الجربا يواصل زيارته لواشنطن سعياً وراء الحصول على مضادات توقف الغارات الجويَّة
آخر تحديث 15:23:04 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اقترح حلاً تقنياً لتسليمهم سلاح لا يعمل إلا بطريقة "البصمة" كي لايستخدمه الا صاحبه

الجربا يواصل زيارته لواشنطن سعياً وراء الحصول على مضادات توقف الغارات الجويَّة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الجربا يواصل زيارته لواشنطن سعياً وراء الحصول على مضادات توقف الغارات الجويَّة

احمد الجربا وجون كيري
واشنطن - سليم كرم

أكد رئيس "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" احمد الجربا من واشنطن، ان لدى المعارضة السورية بديلا سياسيا معتدلا وقابلاً للتنفيذ من جهة الرئيس بشار الاسد، ومن الجهات المتطرفة للتنظيمات الاسلامية. موقف الجربا تزامن مع بدء مقاتلي المعارضة السورية الانسحاب من الاحياء القديمة لمدينة حمص بموجب اتفاق مع الحكم السوري في اشراف الامم المتحدة، الى بلدة الدار الكبيرة في الريف الشمالي للمدينة. ويتيح الاتفاق خروج 1200 مقاتل على الاقل وعدد من المدنيين من الاحياء المحاصرة للمدينة التي كانت تعد "عاصمة الثورة" على الرئيس بشار الاسد، في مقابل ادخال مساعدات الى بلدتي نبل والزهراء الشيعيتين اللتين يحاصرهما المعارضون في حلب والافراج عن مخطوفين لديهم.
ومن المقرر أن يلتقي الجربا اليوم الخميس وزير الخارجية الاميركي جون كيري بعد سلسلة لقاءات عقدها مع مسؤولين أميركيين اعتبارا من يوم الاثنين الماضي تاريخ وصوله الى العاصمة الاميركية, ومن بين الذين التقاهم وكيلة وزارة الخارجية للشؤون السياسية ويندي شيرمان، وزعماء في الكونغرس بينهم رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ روبرت مينيننديز وهو من ابرز مؤيدي تسليح المعارضة السورية ودعمها.
وقال رئيس الائتلاف السوري مساء الاربعاء في لقاء مع جمهور واسع عقد في معهد السلام الاميركي، وهو من أكبر مراكز الابحاث في واشنطن، ان النزاع في سوريا يمثل "أبرز كارثة انسانية في العصر الحديث"، وشدد على انها باتت أكبر بكثير من ان يعالجها السوريون بأنفسهم. وأوضح ان المعارضة السورية لا تريد من الولايات المتحدة ان تضحي بشبابها في النزاع السوري، وان ما يريده هو الحصول على الاسلحة التي يمكن ان "تحيد سلاح الجو" السوري بفاعلية، وذلك في اشارة الى الصواريخ المضادة للطائرات المحمولة على الكتف والتي لا تزال ادارة الرئيس باراك اوباما تعارض توفيرها للمعارضة خوفا من وقوعها في الايدي الخطأ. وطالب المجتمع الدولي باتخاذ موقف قوي من قرار الاسد الذي وصفه بالطاغية الذي يريد اجراء انتخابات " على جثث السوريين"، في اشارة الى الانتخابات الرئاسية المقررة في 3 حزيران/ يونيو المقبل.
وكشف أحد أعضاء الوفد السوري المعارض عن أن الهدف من هذه اللقاءات هو تحريك ملف المساعدات العسكرية للمعارضة السورية "من أجل وضع حد سريع لتقدم النظام في عدد من المناطق الاستراتيجية"، خصوصاً أن عدداً من هذه المناطق، كمدينة حمص، "يتسلمها النظام بعد نقص السلاح فيها وعدم قدرة المعارضة على مواجهة الآلة العسكرية السورية ولا سيما منها سلاح الطيران".
وأشار الى أن المسؤولين السعوديين الذين التقوهم سابقا قبل زيارة واشنطن، أعربوا عن اقتناعهم بوجهة النظر التي تقول بضرورة حصول تغيير نوعي في الميدان لمصلحة المعارضة من أجل دفع عملية التفاوض وحل الأزمة طبقاً لبيان جنيف 1، لذا نقل المصدر عن المسؤولين السعوديين "عدم معارضتهم منح المعارضة السورية المسلحة أسلحة نوعية مضادة للطائرات"، لكن هذا الأمر، بحسب عضو في وفد الائتلاف، لن يدخل حيز التنفيذ "ما دام الفيتو الاميركي قائماً على تزويد المعارضة العسكرية هذا النوع من السلاح".
وكشف ان الجربا يحمل الى المسؤولين الاميركيين اقتراحا تقنياً من أجل تطمين الادارة الاميركية الى عدم وقوع الاسلحة المضادة للطائرات في أيدي من تسميهم واشنطن "المجموعات المتشددة". ومع رفضه الافصاح عن مصدر هذا "الاقتراح التقني"، قال إنه يقوم على أساس تجهيز الاسلحة بتقنية "البصمة" بحيث لا يمكن أن يطلقها الا الاشخاص الذين يتسلمونها فقط.
كما كشف أن لقاءً مماثلاً للقاء جدة حصل في الدوحة هدفه "الحصول على دعم قطر في مسار استعادة الائتلاف للزمام عشية زيارة واشنطن ومحاولة ابعاد الخلافات الخليجية - الخليجية عن الملف السوري". وقال إن الأجواء في اللقاءين كانت ايجابية وإن قرار هذه الدول بتسليح المعارضة نوعياً بات محسوماً وان "الحديث مستمر مع زعماء بعض الدول بينها السعودية وقطر عن الكمية وليس عن مبدأ التسليح، الذي سيتم فور رفع الحظر الاميركي".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجربا يواصل زيارته لواشنطن سعياً وراء الحصول على مضادات توقف الغارات الجويَّة الجربا يواصل زيارته لواشنطن سعياً وراء الحصول على مضادات توقف الغارات الجويَّة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجربا يواصل زيارته لواشنطن سعياً وراء الحصول على مضادات توقف الغارات الجويَّة الجربا يواصل زيارته لواشنطن سعياً وراء الحصول على مضادات توقف الغارات الجويَّة



تتميز اختياراتهما بالجرأة الذي لا حدود له في التربّع على القمة

جينيفر لوبيز تسير على خطى والدتها في إتباع الموضة

لندن ـ كاتيا حداد
تعتبر علاقة جنيفير لوبيز بوالدتها غوادالوبي رودريغز مميزة ووثيقة، فالأم حاضرة دائمًا في تربية أولاد النجمة الأميركية، كما ترافقها في أسفارها حول العالم، أي باختصار لا تفترقان، حتى أن لوبيز علّقت على إحدى صورها بمناسبة عيد الأم بوصفها لوالدتها بأنها "المُشجّعة رقم واحد لها، والسبب وراء وصولها إلى ما هي عليه اليوم." أقرأ أيضًا :  مُصممة الأزياء مريم مُسعد تكشف عن تصميمها لشتاء 2019 جي لو الأنيقة دائمًا تتميّز في جرأتها باختيار إطلالاتها التي ارتبطت بأهم أسماء دور الأزياء، لإطلالتها الصباحية تختار ملابس كاجوال ورياضية، أما للمساء وخصوصًا على السجادة الحمراء فلا حدود لإبداعها على صعيد انتقاء أهم الصيحات وأجرأها، الأمر الذي جعلها اسمها بارزًا في عالم الموضة والجمال. أحدث إطلالة لهما كانت منذ نحو أسبوع، خلال مشاركة لوبيز في أحد البرامج الصباحية في الولايات المتحدة، وللمناسبة أطلت جي لو بـ"جامبسوت"| مزيّن بالترتر من مجموعة "سالي لابوانت" ونسّقت الإطلالة

GMT 15:12 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

أبرز المعالم السياحية المميزة في مدينة بودروم التركية
 صوت الإمارات - أبرز المعالم السياحية المميزة في مدينة بودروم التركية

GMT 11:01 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019
 صوت الإمارات - "بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019

GMT 14:55 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة
 صوت الإمارات - "The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 14:30 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة التشكيلية أفنان تكشف مدى عشقها للخط العربي
 صوت الإمارات - الفنانة التشكيلية أفنان تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 23:08 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

توخيل يُدافع عن لاعبي " سان جيرمان" ضد اتهامات كلوب

GMT 22:44 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يؤكّد أن الهزيمة أمام "سان جيرمان" وضعته في مأزق

GMT 09:15 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

جيرارد بيكيه يؤكّد صعوبة عودة نيمار إلى صفوف برشلونة

GMT 10:04 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بارما في طريقه للعودة إلى المنافسات الأوروبية

GMT 09:44 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

13 إصابة تهد عزيمة هنري في "موناكو"

GMT 15:21 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

التوصل لعلاج "تسمم الدم" مصنوع من دهون الجسم

GMT 15:21 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الطرق لفك تشابك الشعر دون تعرضه للتساقط

GMT 21:21 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

"برشلونة" يواجه "أتلتيكو مدريد" في قمة الدوري الإسباني

GMT 18:09 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق الموسم الدراسي في ليبيا بعد ٢٠ يومًا من إضراب المعلمين

GMT 23:52 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن حقيقة تحرك يوفنتوس لضم نجم برشلونة أرتورو فيدال

GMT 15:39 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

مجموعة "سوت سبلاي" لشتاء 2018 أزياء مريحة بلمسات أنيقة

GMT 17:55 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

فوز إبنة رئيس الشيشان بجائزة "أفضل عرض أزياء" في الموضة

GMT 09:18 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

العداء الكيني كيبشوج يُشارك في ماراثون لندن 2018
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates