البريطانيُّون يقتربون من كشف هوية المتورّطين في قتل فولي
آخر تحديث 20:43:14 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الفدية تُموّل التَّطرف و7 رهائن آخرين في قبضة "داعش"

البريطانيُّون يقتربون من كشف هوية المتورّطين في قتل فولي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - البريطانيُّون يقتربون من كشف هوية المتورّطين في قتل فولي

الصحافي الأميركي جيمس فولي
لندن ـ ماريا طبراني

أكَّد السفير البريطاني لدى الولايات المتحدة، بيتر وستماكوت، أن بلاده اقتربت من تحديد هوية ملثمين متشددين، تورطوا في إعدام الصحافي الأميركي جيمس فولي.
وأضاف السفير "لا يمكنني قول أكثر من ذلك، لكنني علمت من زملاء في بريطانيا أن التقنيات المتطورة وأجهزة تحديد الصوت ساعدت في تحديد هوية الملثمين".
وانتشرت قوة بريطانية تضم جنود الخدمات الجوية الخاصة في شمال العراق، لتتبع قاتلي الفولي، ومطاردة المتطرفين الذين تحدثوا بلهجات بريطانية، وأعربوا عن فخرهم بصناعة ثروات شخصية من وراء الفدية التي تدفع لإطلاق سراح الرهائن.
والتقطت كاميرات المراقبة صور خمسة من المتشددين البريطانيين بشكل منفصل، أثناء مغادرتهم صالة الرحيل في مطار "جاتويك" فى طريقهم للقتال فى سورية.
وأشارت وزارة "الداخلية" البريطانية، إلى أن هؤلاء الأشخاص، من بين 500 بريطاني، تم تجنيدهم وانضموا إلى الجماعات الجهادية فى سورية والعراق، موضحة أن جميعهم من بورتسموث، واتجهوا إلى تركيا فى 8 تشرين الأول/ أكتوبر من العام الماضي.
وأحد هؤلاء الجهاديين، يُدعى ماشادور تشودري، ويبلغ من العمر 31 عامًا، ويعتبر أول بريطاني يُدان بارتكاب جريمة "تطرف" تتعلق بالصراع الحالي. وأثناء محاكمته التي استمرت 12 يوما فى محكمة "كينجستون كراون"، تحدث إلى وسائل الإعلام عن الموت شهيداً، وتكوين جماعة جهادية.
وضمت القائمة كذلك محمد حميدور رحمان، الذي يبلغ من العمر 25 عاما، وتم إقالته من وظيفته كمشرف مخزن "بريمارك" قبل شهر من مغادرته سورية فى تشرين الأول/ أكتوبر ولكنه لم يستمر وقتاً طويلا فى الجهاد، حيث ذكر والده أنه قتل خلال الصراع.
وأصدرت وزيرة "الداخلية" البريطانية، تيريزا ماي، قوانين جديدة لمحاربة المتطرفين
البريطانيين.
وكشف مصدر أمني، عن أنه نتيجة لسياسة "الفدية" التي يتبعها "داعش"، دفعت 4 دول أوروبية على الأقل، 24 مليون جنيه إسترليني، لإطلاق سراح 11 رهينة خلال العام الماضي. كما دفعت فرنسا وحدها 8 ملايين جنيه إسترلينى للإفراج عن 4 رهائن فرنسيين.
وأكد بعض الرهائن الذين تم إطلاق سراحهم، أنهم تعرضوا لأبشع أنواع التعذيب، ومنها الأسلاك الكهربائية لاستجوابهم.
ويطلب الجهاديون فدية كبيرة لإطلاق سراح الرهائن الأميركيين والبريطانيين، باعتبارهم "فئة مختلفة"، لذلك بلغت الفدية التي طلبها الجهاديون مقابل إطلاق سراح الفولي 80 مليون جنيه إسترليني.
وحذرت الولايات المتحدة قبل عامين، من أن تصبح الفدية، هي المصدر الرئيسي لتمويل التطرف. وترفض الولايات المتحدة دفع الفدية منعاً لانتشار هذه الوسيلة. فهناك على الأقل ما يقرب من 7 رهائن غربيين لدى "داعش" منهم 3 أميركيين في شمال شرق سوريا فى الوقت الحالي.
وكثفت السلطات البريطانية، جهودها خلال الأعوام الأخيرة لمكافحة التطرف، بسبب زيادة أعداد الجهاديين البريطانيينن خصوصًا بعد عرض مقطع مصور يظهر فيه ذبح الفولى على يد أعضاء بريطانيين في التنظيم المتشدد، إلى جانب زيادة عمليات الخطف، وإعلان الكثير من الجماعات المتطرفة عن وجود خلايا متشددة فى بريطانيا والولايات المتحدة، والتي يمكن أن تقوم بتنفيذ هجوم فى أي وقت.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البريطانيُّون يقتربون من كشف هوية المتورّطين في قتل فولي البريطانيُّون يقتربون من كشف هوية المتورّطين في قتل فولي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البريطانيُّون يقتربون من كشف هوية المتورّطين في قتل فولي البريطانيُّون يقتربون من كشف هوية المتورّطين في قتل فولي



خلال تسلُّمها وسام الإمبراطورية البريطانية "OBE"

كيرا نايتلي تتألّق ببدلةً مِن التويد مِن "شانيل"

لندن – صوت الإمارات
تميّزت الممثلة البريطانية كيرا نايتلي، بأدوارها القوية وكُرّمت بترشيحها لجوائز عالمية، أبرزها "غولدن غلوب" و"البافتا"، ومؤخرا حصلت على وسام الإمبراطورية البريطانية "OBE" من الأمير شارلز تقديرا لمساهماتها الإنسانية وأعمالها الدرامية، وذلك في احتفال أقيم بقصر باكينغهام في العاصمة البريطانية لندن، ولتلقّي هذا الوسام المهم مَن أفضل من "شانيل" كي تلجأ نايتلي إلى تصاميمه وتطلّ بلوك كلاسيكي وأنيقي يليق بالمناسبة.   أقرأ أيضا : فيكتوريا بيكهام في إطلالة مميزة خلال قيامها بالتسوق في سيدني ألقت الممثلة ببدلة من التويد من مجموعة "شانيل" لربيع 2017 باللون الأصفر الباستيل، مع قميص حريري وربطة عنق سوداء، إضافة إلى حزام عريض باللون الزهري اللامع حدّد خصرها، وبينما أطلت عارضة "شانيل" على منصة العرض بحذاء فضيّ، اختارت نايتلي حذاء بلون حيادي أنيق، أما اللمسة التي أضافة مزيدا من الأناقة والرقي إلى الإطلالة، فهي القبعة من قماش التويد أيضاً التي زيّنت بها رأسها، وبينما أبقت

GMT 14:55 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة
 صوت الإمارات - "The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 11:01 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019
 صوت الإمارات - "بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019

GMT 12:33 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تكشف عن تصميمها لشتاء 2019
 صوت الإمارات - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تكشف عن تصميمها لشتاء 2019

GMT 17:28 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

"الكنغر" في أستراليا للباحثين عن المغامرات البرية
 صوت الإمارات - "الكنغر" في أستراليا للباحثين عن المغامرات البرية

GMT 14:30 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة التشكيلية أفنان تكشف مدى عشقها للخط العربي
 صوت الإمارات - الفنانة التشكيلية أفنان تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 08:16 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

نجم أتلتيكو مدريد الإسباني يُوافق على عرض ميلان الإيطالي

GMT 08:12 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"برشلونة يحسم صدارته للمجموعة الثانية في "دوري الأبطال

GMT 08:22 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بريدراج مياتوفيتش يُؤكّد أنّ إيسكو تحوَّل إلى لا شيء

GMT 23:52 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مورينيو يؤكد أن دي خيا أفضل حارس في العالم

GMT 08:52 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أتلتيكو ودورتموند يلحقان بركب المتأهلين لدور الستة عشر

GMT 20:51 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

فريق برشلونة يثير قلق اللاعب الهولندي دي يونج

GMT 11:52 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

إيهاب يُشير إلى أسباب فوزه بذهبيات بطولة العالم

GMT 16:35 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

داليا إبراهيم تكشف كواليس قبولها تجسيد دور شادية

GMT 03:53 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

شركة أميركية تزيد ثمن دواء سرطان الدماغ بنسبة 1400%

GMT 17:23 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

"سكودا رابيد" الجديدة سيارة العائلة بأسعار تنافسية
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates