التلاوي تؤكّد أنّ تقرير الاتحاد الأوربي يتنافى مع حقيقة ما حدث في الانتخابات الرئاسيّة
آخر تحديث 12:50:19 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أوضحت أن انسحاب العضوات الممثلات تم برغبتهن ولم يتم طردهن

التلاوي تؤكّد أنّ تقرير الاتحاد الأوربي يتنافى مع حقيقة ما حدث في الانتخابات الرئاسيّة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - التلاوي تؤكّد أنّ تقرير الاتحاد الأوربي يتنافى مع حقيقة ما حدث في الانتخابات الرئاسيّة

مواطنة تدلي بصوتها في الانتخابات الرئاسية
القاهرة ـ هبة محمد

أعلّنت رئيس المجلس القومي للمرأة السفيرة ميرفت التلاوي، أنّ تقرير الاتحاد الأوروبي عن الانتخابات الرئاسية سواء عن جهل أو عمد يؤكّد عدم اعترافهم بالثورة الشعبية في "30 حزيران/يونيو"، مشيرة إلى أنها لم تقم بطرد أي من الحضور من ممثلي الاتحاد، وأن انسحاب عضوات وفد الاتحاد الأوروبي برغبتهن ولم يتم طردهن، مؤكدة تنافي التقرير مع حقيقة ما حدث في الانتخابات الرئاسية.
وبينت التلاوي، أنها فوجئت أن التقرير يتضمن أمورًا متعلقة بالمعتقلين في مصر والسجون وأحكام الإعدام والمحاكمات، منوهة أن التقرير لا يتحدث في سياق الانتخابات الرئاسية ويعد تدخلاً في شؤون مصر الداخلية، وأن ذلك يعد تجاوزًا من وفد الاتحاد الأوروبي المفترض أن يراقب الانتخابات وفقًا لقواعد الديمقراطية، مؤكدة أن ما أقدم عليه وفد الاتحاد يعد استمرارًا لسياسة العداء تجاه مصر، وأن هذا المشهد أثار حفيظة الحاضرين وبالتالي انصرفت سيدات الوفد الأوروبي بعد شعورهن بحالة الغضب، على حد قولها.
وأشارت التلاوي إلى، أن هذه الأكاذيب تقلل من دور الاتحاد الأوروبي وقيمته كمراقب للانتخابات في أي مكان وليس في مصر فقط، معربة عن أسفها من استمرار العداء الذي يكنه الاتحاد الأوروبي لمصر، ومحاولته التأكيد على اعتباره ثورة "30 يونيو" التي قام بها الشعب المصري هي "انقلاب" وليست ثورة، على الرغم من الجموع التي خرجت في الانتخابات الرئاسية وفى الاستفتاء على الدستور، وأن الاتحاد يحاول أن يقف أمام تحقيق "خارطة الطريق" وأمام فرحة الشعب المصري، على حد وصفها.
ولفتت التلاوي إلى، أنّ الدستور الجديد أقر حقوقًا عديدة للمرأة ربما لم يحتوها دستور سابق، وأن نصوص هذا الدستور مازال حتى الآن قيد الأوراق، موضحة أنه "إذا أردنا أن نرى وطناً عادلاً يستطيع أبناؤه أن يشاركوا في صناعة القرار فلا يجوز أن تعامل المرأة المصرية باعتبارها من الفئات المهمشة، لأنها تعد إهانة للمرأة المصرية لن نقبلها، لذلك نشدد على أن يكون مشروع القانون الجديد لمجلس النواب أن يترجم المعنى الرئيسي في الدستور المصري في المادة 11 ومساواة المرأة بالرجل في كل الميادين".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التلاوي تؤكّد أنّ تقرير الاتحاد الأوربي يتنافى مع حقيقة ما حدث في الانتخابات الرئاسيّة التلاوي تؤكّد أنّ تقرير الاتحاد الأوربي يتنافى مع حقيقة ما حدث في الانتخابات الرئاسيّة



GMT 04:27 2022 الخميس ,23 حزيران / يونيو

نصائح في الديكور لحمّام الضيوف
 صوت الإمارات - نصائح في الديكور لحمّام الضيوف

GMT 01:07 2022 الأربعاء ,22 حزيران / يونيو

ماكرون يفقد الأكثرية النيابية وينتظره حكمًا عصيًا
 صوت الإمارات - ماكرون يفقد الأكثرية النيابية وينتظره حكمًا عصيًا

GMT 04:17 2022 الثلاثاء ,21 حزيران / يونيو

الطراز الإنكليزي في الديكور يُحقق الراحة والدفء
 صوت الإمارات - الطراز الإنكليزي في الديكور يُحقق الراحة والدفء

GMT 22:57 2022 الإثنين ,23 أيار / مايو

بلقيس فتحي تتألق بإطلالة عصرية وأنيقة

GMT 12:24 2013 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

الوفاء في الزواج يزيد معدل الخصوبة بنسبة 25%

GMT 04:03 2013 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

"غوغل" تعتزم التخلص من كلمات المرور

GMT 20:45 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

رونالد كومان يتحدث عن ضرورة فوز برشلونة ضد ريال بيتيس

GMT 03:27 2019 الثلاثاء ,17 كانون الأول / ديسمبر

بطل العرب ومنتخب الجولف يعود مساء اليوم للقاهرة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates