعر أن أوروبا لم تلتزم بما في الكفاية بمساعدة البلاد، مضيفًا "عندما أسأل نفسي عن الخطأ أجد أنه لا مجال للانتقاد لأني أكثر ثقة بالأوروبيين، وأصبح كاميرون ملهيًا بسبب مجموعة أشياء أخرى، ثم الرئيس الفرنسى نيكولا ساركوزي الذي كان على وشك محو كل الضربات الدفاعية ووضع أساس كامل للبنية التحتية".

وسعت الإدارة الأميركية للتهوين من شأن هذه التصريحات، حيث أصر سفير الولايات المتحدة لدى بريطانيا، ماثيو بارزون، على أن العلاقات عبر الأطلسي ستظل خاصة، مغردًا عبر "تويتر": نحن نعمل معًا منذ فترة طويلة من أجل عالم أكثر رخاءً وسلامًا وعدلاً، انظروا إلى صفقة إيران ومكافحة التطرف وفيروس إيبولا والتجارة والمساعدات.

وأفاد المتحدث باسم مجلس الأمن في الولايات المتحدة، نيد برايس، بقوله: كان رئيس الوزراء البريطاني كاميرون شريك مقرب ونحن نقدر مساهمات بريطانيا في أهدافنا القومية المشتركة والسياسة الخارجية التي تعكس علاقتنا الخاصة، وفيما يتعلق بليبيا قال الرئيس منذ فترة إن الجميع بما في ذلك الولايات المتحدة عليه المساعدة عقب التدخل في ليبيا، وكشفت بريطانيا اهتمامها بقضايا أخرى مثل قيادة كاميرون داخل حلف الناتو من حيث الالتزام بنسبة 2% والضغط على الأعضاء الآخرين في التحالف للقيام بذلك في قمة ويلز.

ورفض مكتب داونينغ ستريت التعليق على المحادثات الخاصة بين كاميرون وأوباما، لكنه دافع عن سجل بريطانيا في مساعدة ليبيا لتحقيق مستقبل مستقر، وأضافت المتحدث الرسمية باسم رئيس الوزراء: نحن نشارك رئيس الولايات المتحدة في تقييمه بشأن وجود تحديات حقيقية في ليبيا، وهذا هو سبب استمرار عملنا مع شركائنا الدوليين، بما في ذلك الولايات المتحدة ومن خلال الأمم المتحدة لدعم ليبيا والتوصل لحكومة قادرة على تحقيق الاستقرار في البلاد.

ورفض كاميرون لعدة أشهر قبل الانتخابات العامة، تحديد ما إذا كانت بريطانيا ستلتزم بنسبة 2%، إلا أن المستشار جورج أوزبون تعهد بتخطي هذا الرقم في يوليو/ تموز الماضي، وغرد وزير التنمية الدولية السابق، آلان دنكان، بأن أوباما ليس له الحق في انتقاد بريطانيا بعد سجل أعماله في المنطقة، فضلاً عن انتقاد قيادة أوباما بواسطة النائب العمالي باري شيرمان.

وبيّن النائب الفرنسي عن الحزب الجمهوري، هيرفيه ماريتون، أن بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة فشلت في تحقيق الاستقرار بعد الإطاحة بالقذافي، مضيفًا في حديثه لراديو "بي بي سي 4": أود أن أعرض على أوباما النظر في المرآة، هناك نقد للبريطانيين والفرنسيين والأميركيين، وبعد الإطاحة بالقذافي كان لدينا قلق كبير وعملنا لم يكن كافيًّا وهو ما أدى إلى الفوضى في ليبيا، وكان الجميع غائبًا وضعيفًا ولم يهتم أحد بما سيحدث فيما بعد.

وأكد مسؤول في وزارة الخارجية، أليك روس، أن أوباما كان محبطًا من عدم استعداد أوروبا لبذل المزيد من الجهد في ليبيا، مضيفًا: ما يحبط هو حالة الفوضى الراهنة في ليبيا، وكلٌ من الأوروبيين والأميركيين كانوا يرغبون في أن يبذل كل طرف المزيد من الجهد، ولكن الحقيقة أن القصور في ليبيا ليس عيبًا من الأميركيين أو الأوروبيين، ولكن السبب هو الليبيون، والمحبط في الأمر أننا كنا نعتقد أن المستقبل بعد القذافي سيكون أفضل ولكن لم يتحقق هذا، ويجب أن ندرك أن الولايات المتحدة تعاني من التزامها الكبير بالدفاع في جميع أنحاء العالم.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس الأميركي أوباما يتهم فرنسا وبريطانيا بالتخلي عن دعم ليبيا بعد مشاركتهما في الإطاحة بالقذافي الرئيس الأميركي أوباما يتهم فرنسا وبريطانيا بالتخلي عن دعم ليبيا بعد مشاركتهما في الإطاحة بالقذافي



الأميرة رجوة بإطلالة ساحرة في احتفالات اليوبيل الفضي لتولي الملك عبدالله الحكم

عمان - صوت الإمارات
أطلت الأميرة رجوة الحسين زوجة ولي عهد المملكة الأردنية الهاشمية الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، في الاحتفالات التي اٌقيمت يوم أمس 9 يونيو لمناسبة يوم الجلوس الملكي، واليوبيل الفضي  لتولي الملك عبدالله الثاني مقاليد الحكم، بإطلالة مميزة وساحرة باللون الأحمر، وكانت عبارة عن  ثوب منسق بعناية مدروسة مع كاب من النسيج نفسه، وقد تم تطريز ياقة الثوب بألون العلم الأردني، فيما زخرفت العباية المفتوحة بكاملها بخيوط فضية ورسوم مع عناية خاصة بالتطريز للتصميم من الجهة الخلفية للثوب. وقد اكتفت الأميرة بأقراط ماسية مع خاتم مطعم بحجر كبير من الألماس، واعتمدت تسريحة شينيون طبيعية أظهرت رقي الثوب الذي اعتمدته والتطريز الذي يتضمن رسالة ومغزى وطنياً. وبدورها أعربت المصممة هنيدة صيرفي عن افتخارها باختيارها لتصميم زي الأميرة رجوة الحسي...المزيد

GMT 05:04 2024 الخميس ,13 حزيران / يونيو

اللّون الأحمر يتصدر إطلالات المشاهير هذا الصيف
 صوت الإمارات - اللّون الأحمر يتصدر إطلالات المشاهير هذا الصيف

GMT 04:58 2024 الخميس ,13 حزيران / يونيو

نصائح لتنظيف المنزل لعيد الأضحى بأقل مجهود
 صوت الإمارات - نصائح لتنظيف المنزل لعيد الأضحى بأقل مجهود

GMT 17:36 2019 الأحد ,11 آب / أغسطس

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 22:36 2018 الإثنين ,23 تموز / يوليو

"ريال مدريد" يقترب من التعاقد مع تيبو كورتوا

GMT 17:17 2013 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

عرض فيلم "فرش وغطا" في مقر "أضف" في المقطم

GMT 14:46 2013 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تفوز بعضويّة مجلس "اليونسكو" التنفيذي

GMT 11:17 2013 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

" كان يا ما كان" فيلم الحركة والفرجة وتداخل الغرائبي بالراهن

GMT 15:21 2013 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

عرض فيلم "وطن في ذكرى الأجيال" في مقر حزب العمل

GMT 16:01 2014 الثلاثاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

المصممون يعتمدون البيج في موضة حقائب 2015

GMT 06:56 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

جنوب شرق آسيا وجهة مميزة لهذا الصيف

GMT 05:08 2015 السبت ,03 تشرين الأول / أكتوبر

اليابان تعيد تشغيل ثاني مفاعل نووي منذ كارثة فوكوشيما

GMT 18:09 2013 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

طرح "سيرفس برو" للعرض في بعض متاجر أميركا وكندا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates