الجيش الليبي يبدأ معركته الحاسمة لتحرير طرابلس من قبضة المتطرِّفين
آخر تحديث 00:31:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أبدى "دول الجوار" ارتياحهم لدور الأمم المتحدة المحوري

الجيش الليبي يبدأ معركته الحاسمة لتحرير طرابلس من قبضة المتطرِّفين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الجيش الليبي يبدأ معركته الحاسمة لتحرير طرابلس من قبضة المتطرِّفين

الجيش الليبي
طرابلس - فاطمة السعداوي

أكد اجتماع دول جوار ليبيا احترامه خيارات الشعب الليبي ودعم المؤسسات الشرعية للدولة، وعبّرت مجموعة الاتصال الدولية عن القلق إزاء تزايد العنف في ليبيا، في الوقت الذي أعلن فيه الجيش الليبي بدء المعركة الحاسمة لتحرير العاصمة طرابلس من قبضة المتطرِّفين.

وأضاف وزير الخارجية السوداني، علي كرتي، إنَّ الاجتماع الخامس لوزراء خارجية دول الجوار الليبي، الذي اختتم أعماله، الخميس، في الخرطوم، أكد التفاهمات التي تم التوصل إليها خلال اجتماع القاهرة في آب/ أغسطس الماضي، بشأن الاعتراف بشرعية البرلمان والحكومة الليبية، وأنَّ الحوار هو الطريق الأمثل لتحقيق التوافق الليبي- الليبي.

وأشار كرتي، خلال مؤتمر صحافي، إلى أنَّ الاجتماع أكد منع تدفق السلاح إلى ليبيا، حتى لا يتسبَّب ذلك في مزيد من التدهور الأمني في البلاد، وأنَّ الأطراف التي لا تتبنى الحوار كخيار استراتيجي لنبذ العنف لن تكون لها فرصة في المشاركة في الحوار.

وشارك في الاجتماع وزراء خارجية مصر والنيجر وتشاد والجزائر وتونس بجانب السودان وليبيا.

ومن جانبه، أضاف وزير الخارجية المصري، سامح شكري، في الاجتماع الذي حضره الأمين العام لجامعة الدول العربية، نبيل العربي، ومبعوث جامعة الدول العربية إلى ليبيا، ناصر القدوة، ومبعوث الاتحاد الأفريقي إلى ليبيا، وداليتا محمد داليتا، إنَّ ما يبعث على قدر من التفاؤل والإقدام هو نجاح دول الجوار في طرح الإطار السياسي لتسوية الأزمة الليبية، في آب الماضي، في مبادرة جماعية تُعيد الاعتبار لمفهوم ومنطق الدولة والقانون، وتحيّد منطق الميليشيا وممارساتها التي تتنافى كليًا مع متطلبات الحياة العصرية.

وأضاف أنَّ دول الجوار الليبي تمكنت من أنَّ تدفع المبعوث الدولي للأزمة الليبية، برناردينو ليون، نحو الاقتراب من منهجها، فأعلن عن جولة حوار بين أطراف الصراع في ليبيا، بعد تفاهم مع مختلف القوى الليبية على قواعد وأهداف العملية السياسية.

وكانت بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا دعت الفرقاء إلى تنظيم جولة جديدة من الحوار والتفاوض، في التاسع من الشهر الجاري، في مناطق شرق ليبيا وغربها.

كما دعت مجموعة الاتصال الدولية من أجل ليبيا إلى حل سياسي وليس عسكري للأزمة، وذلك خلال اجتماع عقد في العاصمة الإثيوبية، أديس أبابا، بهدف إيجاد إطار تنسيقي لتعزيز جهود البحث عن حل سياسي مستديم للأزمة الليبية.

وشارك في الاجتماع ممثلون للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ووزيرا خارجيتي النيجر والتشاد، وممثلي دول جوار ليبيا.

كما حضر الاجتماع ممثلو موريتانيا "الرئيسة الحالية للاتحاد الأفريقي"، ونيجيريا، وجنوب أفريقيا، والدول الأعضاء الدائمة في مجلس الأمن وإسبانيا وإيطاليا وجامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي.

وأدان المشاركون أعمال العنف التي تجري في ليبيا وأعربوا عن اهتمامهم البالغ بالوضع السائد فيها، كما عبّروا عن ارتياحهم لدور الأمم المتحدة المهم والمحوري لمجموعة الاتصال الدولية من أجل ليبيا التي ستعقد اجتماعها الثاني في كانون الثاني/ يناير المقبل على هامش القمة المقبلة للاتحاد.

وميدانيًا، أظهرت لقطات مصورة اللواء خليفة حفتر وقيادات في الجيش الوطني الليبي يتجولون وسط مدينة بنغازي بعدما تمكنت قواته من تحريرها من الميليشيات المتطرِّفة.

وأعلنت الحكومة الليبية أنَّ الجيش الوطني بدأ عملية عسكرية لتحرير العاصمة من قبضة الميليشيات، وطالبت كل من يحمل السلاح من المتطرِّفين إلى تسليم نفسه.

ولفت بيان الحكومة إلى أنَّ الجماعات المتطرِّفة نفذت عمليات اغتيال ممنهجة ضد ضباط سلاح الجو في طرابلس، تمامًا كما فعلت في بنغازي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش الليبي يبدأ معركته الحاسمة لتحرير طرابلس من قبضة المتطرِّفين الجيش الليبي يبدأ معركته الحاسمة لتحرير طرابلس من قبضة المتطرِّفين



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 21:45 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 15:38 2013 الإثنين ,09 أيلول / سبتمبر

الضباع تهرب من سورية للبنان هربا من الانفجارات

GMT 11:59 2013 الجمعة ,01 آذار/ مارس

هايدي كلوم في ملابس محتشمة رغم دفء هاواي

GMT 19:16 2012 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

"الصامتين" تقدم عرضًا لمناسبة اليوم العالمي للمعاقين

GMT 10:24 2013 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

حفل لإطلاق مجلة ليالينا في الاردن

GMT 11:38 2013 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

فيديو لفتاة موريتانية عارية يثير جدلاً في البلاد

GMT 14:22 2013 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

تعرفي أكثر على تسريحة شعر بطلة "عشق وجزاء"

GMT 13:04 2015 الجمعة ,16 كانون الثاني / يناير

انطلاق فعاليات مهرجان ربيع النعيرية الـ 14

GMT 02:51 2015 السبت ,10 كانون الثاني / يناير

أمطار مع كمية من الثلوج على منطقة الجوف السعودية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates