اجتماع رئاسي نيابي اليوم عند معصوم وواشنطن ستطلب من دول الخليج مساعدة العراق في اعماره
آخر تحديث 22:14:30 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الجيش العراقي يحبط هجوماً لـ"داعش" في الموصل وطائرات التحالف تستهدف مواقعه

اجتماع رئاسي نيابي اليوم عند معصوم وواشنطن ستطلب من دول الخليج مساعدة العراق في اعماره

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اجتماع رئاسي نيابي اليوم عند معصوم وواشنطن ستطلب من دول الخليج مساعدة العراق في اعماره

الجيش العراقي
بغداد- نجلاء الطائي

أعلن وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر، إنه سيطلب من دول الخليج الأسبوع المقبل المساهمة في جهود إعادة بناء مناطق عراقية دمرت في القتال ضد تنظيم "داعش". وقال إنه "من أجل هزيمة داعش في العراق وسورية سيتعين إعادة بناء هذه الأماكن التي تضررت بشدة ودمرتها ونهبها التنظيم وتعامل معها على نحو سيء" مشيرا الى، إن "العراق سيحتاج إلى مساعدة اقتصادية وسياسية وعسكرية من أجل التعافي".

ولفت وزير الدفاع الاميركي الى أنه "حتى مع تطلعنا لتقديم إسهامات في تلك المجالات الثلاثة يستطيع شركاء الخليج (تقديم اسهامات أيضا) وسنتحدث إليهم بشأن ذلك". وقال كارتر إن واشنطن تبحث عن سبل لتعزيز حملتها ضد "داعش" تشمل ضربات جوية أميركية وقوات أميركية خاصة ورسم استراتيجية لاستهداف المصادر الكبيرة لأموال التنظيم التي تتحصل عليها من مبيعات نفط غير قانونية وضرائب في مناطق تسيطر عليها".

وحول ما يشهده البرلمان العراقي منذ الثلاثاء الماضي من أزمة بعد اعتصام نواب من كتل سياسية مختلفة مطالبين بحل الرئاسات الثلاث واجراء التغيير الوزاري، تجتمع اليوم الاحد، الرئاسات الثلاث وقادة الكتل في منزل رئيس الجمهورية فؤاد معصوم.

وذكر مصدر نيابي في تصريحات لعدد من وسائل الاعلام، ان " الرئاسات الثلاث و قادة الكتل السياسية يجتمعون اليوم الاحد لمناقشة الازمة النيابية والكابينة الوزارية بدعوة من رئيس الجمهورية فؤاد معصوم".في غضون ذلك، رد حزب الدعوة الاسلامية على الانتقادات الحادة التي وجهها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، على الامين العام للحزب نوري المالكي.

وقال بيان للحزب ، "ليس غريبا على أولئك الذين يحاولون تقمص الإصلاحات وفرض الوصاية وتهديد الشركاء السياسيين بالانقلاب على الحركة الإصلاحية وحرف بوصلتها بإصدار بيانات مشينة تختفي وراء أسماء وهمية مفضوحة وتفتقد إلى ابسط اللياقات الأدبية في التخاطب وافتعال معارك جانبية خشية أن تسير سفينة الإصلاح بالاتجاه الصحيح".

واتهم البيان من اسماهم "أدعياء الاصلاح" انهم " قادوا منظومات القتل والفساد وانتهاك الأعراض والمقدسات الدينية".في اشارة الى واضخة الى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.وحمّل البيان، " أولئك المتاجرين بالإصلاحات المسؤولية الكاملة عن وقوع أي خلل أو انحراف في المسيرة الإصلاحية التي لم يعد خافيا على الجميع في داخل العراق وخارجه أنها كشفت عن زيف ادعاءاتهم وشعاراتهم وان تقمصهم للإصلاحات كان بهدف تحقيق مكاسب فئوية ضيقة على حساب المصالح العليا للشعب العراقي".

وأشار البيان الى، أن "كتلة الدعوة النيابية تفاعلت بقوة وإخلاص مع مشروع الإصلاح الذي نعتقد جازمين انه يمثل حجر الأساس في عملية إعادة بناء مؤسسات الدولة ".وتابع، أنه "قلنا بشكل صريح لا لبس فيه ان التعديل الوزاري يجب ان يكون شاملا ويتجاوز المحاصصة الطائفية والحزبية وهو ما تعزز بشكل عملي بامتناع رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي التوقيع على وثيقة(الإصلاح)".

وأوضح ان "مشاركة نواب كتلة الدعوة في اعتصام النواب جاءت بما ينسجم مع رؤيتنا بأهمية وخطورة الحركة الإصلاحية والتي يجب أن تشارك بها جميع الكتل السياسية وفي مقدمتها السلطة التشريعية التي تعد الركن الأساس في التجربة الديمقراطية".وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قد هاجم يوم رئيس ائتلاف دولة القانون ورئيس الحكومة السابقة نوري المالكي، وذلك بعد ان أفادت أنباء بوجود وساطة لبنانية للمصالحة بينهما.

وفي هذه الاثناء،بحث رئيس مجلس النواب مع ممثل لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر سبل حل الازمة التي يشهدها البرلمان حاليا باعتصام نواب فيه. وذكر مصدر في مكتب رئيس البرلمان، ان "الجبوري والنائب ضياء الاسدي ممثل الصدر بحثا ايجاد خارطة طريق للاصلاحات و حل الازمة النيابية".

واستقبل رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي عمار الحكيم رئيس جبهة الحوار الوطني صالح المطلك.وكان الحكيم قد استقبل ،ايضا نائب رئيس الجمهورية الأسبق خضير الخزاعي وشدد على ضرورة تكثيف الحوارات واللقاءات للخروج من الازمة السياسية الحالية".

وكذلك استقبل في مكتبه في بغداد رئيس ائتلاف متحدون اسامة النجيفي وبحثا تطورات عملية الإصلاح والتعديل الوزاري ووثيقة الإصلاح السياسي التي وقعها قادة الكتل السياسية".وبدأ انصار التيار الصدري ، بنصب 75 خيمة في ساحة التحرير وسط بغداد، للبدء باعتصام مفتوح لحين تنفيذ مطالب الإصلاح من قبل الكتل السياسية وتشكيل حكومة التكنوقراط.

هذا وأحبط الجيش العراقي، هجوماً شنه عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي على إحدى قرى جنوب الموصل، في وقت أعلن التحالف الدولي توجيه 15 ضربة في مناطق مختلفة بالعراق.وقالت خلية الإعلام الحربي التابعة للجيش العراقي، في بيان، صدر مساء السبت، إن قيادة الفرقة 15 “تصدت لمحاولة فاشلة قامت بها عصابات داعش الإرهابية صباح هذا اليوم”.

أشارت إلى رصد تجمع لعصابات “داعش” الإرهابية، في قرية الحاج علي جنوب الموصل مركز محافظة نينوى شمال العراق، وبالتنسيق مع طيران التحالف الدولي، تم توجيه ضربة جوية أسفرت عن تدمير أربعة عجلات مفخخة وقتل أكثر من 30 إرهابياً بينهم من يسمى بـ (قائد جيش العسرة) الإرهابي المدعو عماد خالد عفر.

وأضافت الخلية “بناءً على معلومات استخبارية دقيقة وجه طيران التحالف الدولي ضربات نوعية دمرت أربع منصات لإطلاق الصواريخ وعدد من الزوارق كانت تستخدمها عصابات “داعش” لنقل الأسلحة عبر نهر دجلة من جنوب الموصل باتجاه مخمور”.

من جهته أعلن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة توجيه 15 ضربة في مناطق مختلفة في العراق بالقرب من الفلوجة وهيت وكسك والموصل والقيارة وسنجار والسلطان عبدالله”.وأضاف، “أن الغارات استهدفت وضربت وحدات تكتيكية ومواقع لاطلاق قذائف الهاون وزوارق ومركبات ومواقع للقتال ومصافي ووحدات لتكرير النفط تابعة لمسلحي داعش”.

وقتل 30 متطرفا بينهم قياديون بضربة جوية جنوب الموصل. وذكر بيان لوزارة الدفاع " بناءً على ورود معلومات استخباراتية دقيقة وجهت طائرات التحالف الدولي اليوم ، ضربه جوية ناجحة على إحدى مقرات عصابات داعش المتطرف في قرية خرائب جبر جنوب الموصل أثناء اجتماع قادتهم ".

وتمكنت القوات الامنية والحشد الشعبي من اسقاط طائرة تجسس مسيرة بناحية العامرية جنوب الفلوجة. وذكر اعلام (الحشد الشعبي ) ان  "القوات الامنية اسقطت طائرة تجسس مسيرة بمنطقة نهر الفرات بناحية العامرية جنوب الفلوجة.وطهرت القوات الامنية جميع القرى الرابطة بين هيت والمحمدي جنوب شرق قضاء هيت غربي الانبار. وذكر بيان لقيادة العمليات المشتركة ان " قطعات جهاز مكافحة الارهاب طهرت جميع القرى الرابطة بين هيت والمحمدي جنوب شرق قضاء هيت".

واعلن آمر الفوج الاول للحشد الشعبي لقضاء الكرمة شرقي الفلوجة بمحافظة الانبار العقيد محمود مرضي الجميلي، عن وصول قوات كبيرة من القوات الامنية مسنودة بقوات من الحشد الشعبي الى محاور مدينة الفلوجة، للشروع بعملية اقتحامها وتطهيرها من عناصر داعش ".

واضاف أن "اسلحة ومعدات حربية متطورة وصلت الى محاور المدينة وتم نشرها ضمن الاستعدادات الجارية لاقتحام المدينة من محاور مختلفة"، مبينا أن "وصول هذه التعزيزات سيعزز الموقف لصالح القوات الامنية وابناء العشائر والحشد الشعبي في الخلاص من عناصر التنظيم المتطرف في قضاء الكرمة والفلوجة".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اجتماع رئاسي نيابي اليوم عند معصوم وواشنطن ستطلب من دول الخليج مساعدة العراق في اعماره اجتماع رئاسي نيابي اليوم عند معصوم وواشنطن ستطلب من دول الخليج مساعدة العراق في اعماره



بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي عاليًا بإطلالتها الجديدة

مدريد ـ لينا العاصي
رفعت الملكة ليتيزيا التحدي عالياً في ما يتعلّق بإطلالات موسم الشتاء، بعد إطلالتها الأخيرة في قمة المناخ التي عقدت  في مدريد. الملكة ليتيزيا بدت أنيقة بمعطف أسود من دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera بقصة أزرار  اللؤلؤ المزدوجة والياقة العالية. وأكملت الإطلالة بكلاتش أسود من تصميم Bottega Veneta وحذاء  ستيليتو بنقشة الأفعى من مجموعة مانولو بلاهنيك Manolo Blahnik. كما زيّنت اللوك بأقراط ماسية  ناعمة. وفي وقت لاحق من النهار، إنضمت الملكة ليتيزيا لزوجها الأمير فيليبي لحضور حفل جوائز ABC  International Journalism Awards، حيث كشفت عن باقي الإطلالة التي أخفتها من  خلال المعطف. فقد خطفت ليتيزيا الأنظار بفستان ميدي أسود من ماركة هيوغو بوس، تميّز بالشراريب الطويلة المتدلية من الياقة  والكتفين. وفي المناسبتين، تألقت الملكة ليتيزيا بتسريحة شعره...المزيد

GMT 19:21 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية جذابة
 صوت الإمارات - معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية جذابة

GMT 12:08 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ
 صوت الإمارات - تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ

GMT 14:00 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك
 صوت الإمارات - أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك

GMT 14:30 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة من أبرز الأماكن السياحية الترفيهية في هامبورغ
 صوت الإمارات - مجموعة من أبرز الأماكن السياحية الترفيهية في هامبورغ

GMT 12:47 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

مجوعة طرق تمكنك من ترتيب المستودع في بيتك بسهولة ويسر
 صوت الإمارات - مجوعة طرق تمكنك من ترتيب المستودع في بيتك بسهولة ويسر

GMT 03:03 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مهاجم إنتر يخضع لعملية جراحية ناجحة في ركبته اليمنى

GMT 02:36 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

سبورتينج لشبونة يصدم كبار أوروبا ويجدد عقد برونو فرنانديز

GMT 00:59 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

روبرتسون يكشف غياب مباراة واحدة أفضل من 6

GMT 02:31 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

روبرتسون سعيد بتعامل كلوب مع إصابات لاعبي ليفربول

GMT 16:56 2018 الثلاثاء ,04 أيلول / سبتمبر

دليلك للديكور الفرنسي الريفي لعشاق الأثاث البسيط

GMT 09:17 2019 الأحد ,21 إبريل / نيسان

أحدث ديكورات غرف النوم الضيقة في 2019
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates