رؤساء الأحزاب السياسية لـمصر اليوم التكاتف وحث المواطنين على المشاركة والتصويت هدفنا
آخر تحديث 20:24:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ارجعوا ضعف المشاركة لارتفاع درجات الحرارة وعدم وجود لجان للمغتربين

رؤساء الأحزاب السياسية لـ"مصر اليوم" التكاتف وحث المواطنين على المشاركة والتصويت هدفنا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - رؤساء الأحزاب السياسية لـ"مصر اليوم" التكاتف وحث المواطنين على المشاركة والتصويت هدفنا

ضعف المشاركة في اليوم الأول للانتخابات
القاهرة – محمد فتحي

رصدت "وكالة الإنباء الفرنسية "آراء بعض الأحزاب السياسية في نسبة إقبال اليوم الأول والمشهد المتوقع الثلاثاء، ودورهم في حشد المواطنين، بعد انتهاء اليوم الأول والذي شهد إقبالًا محدودًا من المصريين وبداية اليوم الثاني لاختيار الرئيس السادس في جمهورية مصر العربية والتي يتنافس فيها المرشح المشير عبد الفتاح السيسي، ومؤسس "التيار الشعبي" الصحافي حمدين صباحي.
واتفق اغلب رؤساء الأحزاب السياسية على ضعف نسبه التصويت وقلة الإقبال لأسباب عديدة أبرزها حرمان قرابة 6 مليون ناخب مغترب من التصويت ومع ارتفاع حرارة الجو بالإضافة لتواجد معظم الناس في أعمالهم, وهو ما دفع رئيس الوزراء المهندس إبراهيم محلب، لإعلان اليوم أجازة رسمية في كل قطاعات الدولة.
وأكّد رئيس حزب "التجمع" سيد عبد العال, "أنّ الإقبال في اليوم الأول طبيعي وأنّ الحديث عن قلة الناخبين هو من باب الضغط النفسي على المواطنين وتقوم به الجهات الموالية لجماعة "الإخوان المسلمين", وأوضح عبد العال في حديث خاص لـ"مصر اليوم"، "أنّ الشعب المصري يدرك خطورة المرحلة ولذلك تتكاتف الأحزاب والقوي السياسية اليوم من أجل حث المواطنين على المشاركة وتوفير وسائل الراحة, واعتقد أنّ مشاركة مجلس الوزراء في الدفع بسيارات لنقل المغتربين سيسهم في زيادة الإقبال".
وتابع عبد العال، حزب "التجمع" يقدم كل العون والمساهمة من خلال أمانة الحزب في كل المحافظات لحث المصريين على القيام بدورهم تجاه مصر فالوطن يستحق كل التضحيات, ومع ذلك كانت للمشاركين في اليوم الأول دور ايجابي في النظام وعدم الخروج عن النص, واليوم سيسجل المصريين رقم قياسي وأنا متفائل إلى أبعد الحدود لأن المراهنة على الشعب وقت الشدائد مراهنة رابحة".
ويكمل نائب رئيس حزب "الشعب" وعضو الهيئة العليا لعلماء مصر الدكتور محمد رشدي، "أنّ الإقبال كان محدود في أغلب المحافظات ومع ذلك وجدنا إقبالًا كبيرًا من الناخبين في محافظات الدلتا وتحديدًا في الغربية والذين سجل رقم كبير تجاوز 60% من إجمالي الأصوات المقيدة في دفاتر الناخبين وهو مؤشر ايجابي, وتابع في حوار خاص لـ"مصر اليوم"، هناك معوقات ظهرت في اليوم الأول أتمنى أن تتلاشى اليوم، فالحكم على الإقبال في أول يوم غير دقيق لأن الناخب كان خائف في البداية وبعد مشهد التأمين الذي شاركت فيه الشرطة والجيش اطمأن قلبه وسيأتي اليوم".
وبين رشدي، "أنّ حزب "الشعب" بالمشاركة مع بعض أحزاب التيار المدني  سبتوفير وسائل انتقال للمواطنين إلى اللجان في يسر وسهولة, كما أنّ قرار محلب باعتبار اليوم إجازة رسمية سيمكن الناخبين في المشاركة وإن كنت أتمنى أن تكون أيام الانتخابات أجازة لتمكين الناخبين من المشاركة دون ضغط".
واختتم رشدي لـ"مصر اليوم" قائلاً "إن من السلبيات التي ظهرت أمس هو تأخر القضاة في عدد من اللجان, إذ تأخر حوالي 170 قاضيًا كما رصدت لجنة المتابعة لمدة  ساعة, وكان هناك توجيه للناخبين من قبل المرشح حمدين صباحي تم رصدها أيضا, أتمنى أن يتلاشى كل ذلك اليوم".
بينما تري أمينة المرأة في حزب "حقوق الإنسان" والمواطنة وعضو "التيار المدني" الدكتورة نانسي محمد شاكر, أنّ الخطأ الأكبر والذي أضعف نسبة الإقبال في اليوم الأول هو عدم وجود لجان لتصويت المغتربين، وأشارت في حديث خاص لـ"مصر اليوم"، "أنّ هناك نماذج حاولت التصويت وذهبت للجان وتأثرت بشكل كبير لعدم استطاعتها ممارسة حقها, ولقد شاهدت أمام لجنة الجماعة العمالية في مدنية نصر شرق القاهرة أكثر من نموذج لرجل كبير وبعض السيدات الذين أصروا على الأداء بأصواتهم على الرغم من عدم إدراج أسمائهم في الكشوف".
وتابعت شاكر، "أنّ لجنة "الجماعة العمالية" عدد الأصوات فيها 4000 صوتًا لم يحضر منهم سوى 1200 ناخبًا فقط وهي نسبة لا تتعدى 25%", وطالبت من اللجنة العليا للانتخابات تدارك تصويت المغتربين لأنه حق أصيل لهم منحهم إياه الدستور والقانون"، واختتمت شاكر قائله, "لابد أن نتكاتف اليوم لأن إفشال العملية الانتخابية الحالية معناها رجوع مصر إلى المربع صفر ولذلك أطالب كل الشرفاء بالنزول والمشاركة من أجل مصر".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رؤساء الأحزاب السياسية لـمصر اليوم التكاتف وحث المواطنين على المشاركة والتصويت هدفنا رؤساء الأحزاب السياسية لـمصر اليوم التكاتف وحث المواطنين على المشاركة والتصويت هدفنا



GMT 01:25 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة
 صوت الإمارات - أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة

GMT 02:21 2022 الخميس ,08 أيلول / سبتمبر

دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات
 صوت الإمارات - دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات

GMT 04:24 2022 الخميس ,21 تموز / يوليو

أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر
 صوت الإمارات - أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر

GMT 04:26 2022 الإثنين ,25 تموز / يوليو

مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة
 صوت الإمارات - مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة

GMT 05:33 2022 الأربعاء ,31 آب / أغسطس

دبي الأكثر استفادة سياحياً من «المونديال»
 صوت الإمارات - دبي الأكثر استفادة سياحياً من «المونديال»

GMT 02:23 2022 الأربعاء ,20 تموز / يوليو

تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة
 صوت الإمارات - تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة

GMT 20:20 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 11:21 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الدلو الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 22:17 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كارل فريتز يعرض ساعة "ألباين إيغل" إحياءًا لرمز فريد

GMT 01:18 2019 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

اختتام بطولة الصيادين الأولى للرماية

GMT 06:34 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

عرض مسرحية "عشان احنا واحد" في مركز طلعت حرب الخميس

GMT 19:38 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

جادون سانشو يسطّر اسمه في تاريخ بروسيا دورتموند

GMT 15:16 2013 السبت ,21 كانون الأول / ديسمبر

وزيرة النقل تبحث اثار العاصفة الثلجية في الأردن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates