اجتماع في العاصمة السويسرية بين كيري ولافروف لتحديد مصير جنيف
آخر تحديث 05:47:22 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

وسط تلويح من جانب المعارضة السورية بمقاطعة المحادثات

اجتماع في العاصمة السويسرية بين كيري ولافروف لتحديد مصير "جنيف"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اجتماع في العاصمة السويسرية بين كيري ولافروف لتحديد مصير "جنيف"

الأميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف
جنيف - سامي لطفي

استضافت مدينة زيوريخ السويسرية اجتماعًا لوزيري الخارجية الأميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف لتقرير مصير مفاوضات جنيف السويسرية المقررة، الإثنين المقبل، بين الحكومية السورية وقوات المعارضة، وسط تلويح المعارضة بالمقاطعة، وفي ظل مخاوف لدى حلفائها من إقدام الأميركيين على تقديم مزيد من التنازلات إلى الروس، (حلفاء نظام الرئيس بشار الأسد).
 
وقال وزير الخارجية الروسي خلال مؤتمر صحافي في زيوريخ، "نحن واثقون بأن "مفاوضات جنيف" ستبدأ خلال الأيام المقبلة، في كانون الثاني (يناير)، لكن الموعد تحدِّدُه الأمم المتحدة في النهاية". وأشار إلى أن محادثاته مع الجانب الأميركي تتعلق بوفد المعارضة إلى المفاوضات وبتحديد مَنْ هم "المتطرفون" الذين لا يمكن أن يشاركوا فيها. حيث تعتبر موسكو "جيش الإسلام" و "أحرار الشام" جماعتين "متطرفتين"، على رغم قبولهما الحل السياسي خلال مؤتمر المعارضة الموسّع الذي عُقِد في الرياض الشهر الماضي.
 
واتّهم المنسّق العام للهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن مؤتمر المعارضة السورية في الرياض الدكتور رياض حجاب، روسيا الأربعاء، بعرقلة مفاوضات جنيف، ملوِّحًا بتعليق المشاركة فيها إذ "لا يمكن أن نذهب إلى التفاوض وشعبنا يموت من الجوع، وتحت القصف بالأسلحة المحرَّمة دوليًا". وسمّى حجاب في مؤتمر صحافي عقده في العاصمة السعودية، الوفد الرسمي المفاوض باسم المعارضة السورية وضم العميد أسعد الزعبي رئيسًا، وجورج صبرا نائبًا للرئيس، ومحمد علوش (من فصيل "جيش الإسلام") كبيرًا للمفاوضين، رافضًا في شكل حاسم مساعي موسكو لإضافة أعضاء جدد إلى وفد المعارضة التفاوضي. وتابع، "لن نقبل الذهاب للتفاوض إذا تمت إضافة وفد ثالث أو أشخاص بأي صيغة".
 
وشدّد على أن المعارضة لن تذهب للتفاوض إلا للتوصل إلى "إنشاء هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات التنفيذية، مشيرًا إلى أنه لا يكون لبشار الأسد وأركان نظامه ورموزه أي دور في هذه المرحلة الانتقالية، أو مستقبل سورية". حيث جاء كلام حجاب في وقت علمت "الحياة" في باريس من مصدر مطلع على محادثات وزيري الخارجية السعودي عادل الجبير والفرنسي لوران فابيوس في الرياض، أن الجانبين قلقان من "تنازلات" يمكن أن يقدّمها الوزير كيري إلى نظيره لافروف في محادثاتهما عن سورية، تحديدًا في شأن توسيع وفد المعارضة.
 
 وأكد الجانبان، وفق مصادر مطلعة، تمسُّكهما بمبادئهما المعروفة في شأن هدف مفاوضات جنيف (هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات)، وأن المفاوضات يجب أن تقتصر على وفد من النظام وآخر من الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة من مؤتمر الرياض. وقالت المصادر أن لا مانع لدى الجانبين السعودي والفرنسي من أن تكون هناك أسماء إضافية لمعارضين "يمكن أن تتم استشارتهم" خلال مفاوضات جنيف، لكن "المفاوضين هم لائحة الأسماء الـ١٥ التي اتفقت عليها الهيئة العليا".
 
ولفتت إلى أن الجانبين يتخوّفان من ليونة أميركية حول أفكار روسية في شأن المرحلة الانتقالية التي يعتبر الروس أنها ستستغرق أكثر من ١٠ شهور. وتابعت المصادر أن الرياض وباريس تتفهمان احتمال حصول تسوية تعطي بشار الأسد أشهرًا قليلة يبقى خلالها من دون سلطات، على طريقة الملكة البريطانية، ولكن "ينبغي تحديد الفترة التي يجب أن تكون قصيرة".
 
ودعت باريس وواشنطن الأربعاء، موسكو إلى تركيز ضرباتها العسكرية في سورية على مواقع تنظيم "داعش" والكف عن استهداف مجموعات المعارضة. ورأى وزيرا الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان والأميركي آشتون كارتر، خلال مؤتمر صحافي في باريس أعقَبَ اجتماعًا للدول السبع التي تشكّل التحالف ضد "داعش"، أن الاستراتيجية التي يعتمدها الروس في سورية "سيئة".
 
وتابع كارتر، "طالما لم يتغيّر الأمر لن تكون هناك قاعدة مشتركة للتعاون" معهم. وذكر أن التحالف يريد تدمير "داعش" وأن الدول الـ٢٦ التي تشارك في الحرب على التنظيم ستجتمع الشهر المقبل في بروكسيل.
 
وبيَن وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون الذي شارك في اجتماع باريس إلى جانب نظرائه الإيطالي والهولندي والأسترالي، في حديث إلى صحيفة "لو فيغارو"، أن "الحرب على داعش حققت تقدمًا بعد تحرير سنجار والرمادي، وأنه ينبغي تسريع الوتيرة وتكثيف الضربات لضرب رأس الأفعى".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اجتماع في العاصمة السويسرية بين كيري ولافروف لتحديد مصير جنيف اجتماع في العاصمة السويسرية بين كيري ولافروف لتحديد مصير جنيف



خطفت الأنظار بإطلالتها التي ستكون موضة في 2020

نيكول كيدمان تتألق بفستان سهرة أسود يرمز للأناقة

واشنطن ـ رولا عيسى
حرصت العديدُ من سيدات هوليوود على حضور حفل Elle حيث ظهرن بفساتين ذات اللون الأسود والذي يرمز للأناقة وتألّقت العديد من الحاضرات للحفل وظهرن في غاية الجاذبية والأناقة. وكان من بين النجمات الحاضرات سكارليت جوهانسون وناتالي بورتمان ومارجوت روبي وغوينيث بالترو ونيكول كيدمان التي استطاعت أن تخطف الأنظار بإطلالتها بـTuxedo Dress التي يبدو وأنها ستكون موضةً في فصلي الخريف والشتاء لعام 2020. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: تألق كيدمان بفستان ذهبي في "كان" السينمائي وجاءت إطلالة نيكول كيدمان بفستان سهرة أسود من Ralph Lauren "رالف لورين" وهو فستان أنيقٌ مبطّن بأكمام مميزة وتفاصيل متداخلة ونسّقته بارتداء الصنادل المزخرفة من سيرجيو روسي. ولكن ما لفت الأنظار في إطلالة نيكول كيدمان في هذا الحفل أن هذا الفستان ظهرت به الفنانة المصرية وفاء عام...المزيد

GMT 14:29 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
 صوت الإمارات - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 06:25 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

ميدفيديف يقتنص لقب بطولة شنغهاي للتنس دون خسارة أي مجموعة

GMT 06:22 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

بيريز يكشف أسطورة راموس ستستمر طويلا في الملاعب

GMT 03:37 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"القُمار" يهدد مستقبل ماديسون نجم ليستر سيتي مع إنجلترا

GMT 03:17 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

تقارير تؤكد نيمار غاب نحو 40 مباراة مع سان جيرمان في موسمين

GMT 02:07 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافة الإيطالية عن التأهل إلى يورو 2020"رقم قياسي"

GMT 02:15 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

بلجيكا تتفوق على كازاخستان بهدف باتشواي في الشوط الأول

GMT 02:55 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"راقصي السامبا" يعادل مع منتخب نيجيريا إيجابيًا

GMT 02:11 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

إنتر ميلان يغرى ماتيتش بـ5 ملايين يورو سنوياً لضمه في يناير

GMT 02:03 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فيرديناند يدخل دائرة المرشحين لإنقاذ مانشستر يونايتد

GMT 11:44 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور حزينة خلال هذا الشهر

GMT 00:46 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فاولر يكشف سبب رفض كلوب تدريب مانشستر يونايتد وريال مدريد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates