الجهاد تطالب بتوقيع بروتوكول روما وملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين
آخر تحديث 23:48:15 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تهدد إسرائيل بالعودة للحرب في حالة عدم تنفيذ مطالبها

"الجهاد" تطالب بتوقيع بروتوكول "روما" وملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "الجهاد" تطالب بتوقيع بروتوكول "روما" وملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين

المكتب السياسي لحركة "حماس"
غزة – محمد حبيب

أكد عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" الدكتور خليل الحية أنّ "العودة للقتال واردة في حال عدم الاستجابة للمطالب الفلسطينية 

وأضاف الحية في تصريح صحافي ،السبت، أنّ "المقاومة وما لديها من أوراق هي الضامن لاستكمال ملف المفاوضات التي جرت في القاهرة".

وطالب حكومة التوافق الوطني أنّ "تتحمل مسؤولياتها تجاه قطاع غزة"، مستنكرًا "تباطؤ العالم نحو ما يجري في غزة من قتل ودمار وتشريد".

وأوضح أنّ "حكومة التوافق هي الجهة المسؤولة عن إدخال مواد البناء عبر المعابر لإعادة إعمار قطاع غزة".

وأشار إلى أنّ " صفحة الانقسام لم تعد موجودة، نحن اليوم في عهد جديد من الوحدة واحتضان المقاومة"، داعيًا العالم إلى "المشاركة في البناء والجهاد بغرض تثبيت الشعب الفلسطيني في أرضه".

ولفت إلى أنّ "حالة التباطؤ في النظام الرسمي والعالمي مهد لشنّ عدوان على قطاع غزة"، منوهًأ أنّ "الاحتلال جاء من كل الجوانب والأماكن في هذه الحرب".

وشدد على أنّ "فصائل المقاومة كافة ماضية على درب الجهاد والشهادة حتى تحرير فلسطين، وأنّ خيارات الشعب الفلسطيني واضحة ولم يتنازل عنها".

وبيّن عضو المكتب السياسي لحركة "الجهاد الإسلامي" محمد الهندي أنّ "الاحتلال الإسرائيلي فشل في عدوانه على قطاع غزة مستهدفًا تصفية قضية فلسطين المقاومة الفلسطينية مستغلًا لحظة ما بدا وكأنه انهيار للوضع العربي في حرائق داخلية".

وتابع الهندي أثناء مسيرة جماهيرية حاشدة نظمتها حركة "الجهاد الإسلامي" ،مساء الجمعة، للاحتفال بالانتصارات "نحتفل اليوم بثالث عدوان إسرائيلي على شعب أعزل محاصر وثالث انجاز على طريق تحرير القدس"، مضيفًا أنّ "الشعب أفشل مخطط الاحتلال الذي حاول أنّ يصنع شرخًا بينه وبين المقاومة عبر القصف المجنون للبيوت والأبراج السكنية وأن صدر من أهل البيوت المدمرة والعوائل المكلومة من الأرامل والأيتام في كل المواقع". 

واستطرد أنّ "استعداد المقاومة وصمود الشعب الذي لم يتأوه رغم حجم المحرقة قلب السحر على الساحر، ليس في فلسطين وحدها بل في المنطقة والعالم وتحول العدوان إلى معركة فاصلة لها ما بعدها ستحدد مستقبل غزة وفلسطين وتؤثر في تحديد مستقبل المنطقة لأعوام مقبلة".

ووجه الهندي التحية لكل من تضامن مع الشعب الفلسطيني في هذا العدوان من شخصيات وقوى ومؤسسات بل ودول في أمريكا اللاتينية وغيرها ولكل من دعم المقاومة ووقف بجانبها .

وكشف أنّ "اتفاق (أوسلو) تم تشييعه إلى مثواه الأخير غير مأسوف عليه وأن (أوسلو) دفنت تحت ركام غزة، ولا معنى لأن يستمر أيّ ترتيب بين السلطة والعدو الذي يستهدف غزة وهي تحت مسؤولية السلطة وحكومتها"

وأوضح "إننا بحاجة إلى إعلان استراتيجية وطنية جديدة وتحديد خطوات لا يمكن تجاوزها وأهمها تفعيل قيادي لإعادة بناء (م.ت.ف) وتأكيد خطوات وحدة الشعب بجميع فصائله والتي بدأت مع حكومة الوحدة والوفد المشترك".

ودعا إلى "وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي فورًا، وتشجيع التحركات الشعبية للتصدي للعدو في الضفة الغربية" وتابع " المعركة الأساسية هناك والتصدي لسياسة التهويد والاستيطان وعدم العودة للمفاوضات العبثية تحت أيّ ذريعة بعد كل هذه التجارب المريرة ولا يمكن للاستيطان أنّ ينتهي بالمفاوضات بل على ارض الميدان".

وطالب عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي إلى "توقيع بروتوكول (روما) فوراً وملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين بكل جدية والتمسك برفع الحصار والتأكيد أنّه غير قابل للمقايضة أو المجاملات الفارغة لأنه مطلب لكل الشعب في كل مكان والتحضير لإعمار غزة عبر هيئة وطنية يتفق عليها الجميع".

وناشد " بضرورة الاستعداد للجولة المقبلة والبدء باستخلاص العبر وأنّ لا يصيبنا الغرور فعدونا ماكر ودموي وإسرائيل كما كل الامبراطوريات عندما تنهار تصبح أكثر دموية وشراسة فهذا وقت العمل وأوله أنّ نتجند جميعًا في فصائل المقاومة لخدمة أهل وشعب المقاومة الذين لولا صبرهم وثباتهم ما تحقق هذا الإنجاز، ونتجند بعيدًا عن أيّ حسابات فصائلية لخدمة الأيتام والأرامل والثكالى والعوائل التي فقدت منازلها وفقدت كل شيء وندعو إلى ايوائهم فورًا في بيوت تحفظ كرامتهم دون انتظار أيّ مساعدات خارجية لا نعرف متى تصل".

وأكّد أنّ "المقاومة تستعد للجولة المقبلة بفهم طبيعة هذا الصراع فهو ليس صراعًا على مسار الجدار أو مصادرة قطعة أرض للاستيطان كما حاولوا تضليلنا في متاهة (أوسلو) ولا هو أيضا صراع على ميناء ومطار لغزة رغم أهمية ذلك بل هو صراع على الوجود وعلى التاريخ والعقيدة فهذه الأرض لنا من بحرها إلى نهرها ووجودهم طارئ ولا مجال للمساومة ".

وفي سياق متصل، وأعربت وزيرة القضاء الإسرائيلي تسيبي ليفني عن اعتقادها بأنه يجب على إسرائيل العمل بوسائل سياسية لضمان الهدوء في الجنوب.

وألمحت ليفني في مؤتمر "للمنتدى الاقتصادي التجاري" في ريشون لتصيون مساء الجمعة، أنّه  "لا يمكن لإسرائيل أنّ تنعم ولو للحظة بالهدوء القائم دون انتظار ماذا سيحصل في المستقبل وحذرت من حصول جولة جديدة من العنف في بضعة أسابيع إذا لم تتخذ إجراءات سياسية",

ورأت الوزيرة ليفني أنّه "يجب في المرحلة الأولى العمل على إعادة زمام الحكم في قطاع غزة إلى الرئيس محمود عباس".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجهاد تطالب بتوقيع بروتوكول روما وملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين الجهاد تطالب بتوقيع بروتوكول روما وملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين



GMT 03:50 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

نقل مومياوات "خبيئة العساسيف" من الأقصر إلى المتحف الكبير

طغى عليه اللون المرجاني وأتى بتوقيع نيكولا جبران

مايا دياب بإطلالة تلفت الأنظار بفستان بالزخرفات الملونة

القاهرة ـ سعيد البحيري
لم تكن اطلالة النجمة مايا دياب عادية في مصر، خصوصاً أنها اختارت فستان راق وخارج عن المألوف بصيحة الزخرفات الملونة التي جعلتها في غاية الأناقة. فبدت اطلالتها ساحرة خلال إحيائها حفلاً غنائياً، وتألقت بتصميم فاخر حمل الكثير من الصيحات العصرية. من خلال إطلالة النجمة مايا دياب الأخيرة، شاهدي أجمل اختيارتها لموضة الفساتين المنقوشة خصوصاً الذي تألقت به في إطلالتها الاخيرة. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: مايا دياب تتألق بإطلالات كلاسيكية في "هيك منغني" اختارت مايا دياب اطلالة تخطّت المألوف في مصر، وابتعدت عن الفساتين الهادئة التي كانت تختارها في الآونة الأخيرة لتتألق بفستان سهرة فاخر يحمل الكثير من التفاصيل والنقشات البارزة. فهذا الفستان الذي طغى عليه اللون المرجاني أتى بتوقيع المصمم اللبناني نيكولا جبران، وتميّز بالقماش ا...المزيد

GMT 19:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز الطرق التي تساعدك في الحصول على أسنان ناصعة البياض
 صوت الإمارات - أبرز الطرق التي تساعدك في الحصول على أسنان ناصعة البياض

GMT 14:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

استمتع بجمال الطبيعة وسحر التاريخ في "غرناطة"
 صوت الإمارات - استمتع بجمال الطبيعة وسحر التاريخ في "غرناطة"

GMT 14:10 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 صوت الإمارات - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 14:31 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

نجاح العملية الجراحية الرابعة والأخيرة لـ "فجر السعيد"
 صوت الإمارات - نجاح العملية الجراحية الرابعة والأخيرة لـ "فجر السعيد"

GMT 08:11 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

إنقاذ طائرة أوكرانية تعرضت لحريق عقب هبوطها في مصر
 صوت الإمارات - إنقاذ طائرة أوكرانية تعرضت لحريق عقب هبوطها في مصر

GMT 11:18 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أفضل أفكار بطاقات زفاف 2020 حسب "ثيم الحفل"
 صوت الإمارات - تعرف على أفضل أفكار بطاقات زفاف 2020 حسب "ثيم الحفل"

GMT 20:34 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

إنتر ميلان ينفرد برقم مميز بين عمالقة أندية أوروبا

GMT 19:55 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

ساديو ماني أفضل لاعب في مباراة ليفربول وأستون فيلا

GMT 02:12 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

كالياري يهزم أتالانتا بهدفين في الدوري الإيطالي

GMT 05:14 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

ليستر سيتي يتخطى كريستال بالاس بثنائية في الدوري الإنجليزي

GMT 03:11 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

بالوتيلي ضحية جديدة للهتافات العنصرية في ملاعب إيطاليا

GMT 17:31 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

فالفيردي يفشل في فك شفرة 9 أزمات مع برشلونة

GMT 17:28 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

وست بروميتش ضيفا على ستوك سيتي في لقاء استعادة الصدارة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates