الجيش الاسرائيلي يوصي بتخفيف الضغط الإقتصادي على غزة بهدف منع استئناف القتال
آخر تحديث 16:56:02 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مفاوضات التهدئة ستبدأ في القاهرة خلال 48 ساعة على أبعد تقدير

الجيش الاسرائيلي يوصي بتخفيف الضغط الإقتصادي على غزة بهدف منع استئناف القتال

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الجيش الاسرائيلي يوصي بتخفيف الضغط الإقتصادي على غزة بهدف منع استئناف القتال

عناصر الجيش الإسرائيلي
غزة – محمد حبيب

قالت الاذاعة العبرية مساء الأحد، إن الجيش الإسرائيلي أوصى حكومته بتخفيف الضغوط الاقتصادية على حركة حماس في قطاع غزة من أجل منع استئناف القتال في نهاية أيلول المقبل.
ونقلت الاذاعة عن ضابط كبير في الجيش الإسرائيلي قوله إنه "لا توجد مصلحة لإسرائيل بأن يرزح قطاع غزة تحت ضغط اقتصادي واجتماعي ثقيل مضيفاً :" إذا تمكنا من المساعدة في فتح مناطق الصيد، وتسهيل الحركة في معبر إيرز وتسهيل نقل البضائع إلى القطاع عن طريق (معبر) كيرم شالوم، فإن هذا سيساعد في إبقاء الهدوء على حاله".
وأضاف الضابط أن خطوات لتخفيف هذه الضغوط يجب أن يرافقها إقامة جهاز مراقبة فعّال يمنع استئناف تهريب الأسلحة إلى القطاع.
وتابع أنه في هذه الأثناء، ولأن اتفاق وقف إطلاق النار لا يتطرق إلى ذلك، فإن إسرائيل تجري رقابة ذاتية على نقل البضائع في معبر كرم أبو سالم (كيرم شالوم) من دون جهاز دولي منظم.
ويعتزم جهاز الأمن الإسرائيلي في وقت لاحق التوصية بالمطالبة بفرض مراقبة عينية على أعمال بناء في القطاع، ستجري بإدارة وتمويل أجنبي، من أجل منع "تسرب" إسمنت وباطون لغرض إعادة بناء مقرات لحماس وحفر أنفاق.
وأشارت الاذاعة الإسرائيلية إلى أن مصر لا تعتزم فتح معبر رفح بصورة كاملة للتنقل من القطاع إلى مصر.
وأضافت أن التقديرات في إسرائيل هي أن مصر لن تسمح بمضاعفة نسبة الحركة اليومية في معبر رفح، وليس أكثر من ذلك، وأن مصر لن توافق على السماح بنقل بضائع من أراضيها إلى القطاع عن طريق رفح، مثلما يطلب الفلسطينيون.
وبناء على هذه التقديرات، تعتبر إسرائيل أن إعمار غزة وضمان مستوى معقول للحياة الاقتصادية السليمة منوط بقدر كبير بتوجهات إسرائيل.
وتعتبر إسرائيل أن المجالات المركزية الأهم بالنسبة لقطاع غزة هي: تحويل رواتب ل43 ألف موظف يعملون ضمن "حكم حماس"، ضمان استمرار صيد الأسماك، تسهيلات في نقل البضائع عبر معبر كيرم شالوم والأفراد في معبر إيرز وتحريك مبادرات ترميم كبيرة للدمار البيئي الهائل الذي لحق بقطاع غزة خلال الحرب العدوانية الإسرائيلية.
وحسب  تقديرات شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية فإنه تبقى بحوزة حماس أقل من 3000 صاروخ في نهاية الحرب، وبينها حوالي 100 صاروخ لمدى متوسط ويزيد مداها عن 40 كيلومترا، وأنه تبقى لدى الحركة عدد ضئيل جدا من الصواريخ الطويلة المدى، التي يصل مداها إلى 160 كيلومترا.
وفي غضون ذلك، يواصل الجيش الإسرائيلي في البحث عن أنفاق هجومية في الجانب الفلسطيني من الشريط الحدودي بواسطة وسائل استخبارية، لكن الجيش يعتقد أنه لو كان هناك نفق هجومي لم يدمر لحاولت المقاومة استخدامه لتنفيذ هجوم قبل وقف إطلاق النار.
وزعمت "هآرتس" إن الجيش الإسرائيلي تعرف بشكل مؤكد على حوالي 600 شهيد من أصل أكثر من 2100 شهيد سقطوا خلال الحرب على أنهم ينتمون لفصائل المقاومة.
وتشير تقديرات الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية إلى أنه لا توجد براعم لاندلاع انتفاضة شعبية فلسطينية ضد حكم حماس
ويأتي ذلك في وقت كشفت فيه مصادر فلسطينية عن أن مفاوضات هدنة غزة ستبدأ خلال ثمان واربعين ساعة على أبعد تقدير.
وأوضحت أن "الوفد الفلسطيني الموسع الذي بدأ المفاوضات كان مقررًا أن يصل الى القاهرة اليوم لكن رئيس الوفد عزام الأحمد ينتظر في الأردن وعلى اتصال مع نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق الذي يزور غزة حالياً. ولم يؤكد النبا من اي مصدر اسرائيلي.
وكان موسى أبو مرزوق نفى أمس وجود أي اتصالات لاستئناف المفاوضات في القاهرة مؤكدا أن الجميع بانتظار بيان مصري يدعو الأطراف للحضور إلى القاهرة للاتفاق على باقي القضايا العالقة.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش الاسرائيلي يوصي بتخفيف الضغط الإقتصادي على غزة بهدف منع استئناف القتال الجيش الاسرائيلي يوصي بتخفيف الضغط الإقتصادي على غزة بهدف منع استئناف القتال



دنيا بطمة بإطلالات جذابة وأكثر جرأة

القاهرة - صوت الإمارات
دنيا بطمة أطلت مؤخرا بلوك مختلف وأكثر جرأة، وذلك بعد أن صدمت الفنانة المغربية جمهورها في الفترة الماضية بقرار انفصالها عن زوجها المنتج البحريني محمد الترك والد الفنانة حلا الترك، وجاءت اختيارات دنيا بطمة لأزيائها في ظل هذه الظروف العائلية توحي بالثقة والقوة وكذلك التحدي، كما أن إطلالتها الأخيرة جاءت شبيهة إلى حد كبير بالستايل الذي سبق أن اعتمدته هيفاء وهبي على المسرح، فهل تعمدت نجمة Arab Idol تقليد الديفا في آخر ظهور لها؟ إطلالة دنيا بطمة حديث الجمهور بسبب تشابهها بستايل هيفاء وهبي دنيا بطمة أبهرت جمهورها في أحدث ظهور لها على "انستجرام" بسبب الفيديو الذي استعرضت من خلاله إطلالتها في الحفل الأخير الذي قامت باحيائه، وجاء اللوك بعيدا عن الستايل المغربي المحتشم الذي تعودت على اعتماده خلال حفلاتها السابقة والذي تنوع بين الق...المزيد

GMT 04:01 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 صوت الإمارات - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 11:42 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 صوت الإمارات - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 06:24 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي
 صوت الإمارات - تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي

GMT 01:43 2022 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي
 صوت الإمارات - نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 10:50 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة طيف تتوعد الممثلين بطريقة طريفة في "أمينة حاف"

GMT 17:33 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

عجوز في الثمانين تصرع متطفلا بفضل "كمال الأجسام"

GMT 12:35 2012 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إنطلاق فعاليات بغداد عاصمة للثقافة العربية لعام 2013

GMT 01:16 2021 الجمعة ,29 كانون الثاني / يناير

"Galaxy S21 Ultra" مزود بشاشة "OLED" موفرة للطاقة

GMT 17:57 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 18:07 2019 الخميس ,07 شباط / فبراير

هل تنقذ وثيقة الأخوة العالم من حرب ثالثة؟

GMT 05:32 2015 السبت ,17 كانون الثاني / يناير

وزراء خارجية روسيا والهند والصين يجتمعون بكين

GMT 06:49 2018 السبت ,09 حزيران / يونيو

آخر ليلة عرض لمسرحية كوميديا البؤساء الأحد

GMT 15:24 2013 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

الجراد يصل المناطق الحدودية في رفح
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates