إيجناتيوس يؤكد أن الدولة لديها كل الحق في القلق من الاتفاق النووي الإيراني
آخر تحديث 16:56:02 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أشاد بفكرة أن قادة دولة الإمارات يمتلكون رؤية ثاقبة

إيجناتيوس يؤكد أن الدولة لديها كل الحق في القلق من الاتفاق النووي الإيراني

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - إيجناتيوس يؤكد أن الدولة لديها كل الحق في القلق من الاتفاق النووي الإيراني

الشيخ محمد بن زايد آل نهيان
أبوظبي - صوت الإمارات

أكد الكاتب الأميركي ديفيد ايجناتيوس أن قادة الإمارات نجحوا في بناء دولة عصرية تأخذ بكل أسباب التحضر والمدنية، وأن ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لديه رؤية ثاقبة، وأفكار متقدمة، تقود بلاده إلى مزيد من التقدم.

وأكد أن الإمارات تعد نموذجا للدول التي تود العيش في سلام، وتؤسس لقيم المحبة والتسامح، فهي دولة عصرية، ترحب بجميع الجنسيات على أرضها، وتدعو الجميع للقدوم إليها، وهي تبعث بذلك رسائل لمن يود العيش في سلام.

وأعرب إيجناتيوس عن إعجابه بالإمارات، ووقوفها في مواجهة التطرف، وتكثيف جهودها لمكافحته، ومحاربة الأفكار المتطرفة، مشيرا إلى أن الحرب ستكون طويلة، وعلى العرب أن يقرروا كيف يمكن محاربة هذه المجموعات، فقد تستمر هذه الجماعات في الظهور لأعوام طويلة.
ورأي ديفيد إيجناتيوس أن الإمارات تقف بحزم في وجه التطرف ليس بوجودها في التحالف الدولي لمحاربة "داعش" فحسب، ولكن بالخطاب المعتدل للشباب لتوضيح تعاليم الإسلام السمحة، وأوضح أن الإمارات وحلفاءها في الخليج أمامهم العديد من التحديات، نظرا للفوضى المنتشرة في الشرق الأوسط، والتي تريد أن تزعزع الأمن في المنطقة برمتها.

وأضاف أن من الأشياء التي أحبها عندما جاء إلى الإمارات العام الماضي محاولتها الحثيثة لمخاطبة عقول الشباب، وتوجيهها في الاتجاه الصحيح، ومحاربة التطرف من جذوره، ولا يختلف اثنان على الجهود التي تبذلها الحكومة الإماراتية في محاربة الأفكار المتطرفة، فهؤلاء الشباب يتأثرون بما يرونه في الفيس بوك والمواقع، ويعتقدون أن هذا هو الإسلام، وهذه ليست حقيقة الإسلام، وحمايتهم من الأفكار المتطرفة تحتاج إلى توعية مستمرة.

وأشار إلى أن ظهور المزيد من الجماعات المتطرفة قد يزيد التوتر في المنطقة، وعلى القادة في الشرق الأوسط التعاون، وتكثيف الجهود لمواجهة خطر تجنيد الشباب العربي، وتزايد الجماعات المتطرفة والوقوف على أسبابها.

ولفت ايجناتيوس إلى أن الإمارات تعد الدولة النموذج التي حددت لنفسها مسارا صعبا، وأخذت على عاتقها مسؤولية حماية أبنائها من التطرف فهي تحارب العنف والتطرف، وتدرك تماما أن ما يحدث في المنطقة قد يكون له تأثيره السلبي في المستقبل.

وأضاف أن الإمارات ترسي نموذجا للتعايش والسلام، رغم ما يحيط بالمنطقة من جميع الاتجاهات، فهناك "داعش" من جهة، ومن جهة أخرى الحوثيون وإيران ورغم هذا الدولة مستمرة في محاربة التطرف بنجاح كبير.

وأوضح الكاتب الأميركي " إن قلق الإمارات فيما يتعلق بالاتفاق النووي الإيراني مشروع ومقدر، بل ويجب عليهم أن يقلقوا بالطبع من عدم التزام إيران، وأن الجزء المهم والإيجابي في اتفاق إيران مع مجموعة خمسة زائد واحد هو إلزام إيران بالشفافية والتفتيش الدوري على الأسلحة النووية، ويجب الوثوق بالعلماء المسؤولين عن هذه الاتفاقية، والذين يؤكدون أنهم سيكونون قادرين تماما على اكتشاف أي خروقات من الجانب الإيراني لهذا الإطار".

وبين إن واشنطن حاولت إقناع الإمارات بأهمية الاتفاق، فيما كان الشيخ محمد بن زايد يتحدث مع أوباما بحزم عن مخاوف المنطقة ومعه كل الحق".

وأشار ايجناتيوس إلى أنه لا بد من إبرام هذا الاتفاق الملزم مع إيران، لأنه أفضل ما يمكن تحقيقه، وإذا تم إفشال الاتفاقية فأننا نفقد الفرصة لمراقبة برنامج إيران النووي، والحد منه.
وأوضح إنه يجب وضع بنود ملزمة لإيران، والتعامل معها بحسم في حالة خرقها للبرنامج النووي أو خرق أحد بنود الاتفاق، ويمكن التحقق عن طريق التفتيش المستمر.

ولفت الكاتب إنه يؤيد تماما ما فعلته الولايات المتحدة الأميركية لدعم حلفائها في منطقة الخليج في حربهم ضد الحوثيين المدعومين من إيران، والذين حاولوا إثارة الفوضى والبلبلة في المنطقة".
وأكد أن الأزمة في اليمن كانت بمثابة اختبار لأوباما لدعم حلفائه في المنطقة، فما كان منه إلا أن قدم الدعم للحملة العسكرية التي استمرت ثلاثة أسابيع.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إيجناتيوس يؤكد أن الدولة لديها كل الحق في القلق من الاتفاق النووي الإيراني إيجناتيوس يؤكد أن الدولة لديها كل الحق في القلق من الاتفاق النووي الإيراني



دنيا بطمة بإطلالات جذابة وأكثر جرأة

القاهرة - صوت الإمارات
دنيا بطمة أطلت مؤخرا بلوك مختلف وأكثر جرأة، وذلك بعد أن صدمت الفنانة المغربية جمهورها في الفترة الماضية بقرار انفصالها عن زوجها المنتج البحريني محمد الترك والد الفنانة حلا الترك، وجاءت اختيارات دنيا بطمة لأزيائها في ظل هذه الظروف العائلية توحي بالثقة والقوة وكذلك التحدي، كما أن إطلالتها الأخيرة جاءت شبيهة إلى حد كبير بالستايل الذي سبق أن اعتمدته هيفاء وهبي على المسرح، فهل تعمدت نجمة Arab Idol تقليد الديفا في آخر ظهور لها؟ إطلالة دنيا بطمة حديث الجمهور بسبب تشابهها بستايل هيفاء وهبي دنيا بطمة أبهرت جمهورها في أحدث ظهور لها على "انستجرام" بسبب الفيديو الذي استعرضت من خلاله إطلالتها في الحفل الأخير الذي قامت باحيائه، وجاء اللوك بعيدا عن الستايل المغربي المحتشم الذي تعودت على اعتماده خلال حفلاتها السابقة والذي تنوع بين الق...المزيد

GMT 04:01 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 صوت الإمارات - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 11:42 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 صوت الإمارات - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 06:24 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي
 صوت الإمارات - تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي

GMT 01:43 2022 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي
 صوت الإمارات - نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 10:50 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة طيف تتوعد الممثلين بطريقة طريفة في "أمينة حاف"

GMT 17:33 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

عجوز في الثمانين تصرع متطفلا بفضل "كمال الأجسام"

GMT 12:35 2012 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إنطلاق فعاليات بغداد عاصمة للثقافة العربية لعام 2013

GMT 01:16 2021 الجمعة ,29 كانون الثاني / يناير

"Galaxy S21 Ultra" مزود بشاشة "OLED" موفرة للطاقة

GMT 17:57 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 18:07 2019 الخميس ,07 شباط / فبراير

هل تنقذ وثيقة الأخوة العالم من حرب ثالثة؟

GMT 05:32 2015 السبت ,17 كانون الثاني / يناير

وزراء خارجية روسيا والهند والصين يجتمعون بكين

GMT 06:49 2018 السبت ,09 حزيران / يونيو

آخر ليلة عرض لمسرحية كوميديا البؤساء الأحد

GMT 15:24 2013 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

الجراد يصل المناطق الحدودية في رفح
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates