الجيش السوريّ الحُرّ يطالب بدعم الجّبهات الشماليّة والشرقيّة ضد داعش
آخر تحديث 11:02:24 بتوقيت أبوظبي

استنكر زعيم التنظيم بيان "القاعدة" داعيًا الظواهري إلى التراجع

"الجيش السوريّ الحُرّ" يطالب بدعم الجّبهات الشماليّة والشرقيّة ضد "داعش"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "الجيش السوريّ الحُرّ" يطالب بدعم الجّبهات الشماليّة والشرقيّة ضد "داعش"

عناصر من الجيش السوري الحر
دمشق – ريم الجمال

دعا أمين سر "الجيش السوري الحرّ" النقيب عمار الواوي الفصائل المعارضة إلى دعم جبهات دير الزور والرقة وحلب، بغية إفشال مخطّط النظام لتحطيم الثورة، مشيرًا إلى أنَّ المعارك في الشمال والشرق السوريين تشهد تقدّمًا لتنظيم "داعش"، المدعّم بطائرات القوات الحكوميّة.
وأوضح الواوي أنّه "بعد مواجهات دامت أسابيع مع جبهة النصرة وفصائل معارضة أخرى، وسّع تنظيم داعش مناطق نفوذ سيطرته على أجزاء من دير الزور، حيث سيطر على المدخل الشمال شرقي للمدينة، من جهة الحسكة، ودخل إلى المدينة الصناعية، وفرض سيطرته على منطقة المعامل، وصوامع الحبوب".
وأشار إلى أنَّ "قوّات التنظيم تقدمت بعدها نحو قرى مراط، ومظلوم، وخشام، وأقامت حواجز بين دير الزور والحسكة، بينما تحاصر القوات الحكومية الأجزاء الجنوبية والغربية من المدينة، وتنفذ غارات جويّة بغية تغطية تقدم داعش"، حسب تعبيره.
وأكّد عضو المجلس العسكري في دير الزور الرائد عمر طراد أنَّ "الحكومة تساند داعش، عبر القصف الجوي"، كاشفًا عن أنَّ "قرى الريف الغربي باتت تحت سيطرة التنظيم".
وبيّن ناشطون أنَّ "التنظيم يحاول ربط محافظة الرقة مع دير الزور، بغية تأمين خطوط إمداده، أما في الريف الشرقي فتتواصل الاشتباكات بين الطرفين من جهة بلدة جديد عكيدات، والتي أسفرت، فجر الاثنين عن مقتل 4 من عناصر التنظيم"
وسيطرت الكتائب المعارضة، مساء الأحد، على كلية الزراعة، وقرية الحسينية في ريف دير الزور، بعد اشتباكات عنيفة مع مقاتلي "داعش"، بالأسلحة الثقيلة، في حين أعدم تنظيم "الدولة الإسلاميّة" شابًّا سوريًّا لم يتجاوز عمره الـ 15 عامًا، وزعم أنَّ تهمة الشاب هي اغتصاب امرأة.
ونشر ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورة يظهر فيها الشاب، وقد قام التنظيم بتقييده على شجرة، وصلبه، قبل أن يتم إعدامه، في مدينة منبج الواقعة في ريف حلب.
وكشفت مصادر إعلامية عن أنَّ "الشاب الذي أعدمه التنظيم يدعى يوسف محمد المحمد، وهو مقاتل في كتيبة سيوف الحق، التي تقاتل التنظيم".
يأتي هذا فيما هاجم المتحدث باسم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"  أبومحمد العدناني زعيم تنظيم "القاعدة" أيمن الظواهري، موجهًا له انتقادات لاذعة بشأن بيانه الأخير.
وأكّد العدناني، في تسجيل مصوّر، أنَّ "الدولة ليست فرعًا تابعًا للقاعدة، ولم تكن يومًا كذلك"، وأردف مخاطبًا الظواهري "لقد وضعت نفسك وقاعدتك اليوم أمام خيارين لا مناص عنها، إما أن تستمر على خطئك، ويستمر الاقتتال بين المجاهدين في العالم، وإما أن تعترف بخطئك، وتصحح وتستدرك، وها نحن نمد لك أيدينا من جديد، لتكون خير خلف لخير سلف، فقد جمع الشيخ أسامة المجاهدين على كلمة واحدة، ونمد لك أيدينا من جديد، وندعوك إلى التراجع عن خطئك القاتل".
وبشأن إيران، أشار العدناني إلى أنَّ "الدولة لم توجه أيّة ضربات للروافض، بطلب وتوجيهات من القاعدة، وكذلك في السعودية ومصر وليبيا وتونس، بغية ضمان وحدة الصف، وعدم كسر كلمة القاعدة".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش السوريّ الحُرّ يطالب بدعم الجّبهات الشماليّة والشرقيّة ضد داعش الجيش السوريّ الحُرّ يطالب بدعم الجّبهات الشماليّة والشرقيّة ضد داعش



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش السوريّ الحُرّ يطالب بدعم الجّبهات الشماليّة والشرقيّة ضد داعش الجيش السوريّ الحُرّ يطالب بدعم الجّبهات الشماليّة والشرقيّة ضد داعش



كانت مجوهراتها الفيروزية مذهلة للكثير من عشاق الأناقة

ليفلي تجذب الأنظار في نيويورك ببدلتها البيضاء

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت النجمة العالمية بليك ليفلى، بإطلالة ملكية أنيقة باللون الأبيض، يوم الأحد، في إحدى شوارع مدينة نيويورك الأميركية. بدت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما مذهلة، حيث ارتدت بدلة بيضاء مخططة باللون الأسود، مع سترة طويلة وضعتها حول كتفها. جذبت النجمة صاحبة الخصر النحيف الأنظار اليها اثناء خروجها من فندقها في نيويورك، والتي اضافت لإطلالتها  لمسة كلاسيكية حيث ارتدت قميص بأكمام من الدانتيل ، والذي ظهر تحت سترتها. كما اكملت اطلالتها بزوجا من الحذية الكريمي، مع الاكسسوارات الفضية اللامعة المضاف اليها اللؤلؤ الوردي والرمادي حول معصميها، بالاضافة الي المكياج الناعم من احمر الشفاة الوردي ولمسة من الكحل الاسود. تشتهر نجمة فيلم "Sisterhood of the Traveling Pants"، باختياراتها الجديدة من الازياء الفاخرة،  حيث ظهرت مؤخرا مرتديه إحدى تصميمات الملابس الرجالية، حيث قدم " البدلة " التى ظهرت بها ليفلي أحد عارضى الأزياء على منصة عرض الازياء الخاص بدار "Versace"،

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates