إيران تحذّر من انحراف بوصلة الحرب الدوليّة نحو القوّات الحكوميّة السوريّة
آخر تحديث 21:07:14 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"داعش" يسيطر على السجن المركزي في مدينة عين العرب "كوباني"

إيران تحذّر من انحراف بوصلة الحرب الدوليّة نحو القوّات الحكوميّة السوريّة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - إيران تحذّر من انحراف بوصلة الحرب الدوليّة نحو القوّات الحكوميّة السوريّة

تنظيم "داعش"
دمشق ـ ميس خليل

يستمر الجدل الدولي في شأن طرح الحكومة التركية إنشاء منطقة عازلة شمال سورية، حتى أنَّ حرب التصريحات وصلت لحد تهديد إيران لإسرائيل والولايات المتحدة الأميركية وتركيا، بأنَّ أي انحراف في بوصلة الحرب على "داعش"، وتحولها في اتجاه الحكومة السورية، ستكون عواقبه وخيمة، حسب مساعد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، فيما شنّت طائرات التحالف الدولي تسع غارات على مواقع تنظيم "داعش"، في محيط مدينة عين العرب "كوباني".

وأكّد الناطق باسم الحكومة الروسية أنَّ "إنشاء منطقة عازلة لن يتم إلا بقرار من مجلس الأمن الدولي"، مشيرًا إلى أنَّ "سيناريو ليبيا لن يعاد في سورية"، فيما أعلنت الحكومة السورية، على لسان وزير الشؤون الاجتماعية كندة الشماط، أنَّ "الحكومة لن تتخلى عن المواطنين السوريين في عين العرب، وأنهم في صميم اهتمامها".

وميدانيًا، تواترت أنباء عن سيطرة تنظيم "داعش" على السجن الرئيسي في مدينة عين اعلرب "كوباني"، وفيما يؤكد تنظيم "داعش" سيطرته على معظم أحيائها، ترجح مصادر ميدانية كردية تواجد قوات الحماية الكردية في قلب المدينة حتى الأن.
وكثف التحالف الدولي غاراته على عين العرب، صباح الجمعة، حيث قصف السجن الرئيسي.
يأتي هذا فيما أشارت مصادر محليّة في ريف دمشق إلى أنَّ "الخلاف بين الفصائل في الغوطة سيؤدي حتمًا إلى سقوط كل البلدات بالطريقة نسها".

وتتقدم القوات الحكومية على محاور زملكا وعربين والمتحلق الجنوبي، فيما شهدت عربين قصفًا عنيفًا جدًا من الطائرات الحربية، أدى إلى مقتل أكثر من 38 شخصًا، بينهم مدنيين.

ونشرت تنسيقات الغوطة صورًا للقتلى، واتهمت القوات الحكومية بارتكاب مجزرة، وتعمد قصف المدنيين، ونعت الفصائل المسلحة 19 من مقاتليها، قتلوا على جبهة جوبر في مدينة دمشق.

وفي القلمون، درات معارك في جرود رنكوس بين فصائل تابعة لـ"جبهة النصرة"، وفصائل إسلامية من جهة، والقوات الحكومية وعناصر "حزب الله" اللبناني من جهة أخرى، ولم يتمكن أي طرف من تحقيق تقدم.

إلى ذلك، بثّ التلفزيون الرسمي السوري تقاريرًا مباشرة على الهواء من منطقة رنكوس، وأكّد سيطرة الجيش الحكومي وعناصر "حزب الله" على كامل المنطقة.

وأبرز الناطق باسم الجيش أنّ "العملية في رنكوس والقلمون مستمرة"، مشيرًا إلى أنَّ "الفصائل المسلحة، على انتماءاتها كافة، ستقضي الشتاء في الجرود العالية، ولن تتمكن من السيطرة على أية قرية صغيرة أو مزرعة".

وفي دمشق، تبدو معركة جوبر شبه منتهية، ووصلت القوات الحكومية إلى دوار المناشر، ومحيط جامع طيبة، تحت غطاء ناري كثيف، يسمع صداه في جميع أنحاء العاصمة.

وكشف مصدر في القوات الحكومية أنّ "منطقة جوبر قد قسمت إلى 4 قطاعات، كلها محاصرة ومعزولة عن بعضها"، مؤكدًا أنّ "العمليات الجارية هدفها تمشيط المنطقة وتفجير كل المباني المفخخة".

وناشدت فصائل من "جيش الأمة"، في بيان لها، جميع المقاتلين في الغوطة "التوجه إلى منطقة جوبر، لصد ما سمته بـ(السيل الجارف)".

وحمّل البيان المتخاذلين المسؤولية عن سقوط جوبر الحتمي، ومن قبلها عدرا والمليحة، متّهمًا "جيش الإسلام" بـ"بيع دماء الشهداء"، حسب تعيبر البيان.

وشهدت بلدة ميدعة شرق دوما اشتباكات عنيفة بين فصائل "جيش الأمة" و"شهداء الغوطة" من جهة ومسلحي "جيش الإسلام" من جهة أخرى.

ومن الجنوب السوري أيضًا، أطلقت القوات الحكومية صواريخ وبراميل متفجرة على مدينة الحارة، في درعا، والتي سيطرت عليها القوات الحكومية، ما أدى لسقوط العديد من القتلى، منهم سيدتان وستة أفراد من عائلة واحدة.

وتستمر معركة "ذات السلاسل"، بين فصائل "الجيش الحر" وفصائل إسلامية من جهة والقوات الحكومية من جهة أخرى، لطرد القوات الحكومية من درعا البلد، لكنها لم تحقق تقدمًا على هذا الجانب، وما زالت المعارك مقتصرة على ريف درعا، في مناطق النعيمة وجاسم والصنمين.

وقصفت طائرات القوات الحكومية قرى قريبة من الشريط الحدودي في الجوﻻن المحتل، لاسيما بلدتي كودنة والبريقة، ما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إيران تحذّر من انحراف بوصلة الحرب الدوليّة نحو القوّات الحكوميّة السوريّة إيران تحذّر من انحراف بوصلة الحرب الدوليّة نحو القوّات الحكوميّة السوريّة



تميّزت بمعطف بالأسلوب العسكري زيتيّ اللون من تصميم ماكوين

ميدلتون تتألق في أول إطلالة لها بعد أزمة ماركل و هاري

لندن - صوت الامارات
كما عوّدتنا في السنوات السابقة على إطلالات مفعمة بالأناقة والرقي، لم تخذلنا دوقة كمبريدج كيت ميدلتون في أول إطلالة لها في العام 2020، خصوصاً ان كل الأنظار تتجه الى قصر باكنغهام بعد قرار ميغان ماركل والأمير هاري الأخير ،وبالعودة إلى إطلالة كيت ميدلتون الساحرة خلال تواجدها في مدينة Bradford، فتميّزت بمعطف بالأسلوب العسكري زيتيّ اللون من تصميم ألكسندر ماكوين Alexander McQueen نسّقت تحته فستان ميدي من ماركة زارا Zara بنقشة المربعات باللونين الأبيض والأسود مع العقدة التي زيّنت عنقها بلغ سعره 129 دولار، وبعد الخصومات أصبح 36 دولار. كيت بدت أنيقة جداً بهذا المعطف من توقيع ماكوين، وهذا التصميم الراقي من المعاطف غالباً ما تكرر إعتماده. وقد ذكّرنا هذا المعطف بآخر مشابه وباللون الزيتي أيضاً تألقت به في سبتمبر العام 2016 خلال جولة ملكية في كندا من ماركة ...المزيد

GMT 17:23 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

الأماكن السياحية في بلغاريا منها حديقة بيرين الوطنيّة
 صوت الإمارات - الأماكن السياحية في بلغاريا منها حديقة بيرين الوطنيّة

GMT 13:07 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - إليك قائمة بأبرز الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية

GMT 01:17 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

محمود تريزيجيه سفيرًا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب

GMT 01:58 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

مدحت الكاشف عميدًا للمعهد العالي للفنون المسرحية

GMT 18:14 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

سانتا كلارا يستعيد نغمة الانتصارات في الدوري البرتغالي

GMT 16:38 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

توم بوب ينفذ وعده لمدافع سيتي جون ستونز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates