استمرار الدعم الإماراتي الى مصر ينقل العلاقات الى مرحلة التنسيق الاستراتيجي
آخر تحديث 00:02:36 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

لإنقاذ الاقتصاد المتعثر والوقوف بجانب الشعب المصري في أزمته

استمرار الدعم الإماراتي الى مصر ينقل العلاقات الى مرحلة التنسيق الاستراتيجي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - استمرار الدعم الإماراتي الى مصر ينقل العلاقات الى مرحلة التنسيق الاستراتيجي

استمرار الدعم الإماراتي الى مصر ينقل العلاقات الى مرحلة التنسيق الاستراتيجي
القاهرة - أكرم علي

أكدت زيارة ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد لمصر أن القاهرة تحظى بمكانة خاصة لدى دولة الإمارات وأن العلاقات بين البلدين أكثر من مجرد علاقات سياسية واقتصادية بل علاقات استراتيجي تنسيقية إلى أبعد مدى وخاصة منذ ثورة 30 يونيو.

ولم يكن إعلان الشيخ محمد بن زايد عن منح مصر 4 مليار دولار كدعم للاقتصاد المصري ليس بجديد ومفاجئة من قبل دولة الإمارات التي تدعم مصر بقوة طيلة ثلاث سنوات، ولم تتغير علاقات الإمارات في مصر طوال العقود الماضية، ولكنها فترت في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي، وهي فترة كانت سحابة صيف عابرة حتى عادت العلاقات لما كانت عليه بل وأقوى.

وكانت الإمارات من أولى الدول التي دعمت مصر عقب ثورة الثلاثين من يونيو، وجاءت زيارة الشيخ محمد بن زايد لتؤكد على استمرار هذا الدعم، وفي مارس من العام 2015، قدمت الإمارات مع دول الخليج 12 مليار دولار في مؤتمر الدعم الدولي في شرم الشيخ كما ساهمت الإمارات في بناء وتسليم أكثر من 50 ألف وحدة سكنية يستفيد منها 300 ألف مواطن مصري فضلا عن المشتقات البترولية والاستثماراتةالتي تقدمها والمشروعات التنموية المختلفة التي قدمتها طوال الشهور الماضية، وقد ساهمت المساعدات الإماراتية في توفير نحو 900 ألف فرصة عمل ما بين مؤقتة ودائمة. وهناك مشاريع إماراتية أخرى على جميع الأصعدة، منها ما تم إنجازه، وأخرى يتواصل العمل فيها.

وامتد التنسيق ليصل إلى حد التكامل والتطابق في المواقف، فالإمارات تؤكد دعمها المطلق لأمن مصر، ووقوفها إلى جانبها في مكافحة التنظيمات "الإرهابية"، وإلى جانب ذلك يتبنى الطرفان مواقف متشابهة من أزمات سوريا والعراق وليبيا واليمن وينسقان من أجل مواجهة الإرهاب في المنطقة، وتؤكد مصر والإمارات دوما على مواجهة التدخل الخارجي من دول إقليمية تحاول استغلال الأوضاع غير المستقرة في بعض البلدان العربية لفرض أجنداتها.

ولم يقتصر التقارب بين البلدين على الجوانب الاقتصادية والسياسية، بل تعدى ذلك إلى التوافق الفكري، إذ استعانت الإمارات بمصر في تأصيل الفكر الإسلامي الوسطي، من خلال الاتفاق على افتتاح أول فرع خارجي لجامعة الأزهر في الإمارات، وتعددت الزيارات بين مصر والإمارات خلال السنوات الماضية حيث زار الرئيس المصري الإمارات أكثرةمن مرة فيما جاء لمصر نائب حاكم الدولة محمد بن راشد أل مكتوم لمصر وولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن راشد، فضلا عن الزيارات المتعددة لوزراؤ الخارجية بين حين وآخر.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استمرار الدعم الإماراتي الى مصر ينقل العلاقات الى مرحلة التنسيق الاستراتيجي استمرار الدعم الإماراتي الى مصر ينقل العلاقات الى مرحلة التنسيق الاستراتيجي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استمرار الدعم الإماراتي الى مصر ينقل العلاقات الى مرحلة التنسيق الاستراتيجي استمرار الدعم الإماراتي الى مصر ينقل العلاقات الى مرحلة التنسيق الاستراتيجي



حملت حقيبة كلاتش مُخملية طابقت حزام الخصر

كيت ميدلتون "وردة إنجليزية" بفستان من دار "غوتشي"

لندن - صوت الامارات
امتلأ جدول أعمال دوقة كامبريدج كيت ميدلتون، الأربعاء، بأكثر من مهمّة رسمية، فبعدما حضرت مؤتمر دعم الصحة العقلية للطلاب خلال النهار، عادت الدوقة إلى قصرها لكي تُبدّل إطلالة بدلة التنورة من دولتشي آند غابانا، بإطلالة الفستان الكلاسيكي. بدت كيت كالوردة الإنجليزية بفُستانها الوردي الذي اختارته من علامة "غوتشي"، فجاءت ياقته بقصة حرف V عميقة، وأكمامه بطولٍ قصير كأنها شالات حريرية لفّت جسدها الرّشيق، لينسدل الفُستان للأسفل ويُلامس الأرض بقماشه المصنوع من التول، امتزجت ألوانه بدرجات الوردي النّاعم. حرصت الدّوقة أن تنسّق ألوان إطلالتها بعناية، فحملت حقيبة كلاتش مُخملية خمرية اللون، طابقت حزام الخصر الذي زمّ فُستانها من المُنتصف، وأضافت لمسة برّاقة لإطلالتها بانتعالها كعبا عاليا فضيا لامعا، اختارته من علامة أوسكار دي لا رينتا، بلغ سعره 729 دولارا. أبقت زوجة الأمير ويليام مكياجها ناعمًا، فاعتمدت أحمر الشّفاه الوردي اللامع مع لمسات من البلاش المشمشي، في حين زيّنت أذنيها

GMT 17:38 2019 الخميس ,14 شباط / فبراير

مطاعم يمكنك زيارتها عند ذهابك إلى جزيرة جيرزسي
 صوت الإمارات - مطاعم يمكنك زيارتها عند ذهابك إلى جزيرة جيرزسي

GMT 15:21 2019 الخميس ,14 شباط / فبراير

6 نصائح لتحديث بمطبخك وبميزانية منخفضة
 صوت الإمارات - 6 نصائح لتحديث بمطبخك وبميزانية منخفضة

GMT 23:34 2019 السبت ,02 شباط / فبراير

يوفنتوس يرغب في ضم لاعب ريال مدريد مارسيلو

GMT 07:17 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

دوافع رونالدو تُهدّد أحلام "لاتسيو" بالفوز على "يوفنتوس"

GMT 11:03 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

مرض والدة "هيجواين" وراء تفكيره في الاعتزال

GMT 07:09 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

كارلو أنشيلوتي يوضّح سبب تعادل "نابولي" أمام "ميلان"

GMT 20:37 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

جيرو يعترف بصحة موقف ساري من لاعبي "تشيلسي"

GMT 08:04 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

ميسي يتصدر هدافي الليغا بهدف مميز أمام جيرونا

GMT 04:35 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

جوتزه يشيد بالجودة الهائلة لرويس مع بروسيا دورتموند

GMT 10:11 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

قطار انتصارات برشلونة يعبر جيرونا بثنائية نظيفة
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates