رؤساء الأحزاب السياسية لـمصر اليوم التكاتف وحث المواطنين على المشاركة والتصويت هدفنا
آخر تحديث 05:57:31 بتوقيت أبوظبي

ارجعوا ضعف المشاركة لارتفاع درجات الحرارة وعدم وجود لجان للمغتربين

رؤساء الأحزاب السياسية لـ"مصر اليوم" التكاتف وحث المواطنين على المشاركة والتصويت هدفنا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - رؤساء الأحزاب السياسية لـ"مصر اليوم" التكاتف وحث المواطنين على المشاركة والتصويت هدفنا

ضعف المشاركة في اليوم الأول للانتخابات
القاهرة – محمد فتحي

رصدت "وكالة الإنباء الفرنسية "آراء بعض الأحزاب السياسية في نسبة إقبال اليوم الأول والمشهد المتوقع الثلاثاء، ودورهم في حشد المواطنين، بعد انتهاء اليوم الأول والذي شهد إقبالًا محدودًا من المصريين وبداية اليوم الثاني لاختيار الرئيس السادس في جمهورية مصر العربية والتي يتنافس فيها المرشح المشير عبد الفتاح السيسي، ومؤسس "التيار الشعبي" الصحافي حمدين صباحي.
واتفق اغلب رؤساء الأحزاب السياسية على ضعف نسبه التصويت وقلة الإقبال لأسباب عديدة أبرزها حرمان قرابة 6 مليون ناخب مغترب من التصويت ومع ارتفاع حرارة الجو بالإضافة لتواجد معظم الناس في أعمالهم, وهو ما دفع رئيس الوزراء المهندس إبراهيم محلب، لإعلان اليوم أجازة رسمية في كل قطاعات الدولة.
وأكّد رئيس حزب "التجمع" سيد عبد العال, "أنّ الإقبال في اليوم الأول طبيعي وأنّ الحديث عن قلة الناخبين هو من باب الضغط النفسي على المواطنين وتقوم به الجهات الموالية لجماعة "الإخوان المسلمين", وأوضح عبد العال في حديث خاص لـ"مصر اليوم"، "أنّ الشعب المصري يدرك خطورة المرحلة ولذلك تتكاتف الأحزاب والقوي السياسية اليوم من أجل حث المواطنين على المشاركة وتوفير وسائل الراحة, واعتقد أنّ مشاركة مجلس الوزراء في الدفع بسيارات لنقل المغتربين سيسهم في زيادة الإقبال".
وتابع عبد العال، حزب "التجمع" يقدم كل العون والمساهمة من خلال أمانة الحزب في كل المحافظات لحث المصريين على القيام بدورهم تجاه مصر فالوطن يستحق كل التضحيات, ومع ذلك كانت للمشاركين في اليوم الأول دور ايجابي في النظام وعدم الخروج عن النص, واليوم سيسجل المصريين رقم قياسي وأنا متفائل إلى أبعد الحدود لأن المراهنة على الشعب وقت الشدائد مراهنة رابحة".
ويكمل نائب رئيس حزب "الشعب" وعضو الهيئة العليا لعلماء مصر الدكتور محمد رشدي، "أنّ الإقبال كان محدود في أغلب المحافظات ومع ذلك وجدنا إقبالًا كبيرًا من الناخبين في محافظات الدلتا وتحديدًا في الغربية والذين سجل رقم كبير تجاوز 60% من إجمالي الأصوات المقيدة في دفاتر الناخبين وهو مؤشر ايجابي, وتابع في حوار خاص لـ"مصر اليوم"، هناك معوقات ظهرت في اليوم الأول أتمنى أن تتلاشى اليوم، فالحكم على الإقبال في أول يوم غير دقيق لأن الناخب كان خائف في البداية وبعد مشهد التأمين الذي شاركت فيه الشرطة والجيش اطمأن قلبه وسيأتي اليوم".
وبين رشدي، "أنّ حزب "الشعب" بالمشاركة مع بعض أحزاب التيار المدني  سبتوفير وسائل انتقال للمواطنين إلى اللجان في يسر وسهولة, كما أنّ قرار محلب باعتبار اليوم إجازة رسمية سيمكن الناخبين في المشاركة وإن كنت أتمنى أن تكون أيام الانتخابات أجازة لتمكين الناخبين من المشاركة دون ضغط".
واختتم رشدي لـ"مصر اليوم" قائلاً "إن من السلبيات التي ظهرت أمس هو تأخر القضاة في عدد من اللجان, إذ تأخر حوالي 170 قاضيًا كما رصدت لجنة المتابعة لمدة  ساعة, وكان هناك توجيه للناخبين من قبل المرشح حمدين صباحي تم رصدها أيضا, أتمنى أن يتلاشى كل ذلك اليوم".
بينما تري أمينة المرأة في حزب "حقوق الإنسان" والمواطنة وعضو "التيار المدني" الدكتورة نانسي محمد شاكر, أنّ الخطأ الأكبر والذي أضعف نسبة الإقبال في اليوم الأول هو عدم وجود لجان لتصويت المغتربين، وأشارت في حديث خاص لـ"مصر اليوم"، "أنّ هناك نماذج حاولت التصويت وذهبت للجان وتأثرت بشكل كبير لعدم استطاعتها ممارسة حقها, ولقد شاهدت أمام لجنة الجماعة العمالية في مدنية نصر شرق القاهرة أكثر من نموذج لرجل كبير وبعض السيدات الذين أصروا على الأداء بأصواتهم على الرغم من عدم إدراج أسمائهم في الكشوف".
وتابعت شاكر، "أنّ لجنة "الجماعة العمالية" عدد الأصوات فيها 4000 صوتًا لم يحضر منهم سوى 1200 ناخبًا فقط وهي نسبة لا تتعدى 25%", وطالبت من اللجنة العليا للانتخابات تدارك تصويت المغتربين لأنه حق أصيل لهم منحهم إياه الدستور والقانون"، واختتمت شاكر قائله, "لابد أن نتكاتف اليوم لأن إفشال العملية الانتخابية الحالية معناها رجوع مصر إلى المربع صفر ولذلك أطالب كل الشرفاء بالنزول والمشاركة من أجل مصر".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رؤساء الأحزاب السياسية لـمصر اليوم التكاتف وحث المواطنين على المشاركة والتصويت هدفنا رؤساء الأحزاب السياسية لـمصر اليوم التكاتف وحث المواطنين على المشاركة والتصويت هدفنا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رؤساء الأحزاب السياسية لـمصر اليوم التكاتف وحث المواطنين على المشاركة والتصويت هدفنا رؤساء الأحزاب السياسية لـمصر اليوم التكاتف وحث المواطنين على المشاركة والتصويت هدفنا



ارتدت فستانًا كلاسيكيًّا مميّزًا ذا خط عنق عميق

كيم كارداشيان أنيقة خلال خضوعها لجلسة تصوير

واشنطن ـ رولا عيسى
استعرضت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، جسمها الرشيق مرتديةً أجرأ الملابس إذ خضعت لجلسة تصوير جديدة. وظهرت زوجة كاني ويست بإطلالتين مختلفتين وفقا للصور التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأولى فستان كلاسيكي ذو خط عنق عميق كشف عن مفاتنها وأخرى ترتدي فيها أحد القمصان لديها خط عنق عميق للغاية الذي يرجع لآخر إصدار من مجلة "CR Fashion Book 13". عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر ولم تسلّط الأضواء بشكل كبير على النجمة ذات الـ37 عاما فهي لم تحصل في النهاية على وضع صورتها على غلاف المجلة بل ذهب هذا الشرف إلى عارضة الأزياء جيجي حديد ذات الـ23 عاما، وفي واحدة من الصور الأكثر إثارة للاهتمام من المجلة، كيم ترتدي فستانا ضخما يظهر الكثير من الانقسامات، الجزء العلوي هو قميص مشد حول الخصر الذي يكشف عن عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر، كما أن الأكمام كبيرة ومنتفخة ويتم إخفاء يديها
 صوت الإمارات - كولييه موج البحر أهم تصميمات "الميهي" في العيد

GMT 16:53 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

"صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"
 صوت الإمارات - "صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates