إمرأة إيزيدية تتحدث عن تجارب مخيفة في الاغتصاب من قبل مقاتلي داعش
آخر تحديث 23:23:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

التنظيم يجبر النساء الحوامل على الخضوع لإجراء عمليات إجهاض

إمرأة إيزيدية تتحدث عن تجارب مخيفة في الاغتصاب من قبل مقاتلي "داعش"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - إمرأة إيزيدية تتحدث عن تجارب مخيفة في الاغتصاب من قبل مقاتلي "داعش"

الاغتصاب من قبل مقاتلي "داعش"
بغداد - نجلاء الطائي

كشفت فتيات إيزيديات تم إطلاق سراحهن، أن النساء اللواتي تعرضن إلى الاختطاف والبيع كسبايا للجنس من قبل مقاتلي تنظيم "داعش" تم إجبارهن على الخضوع لإجراء عمليات إجهاض وهن في أشهر الحمل، تاركين إيّاهن غير قادرات على الحركة أو الحديث.

وأضافت الفتيات أن مقاتلي "داعش" كانوا يجلبون معهم أطباء أمراض النساء إلى أسواق النخاسة في منطقة سنجار في العراق، وهناك تتعرض النساء الإيزيدات الحوامل إلى عمليات إجهاض مؤلمة حتى يمكن استخدامهن في الجنس.

 

ومن جانبها أوضحت بشرى البالغة من العمر (21 عامًا) بأن صديقتها كانت في الشهر الثالث من الحمل عندما تعرضت إلى الاختطاف وإجبارها من قبل "داعش" على إنهاء الحمل، ليتم بعد ذلك إرجاعها.

وأضافت بشرى لـ "السي إن إن" أنها عندما سألت صديقتها عن ما حدث لها وكيف قاموا بذلك، أجابت أن الأطباء أخبروها بضرورة عدم التحدث نظرًا لأنها كانت تنزف بشدة في أعقاب إجراء عملية الإجهاض، والتي تركتها تعاني الكثير من الألم وبات من الصعب عليها التحدث أو السير.

وعلى جانب آخر أفادت فتاة شابة أخرى تدعى نور وهي من الإيزيديات اللواتي تمكن من الهرب بأن المقاتل الذي بيعت له انتظر يومين قبل أن يفرض نفسه عليها، كما أظهر لها خطابًا يوضح بأن أي امرأة مختطفة سوف تصبح مسلمة في حال تم اغتصابها من قبل عشرة مقاتلين منتمين لـ "داعش".

وتابعت خلال حديثها إلي "سي إن إن" بأنه شرع في اغتصابها قبل تمريرها إلى 11 من زملائه المقاتلين الذين فرضوا أنفسهم عليها.

 

وتعد نور وبشرى من بين مئات النساء الإيزيديات اللواتي تعرضن إلى الاغتصاب الوحشي والتعذيب في أعقاب اختطافهن من قبل "داعش"، حيث قام مقاتلو التنظيم بذبح ما يزيد عن 5 آلاف من الإيزيديين، فضلًا عن أسر ما يقرب من 500 آخرين من النساء والأطفال وذلك في منطقة سنجار بعدما اعتبرهم المتشددون "عبدة للشيطان" مع تخييرهم ما بين اعتناق الديانة الإسلامية أو القتل.

وتمكن من الفرار من لم يقع أسيرًا لهذا التنظيم المتطرف، بعدما هرب ما يزيد عن 400 ألف إيزيدي من منطقة سنجار العراقية وسهل نينوي، وذلك بمساعدة الولايات المتحدة والضربات العراقية على القوات التابعة للتنظيم، وهم الآن يقيمون في مناطق تسيطر عليها حكومة إقليم كردستان في العراق.

 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إمرأة إيزيدية تتحدث عن تجارب مخيفة في الاغتصاب من قبل مقاتلي داعش إمرأة إيزيدية تتحدث عن تجارب مخيفة في الاغتصاب من قبل مقاتلي داعش



GMT 04:38 2022 الخميس ,26 أيار / مايو

أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس
 صوت الإمارات - أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 04:36 2022 الخميس ,26 أيار / مايو

أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس
 صوت الإمارات - أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 01:19 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

الفنان أحمد فلوكس يثير الجدل بصورة مع بشرى

GMT 03:44 2019 الخميس ,03 كانون الثاني / يناير

تعرفي علي الأسباب التي تجعل طفلك بطيء الاستيعاب ؟

GMT 14:26 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

ولي عهد رأس الخيمة يحضر أفراح المزروعي

GMT 01:56 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

علياء السكسك تُطلق كتابها "مفاتيح" في متحف "محمود درويش"

GMT 13:38 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

برج بيزا في إيطاليا يُقلِّص درجة انحنائه بشكل بطيء

GMT 10:36 2013 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

جاموسة" تلد عجلًا يشبه إنسانًا في الفيوم

GMT 03:43 2013 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

مذيعة المبدع العربي تقدم برنامج "ياللا نلوك"

GMT 20:27 2013 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

"الفنون الشعبية" تحقق الصدارة فى عروض مهرجان المكسيك

GMT 18:40 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

كتاب جديد يحكي عن بطلات أفلام هيتشكوك وعلاقته معهن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates