إسرائيل وبريطانيا تكشفان النقاب عن أحدث تقنيات التواصل بين المتطرفين
آخر تحديث 13:47:04 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تستخدم عناصر "القاعدة" السلع المعروضة للبيع عبر الإنترنت

إسرائيل وبريطانيا تكشفان النقاب عن أحدث تقنيات التواصل بين المتطرفين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - إسرائيل وبريطانيا تكشفان النقاب عن أحدث تقنيات التواصل بين المتطرفين

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ونظيره الإسرائيلي بنيامين نتنياهو
لندن-كاتيا حداد

توصل المتطرفون إلى الكثير من التقنيات الجديدة للتواصل مع بعضهم البعض عبر شبكة الإنترنت، من خلال ترك رسائل مشفرة على مواقع مثل "إي باي" ورديت، إذ يدعون أنها كتب جديدة.

وتم الكشف عن هذه الوسيلة الصادمة من قِبل ضباط المخابرات وقواطع التعليمات البرمجية في كل من إسرائيل وبريطانيا والولايات المتحدة الأميركية، إذ أنَّ أحاديثهم تبدو بسيطة، ولكن في واقع الأمر تحمل في طياتها الكثير، وذلك وفقًا لأقسام جديدة في كتاب "جواسيس جدعون"، ضمن التاريخ السري للمخابرات الإسرائيلية "الموساد".

ووجدت قواطع التعليمات البرمجية أنَّ تنظيم القاعدة يستخدم تقنية لتشفير الرسائل من خلال السلع المعروضة للبيع عبر موقع "أي باي"، وفي الوقت ذاته قام ضباط المخابرات الإسرائيلية والذين قضوا وقتًا في تتبع الرسائل عبر موقع رديت، بالكشف عن أنَّ المتطرفين يستخدمون الأحرف الست عشرية والأعداد الأولية رمزًا لهم.

وبعد أنَّ يتم فك شفرة الرسالة، في بعض الأحيان، تشير تلك الرموز إلى التخطيط لهجوم متطرف على وشك أنَّ يحدث، وذلك وفقًا لما نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية.

ويستخدم المتطرفون أيضًا الصور الإباحية لإخفاء وثائق وأهداف مهمة، حسبما أكد مصدر استخباراتي.

وفي معركة المخابرات البريطانية والموساد جندوا متخصصين لغويين في اللغة العربية والأردية والباشتو؛ لترجمة المجلات عبر الإنترنت، والخاصة بتنظيم القاعدة وداعش، إذ يأملون في معرفة العملية المتطرفة المخطط لها قبل وقوعها.

وفي أعقاب الهجوم على مجلة "شارلي إيبدو" الساخرة في باريس، قام داعش وتنظيم القاعدة بإخفاء الرسائل الخاصة بهم وبأتباعهم، ولكن الموساد والمخابرات البريطانية أكدا زيادة هذا النوع من الحركة عبر شبكة الإنترنت.

ويقوم جهاز المخابرات الإسرائيلي بإرسال رسائل لدى "سايبر كوماند" في البلد المحتمل وقوع العمليات المتطرفة على أراضيه للتنبيه، ومن خلال العمل سويًا يوجد انسجام تام بين أجهزة المخابرات، مما يمنع وقوع هجمات متطرفة في المستقبل.

وأصبحت الوحدات السيبرانية في أنحاء العالم ذات أهمية متزايدة في مجال مكافحة التطرف، كما أنَّ لدى وحدات الموساد القدرة على إخفاء المعلومات، وإخفاء المعلومات السرية داخل ملف رقمي، ولدى المختصين القدرة على استكشاف منطقة بعيدة عن متناول محركات البحث مثل غوغل وياهو.

يستخدم الموساد قسمًا من الحرب الإلكترونية الجديدة لتعقب التهديدات، بالإضافة إلى مهاجمة قدرة إيران النووية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إسرائيل وبريطانيا تكشفان النقاب عن أحدث تقنيات التواصل بين المتطرفين إسرائيل وبريطانيا تكشفان النقاب عن أحدث تقنيات التواصل بين المتطرفين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إسرائيل وبريطانيا تكشفان النقاب عن أحدث تقنيات التواصل بين المتطرفين إسرائيل وبريطانيا تكشفان النقاب عن أحدث تقنيات التواصل بين المتطرفين



ارتدت فستانًا مُزيّنًا بطبعات زهور وسُترة سوداء

الأميرة ماري بإطلالة لافتة في قمة كوبنهاغن للأزياء

كوبنهاغن - صوت الامارات
لفتت الأميرة ماري زوجة ولي عهد الدنمارك الأمير فريدريك، الأنظار إليها الأربعاء، لدى وصولها لحضور قمة كوبنهاغن للأزياء بفضل إطلالتها الرائعة الجذابة. وظهرت الأميرة، البالغة من العمر 47 عامًا، بفستان مزين بطبعات زهور يصل طوله لأعلى كاحليها مباشرة، وارتدت فوقه سترة سوداء أنيقة وحذاء متناسقًا وحقيبة كلتش.  اقرا ايضا دور الأزياء العالمية تتنافس لعرض أزياء الرجال في 2019 ورافقت ماري في تلك الفعالية إيفا كروس، الرئيس التنفيذي لأجندة الموضة العالمية، التي بدت غاية في الأناقة هي الأخرى بارتدائها بدلة بيضاء فضفاضة. واستطاع القائمون على تلك القمة أن يحولوها لتصبح الحدث الأبرز على صعيد الأعمال في مجال الاستدامة بعالم الموضة والأزياء، وصارت أيضًا بمثابة حلقة الوصل لنقاشات تحديد جداول الأعمال حول القضايا البيئية، الاجتماعية وال...المزيد

GMT 01:57 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

عقبة تُواجه محمد صلاح وساديو ماني أمام برشلونة

GMT 10:31 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

فريق "ميلان" يحسم قراره بشأن إقالة جينارو جاتوزو

GMT 20:08 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

كلوب يؤكد أن ملعب "كامب نو" ليس معبدًا

GMT 10:34 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

رسميًا إنتر ميلان يُجدد عقد رانوكيا
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates