الجربا يواصل زيارته لواشنطن سعياً وراء الحصول على مضادات توقف الغارات الجويَّة
آخر تحديث 01:40:09 بتوقيت أبوظبي

اقترح حلاً تقنياً لتسليمهم سلاح لا يعمل إلا بطريقة "البصمة" كي لايستخدمه الا صاحبه

الجربا يواصل زيارته لواشنطن سعياً وراء الحصول على مضادات توقف الغارات الجويَّة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الجربا يواصل زيارته لواشنطن سعياً وراء الحصول على مضادات توقف الغارات الجويَّة

احمد الجربا وجون كيري
واشنطن - سليم كرم

أكد رئيس "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" احمد الجربا من واشنطن، ان لدى المعارضة السورية بديلا سياسيا معتدلا وقابلاً للتنفيذ من جهة الرئيس بشار الاسد، ومن الجهات المتطرفة للتنظيمات الاسلامية. موقف الجربا تزامن مع بدء مقاتلي المعارضة السورية الانسحاب من الاحياء القديمة لمدينة حمص بموجب اتفاق مع الحكم السوري في اشراف الامم المتحدة، الى بلدة الدار الكبيرة في الريف الشمالي للمدينة. ويتيح الاتفاق خروج 1200 مقاتل على الاقل وعدد من المدنيين من الاحياء المحاصرة للمدينة التي كانت تعد "عاصمة الثورة" على الرئيس بشار الاسد، في مقابل ادخال مساعدات الى بلدتي نبل والزهراء الشيعيتين اللتين يحاصرهما المعارضون في حلب والافراج عن مخطوفين لديهم.
ومن المقرر أن يلتقي الجربا اليوم الخميس وزير الخارجية الاميركي جون كيري بعد سلسلة لقاءات عقدها مع مسؤولين أميركيين اعتبارا من يوم الاثنين الماضي تاريخ وصوله الى العاصمة الاميركية, ومن بين الذين التقاهم وكيلة وزارة الخارجية للشؤون السياسية ويندي شيرمان، وزعماء في الكونغرس بينهم رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ روبرت مينيننديز وهو من ابرز مؤيدي تسليح المعارضة السورية ودعمها.
وقال رئيس الائتلاف السوري مساء الاربعاء في لقاء مع جمهور واسع عقد في معهد السلام الاميركي، وهو من أكبر مراكز الابحاث في واشنطن، ان النزاع في سوريا يمثل "أبرز كارثة انسانية في العصر الحديث"، وشدد على انها باتت أكبر بكثير من ان يعالجها السوريون بأنفسهم. وأوضح ان المعارضة السورية لا تريد من الولايات المتحدة ان تضحي بشبابها في النزاع السوري، وان ما يريده هو الحصول على الاسلحة التي يمكن ان "تحيد سلاح الجو" السوري بفاعلية، وذلك في اشارة الى الصواريخ المضادة للطائرات المحمولة على الكتف والتي لا تزال ادارة الرئيس باراك اوباما تعارض توفيرها للمعارضة خوفا من وقوعها في الايدي الخطأ. وطالب المجتمع الدولي باتخاذ موقف قوي من قرار الاسد الذي وصفه بالطاغية الذي يريد اجراء انتخابات " على جثث السوريين"، في اشارة الى الانتخابات الرئاسية المقررة في 3 حزيران/ يونيو المقبل.
وكشف أحد أعضاء الوفد السوري المعارض عن أن الهدف من هذه اللقاءات هو تحريك ملف المساعدات العسكرية للمعارضة السورية "من أجل وضع حد سريع لتقدم النظام في عدد من المناطق الاستراتيجية"، خصوصاً أن عدداً من هذه المناطق، كمدينة حمص، "يتسلمها النظام بعد نقص السلاح فيها وعدم قدرة المعارضة على مواجهة الآلة العسكرية السورية ولا سيما منها سلاح الطيران".
وأشار الى أن المسؤولين السعوديين الذين التقوهم سابقا قبل زيارة واشنطن، أعربوا عن اقتناعهم بوجهة النظر التي تقول بضرورة حصول تغيير نوعي في الميدان لمصلحة المعارضة من أجل دفع عملية التفاوض وحل الأزمة طبقاً لبيان جنيف 1، لذا نقل المصدر عن المسؤولين السعوديين "عدم معارضتهم منح المعارضة السورية المسلحة أسلحة نوعية مضادة للطائرات"، لكن هذا الأمر، بحسب عضو في وفد الائتلاف، لن يدخل حيز التنفيذ "ما دام الفيتو الاميركي قائماً على تزويد المعارضة العسكرية هذا النوع من السلاح".
وكشف ان الجربا يحمل الى المسؤولين الاميركيين اقتراحا تقنياً من أجل تطمين الادارة الاميركية الى عدم وقوع الاسلحة المضادة للطائرات في أيدي من تسميهم واشنطن "المجموعات المتشددة". ومع رفضه الافصاح عن مصدر هذا "الاقتراح التقني"، قال إنه يقوم على أساس تجهيز الاسلحة بتقنية "البصمة" بحيث لا يمكن أن يطلقها الا الاشخاص الذين يتسلمونها فقط.
كما كشف أن لقاءً مماثلاً للقاء جدة حصل في الدوحة هدفه "الحصول على دعم قطر في مسار استعادة الائتلاف للزمام عشية زيارة واشنطن ومحاولة ابعاد الخلافات الخليجية - الخليجية عن الملف السوري". وقال إن الأجواء في اللقاءين كانت ايجابية وإن قرار هذه الدول بتسليح المعارضة نوعياً بات محسوماً وان "الحديث مستمر مع زعماء بعض الدول بينها السعودية وقطر عن الكمية وليس عن مبدأ التسليح، الذي سيتم فور رفع الحظر الاميركي".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجربا يواصل زيارته لواشنطن سعياً وراء الحصول على مضادات توقف الغارات الجويَّة الجربا يواصل زيارته لواشنطن سعياً وراء الحصول على مضادات توقف الغارات الجويَّة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجربا يواصل زيارته لواشنطن سعياً وراء الحصول على مضادات توقف الغارات الجويَّة الجربا يواصل زيارته لواشنطن سعياً وراء الحصول على مضادات توقف الغارات الجويَّة



ارتدت فستانًا كلاسيكيًّا مميّزًا ذا خط عنق عميق

كيم كارداشيان أنيقة خلال خضوعها لجلسة تصوير

واشنطن ـ رولا عيسى
استعرضت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، جسمها الرشيق مرتديةً أجرأ الملابس إذ خضعت لجلسة تصوير جديدة. وظهرت زوجة كاني ويست بإطلالتين مختلفتين وفقا للصور التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأولى فستان كلاسيكي ذو خط عنق عميق كشف عن مفاتنها وأخرى ترتدي فيها أحد القمصان لديها خط عنق عميق للغاية الذي يرجع لآخر إصدار من مجلة "CR Fashion Book 13". عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر ولم تسلّط الأضواء بشكل كبير على النجمة ذات الـ37 عاما فهي لم تحصل في النهاية على وضع صورتها على غلاف المجلة بل ذهب هذا الشرف إلى عارضة الأزياء جيجي حديد ذات الـ23 عاما، وفي واحدة من الصور الأكثر إثارة للاهتمام من المجلة، كيم ترتدي فستانا ضخما يظهر الكثير من الانقسامات، الجزء العلوي هو قميص مشد حول الخصر الذي يكشف عن عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر، كما أن الأكمام كبيرة ومنتفخة ويتم إخفاء يديها

GMT 16:53 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

"صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"
 صوت الإمارات - "صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates