الأطفال في بنغلادش يضطرون إلى العمل داخل مصانع لإنتاج بالونات الأفراح
آخر تحديث 21:15:34 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مقابل مبلغ قليل من المال يعينون فيه عائلاتهم على النفقات الشهرية

الأطفال في بنغلادش يضطرون إلى العمل داخل مصانع لإنتاج بالونات الأفراح

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الأطفال في بنغلادش يضطرون إلى العمل داخل مصانع لإنتاج بالونات الأفراح

الأطفال داخل مصانع لإنتاج بالونات الأفراح
دكا - مارك سعادة

تمثل البالونات ذات الألوان الزاهية مصدر بهجة للأطفال حول العالم وترمز إلى الاحتفال، ولكن ليس لهؤلاء الأطفال ممن يعملون في مصانع البالون الذين تغطى وجوههم بالغبار ويقضون حياتهم في العمل داخل هذه المصانع.

وإذا كان الأطفال ممن لا تزيد أعمارهم عن 10 أعوام لا بد وأن يكونوا في المدارس فإن هؤلاء الأطفال في بنغلادش يفرزون داخل مصانع لا تتمتع بالنظافة الكافية، البالونات إلى ألوان ومن ثم يحملون أوزان ثقيلة جدًا بالنظر إلى ذراعهم.

 

ويبدأ يوم هؤلاء الأطفال داخل مصنع إنتاج البالون عند السادسة صباحًا، ويستمر لمدة 11 ساعة ليتم بعدها انتهاء عملهم في الساعة الخامسة مساء، وعلى الرغم من قسوة عملهم وما يبذلوه من مجهود طوال اليوم فإن ما يحصلون عليه في النهاية هو 6.50 جنيه إسترليني عن كل شهر أي أقل من 800 تاكا، وهي العملة الرسمية في بنغلادش، وفي أفضل الأحوال يتوقع بعضهم الحصول على 1950 تاكا "أي ما يعادل 16 جنيهًا إسترلينيًا".

ويعتبر العائد الذي يحصل عليه هؤلاء الأطفال أقل من الحد الأدنى للرواتب الذي حددته الحكومة بالنسبة لعمال الملابس المبتدئين بعد كارثة رنا بلازا التي أسفرت عن وفاة 1100 شخص، والذي يبلغ 5300 تاكا "أي ما يعادل 41.80 جنيه إسترليني"، ولكن بالنسبة لكثير من العائلات في بنغلاديش فإنهم لا يملكون خيارًا آخر إلا إرسال أطفالهم للعمل حتى وإن كانت الأجور منخفضة، على أن هذه الأموال ترسل بطريقة مباشرة إلى عائلات الأطفال.

 

ويتحدث آبو البالغ من العمر (12عامًا) عن عمله داخل مصانع البالون، مفيدًا بأن والده تركه وترك والدته عندما كان في سن الخامسة، ومنذ ذلك الحين كان شقيقه يتولى رعايته، وأنه في الوقت الحالي يعمل من أجل إعانة والدته.

وتروي عاملة أخرى زميلة للطفل آبو في مصنع البالون، وهي روما البالغة من العمر (11 عامًا) قصة مشابهة على الرغم من أنها كانت سعيدة لعدم استكمال تعليمها في المدرسة، حيث أوضحت أن والدها عامل أجير ولكن المال الذي يحصل عليه لا يكفي لإعالة الأسرة ومن ثم فهي تعمل لمساعدتهم.

وفي بنغلادش فإن هناك حوالي مليون طفل ممن تتراوح أعمارهم ما بين 10 إلى 14 عامًا يخوضون مجال العمل كأطفال، وذلك بحسب ما ورد من منظمة "اليونيسيف"، ولكن العدد يرتفع مع ارتفاع السن.

وأوضح المصور زاكر شودري، أنه في بنغلادش هناك تقريبًا خمسة ملايين طفل ما بين سن 5 و14 عامًا يعملون في ظروف خطرة داخل المصانع، والمرائب والمنازل ومحطات السكك الحديدية والأسواق.

 

ويذكر أن العديد من الصبية والفتيات الذين يعملون لا يحصلون على التعليم الكافي، ومن ثم يفتقرون إلى المهارات اللازمة ما يؤدي بهم إلى أعمال ذات دخل منخفض يربطهم أكثر بدائرة الفقر، ومع ذلك فإن الكثيرين لا يمثل لهم ذلك مشكلة بما فيهم مالك مصنع البالون زاكير حسين الذي استعان بزوجته وابنه الأكبر لتأسيس مشروعه.

ويعترف حسين بأنه يستخدم الأطفال داخل المصنع ولكنهم يلقوا معاملة حسنة، بينما تضيف زوجته بأن عمل الأطفال في المصنع يبعدهم عن السرقة والاختطاف ويشعر معه عائلات الأطفال بأنهم في أمان.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأطفال في بنغلادش يضطرون إلى العمل داخل مصانع لإنتاج بالونات الأفراح الأطفال في بنغلادش يضطرون إلى العمل داخل مصانع لإنتاج بالونات الأفراح



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأطفال في بنغلادش يضطرون إلى العمل داخل مصانع لإنتاج بالونات الأفراح الأطفال في بنغلادش يضطرون إلى العمل داخل مصانع لإنتاج بالونات الأفراح



ارتدت ثوبًا قصيرًا مع طبعات لجلد النمر

ليزا رينا أنيقة خلال برنامج "آندي كوهين" الحواري

واشنطن ـ رولا عيسى
بدت الممثلة ليزا رينا أنيقة الثلاثاء الماضي، في ثوب قصير مع طبعات لجلد النمر وشعر مصفف على هيئة ذيل حصان أثناء ظهورها في برنامج "أندي كوهين" الحواري، وحصلت البالغة من العمر 55 عامًا على بعض دروس الرقص بعد البرنامج حينما علّمتها النجمة المشاركة سيارا كيف تخطو وكيف تبدو لطيفة. اقرا ايضا : سلينا غوميز تبهر جميع الحاضرين بثوب قصير مزود بالريش   واستعرضت ليزا جسدها الرشيق في ثوبها القصير والضيق الذي أبرز منحنياتها الفاتنة، عندما طلبت من مغنية البوب سيارا بعد انتهاء البرنامج أن تعلمها الرقص، حيث انخفض الاثنان إلى مستوى منخفض مع تشغيل الموسيقى قاموا بأداء بعض الحركات الراقصة، وانتهت ليزا من الجلسة وهي تمزح "قد لا أعود إلى الرقص مجددا". أنكرت ليزا خلال البرنامج تسريب إحدى القصص إلى مجلة رادر والتي كانت جوهر المشاكل بين أعضاء فريق المسلسل وليزا فاندربامب، وقالت "أنا لم تسرب هذه القصة..

GMT 16:15 2019 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

رحلات من لندن إلى نيويورك في أقل من ساعة
 صوت الإمارات - رحلات من لندن إلى نيويورك في أقل من ساعة

GMT 15:18 2019 الخميس ,18 إبريل / نيسان

السعودية بين أكثر الدول شعبية لدى السيّاح
 صوت الإمارات - السعودية بين أكثر الدول شعبية لدى السيّاح

GMT 04:32 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

جوميز يتسبب في إحراج لشاكيري داخل ليفربول

GMT 04:37 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

بعثة برشلونة تحط رحالها في مانشستر

GMT 04:44 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

كريس سمولينج ينتظر الاستمتاع بمواجهة ميسي

GMT 03:33 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

أوجسبورج يعلن إقالة باوم ومساعده ليمان

GMT 04:51 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

نقل بيليه إلى المستشفى فور وصوله البرازيل
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates