إسرائيل تدين حركة حماس بالمراهنة على استمرار القتال في غزة
آخر تحديث 16:53:29 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

فيما كشف هنية عن اتصالات مع مصر لتنفيذ الاتفاق

إسرائيل تدين حركة "حماس" بالمراهنة على استمرار القتال في غزة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - إسرائيل تدين حركة "حماس" بالمراهنة على استمرار القتال في غزة

حركة "حماس"
غزة – محمد حبيب

يراقب المستوى السياسي والأمني في إسرائيل عن كثب الحدث الاستراتيجيّ الأهّم في المنطقة وهي مبادرة المصالحة التي أطلقتها السعودية لإعادة المياه إلى مجاريها بين مصر وقطر، ومن منظور إسرائيل التي تهتم أولاً وأخيرًا بحدودها، وأكدت مصادر سياسيّة رفيعة في تل أبيب لموقع "المصادر" أنّ تأثير المصالحة على حماس يتصدر هواجس الدولة العبريّة.

وبالمقابل يرى محللون إسرائيليون أنّ حماس رغم تصريحاتها عن أهمية التهدئة تلجأ إلى صراع جديد مع إسرائيل. وتُركّز التقديرات الإسرائيلية الأمنية على أمرين فيما يتعلق بالمصالحة المصرية – القطرية وحماس، الأول هو أنْ تُساهم المصالحة في تهدئة حماس، ففتحت مصر معبر رفح لوقت قصير منعشة سكان غزة، ومن المحتمل أنْ تفتح مصر المعبر على نحوٍ دائمٍ بعد تثبيت المصالحة مع قطر نهائيًا.

أما الأمر الثاني، بحسب المصادر عينها، الذي يشغل المسؤولون الأمنيون في إسرائيل، فهو الفراغ الذي تخلفه قطر في أعقاب المصالحة مع مصر، وتبعًا لذلك عودة إيران إلى قطاع غزة لسد هذا الفراغ.

وفي هذا السياق، تحدث مسؤول عسكريّ إسرائيليّ مع موقع (WALLA) الإخباريّ-العبريّ أنّ المصالحة هي حدث استراتيجيّ كبير ومهم في المنطقة، ومن شأنه أنْ يخلط أوراق الخارطة الاستراتيجية، لكن، أضاف المسؤول، ما زال مبكرًا معرفة تبعات لذلك، مُشدّدًا على أنّ المستوى الأمني في إسرائيل يراقب التطورات عن كثب.

أما المحللون في إسرائيل فيتفقون على أنّ "حماس" تتصرف تحت ضغط كبير، فمن جهة هي تريد تهدئة الأوضاع في القطاع، لكن كلما تأخرت مشاريع الإعمار، زاد الضغط على" حماس" في أن تقوم بخطوات استفزازية تجاه إسرائيل لتضغط بدورها على الدول المجاورة والمانحة للإسراع في إعمار غزة وإنعاش الاقتصاد هناك.

ويري محلل الشؤون العسكريّة في صحيفة هآرتس الإسرائيليّة، عاموس هرئيل، أنّ "حماس" بعد مرور أربعة أشهر على الحرب مع إسرائيل ما زالت عاجزة على تقديم الإنجازات لسكان القطاع في سيبل تبرير العناء الذي حلّ بهم جرّاء الحرب. وكلمّا واصلت مصر، حسب هرئيل، في تضييق الحصار على القطاع، زاد عزم "حماس" على جر إسرائيل إلى جولات قتالية بهدف دفع مصر بصورة غير مباشرة إلى تقديم التسهيلات والإسراع في إعمار غزة.

ويوافق محلل صحيفة (يديعوت أحرونوت) على الإنترنت، رون بن يشاي، على أنّ "حماس"، مشدّدًا على الجناح العسكري للحركة، يُراهن على تجديد القتال مع إسرائيل من أجل خلط الأوراق والخروج من المأزق الماليّ الذي يُعاني منه سكان القطاع. وأوضح بن يشاي في مقالٍ تحليليّ نشره على الموقع، أنّ القيادة السياسية لحماس في القطاع تبث رسائل مفادها أنّها معنية بتثبيت التهدئة، وأنّ حماس تُواصل تهديد إسرائيل من أجل الضغط على مصر والسلطة من أجل التعاون في قضية إعمار غزة، على حدّ تعبيره.

هذا وكان القائد العام للجيش الإسرائيليّ، الجنرال بيني غانتس، تحدّث في مؤتمر نظمته الصحيفة الاقتصاديّة الإسرائيليّة (كاكاليست)، التابعة لصحيفة (يديعوت أحرونوت) مبينًا أنّ الجيش الإسرائيليّ يقيم بصفة مستمرة الوضع ويُصيغ  استراتيجيات جديدة من أجل مواجهة العديد من التهديدات، التي يتعرض لها أمن إسرائيل.

وتابع الجنرال غانتس" أنّ عدم الاستقرار في المنطقة يميز حياة جنود الجيش الإسرائيلي بانتظام، لافتًا إلى أنّه ليس لدينا النية للسماح لهذه التحديات بالمرور دون رد، استجبنا وإذا لزم الأمر سنرد بقوة أكبر من أي وقت مضى".

من ناحيته، ردد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في وقت لاحق تصريحات غانتس، وتعهد للرد بحزم على أي تهديد للمدنيين الإسرائيليين.

وأردف نتنياهو أنّ سياستنا واضحة، استجابة قوية وحازمة ضد أي محاولة لخرق الهدوء في الجنوب، مُشدّدًا في بيانٍ رسمي أصدره ديوانه على أنّ إسرائيل سترد بقوة كلما كانت هناك محاولة لخرق الهدوء الذي تم التوصل إليه في الجنوب بعد عملية الجرف الصامد، الصيف الماضي، على حدّ تعبيره.

في سياق متصل، أكد نائب رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية، على الالتزام بما تم الاتفاق عليه في القاهرة ما التزم الاحتلال به.

وأضاف هنية في تصريحات له الجمعة، أن اتصالات تجرى مع مصر وأطراف أخرى، من أجل إلزام الاحتلال بما تم الاتفاق عليه في القاهرة.

ودعا مصر إلى إعادة فتح معبر رفح بشكل دائم، مشيرًا إلى أن أمن واستقرار مصر أولوية لنا.

وتأتي تصريحات هنية بعد خرق الاحتلال للتهدئة وإطلاق النار على مواطنين شرق مدينة خانيونس جنوب القطاع، واستشهاد مواطن بنيران الاحتلال.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إسرائيل تدين حركة حماس بالمراهنة على استمرار القتال في غزة إسرائيل تدين حركة حماس بالمراهنة على استمرار القتال في غزة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إسرائيل تدين حركة حماس بالمراهنة على استمرار القتال في غزة إسرائيل تدين حركة حماس بالمراهنة على استمرار القتال في غزة



خلال توزيع جوائز "Fine Arts Gold Awards"

ملكة إسبانيا تخطف الأنظار بإطلالة "الشطرنج"

مدريد - صوت الامارات
سلّطت ملكة إسبانيا ليتيزيا اهتمامها بالثّقافة والفن في بلدها إسبانيا الإثنين، عن طريق حضورها حفلة توزيع جوائز Fine Arts Gold Awards السنوية في الأندلس، ورافقها في هذه المهمّة الرّسمية زوجها ملك إسبانيا "فيليب". وخطفت الملكة فور وصولها إلى قصر ميرسيد في قُرطُبة، أنظار الحضور بإطلالتها الأنيقة التي تألّفت من قطعتين اثنتين، وهُما تنورة البنسل التي طابقت معها "تي شيرت" بنفس نقشة الشطرنج. وكسرت الملكة إطلالتها المونوكرومية بانتعال كعب عالٍ كلاسيكي أحمر، كما تخلّت عن حمل حقيبة يد على غير عادتها، وأكملت إطلالتها باعتماد تسريحة شعرٍ مُنسدل ومكياج نهاري مُنعش، وتزيّنت بأقراطٍ مُنسدلةٍ ناعمة. وسلّم الملك والملكة الجوائز تكريمًا للعديد من الفنّانين، كالموسيقيين، والمسرحيين، ومُصارعي الثيران، ومالكي المعارض والمُهرّجين، على أعمالهم البارزة في مجالات الفن والثّقافة في البِلاد، عِمًا بأنّه تمّ تنظيم الحدث من قِبل وزارة الثقافة الإسبانية، وهو حدثٌ تُقيمه الوزارة منذ العام 1995 قد يهمك أيضًا :
 صوت الإمارات - تعرّفي على أفضل الأمصال لرموش أكثر سُمكًا وأطول

GMT 15:51 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 صوت الإمارات - 5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 صوت الإمارات - الجيش الليبي يؤكد تحرير مدينة "مرزق" من المسلحين

GMT 21:10 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

وفاة المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا
 صوت الإمارات - وفاة  المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا

GMT 17:10 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا
 صوت الإمارات - تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا

GMT 16:45 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار
 صوت الإمارات - منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار

GMT 23:34 2019 السبت ,02 شباط / فبراير

يوفنتوس يرغب في ضم لاعب ريال مدريد مارسيلو

GMT 14:26 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

محلات ELEGANCE تقدم مجموعتها الجديدة لشتاء 2018

GMT 11:59 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

سيدة هاربة من كوريا الشمالية 3 مرات تكشف حقائق مروعة

GMT 13:02 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تغير المناخ يسدل الستار عن جيل جديد من زواج القصر

GMT 16:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم منزل في البرتغال مكون من 7 غرف يمنح الهدوء لسكانه
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates