الإخوان المسلمين الليبية تدحض اتهامها بالسيطرة على مجلس حكومة الوفاق الوطني
آخر تحديث 11:59:52 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
لافروف يدعو تركيا لاستخدام نفوذها في ضمان وقف إطلاق النار في قره باغ وزير الخارجية الفرنسي يؤكد أن السفير الفرنسي لدى أنقرة سيعود إلى باريس للتشاور اليوم الصين تجري فحوصا جماعية في مقاطعة شينجيانغ تشمل قرابة 5 مليون شخص بعد تسجيل 137 إصابة جديدة بكورونا إصابة ٩ من عناصر القوات الأمنية خلال إلقاء الحجارة من قبل متظاهرين عند جسر الجمهورية في بغداد الخارجية اليونانية تعلن أنها ستقدم اعتراضا إلى الجانب التركي بشأن تمديد مهمة سفينة التنقيب في البحر المتوسط وزارة الداخلية اللبنانية تصدر قرارات جديدة بإغلاق 63 بلدة وقرية نظراً لارتفاع عدد الاصابات بكورونا إيطاليا تسجل أكثر من 21 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا الخارجية الأميركية تعلن عن هدنة إنسانية بين أرمينيا وأذربيجان في إقليم ناغورني كاراباخ تبدأ صباح الإثنين وزارة الشؤون الخارجية في فرنسا تدعو الدول الإسلامية لعدم مقاطعة المنتجات الفرنسية روسيا تسجل 16710 إصابات جديدة بكورونا و229 وفاة إضافية
أخر الأخبار

"البرلمان" يعقد جلسة حاسمة الأسبوع المقبل لتحديد مستقبل النسخة الثانية

"الإخوان المسلمين" الليبية تدحض اتهامها بالسيطرة على مجلس حكومة "الوفاق" الوطني

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "الإخوان المسلمين" الليبية تدحض اتهامها بالسيطرة على مجلس حكومة "الوفاق" الوطني

جماعة الإخوان المسلمين الليبية
طرابلس - فاطمة السعداوي

نفت جماعة الإخوان المسلمين الليبية اتهامات عضو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني المقترحة من بعثة الأمم المتحدة، علي القطراني، بأنها تهيمن على مجلس الحكومة الذي يترأسَّه فائز السراج.

وأكد القطراني سيطرة الإخوان في ليبيا على ‫‏المجلس الرئاسي، وحصولهم على عدد من المقاعد الوزارية في النسخة الثانية من حكومة السراج، ولكن الجماعة نفت هذه الادّعاءات جملة وتفصيلاً، كما نفت صلتها بما يحدث داخل المجلس الرئاسي أو خارجه.

وذكرت، في بيان لها، أنها تستهجن إقحام اسمها في هذا الصراع القائم من أجل تصفية حسابات معينة، أو تحقيق غايات مريبة، داعية القطراني إلى إظهار أدلته على قيام الجماعة بما نسبه لها، مهددة بأنها ستتخذ الإجراءات القانونية حيال ذلك.

وأضاف القطراني أن أي تدخل عسكري في ليبيا يجب أن يكون بالتنسيق مع الجيش، لافتًا النظر إلى أن أكثر من 70 عضوًا بمجلس النواب الليبي وقعوا على مسودة لرفض المجلس الرئاسي وحكومة السراج، كما توقع إعادة تشكيل مجلس رئاسي جديد من رئيس ونائبين، بدلاً من المجلس الحالي الذي يتكون من تسعة أعضاء، في ظل ما وصفه بـ"الهيمنة المطلقة لجماعة الإخوان وجماعات متطرفة أخرى على مجلس حكومة السراج".

ويُنتظر مثول السراج ومجلسه الرئاسي أمام أعضاء مجلس النواب في جلسة استثنائية، يقدم فيها المجلس الرئاسي حكومته وبرنامجها السياسي لمناقشتها تحت قبة البرلمان، إذ أوضح مقرر مجلس النواب، صالح قلمة، وصول رسالة اعتذار من السراج عن حضور الجلسة التي كانت معلقة، الثلاثاء الماضي، مشيرًا إلى أنه كان من المفترض أن يقدم السراج السيرة الذاتية للسادة الوزراء المقترحين وبرنامج عمل الحكومة.

وأكد قلمة أن السراج طالب بمهلة حتى جلسة الاثنين المقبل؛ نظرًا إلى الصعوبات اللوجيستية التي منعته من الحضور في الموعد المحدد، لافتًا النظر إلى أن الثاني أرسل برنامج الحكومة الذي تم توزيعه على أعضاء البرلمان، وأن المجلس سيعقد الاثنين أو الثلاثاء المقبلين، في جلسة حاسمة بشأن حكومة الوفاق، يتقرر بموجبها التصويت عليها بالموافقة، أو الرفض، أو تمريرها بملاحظات.

وأعلن السراج، في كلمة وجهها إلى الشعب الليبي، بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة 17 فبراير/شباط، أن ليبيا تمر بمفترق طرق، وهي الآن بين خيار أن تكون أو لا تكون، محذرًا من أن التطرف يهدد مستقبل البلاد، لكنه اعتبر في المقابل أنه لا تدخل خارجيًا لمحاربة التطرف، وأن "أبناءنا في أنحاء ليبيا هم من سيقاتل التطرف الذي يتمدد في بلادنا".

واجتمع رئيس ما يسمى حكومة الإنقاذ الوطني المسيطرة على العاصمة الليبية طرابلس، خليفة الغويل، مع وفد بريطاني ضمّ خبراء أمنيين ومسؤولي مؤسسات برلمانية بريطانية، وذكر الغويل أن الهدف من الزيارة نقل الصورة الحقيقية عن الشعب الليبي التي تشوهها بعض القنوات الخارجية، وأن طرابلس غير آمنة وتسيطر عليها الجماعات المسلحة.

وأضاف الغويل، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الموالية له، أنه أوضح للوفد البريطاني أن إشاعة الفوضى في ليبيا قد تسبب فيها عناصر النظام السابق، وذلك بمحاولتهم استعادة المنظومة السابقة بشتى الطرق، وأن المؤامرة ما زالت مستمرة من قِبل أطراف خارجية عن طريق إنشاء حكومة الصخيرات، ومحاولة إدخالها عن طريق الأمم المتحدة بالقوة، وهو أمر مرفوض عند الشعب الليبي بعد كل التضحيات التي قدمها لأجل استقلاله.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإخوان المسلمين الليبية تدحض اتهامها بالسيطرة على مجلس حكومة الوفاق الوطني الإخوان المسلمين الليبية تدحض اتهامها بالسيطرة على مجلس حكومة الوفاق الوطني



GMT 13:14 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

تقنية جديدة للتعرف على الوجوه بوسائل النقل العامة في دبي

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار

لندن - صوت الإمارات
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 15:17 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة
 صوت الإمارات - وجهات سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة

GMT 11:37 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

انخفاض عدد زوار جزر سيشل بنسبة 83% في 2020
 صوت الإمارات - انخفاض عدد زوار جزر سيشل بنسبة 83% في 2020

GMT 13:27 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 صوت الإمارات - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 20:13 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

إصابة البرتغالي كريستيانو رونالدو بفيروس كورونا

GMT 20:15 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

ميلان الإيطالي يعلن إصابة مدربه بونيرا بفيروس كورونا

GMT 08:08 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

جدل في منتخب إسبانيا بسبب دي خيا عقب السقوط أمام أوكرانيا

GMT 00:08 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

فرض عقوبة مغلظة على مشجع أساء للمصري صلاح

GMT 08:32 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

تقارير تتحدث عن اقتراب رحيل سيرجيو راموس من ريال مدريد

GMT 08:53 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

القضاء السويسري يعيد 40 مليون دولار إلى الكونميبول
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates