اشتباكات بين القوات الحكومية وتنظيم داعش في أحياء دير الزور
آخر تحديث 13:57:33 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بالتزامن مع قصف جوي عنيف على مناطق المواجهات

اشتباكات بين القوات الحكومية وتنظيم "داعش" في أحياء دير الزور

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اشتباكات بين القوات الحكومية وتنظيم "داعش" في أحياء دير الزور

دير الزور
دمشق ـ نور خوام

 نفذ تنظيم "داعش" عملية إعدام جماعي لأربعة رجال يرتدون "اللباس البرتقالي" أمام قلعة الرحبة في الأطراف الجنوبية الغربية لمدينة "الميادين" في الريف الشرقي لمدينة دير الزور، وسط حضور العشرات من عناصر التنظيم، ومنعهم المواطنين من الاقتراب من ساحة الإعدام.

وتولى عناصر من التنظيم تصوير عملية الإعدام بكاميرات عدة. وذبح 4 عناصر من التنظيم الرجال الأربعة بوساطة سكاكين، واستمر تصوير عملية الإعدام ساعة ونصف، ورجحت مصادر أن الذين تم إعدامهم من جنسيات أجنبية، وتم أسرهم في منشآت نفطية بالعراق.

 واستمرت الاشتباكات العنيفة بين مقاتلي وحدات "حماية الشعب" الكردية من طرف، وتنظيم "داعش" من طرف آخر في الريف الشرقي لبلدة سلوك الواقعة في الريف الشمالي لمدينة الرقة، وسط تقدم جديد لمقاتلي الوحدات المدعمة بالفصائل المقاتلة وسيطرتها على قريتين على الأقل في المنطقة، دون معلومات عن حجم الخسائر البشرية.

وقصفت القوات الحكومية مناطق في بساتين مدينة دوما في غوطة دمشق الشرقية، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، بينما تجددت الاشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل المقاتلة والمتشددة من طرف آخر في محيط مزارع خان الشيخ في غوطة دمشق الغربية، ترافقت مع قصف متبادل بين الطرفين، في حين استمرت الاشتباكات بين "حزب الله" اللبناني مدعمًا بالقوات الحكومية وقوات الدفاع الوطني من جهة، و"جبهة النصرة" (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وفصائل متشددة من جهة أخرى، في جرود جراجير بالقلمون، وسط تقدم لحزب الله والقوات الحكومية في المنطقة، وسيطرتها على مناطق جديدة.

وترافقت الاشتباكات مع قصف عنيف للقوات الحكومية على المنطقة، ولم ترد معلومات عن حجم الخسائر البشرية، بينما فتحت القوات الحكومية نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في مزارع بلدة الديرخبية في ريف دمشق الغربي.

ودارت اشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف، وتنظيم "داعش" من طرف آخر في أطراف شارع الثلاثين، جنوب العاصمة قرب مخيم "اليرموك"، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.

 وأجرت فرقة مقاتلة في محافظة درعا عملية تبادل مع القوات الحكومية، حيث تم تسليم عشرات الجثث لعناصر من القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها، كانوا قد قتلوا في وقت سابق مقابل الإفراج عن 24 معتقلاً بينهم 10 إناث في سجون القوات الحكومية وأفرعه الأمنية.

وتعرضت مناطق في بلدة مسحرة في ريف القنيطرة، لقصف من القوات الحكومية، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، وفتحت القوات الحكومية نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق أم باطنة والحميدية وأوفانيا والصمدانية الغربية وقرب جباتا الخشب في ريف القنيطرة، بالتزامن مع اشتباكات بين الفصائل المقاتلة والمتشددة من طرف، والقوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف آخر قرب تل كروم جبا وتل بزاق بريف القنيطرة، دون معلومات عن إصابات.

 وفي محافظة حماة؛ قصف الطيران المروحي ببرميلين متفجرين مناطق في بلدة اللطامنة في الريف الشمالي، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، فيما قصف ببرميلين متفجرين آخرين مناطق في قرية قسطون، كما تعرضت مناطق في قريتي أبو الغر والحسناوي في الريف الشرقي، لقصف من القوات الحكومية. واستهدف مقاتلو الفصائل المتشددة تمركزات للقوات الحكومية في قرية جورين بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، ولا معلومات عن خسائر بشرية.

 وقتل مواطن جراء إصابته برصاص قناص في حي الوعر في مدينة حمص، الذي يتعرض لاستهداف مستمر ومتجدد من قبل القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها بالقناصات والرشاشات الثقيلة وقذائف الهاون والمدفعية والأسطوانات المتفجرة، كما قصفت القوات الحكومية أماكن في منطقة الحولة، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.

وتجددت الاشتباكات بين الفصائل المتشددة والمقاتلة من طرف، وتنظيم "داعش" من طرف آخر في منطقة الوحشية في ريف حلب الشمالي، بالتزامن مع قصف متبادل بين الطرفين، دون معلومات عن خسائر بشرية، فيما لقي مقاتلان اثنان من الفصائل مصيرهم خلال اشتباكات مع تنظيم "داعش" في محيط قرية الشيخ ريح في ريف حلب الشمالي، بينما نفذ الطيران الحربي غارات عدة استهدف فيها مناطق في محيط مطار "كويرس" العسكري المحاصر من قبل تنظيم "داعش" في ريف حلب الشرقي، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.

وقتل رجل جراء إصابته في قصف جوي ببرميل متفجر على منطقة في حي الشعار وسقوط عدد من الجرحى في القصف ذاته على الشعار في مدينة حلب، كما قصف الطيران المروحي ببرميل متفجر منطقة في حي البياضة في مدينة حلب، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، بينما سقطت قذائف عدة على مناطق سيطرة القوات الحكومية في حيي جمعية الزهراء والنيل في مدينة حلب، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، بالتزامن مع اشتباكات قرب جمعية الزهراء بين مقاتلي الفصائل المتشددة والمقاتلة من جهة، والقوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى.

 ونفذ الطيران الحربي 3 غارات استهدفت حيي الحويقة والرشدية ومنطقة الساحة العامة في مدينة دير الزور، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، في حين قصف الطيران الحربي مناطق في ريف دير الزور، عقبها قصف للقوات الحكومية على مناطق في مدينة دير الزور، دون معلومات عن خسائر بشرية، كذلك قصف طائرات حربية مناطق قرب معمل غاز كونيكو في الريف الشرقي لدير الزور، ولم ترد معلومات عن إصابات، في حين دارت اشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرفن وتنظيم "داعش" من طرف آخر، في أحياء الجبيلة والحويقة والرشدية بمدينة دير الزور، بالتزامن مع قصف للقوات الحكومية على مناطق الاشتباك ومناطق أخرى في مدينة دير الزور.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اشتباكات بين القوات الحكومية وتنظيم داعش في أحياء دير الزور اشتباكات بين القوات الحكومية وتنظيم داعش في أحياء دير الزور



GMT 19:06 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

حاكم دبي يفتتح معرض "دبي الدولي للطيران 2019" بمدينة المعارض

GMT 16:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

حمدان بن محمد يزور معرض "دبي الدولي للطيران 2019"

بعد أن اختارت أجمل صيحات الموضة المنتظرة والموقعة بلمساتها

فيكتوريا بيكهام تفاجئ الجمهور برشاقتها في إطلالة مختلفة

واشنطن ـ رولا عيسى
مرة جديدة تفاجئنا اطلالة فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham برشاقتها وجمال تنسيقها لموضة الألوان الرائجة في المواسم المقبلة، فهي السباقة في اختيار أجمل صيحات الموضة الكاجوال والفاخرة في الوقت عينه خصوصاً خلال إطلالتها الأخيرة في باريس. من خلال رصدنا لصور إطلالات فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham، لاحظي كيف اختارت أجمل صيحات الموضة المنتظرة والموقعة بلمساتها. أتت إطلالات فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham عصرية وبعيدة كل البعد عن الكلاسيكية، فتمايلت بموضة اللون الرمادي الفاتح مع القماش المتموج والفاخر. فنسّقت التنورة الطويلة والواسعة التي لا تصل الى حدود الكاحل ذات الشقين الجانبيين والفراغات المكشوفة مع البلايزر الطويلة والرمادية التي وضعتها على كتفيها بكثير من الأنوثة، واللافت اختيار القميص البيضاء الراقية ذات الزخرفات السوداء والرسمات اله...المزيد

GMT 13:28 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"
 صوت الإمارات - "طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"

GMT 14:36 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب
 صوت الإمارات - طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب

GMT 12:53 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة
 صوت الإمارات - حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة

GMT 13:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها
 صوت الإمارات - الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها

GMT 15:44 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

يمني يطعن ثلاثة أعضاء في فرقة مسرحية أثناء عرض في العاصمة

GMT 18:13 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على الأصول التاريخية لبعض "الشتائم"

GMT 08:22 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

بالأرقام محمد صلاح ملك الهدافين لليفربول على ملعب آنفيلد

GMT 12:10 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 08:29 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

روما يسقط بثنائية بارما في الدوري الإيطالي

GMT 08:26 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يؤكد صلاح سجل هدفا رائعا أمام السيتي

GMT 06:06 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

صلاح يسجل في مانشستر سيتي من ضربة رأسية مميزة

GMT 00:48 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

وادي الملوك في مصر فكرة فلسفية وصورة مصغرة "للعالم الآخر"

GMT 13:42 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 23:09 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الآثار المصرية تبدء في تنفيذ مشروع تطوير "بيوت الهدايا"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates