التوصل إلى شبكة أنفاق تحت الأرض بناها داعش في بلدة سنجار
آخر تحديث 18:41:05 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تضم أماكن للنوم ومصادر للكهرباء وأدوات لصنع القنابل

التوصل إلى شبكة أنفاق تحت الأرض بناها "داعش" في بلدة سنجار

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - التوصل إلى شبكة أنفاق تحت الأرض بناها "داعش" في بلدة سنجار

شبكة أنفاق سرية بناها "داعش"
بغداد - نجلاء الطائي

تضم أماكن للنوم ومصادر للكهرباء وأدوات لصنع القنابلاكتشفت القوات الكردية شبكة أنفاق سرية بناها "داعش" تحت الأرض في بلدة سنجار التي تم تحريرها هذا الشهر بعد سيطرة داعش عليها لمدة عام.

وعثرت القوات الكردية على حوالي 40 نفقًا تحت الأرض مع أماكن للنوم ومصادر للكهرباء ومقاعد رملية وأدوات أميركية لصنع القنابل وأدوية ونسخ من القرآن الكريم.

وذكر قائد قوات البشمركة في سنجار شامو إيادو: " وجدنا 30 أو 40 نفقًا تحت الأرض بمثابة شبكة داخل المدينة، وحفر داعش هذه الخنادق للاختباء من القصف الجوى وبحيث يستطيعون الحركة بحرية تحت الأرض وكذلك لتخزين الأسلحة والمتفجرات، كانت الخنادق بمثابة ترسانة عسكرية لهم".

ووصل طول نفقين إلى مئات الأمتار، ويبدأ كل منهما وينتهي  من خلال ثقوب في جدران أو أرضيات المنازل، وكانت المنازلة مهجورة بعد أكثر من عام من القتال للحصول على هذه البلدة، وتميزت الأنفاق بالضيق لكنها تتسع لشخص بالغ بحيث يقف بداخلها، وكان هناك جزء في الأنفاق يضم نسخ عدة من القرآن الكريم والبطانيات والوسائد، وفي قسم آخر من النفق تظهر الصور مخزونات الذخيرة بما في ذلك خراطيش أميركية الصنع وأدوات لصنع القنابل.

وحفر "داعش" الأنفاق من أجل الحماية والتنقل بحرية في جميع أنحاء الأراضي التي يسيطر عليها في العراق وسورية، وبدأ العمل في الأنفاق قبل بداية الضربات الجوية من قبل التحالف بقيادة الولايات المتحدة ضد التنظيم في العام الماضي.

وأفادت الباحثة في مبادرة الإصلاح العربي ومقرها باريس لينا الخطيب: "هذه هي إستراتيجية داعش من البداية، استعد بشكل جيد لهذا النوع من التدخل".

وسيطر "داعش" على بلدة سنجار في آب / أغسطس عام 2014 وقتل وأسر آلاف السكان ومعظمهم من الإيزيديين، وهي أقلية دينية في العراق تعود جذورها إلى بلاد ما بين النهرين، ولا يزال لدى "داعش" مئات النساء الإيزيدية في الأسر، في حين أوضح من تمكنوا من الهرب أن التنظيم أجبرهم على الإسلام والزواج من المسلحين.

وكشف مسؤولو البشمركة والسكان المحليون بعد تحرير بلدة سنجار عن مقبرتين جماعيتين في المدينة، إحداها وسط المدينة ويقال إنها تضم 78 سيدة مسنة، أما المقبرة الثانية اكتشفت على بعد تسعة أميال غرب سنجار وشملت على 50 إلى 60 جثة من الرجال والنساء والأطفال.

وأوضح السيد إيادو، أنه بعد قيام القوات الكردية بتطهير سنجار من المتفجرات يتوقع العثور على مزيد من الأنفاق والأدلة على الجرائم البشعة، مشيرًا إلى أنها مسألة وقت فقط.
 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التوصل إلى شبكة أنفاق تحت الأرض بناها داعش في بلدة سنجار التوصل إلى شبكة أنفاق تحت الأرض بناها داعش في بلدة سنجار



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التوصل إلى شبكة أنفاق تحت الأرض بناها داعش في بلدة سنجار التوصل إلى شبكة أنفاق تحت الأرض بناها داعش في بلدة سنجار



تألَّقت بفستان مُطبّع باهظ الثمن

ميلانيا ترامب تُلف الأنظار بأحدث إطلالاتها

واشنطن- صوت الامارات
لفتت سيدة أميركا الأولى ميلانيا ترامب في أحدث ظهور لها، خلال استعدادها للسفر إلى اليابان برفقة زوجها رئيس الولايات المتحدة الجمعة، الأنظار بفستان أنيق مطبع من توقيع "كالفن كلاين"، أضافت إليه حزامًا رفيعًا لتحديد خصرها الرشيق. وكما هو متوقع، كانت إطلالة السيدة الأولى باهظة، حيث كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن فستانها كلّف 3900 دولار، بخاصة، وأنه صارت موضع جدل، خاصةً فيما يتعلّق بإطلالاتها، فهي كثيرًا ما تلفت الأنظار بأناقتها، فضلًا عن تكلفتها الباهظة. وتميّز الفستان بطبعات تمثل بطاقات بريدية لأشكال لأماكن غربية، وبالإضافة إلى ترك خصلاتها حرة، أكملت "ميلانيا" إطلالتها بحذاء كحلي أنيق من توقيع "كريستيان لوبوتان"، بينما ارتدى الرئيس الأمريكي بدلة باللون الكحلي وربطة عنق باللون الأحمر. إقرا ايضًا: ...المزيد

GMT 06:55 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

وكيل أعمال الويلزي غاريث بيل يردّ على تصريح زيدان

GMT 19:13 2019 الإثنين ,29 إبريل / نيسان

كورتوا يتصدر قائمة سلبية لحراس مرمى "الليغا"

GMT 01:17 2019 الأحد ,28 إبريل / نيسان

نابولي يستعيد انتصاراته على حساب فروسينوني

GMT 18:51 2019 الأحد ,28 إبريل / نيسان

بايلي لا يفكر في الرحيل عن "مانشستر يونايتد"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates