التنمية الإماراتية تحذر من تهاون المجتمع الدولي تجاه محنة معاناتهم
آخر تحديث 05:19:06 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

60 % من اللاجئين السوريين يعانون من نقص إمدادات الغذاء

"التنمية الإماراتية" تحذر من تهاون المجتمع الدولي تجاه محنة معاناتهم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "التنمية الإماراتية" تحذر من تهاون المجتمع الدولي تجاه محنة معاناتهم

11 مليون لاجئ ونازح
أبوظبي ـ فهد الحوسني

بلغ عدد اللاجئين والنازحين السوريين حتى نهاية تشرين الأول/أكتوبر نحو 11 مليون لاجئ ونازح، موزعين على الدول المجاورة لسورية وفي الداخل السوري، مما خلق أوضاعًا مأساوية.

ولا يقتصر على ما يعانيه هؤلاء اللاجئين خلال هذه الأيام على صعيد الموجة الباردة القاسية وحسب، ولكن يضاف إلى ذلك مشكلة ضمان توفير إمدادات الغذاء.

 ويواجه 60 في المائة إشكالية كبيرة في تأمين مصادر مستقرة لتوفير الغذاء لهم، لإقامتهم في مجتمعات مضيفة، وتشردهم عن ديارهم.

 ويعاني أكثر من 1.7 مليون سوري من الجوع لنقص التمويل، وفقًا لمؤشرات المفوضية السامية للأمم  المتحدة لشؤون اللاجئين، مع فقدان مصادر العمل، حيث فقد نحو 2,3 مليون سوري وظيفتهم منذ بدء الأزمة.

وقد توجت تلك التداعيات مع بدايات الشتاء بموجة باردة قاسية مما جعلتهم يعيشون في أجواء تهدد حياتهم.

جاء ذلك في تقرير أصدرته وزارة "التنمية والتعاون الدولي"، الخميس، تعقيبًا على الأزمة المناخية القاسية التي يعشيها اللاجئون السوريون، وأهمية توفير مصادر الغذاء لهم.

وحذرت الوزارة من تهاون المجتمع الدولي تجاه محنة معاناة اللاجئين السوريين، لاسيما في دعمهم لتوفير الإمدادات الغذائية لهم في فصل الشتاء، وهو ما يعني تحقيق سيناريو مأساوي.

وأشار التقرير إلى أنه رغم  أن سورية من الدول المنتجة للحبوب والفاكهة والمكتفية ذاتيًا من الإنتاج الغذائي والزراعي، فإن الأوضاع الراهنة تخلق تحديًا هائلًا على صعيد الأمن الغذائي برمته، حيث تأثرت مستويات الإنتاج الغذائي نتاجًا لتزايد حدة الصراعات وتوقف كبير للعمليات التجارية بشكل سلبي على الدول المجاورة.

كما أثرت موجات النزوح المتلاحقة على كافة القطاعات الاقتصادية الأخرى، وبالأخص منها ذات الصلة  مثل قطاعات الإمداد والنقل والشحن، مما يلامس ويهدد حياة وأوضاع اللاجئين سواء داخل سورية أو حتى النازحين للدول المجاورة.

وشددت "التعاون الدولي" على ضرورة  تضافر الجهود الدولية وتعاون الجميع لتوجيه قوافل إمدادات المساعدات الغذائية، وضمان وصولها لمن حاصرتهم الثلوج وتقطعت بهم سبل الحصول على الغذاء بالطرق التقليدية،مشيرة إلى سكان الحدود والمناطق المقفرة الذين سكنون في خيام.

ووفقًا للمؤشرات الراهنة، يعاني حوالي 9 ملايين من النازحين السوريين واللاجئين في لبنان والأردن وتركيا والعراق من أوضاع إنسانية غاية في الصعوبة بسبب سوء الأحوال الجوية، لاسيما مع دخول العاصفة الثلجية هدى-زينة المنطقة.

وبدأت العاصفة القطبية الثلاثاء الماضي ووصلت سرعة الرياح في بعض المناطق إلى 110 كم في الساعة مصحوبة بتساقط الثلوج على المرتفعات الجبلية؛ ما أدى إلى موجة برد شديد في مختلف المناطق حيث يتوقع وصول درجة الحرارة في بعض المناطق إلى عشر درجات تحت الصفر.

وجاء إعلان برنامج الأمم المتحدة للأغذية العالمي، وتحديدًا  في الثامن عشر من أيلول/سبتمبر الماضي، وقبل فترة وجيزة من بدء شهر الشتاء بمناخه القاسي يفيد بوجود عجز كبير في التمويل، وهو ما سيؤدي حسب توقعات البرنامج لحدوث سلسلة متعاقبة من التخفيضات المباشرة في إمدادات الأغذية الموجهة للسوريين المتضررين.

وتوقع البرنامج انخفاض محتوى سلال الغذاء الممنوحة لحوالي 4 مليون مستفيد بشكل كبير لتصبح 825 كيلو سعر حراري لكل شخص يوميًا تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، مقارنة بالمعدل الموصي به في حالات الطوارئ، والمقدر بنحو 2100 كيلو سعر حراري.

ولفت التقرير إلى وجود ما يزيد على 6.5 مليون نازح في الداخل السوري هجروا الديار هربًا إلى أماكن أكثر أمنا مع افتقاد المأوى والغذاء في المناطق الجديدة التي هاجروا إليها.

ويعيش نحو 60 في المائة من اللاجئين السوريين في مجتمعات مضيفة لا يحصلون فيها على الغذاء بشكل كاف، لنقص السيولة النقدية المتوافرة لديهم وارتفاع أسعار الغذاء في تلك المجتمعات ولا يقطنون مباني تقيهم من برودة وقسوة العاصفة الثلجية الحالية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التنمية الإماراتية تحذر من تهاون المجتمع الدولي تجاه محنة معاناتهم التنمية الإماراتية تحذر من تهاون المجتمع الدولي تجاه محنة معاناتهم



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التنمية الإماراتية تحذر من تهاون المجتمع الدولي تجاه محنة معاناتهم التنمية الإماراتية تحذر من تهاون المجتمع الدولي تجاه محنة معاناتهم



ارتدت فستانًا ماكسيًّا منقوشًا بطبعة "البولكا دوت"

روبي تخطف الألباب خلال افتتاح فيلمها الجديد

لندن - صوت الامارات
ركّزت أخبار الموضة على إطلالات النجمات في حفلة توزيع جوائز الموضة البريطانية والإطلالة المفاجئة لدوقة ساسكس ميغان ماركل، لكن في الليلة نفسها أقيم العرض الافتتاحي لفيلم "ماري ملكة أسكتلندا"، وظهرت نجمة الفيلم و مارغوت روبى على السجادة الحمراء بإطلالة مميزة خطفت اهتمامنا. ارتدت الممثلة فستانا ماكسيا منقوشا بطبعة "البولكا دوت"، من توقيع "رودارتيه" في العرض الأوّلي لفيلم "ماري ملكة أسكتلندا" في بريطانيا، مزيّنا بوردة مطرزة عند الخصر، ويأتي خط العنق مقلما بقماش شفاف رقيق، فبدت إطلالتها رومانسية وحديثة. وشهدت ساحة الموضة عودة طبعة "البولكا دوت" بثبات على مدار الموسم الماضي، إذ ارتدت كيت موس فستانا بطبعة البولكا وسترة أنيقة إلى حفلة الزفاف الملكية للأميرة يوجيني وجاك بروكسبانك في أكتوبر/ تشرين الأوَّل الماضي، واختارت داكوتا جونسون فستانا أسود اللون قصيرا، جاء مُطبعًا بالبولكا دوت الأبيض للظهور على السجادة الحمراء مؤخرا، كما قدّمت علامة توب شوب فستانا بنيا منقطا بالأبيض وكان

GMT 13:25 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

لوتي موس تكشّف عن جسدها في "بيكيني" باللونين الأبيض والوردي
 صوت الإمارات - لوتي موس تكشّف عن جسدها في "بيكيني" باللونين الأبيض والوردي

GMT 13:57 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

"سان بطرسبرغ" الروسية الوجه الأمثل للتسوق في العالم
 صوت الإمارات - "سان بطرسبرغ" الروسية الوجه الأمثل للتسوق في العالم

GMT 14:10 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

نُقدم روشته لأفضل الطُرق لترميم المنزل لعام 2019
 صوت الإمارات - نُقدم روشته لأفضل الطُرق لترميم المنزل لعام 2019

GMT 01:25 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ديون تُبيِّن سبب إلهامها لتدشين خط ملابس مُحايد للأطفال
 صوت الإمارات - ديون تُبيِّن سبب إلهامها لتدشين خط ملابس مُحايد للأطفال

GMT 17:01 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

18 واجهة سياحية لقضاء عطلة مميّزة في البحر الكاريبي
 صوت الإمارات - 18 واجهة سياحية لقضاء عطلة مميّزة في البحر الكاريبي

GMT 07:44 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ليفربول يرغب في تخطي عقبة مضيفه باريس سان جيرمان الأربعاء

GMT 07:22 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

تحول جذري في موقف برشلونة تجاه البرازيلي نيمار

GMT 07:25 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

"ليفربول" يغادر إلى باريس استعدادًا لمواجهة سان جيرمان

GMT 06:57 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

هاينكس يُبرئ كوفاتش من تراجع نتائج بايرن ميونخ الألماني

GMT 21:05 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

يوفنتوس يبحث عن نقطة التأهل لدور الـ16 أمام فالنسيا الثلاثاء

GMT 23:14 2018 الخميس ,06 أيلول / سبتمبر

زانيولو سعيد بعد استدعائه لقائمة منتخب إيطاليا

GMT 13:48 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة معاطف طويلة تًظهرك بشكل أنيق خلال فصل الشتاء

GMT 07:05 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

هيريرا يكشف هدف مانشستر يونايتد بعد فترة التوقف الدولي
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates