التحالف الدولي يدعم مقاتلي عشائر الأنبار بأسلحة أميركية
آخر تحديث 13:45:04 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

العبادي يتهم "الفاسدين" بالتورط في عمليات الخطف

التحالف الدولي يدعم مقاتلي عشائر الأنبار بأسلحة أميركية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - التحالف الدولي يدعم مقاتلي عشائر الأنبار بأسلحة أميركية

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي
بغداد - سناء سعداوي


كشف رئيس اللجنة الأمنية في مجلس قضاء الخالدية في محافظة الأنبار إبراهيم الفهداوي، الخميس، أن التحالف الدولي بدأ في تسليح مقاتلي عشائر الأنبار بأسلحة أميركية الصنع.

وأبرز الفهداوي، في تصريح صحافي أنّ "التحالف الدولي عمل على تدريب 500 مقاتل من أبناء عشائر الأنبار، أطلق عليهم اسم قوات النخبة، في قاعدة الحبانية العسكرية قرب الرمادي، ولمدة 30 يوما".

وأضاف أن "التحالف الدولي في قاعدة الحبانية أشرف الخميس على تخرج تلك القوات، خلال حفل أقيم لمناسبة تخرجهم، وقام بتسليحهم وتجهيزهم بمعدات أميركية الصنع". وأوضح أن "التحالف الدولي وزع أسلحة رشاشة، صناعة أميركية على المتخرجين، فضلاً عن بزات عسكرية ومعدات ودروع واقية من الرصاص أميركية الصنع أيضا".

وأكد الفهداوي أن "قوات النخبة ستشارك القوات الأمنية العراقية في استعادة مدينة الرمادي من تنظيم داعش، والإمساك بالأرض بعد تحريرها، لإعادة النازحين والمهجرين إلى تلك المناطق".

وتواصل القوات الأمنية العراقية تحقيقاتها ومداهماتها في المنطقة الممتددة من حي الحبيبية إلى مدينة الصدر, شرق بغداد, بحثاً عن عشرين مختطفاً بينهم 18 موظفاً وعاملاً تركياً, خطفوا من داخل موقع لإنشاء ملعب رياضي الأربعاء، على أيدي مجموعة مسلحة ترتدي زياً عسكرياً.

واتهم رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في تصريحات له في بغداد, "الفاسدين وأصحاب الجريمة المنظمة بتنفيذ معظم عمليات الخطف", وبالتالي فهم من كلامه بأن اختطاف الأتراك ربما يكون له علاقة بالحملة على الفساد التي بدأها قبل أسابيع في إطار حزمة واسعة من الإصلاحات.

وكشف قيادي في تيار رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر أن اتصالات تجري في تكتم بين الحكومة العراقية وبين مجموعات مسلحة لتسوية موضوع المختطفين الأتراك.

وبيّن القيادي الصدري, أن أبرز المتهمين بعملية خطف العمال الأتراك هي جماعة "عصائب أهل الحق" بزعامة قيس الخزعلي وهي مسلحة مقربة جداً من النظامين في إيران وسورية.

وأضاف أن الخزعلي لديه مشكلات مع "التيار الصدري", لذلك يمكن لجماعته أن تكون اختطفت الأتراك لأن الشركات التركية العاملة في مدينة الصدر والمنطقة الشرقية لبغداد تعمل بحماية وبضمانات الصدريين, ما يعني أن الخزعلي يريد تصفية حسابات بينه وبين الصدر.

وأشار إلى أن الأجهزة الأمنية العراقية تبحث في فرضية وجود تنسيق بين الخزعلي وبين النظام السوري على اعتبار أن جماعته تقاتل إلى جانب قوات الرئيس بشار الأسد في سورية وبالتالي قد يكون هناك علاقة بين خطف الأتراك وبين التحركات التركية لإنشاء منطقة حظر في شمال سورية واحتمال توغل قوات برية تركية في مناطق الحدود بين تركيا وسورية.

وأكد أن شبهة وجود تنسيق إقليمي وراء خطف الأتراك هو أمر مطروح بقوة, غير

أن المثير للانتباه أن توقيت عملية اختطاف العمال الأتراك شرق بغداد تزامن مع دخول تركيا الحرب فعلياً على تنظيم "داعش" داخل سورية.

ولم يستبعد أن يكون وراء اختطاف الأتراك, ابتزاز سياسي للموقف السياسي التركي والضغط عليه في اتجاه وقف دعم أنقرة لبعض الفصائل السورية المعارضة المعتدلة أو في اتجاه أن تؤيد تركيا تسوية سياسية تسمح للأسد بالبقاء في السلطة خلال فترة انتقالية طويلة.

واعتبر أن مسؤولية إيران في الموضوع ليست بعيدة لأن العصائب بزعامة الخزعلي لا يمكنها أن تنفذ عملية خطف واحدة دون علم وموافقة المسؤول الإيراني الكبير في العراق قاسم سليماني, لذلك الموضوع في قراءاته السياسية يبدو خطيراً لأنه قد يعني أن النظامين الإيراني والسوري يحاولان إطاحة حكومة العبادي.

وأشار إلى إجراءات سيتخذها العبادي في الأيام القليلة المقبلة للحد من تحركات تلك المجموعات.

وبيّنت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، أن تنظيم "داعش" أحرز تقدماً في مدينة بيجي على حساب القوات العراقية، معربة عن "قلقها" من نجاح التنظيم في السيطرة على جزء هذه المدينة الواقعة على طريق استراتيجي بين بغداد والموصل.

وأبرز المتحدث باسم "البنتاغون"، جيف ديفيس، "رأينا في الأسابيع الأخيرة بعض التقدم، مع تمكن القوات العراقية من استعادة بعض الأراضي داخل المدينة". وأضاف "في الأيام الأخيرة انعكس الوضع إلى حد كبير، والكثير من المكاسب التي حققوها ضاعت".

وتابع ديفيس "نحن قلقون إزاء هذا الوضع، لكننا نعرف أنه وضع متغير وديناميكي هناك، ونحن ملتزمون مساعدة قوات الأمن العراقية على الاحتفاظ بسيطرتها على المدينة وعلى استعادة المصفاة" الواقعة قربها.

وتدور معارك طاحنة بين القوات العراقية وعناصر "داعش" في مدينة بيجي،

الواقعة على بعد 200 كيلومتر تقريباً إلى الشمال من بغداد. ويعتبر

"البنتاغون" بيجي ومصفاتها وهي الأكبر في البلاد، تحدياً استراتيجياً في

مواجهة التنظيم التكفيري.

وأعلن المتحدث باسم القيادة العسكرية التي تشرف على الغارات، واين ماروتو

أن "غارات التحالف في اليومين الأخيرين أخرجت من ميدان المعركة" عددا من

مقاتلي "داعش". وأضاف ان التنظيم "يمكنه أن يواصل إرسال تعزيزات ونحن

سنواصل القضاء عليها".

وأعلنت مصادر طبية وأخرى في الشرطة أن 12 شخصا على الأقل قتلوا

في تفجيرات في أحياء تجارية وسكنية في بغداد.

وأوضحت المصادر أن ثلاثة أشخاص قتلوا، وأصيب 10، في انفجار داخل سوق في منطقة

الأمين شرق المدينة. وقتل اثنان آخران وأصيب سبعة في حي الزعفرانية في جنوب

بغداد، كما قتل شخصان في حي الصليخ شمال المدينة.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التحالف الدولي يدعم مقاتلي عشائر الأنبار بأسلحة أميركية التحالف الدولي يدعم مقاتلي عشائر الأنبار بأسلحة أميركية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التحالف الدولي يدعم مقاتلي عشائر الأنبار بأسلحة أميركية التحالف الدولي يدعم مقاتلي عشائر الأنبار بأسلحة أميركية



GMT 21:23 2019 الإثنين ,06 أيار / مايو

نزاع مرير على مركز دوري الأبطال الإنكليزي

GMT 10:28 2019 الإثنين ,06 أيار / مايو

أياكس أمستردام يُتوَّج بكأس هولندا

GMT 08:11 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

برشلونة يفوز على "ألافيس" بثنائية في "الليغا"

GMT 02:20 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

زيدان يحسم قراره بشأن مستقبل لاعبه كروس
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates