الإمارات تدين عمليات تجنيد المقاتلين الأجانب وتطالب بمكافحتها
آخر تحديث 00:00:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

داعيةً المجتمع الدولي لانتهاج استراتيجية موحدة للتعاون

الإمارات تدين عمليات تجنيد المقاتلين الأجانب وتطالب بمكافحتها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الإمارات تدين عمليات تجنيد المقاتلين الأجانب وتطالب بمكافحتها

تجنيد المقاتلين الأجانب
أبوظبي- صوت الإمارات

أعربت دولة الإمارات العربية المتحدة عن إدانتها القوية لكافة عمليات تجنيد المقاتلين الأجانب وتمويلها باعتبارها تشكل واحدة من أخطر روافد التطرف الدولي، ودعت المجتمع الدولي لانتهاج استراتيجية موحدة للتعاون الدولي تكفل مكافحة هذه الظاهرة المهددة للأمن والسلم الدوليين.

جاء ذلك في البيان الذي أدلى به نيابة عن وزير الخارجية عبدالله بن زايد آل نهيان، مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية أحمد عبدالرحمن الجرمن أمام قمة مجلس الأمن الدولي التي ترأسها الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس حول مسألة المقاتلين المتطرفيين الأجانب.

واستعرض البيان موقف الإمارات من ظاهرة تفاقم تدفق المقاتلين الأجانب من مختلف أنحاء العالم للانضمام إلى التنظيمات المتطرفة المسلحة وخص بالذكر تنظيم "داعش" الذي بات يسيطر أخيرًا على مساحات واسعة من المدن والقرى في العراق وسوريا ويشارك بشكل مباشر في تأجيج الصراعات وارتكاب الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بما فيها أعمال القتل والخطف والتهجير والعنف الجنسي ضد النساء بالدرجة الأولى، مؤكدًا على أن أبعاد خطورة هذه المسألة لا تقتصر فقط على المناطق التي يشوبها الصراعات وإنما أيضًا المناطق الآمنة التي يتم تجنيد المقاتلين منها.

وأعلن عن ترحيب دولة الإمارات بالقرار الحاسم الذي اعتمده المجلس بشأن هذه المسألة، مؤكدًا أن التصدي لظاهرة تدفق المقاتلين الأجانب لا يمكن أن تتم من خلال الوسائل والإجراءات الأمنية والعسكرية فحسب وإنما يتطلب الأمر انتهاج المجتمع الدولي لاستراتيجية شاملة موحدة تضمن منع تجنيد العناصر المتطرفة عبر أربع محاور رئيسية وهي: تعزيز التعاون الدولي وخاصة في مجال تبادل المعلومات المتعلقة بحملات تجنيد الشباب كمقاتلين أجانب، وتشديد وسائل المراقبة بما في ذلك شبكات التواصل الاجتماعي التي يتم استغلالها لجذب عدد أكبر من المُغرر بهم كاشفًا بهذا الخصوص عن الدراسة التي تقوم بها دولة الإمارات حاليًا حول آليات منع التنظيمات المتطرفة من استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لغرض التجنيد، وتطوير التشريعات والقوانين الوطنية الكفيلة بملاحقة وتجريم الضالعين.

وأشار إلى أن الدولة اعتمدت أخيرًا قانونًا اتحاديًا صارمًا لمعاقبة من تثبت إدانتهم بالتحريض على التطرف أو القيام بأعمال متطرفة وأخيرًا تعزيز الجهود الرامية لمكافحة كافة عمليات نشر التطرف العنيف ولا سيما بين صفوف الشباب العاطلين عن العمل لتحصينهم ضد حملات التحريض والتجنيد التي تستهدفهم من قبل الجماعات المتطرفة.

وجدد البيان التزام دولة الإمارات بمكافحة التطرف العنيف بما في ذلك جهود التنسيق التي تبذلها مع شركائها في إطار عضويتها في المنتدى العالمي لمكافحة التطرف لضمان عدم استخدام أراضيها لخدمة ونشر الأعمال المتطرفة والجرائم الأخرى المرتبطة بها وكذلك أيضًا من خلال استضافتها لمركز "هداية".

وتعهد البيان بأن تعمل دولة الامارات على تعزيز السياسات الوقائية من خلال إنشاء مراكز لتأهيل المتأثرين بالفكر المتطرف.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإمارات تدين عمليات تجنيد المقاتلين الأجانب وتطالب بمكافحتها الإمارات تدين عمليات تجنيد المقاتلين الأجانب وتطالب بمكافحتها



دنيا بطمة بإطلالات جذابة وأكثر جرأة

القاهرة - صوت الإمارات
دنيا بطمة أطلت مؤخرا بلوك مختلف وأكثر جرأة، وذلك بعد أن صدمت الفنانة المغربية جمهورها في الفترة الماضية بقرار انفصالها عن زوجها المنتج البحريني محمد الترك والد الفنانة حلا الترك، وجاءت اختيارات دنيا بطمة لأزيائها في ظل هذه الظروف العائلية توحي بالثقة والقوة وكذلك التحدي، كما أن إطلالتها الأخيرة جاءت شبيهة إلى حد كبير بالستايل الذي سبق أن اعتمدته هيفاء وهبي على المسرح، فهل تعمدت نجمة Arab Idol تقليد الديفا في آخر ظهور لها؟ إطلالة دنيا بطمة حديث الجمهور بسبب تشابهها بستايل هيفاء وهبي دنيا بطمة أبهرت جمهورها في أحدث ظهور لها على "انستجرام" بسبب الفيديو الذي استعرضت من خلاله إطلالتها في الحفل الأخير الذي قامت باحيائه، وجاء اللوك بعيدا عن الستايل المغربي المحتشم الذي تعودت على اعتماده خلال حفلاتها السابقة والذي تنوع بين الق...المزيد

GMT 04:01 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 صوت الإمارات - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 11:42 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 صوت الإمارات - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 06:24 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي
 صوت الإمارات - تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي

GMT 01:43 2022 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي
 صوت الإمارات - نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 19:10 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 02:37 2015 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

فوائد المرمرية للحماية من أمراض القلب وتحمي الشرايين

GMT 23:30 2013 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

يومان يفصلان الولايات المتحدة عن إشهار إفلاسها

GMT 20:38 2014 الأحد ,12 تشرين الأول / أكتوبر

قصة فيلم "أسماء" تجعله الأول في عروض برنامج "فيلمستيل"

GMT 16:07 2013 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

أيمن العتوم حرية الروح تأتي من السجون
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates