الاشتباكات مستمرة والمعارك على أشدها على الرغم من انتهاء عاصفة الحزم
آخر تحديث 03:20:21 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

غارات تستهدف تجمعًا للدبابات وقاعدة عسكرية بعد قتال عنيف في تعز

الاشتباكات مستمرة والمعارك على أشدها على الرغم من انتهاء "عاصفة الحزم"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الاشتباكات مستمرة والمعارك على أشدها على الرغم من انتهاء "عاصفة الحزم"

الرئيس اليمني عبد ربه منصور
صنعاء ـ عبدالعزيز المعرس

استهدفت غارة جوية مناطق في مدينة عدن اليمنية، أمس الأربعاء، بعد مرور ساعات على إعلان الرياض انتهاء عملية "عاصفة الحزم" التي شنتها ضد "الحوثيين" لمدة شهر تقريبًا، في الوقت الذي استمر فيه القتال، بما يلقي بظلال من الشك حول إحتمالية التوصل إلى تسوية عن طريق التفاوض.

ورحبت الولايات المتحدة وإيران على حد سواء بالبيان الصادر من الرياض مساء الثلاثاء، الذي أعلن نهاية عملية "عاصفة الحزم"، ولكن أصر مسؤولون سعوديون على أنه لم يتم إعلان وقف إطلاق النار.

وصرَّح المدير الإقليمي للجنة الدولية للصليب الأحمر روبرت مارديني، الأربعاء، بأنَّ الأسابيع الأربعة الماضية شهدت مقتل ما يقرب من 950 شخصًا، منهم 300 من المدنيين، فضلًا عن أزمة إنسانية، واصفًا الأضرار التي لحقت بأرواح المدنيين وممتلكاتهم بأنها "صادمة تمامًا"، داعيًا جميع الأطراف إلى السماح بمرور إمدادات الطوارئ.

وتعهدت المملكة العربية السعودية بالاستمرار في اتخاذ إجراءات ضد "الحوثيين"، مع الإشارة إلى بداية المرحلة المقبلة من تدخلها والتي ستركز على إعادة بناء اليمن وحماية المدنيين ودعم عمليات الإجلاء والإغاثة.

وأكد نائب محافظ عدن نايف البكري، أنَّ الغارة الجوية التي استهدفت المدينة أمس الأربعاء، كان تستهدف مجمع للدبابات والأسلحة الثقيلة، وأفادت التقارير بوقوع غارة أخرى بعد سيطرة "الحوثيين" على قاعدة عسكرية في تعز بعد قتال عنيف.

وأعلنت وزارة الدفاع السعودية، الثلاثاء، أنَّ الحملة الجوية التي شنتها يوم 26 آذار/ مارس قد حققت أهدافها وأن "الحوثيين" لا يشكلون خطرًا على المدنيين، كما دعا الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح إلى "العودة إلى الحوار" مرحبًا بإعلان انتهاء الهجمات على حلفائه "الحوثيين".

ودعا الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى عقد محادثات سلام، قائلًا "لقد أثبت التاريخ بأن التدخل العسكري ليس الاستجابة المناسبة لحل هذه الأزمات وسيؤدي بدلًا من ذلك إلى تفاقم الوضع" حسب تصريحاته في مؤتمر الآسيوي الأفريقي المنعقد في جاكرتا.

وكانت إيران أعربت عن دعمها "الحوثيين"، في الوقت الذي تنفي تسليحهم، علمًا أنَّهم استولوا على صنعاء في كانون الثاني/ يناير، ووضعوا الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي تحت الإقامة الجبرية الذي غادر البلاد في نهاية آذار/ مارس الجاري إلى المملكة العربية السعودية.

وأضاف السفير السعودي في بريطانيا محمد بن نواف، "يجب أن لا تتدخل إيران في الشؤون اليمنية فهي ليست جزءا من العالم العربي، وقد أشعلت عدم الاستقرار، حيث تسبب تدخل الإيرانيين فسادا في هذا الجزء من العالم، وكما شاهدنا في الأحداث التي وقعت بسبب سياساتهم الخبيثة".

وأعربت الولايات المتحدة عن القلق إزاء معدل الجرحى والإصابات وقالت منظمة الصحة العالمية الثلاثاء، أنه تم الإبلاغ عن مقتل 944 شخصًا وإصابة 3،487 في الأسابيع الأربعة الأخيرة حتى الجمعة الماضي.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاشتباكات مستمرة والمعارك على أشدها على الرغم من انتهاء عاصفة الحزم الاشتباكات مستمرة والمعارك على أشدها على الرغم من انتهاء عاصفة الحزم



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاشتباكات مستمرة والمعارك على أشدها على الرغم من انتهاء عاصفة الحزم الاشتباكات مستمرة والمعارك على أشدها على الرغم من انتهاء عاصفة الحزم



تحدَّت الرياح والمطر وارتدت فستانًا زهريًّا مُذهلًا

ملكة إسبانيا تظهر بإطلالة أنيقة أثناء قداس عيد الفصح

كانبيرا - ريتا مهنا
يُوافق الأحد عيد الفصح المجيد والذي يحتفل به العديد من الأشخاص حول العالم عن طريق حضور القداس في الكنائس وسماع العظة من رجال الدين، ولهذه المناسبة شوهدت ملكة إسبانيا ليتيزيا بإطلالة أنيقة أثناء حضورها القداس في مدينة بالما دي مايوركا الإسبانية. وظهرت الملكة ليتيزيا البالغة من العمر 46 عاما، بكامل أناقتها أثناء حضورها قداس عيد الفصح مع أسرتها، وكانت ترتدي فستانا طويل الأكمام باللون الأزرق، ويُعتقد بأنه من تصميم العلامة الشهيرة "ماسيمو دوتي"، الذي تميز بالأزهار البيضاء المطبوعة عليه. أبرزت الملكة الإسبانية خصرها النحيف من خلال حزام باللون اللأزرق مطابقا للفستان، وأمسكت مظلة متحدية بها الطقس الممطر لحضور القداس. إقرا ايضًا: ليتيزيا تظهر بإطلالة أنيقة أثناء أدائها واجباتها الملكية رافقت الملكة ليتيزيا عائلتها في قداس عيد القيامة التقليدي في كاتيدرائية بالما دي مايوركا، وكان الفستان الأزرق ملائما للعيد الديني حيث يتميز بتنورة طويلة تصل لأسفل الركبة مباشرة، وأبقت

GMT 05:30 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

752 يورو سعر فستان إليسا خلال حفلة في السعودية
 صوت الإمارات - 752 يورو سعر فستان إليسا خلال حفلة في السعودية

GMT 15:53 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

مذاق خاص لـ"الغولف" داخل ملاعب الدومنيكان
 صوت الإمارات - مذاق خاص لـ"الغولف" داخل ملاعب الدومنيكان

GMT 05:29 2019 السبت ,13 إبريل / نيسان

إشكال وتبادل للكمات داخل بايرن ميونخ

GMT 08:31 2019 السبت ,13 إبريل / نيسان

ميسي يواصل الغياب عن تدريبات برشلونة

GMT 08:24 2019 السبت ,13 إبريل / نيسان

شجار ثنائي بايرن ميونخ يتصدر صحف ألمانيا

GMT 07:48 2019 السبت ,13 إبريل / نيسان

جيرو يؤكد من يهاجم صلاح لا ينتمي لتشيلسي

GMT 23:24 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

أتلتيكو مدريد يخسر جودين أمام سيلتا فيجو

GMT 22:57 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

توني كروس كلمة السر في مخطط ريال مدريد

GMT 02:10 2019 الإثنين ,08 إبريل / نيسان

عقوبة قاسية في انتظار لاعب أتليتكو مدريد كوستا

GMT 08:17 2019 السبت ,13 إبريل / نيسان

سيميوني يقف بجوار دييجو كوستا في أزمته
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates