استئناف المفاوضات غير المباشرة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل برعاية مصر
آخر تحديث 05:54:54 بتوقيت أبوظبي

البطش يؤكد أن المطالب الفلسطينية ستبقى كما هي

استئناف المفاوضات غير المباشرة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل برعاية مصر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - استئناف المفاوضات غير المباشرة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل برعاية مصر

حكومة التوافق الوطني الفلسطينية
غزة – محمد حبيب

كشف القيادي في الجهاد الإسلامي، خالد البطش، أن الاثنين المقبل هو الموعد الجديد لاستئناف جولة المفاوضات غير المباشرة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل برعاية مصرية.

وأضاف البطش في تصريح صحافي الخميس أن "الجانب المصري قدم دعوة للأطراف لعقد المفاوضات مرة أخرى يوم الاثنين المقبل وبالتالي أبلغنا بالدعوة من رئيس الوفد".

وأكد البطش أن جدول الأعمال سيبقى كما هو من حيث المطالب الفلسطينية التي لم تحقق بعد وفي مقدمتها إلغاء كافة الإجراءات التي نفذتها إسرائيل في الضفة الغربية بحق الشعب الفلسطيني من اعتقالات، إضافة إلى توسيع منطقة الصيد في حين يبقى موضوع الميناء والمطار وهو منجز ومكتسب فلسطيني تم سرقته وتدميره وفي سياق إعادة الإعمار لا بد من طرحه وانجازه.

وأوضح البطش أن الانتهاكات الإسرائيلية يجب أن تواجه في الميدان وألا تنتظر الفصائل عد الخروقات، مضيفا "وعلى المقاومة أن تتصدى للخروقات فورًا ولكن بالتأكيد سيكون الأمر على جدول الأعمال حتى يتم وقف هذه الممارسات".

من جهته؛ أعلن وزير الشؤون المدنية الفلسطيني، حسين الشيخ، إن طواقم فلسطينية تستعد في الوقت الحالي، للمشاركة في إدارة المعابر مع قطاع غزة، خلال الفترة المقبلة.

وأضاف الشيخ في تصريحات لإذاعة محلية فلسطينية، الخميس، أن حكومة التوافق الوطني الفلسطينية تعكف في الوقت الحالي، على تدريب وتجهيز طواقم فلسطينية للمشاركة في السيطرة على المعابر خلال الأيام المقبلة، بالتعاون مع إسرائيل، والأمم المتحدة.

ويشرف الشيخ، بشكل مباشر على ترتيبات إعادة الإعمار، والتنسيقات المدنية بين السلطة الفلسطينية والإسرائيليين، سواء فيما يخص المعابر، أو ترتيبات دخول مواد البناء، أو شؤون العمالة الفلسطينية داخل إسرائيل.

وأوضح الشيخ أن المعابر التي سيسمح بتواجد الفلسطينيين عليها، إلى جانب الإسرائيليين والأمم المتحدة، هما معبري كرم أبو سالم (المعبر التجاري الوحيد لغزة)، ومعبر بيت حانون "إيريز" (خاص لتنقل الأفراد).

وأضاف أنه "يجرى حاليًا توسعة معبر كرم أبو سالم، الذي لا يتسع سوى لـ 450 شاحنة فقط، كما طالبنا بتوسعة المنطقة الصناعية المحاذية لمعبر بيت حانون، ليصبح عدد الشاحنات التي يتسع لها المعبرين، أكثر من 1500 شاحنة يوميًا".

وأكد الشيخ أنه "اعتبارًا من الأسبوع القادم، سيتم البدء بإدخال كميات كبيرة من مواد البناء للقطاع، بعد الاتفاق النهائي على كافة تفاصيل الإعمار مع إسرائيل والأمم المتحدة".
وسمحت إسرائيل في الرابع من الشهر الجاري، بدخول الدفعة الأولى من مواد البناء (نحو 75 شاحنة) ، إلى قطاع غزة، عبر معبر كرم أبو سالم المنفذ التجاري الوحيد، بعد حظر دام سبع سنوات، وفقًا للاتفاق الثلاثي بين إسرائيل والسلطة، والأمم المتحدة، الخاص بتوريد مواد البناء، لإعمار ما دمرته الحرب الإسرائيلية الأخيرة.

وتنص آلية المراقبة، التي توافقت عليها إسرائيل والسلطة الفلسطينية والأمم المتحدة، على مراقبة إدخال مواد البناء والسلع منذ دخولها معابر كرم أبو سالم وبيت حانون، وحتى وصولها إلى مستودعات التخزين داخل قطاع غزة.

وأشار الوزير إلى أن كل مواطن متضرر، سيتقدم  إلى وزارة "الأشغال العامة" في غزة للحصول على كوبون لإثبات تضرر منزله أو تدميره بشكل كامل، بحيث يبين الكوبون كمية الأسمنت والحديد ومواد البناء الأخرى، التي يحتاجها منزله، بينما سيتم تثبيت كاميرات مراقبة على المستودعات.

ودمرت الحرب الإسرائيلية الأخيرة نحو 9 آلاف منزل بشكل كامل، و8 آلاف منزل بشكل جزئي، وفق إحصائيات لوزارة الأشغال العامة والإسكان الفلسطينية.
وأكد الشيخ، أن إسرائيل اشترطت خلال الفترة الماضية، تثبيت أنظمة مراقبة متطورة، تتضمن جهاز لتحديد المواقع (GPS)، على كل المعدات الثقيلة، والتي تشمل الجرافات والكسارات ومعدات الحفر، لمعرفة تحركاتها داخل القطاع، حتى لا يتم توجيهها للعمل في حفر الأنفاق.

أما عن آخر المستجدات بشأن إدخال العمالة الفلسطينية في غزة، للعمل داخل إسرائيل، أوضح الشيخ أن إسرائيل وافقت مبدئيًا على إدخال 5000 عامل للعمل داخل إسرائيل، مشيرا إلى أن الحكومة نجحت في الحصول على موافقة نهائية لدخول عمال غزة للعمل داخل المستوطنات الإسرائيلية المحاذية للحدود مع القطاع كخطوة أولى.

وأعلن اتحاد العمال في قطاع غزة، أن قرابة 30 ألف عامل، توقفوا عن العمل، جراء الحرب الأخيرة على قطاع غزة، والتي دمّرت عددًا كبيرًا من المصانع، مشيرًا إلى أن قرابة 170 ألف عامل آخر، متعطلين عن العمل، بسبب الحصار المفروض على قطاع غزة منذ سبع سنوات.

وأضاف الشيخ أن "هطول الأمطار مؤخرا على قطاع غزة شكل كارثة لآلاف العائلات، لاسيما تلك العائلات التي حصلت على كرفانات للعيش المؤقت فيها، حيث جرفت السيول هذه الكرفانات".

وأدى تساقط الأمطار، يوم الأحد الماضي، إلى تكدّس "مياه الأمطار" في شوارع قطاع غزة، وتجمعها في الساحات المنخفضة، واختلاطها بمياه الصرف الصحي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استئناف المفاوضات غير المباشرة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل برعاية مصر استئناف المفاوضات غير المباشرة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل برعاية مصر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استئناف المفاوضات غير المباشرة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل برعاية مصر استئناف المفاوضات غير المباشرة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل برعاية مصر



خلال عرض أزيار العلامة "ديور" في باريس

تألُّق بليك ليفلي بفستان مِن التل وغطاء شبكي مِن الترتر

باريس - مارينا منصف
ظهرت الممثلة الشهيرة بليك ليفلي، البالغة من العمر 31 عاما، بإطلالة مميّزة عندما غادرت فندق بلازا في العاصمة الفرنسية باريس للتوجه إلى عرض أزيار العلامة التجارية العالمية "ديور" خلال أسبوع الموضة في باريس الإثنين، وانضمت إليها زميلتها الممثلة شيللين وودلي، 26 عاما، التي ظهرت بإطلالة أنيقة أيضا. لم يكن غريبا على ليفلي ارتداء ماركة ديور إذ ظهرت الفنانة المتزوجة من ريان رينولدز، مرتدية فستانا من التل كان له غطاء شبكي من الترتر من تصميم "ديور"، وأضافت إلى إطلالتها زوجا من الأحذية الأنيقة والتي تشبه أحذية سندريلا من تصميم كريستيان لوبوتان لهذه المناسبة وسط حشد كبير من المعجبين على السجادة الحمراء. وظهرت ليفلي وهي تغادر فندقها كانت ترتدي سترة منمقة فوق فستانها، مضيفة طبقة أخرى مع معطف كاكي بسيط، وصُفِّفَ شعرها الأشقر في تجعيدات فضفاضة انسدل بطبيعته فوق أكتافها وظهرها وهي تتجه نحو السجادة الحمراء. وكانت شيللين نجمة فيلم

GMT 15:22 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

إليك فنادق ""Utopian الجديدة لقضاء عطلة مميزة
 صوت الإمارات - إليك فنادق ""Utopian الجديدة لقضاء عطلة مميزة

GMT 15:11 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

الرئيس ترامب يدافع عن مرشحه للمحكمة العليا كافانو
 صوت الإمارات - الرئيس ترامب يدافع عن مرشحه للمحكمة العليا كافانو

GMT 16:59 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

"ديور" تفتتح أسبوع الموضة في باريس بعرض أزياء جذاب
 صوت الإمارات - "ديور" تفتتح أسبوع الموضة في باريس بعرض أزياء جذاب

GMT 18:12 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

عطلة الخريف في أفضل وجهات سياحية في وروبا
 صوت الإمارات - عطلة الخريف في أفضل وجهات سياحية في وروبا

GMT 17:41 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

"Atelier Vime" للصناعات اليدوية في فرنسا تفرض مكانتها
 صوت الإمارات - "Atelier Vime" للصناعات اليدوية في فرنسا تفرض مكانتها

GMT 19:56 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

جولة بحرية للهضبة مع دينا الشربيني في الجونة

GMT 20:26 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ون آند أونلي ريثي راه وجهة مثالية لمحبي الغوص بحرية

GMT 17:34 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

منى غانم توضح معاناة السوريات وتعلن عن قصصهن

GMT 01:00 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

صحف إنجلترا تهتم بتغلّب مانشستر سيتي على هيدرسفيلد 2-1

GMT 01:11 2017 الإثنين ,30 تشرين الأول / أكتوبر

بن سلمان يوضّح تفاصيل أضخم مشروع سعودي "نيوم"

GMT 09:34 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"دبي للسياحة" تكرّم الفائزين بـ"جائزة الاستدامة"
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates