الأزمة السورية والحرب في اليمن تسيطران على مباحثات الملك سلمان واردوغان
آخر تحديث 01:52:57 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اتفاق سعودي تركي على إنشاء مجلس تعاون استراتيجي

الأزمة السورية والحرب في اليمن تسيطران على مباحثات الملك سلمان واردوغان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الأزمة السورية والحرب في اليمن تسيطران على مباحثات الملك سلمان واردوغان

الملك سلمان واردوغان في جلسة مباحثات في الرياض الثلاثاء
الرياض - عبد العزيز الدوسري

اتفقت المملكة العربية السعودية وتركيا الثلاثاء على إنشاء مجلس تعاون استراتيجي مشترك لتوثيق العلاقات السعودية التركية بعد جلسة المباحثات الرسمية  التي عقدها خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، في قصر اليمامة، مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والتي سيطرت عليها الازمة السورية والحرب في اليمن.
وجرى خلال جلسة المباحثات، استعراض العلاقات الثنائية، وبحث آفاق التعاون بين البلدين الشقيقين، وسبل تطويرها وتعزيزها في شتى المجالات، إضافة إلى مناقشة تطورات الأحداث على الساحتين الإقليمية والدولية.
الرئاسة التركية أعلنت ان زيارة أردوغان التي تستغرق يومين للسعودية ستخصص لبحث العلاقات الثانية بين البلدين وعدد من المواضيع الإقليمية على رأسها الأزمة السورية والأحداث في اليمن.
وكان أردوغان قد أكد قبيل مغادرته اسطنبول أن المشاورات مستمرة مع الرياض في إطار المساعي الرامية لإيجاد حل سياسي للأزمة السورية.
وأوضح أيضاً أن زيارته ستخصص، فضلاً عن التعاون في مجال الطاقة ومكافحة الإرهاب والعلاقات الاقتصادية والتجارية، لتقييم المستجدات المتعلقة بسوريا والعراق واليمن وليبيا والمسائل الحرجة في المنطقة، على حد تعبيره.
وتكتسي زيارة أردوغان، التي تعد الثالثة للسعودية هذا العام، بأهمية خاصة بعد أقل من اسبوعين من إعلان السعودية تشكيل تحالف عسكري إسلامي من 34 دولة بهدف محاربة الإرهاب.
وفي مؤتمر صحافي مشترك كشف وزيرا الخارجية السعودي عادل الجبير والتركي مولود جاويش أوغلو عن الاتفاق على تشكيل مجلس استراتيجي مشترك لتوثيق العلاقات السعودية التركية. وزير الخارجية السعودي أكد أن اتفاق إنشاء مجلس تعاون استراتيجي بين البلدين سيحدث نقلة نوعية في العلاقات الثنائية.
وقال الجبير، إن المملكة وتركيا اتفقتا على إنشاء "مجلس تعاون استراتيجي"، لتعزيز العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات، مؤكدًا "أهمية هذا المجلس في تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة، ومواجهة التحديات التي تمر بها المنطقة".
وكشف الجبير، أن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، ناقش مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال مباحثاتهما، تشكيل مجلس تعاون استراتيجي بين البلدين، وتم التوجيه بتأسيسه".
وأضاف الجبير، "الهدف من تأسيس المجلس، هو تعزيز العلاقات في كل المجالات، وخدمة للبلدين، والشعبين، وللأمن والاستقرار في المنطقة، لا سيما وأن المملكة وتركيا لديها علاقات تاريخية وقديمة، وهناك شركات تركية عديدة تعمل في المملكة، وتبادل اقتصادي، وتجارة، واستثمارات، وسياحة بين البلدين".
وتابع، "الهدف من المجلس الذي تم التوجيه بإنشائه، هو تعزيز العلاقات القائمة بين البلدين، وجعلها تتم عبر مؤسسات، لكي تكون هناك استمرارية، ويكون هناك تنسيق أقوى وأكثر".
وأضاف "الهدف أيضًا هو تعزيز العلاقات لخدمة البلدية والشعبين، في ظل الظروف التي تمر به المنطقة والتحديات التي نواجهها سويا في سوريا، والعراق، واليمن، وليبيا، سواء فيما يتعلق بالإرهاب والتطرف، أو بتدخلات إيران السلبية والعدوانية في شؤون المنطقة".
وقال في هذا الصدد "السعودية وتركيا ملتزمتان بتوحيد صف المعارضة السورية المعتدلة، ويعملان مع بعض في هذا المجال، ولا زلنا نعمل مع بعض، ومع دول حليفة أخرى فيما يسمى مجموعة باريس، ومجموعة فيينا، من أجل حث المجتمع الدولي على الالتزام بإيجاد حل سلمي للأزمة السورية، لا يكون لبشار الأسد أي دور فيه".
 وفي رده على سؤال ما إذا كان اغتيال روسيا لـ"زهران علوش" قائد "جيش الإسلام" أحد فصائل المعارضة السورية المسلحة، يستهدف تقوية مخرجات اجتماع المعارضة السورية في الرياض، قال الجبير: "المعارضة السورية أنجزت خطوة تعتبر تاريخية عندما اجتمعت في الرياض بكل فصائلها، ووصلت إلى إعلان الرياض، الذي حددوا فيه رؤية موحدة بشأن مستقبل سوريا، وكان زهران علوش أحد القادة الذين أيدوا هذا الاتفاق".
وأضاف، "اغتيال زعامات أيدت حلًا سلميًا، وتحارب داعش في سوريا، لا يخدم العملية السلمية في سوريا، ولا يخدم محاولة الوصول إلى حل سياسي، أنا لا أعرف ما هو السبب الذي جعل الروس يقومون بعملية مثل هذه".
ونفى الجبير، ما تردد عن وجود خلافات بين المعارضة السورية على أسماء المفاوضين، قائلًا، "لا أرى أية خلافات في أوساط المعارضة التي اجتمعت في الرياض بكل طوائفها، وفئاتها، وتوصلوا لوثيقة تاريخية، والحديث عن وجود أية خلافات بين المعارضة هو كلام غير دقيق".
من جهته، حذر وزير الخارجية التركي، جاويش أوغلو، من أن "هناك أطراف تحاول أن تجعل المنظمات الإرهابية في صف المعارضة، وأن تجعل العالم ينظر إليها على أنها معارضة"، لافتًا أن "النظام السوري يتعاون مع المنظمات الإرهابية".
وأكد أن بلاده "تدعم المعارضة السورية التي اجتمعت في الرياض بشكل كامل".
وتابع "كل هجوم ضد المعارضة المعتدلة في سوريا لا يقوي نظام الأسد فقط، بل يقوي داعش، ونحن نعرف أن 9% فقط من الضربات الجوية الروسية في سوريا، ضد داعش، و91% ضد المعارضة المعتدلة".
وقال جاويش أوغلو "نحن نؤمن أن الأمن والاستقرار والرفاهية لن تتحقق في سوريا دون أن يذهب بشار الأسد، وهذا ما نراه منذ 5 سنوات، وهذا موقفنا منذ بداية الأزمة السورية".
وأضاف، "المعارضة المعتدلة الجميع يدعمها، ونأمل أن يستمر ذلك الدعم، ونشكر السعودية على دعمها السياسي للمعارضة المعتدلة، وأشكرها على مؤتمر الرياض، الذي كان أكثر المؤتمر شمولًا للمعارضة السورية".
وفيما يتعلق بالمفاوضات للوصول لحل سياسي من خلال المفاوضات قال جاويش أوغلو، "نعتقد أن المعارضة لديها وفدها الخاص بها، ويجب أن يكون للنظام وفده الخاص به، لكي يتفاوضا على ما تم الاتفاق عليه في إطار اتفاق جنيف 1".
حضر جلسة المباحثات بين الملك سلمان بن عبدالعزيز والرئيس أردوغان، الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني، والأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأزمة السورية والحرب في اليمن تسيطران على مباحثات الملك سلمان واردوغان الأزمة السورية والحرب في اليمن تسيطران على مباحثات الملك سلمان واردوغان



هيفاء وهبي تنجح بتحويل الأزياء القصيرة لإطلالات شتوية أنيقة

القاهرة - صوت الإمارات
النجمة اللبنانية هيفاء وهبي تعد واحدة من أبرز النجمات اللواتي دائمًا ما يبهرن الجمهور بأناقتهن وإطلالاتهن المميزة والجذابة، كما أنها نجحت مؤخرا في تحويل الأزياء القصيرة الأنيقة إلى إطلالات تناسب أجواء الشتاء الباردة، ولكن بطريقتها الخاصة التي تلهم متابعاتها دائمًا، وفيما يلي جولة على أسلوبها في اختيار أزيائها الشتوية. تفاصيل أحدث إطلالات هيفاء وهبي هيفاء وهبي خطفت الأنظار خلال أحدث ظهور لها على انستجرام بإطلالة جذابة جاءت عبارة عن جاكيت على شكل بليزر قصير من Richard Quinn، بتصميم مريح وأكمام طويلة، ومزين بالترتر البراق في جميع أنحائه، كما أنه جاء مطبعًا بالورود الضخمة الملونة ذات اللون الوردي والأخضر مع الخلفية السوداء. وجاء الجاكيت قصير ومريح ونسقته النجمة اللبنانية مع جوارب سوداء شفافة وسميكة، وانتعلت صندل جلدي لامع بال�...المزيد

GMT 11:44 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور حزينة خلال هذا الشهر

GMT 20:28 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 18:42 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الشيخ سعيد بن محمد يحضر أفراح الظاهري بالعين

GMT 05:50 2018 الثلاثاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

أحمد سعد يوجه رسالة قاسية في أغنيته لريم البارودي

GMT 14:18 2013 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

سد النهضة سيبدأ توليد الكهرباء العام المقبل

GMT 13:55 2013 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

إطلاق الحلقة الأولى من لعبة الإثارة The Wolf Among" Us"

GMT 17:21 2013 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

فيلم وثائقي ألماني عن آلام اللجوء في فلسطين

GMT 06:02 2012 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

"رايحين على فين؟" يناقش مشكلة الانفلات الأمني في البلاد

GMT 12:55 2017 الثلاثاء ,25 إبريل / نيسان

فنانة ساحلية تفتتح أول معرض للرسم على جسد النساء

GMT 16:23 2017 الثلاثاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

تتويج فتاة عمرها 23 بلقب ملكة جمال العالم على كرسي متحرك

GMT 10:06 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع حصيلة وفيات مرض الطاعون فى مدغشقر لـ 165 حالة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates