الجيش يتقدم في جبهات مأرب والجوف وميدي وإصابة قائد اللواء 82 ومقتل أحد شيوخ العصيمات
آخر تحديث 16:46:19 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

معارك عنيفة ضد الميليشيات الحوثية وأتباع صالح سقط منهم 35 بين قتيل وجريح

الجيش يتقدم في جبهات مأرب والجوف وميدي وإصابة قائد اللواء 82 ومقتل أحد شيوخ العصيمات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الجيش يتقدم في جبهات مأرب والجوف وميدي وإصابة قائد اللواء 82 ومقتل أحد شيوخ العصيمات

معارك عنيفة ضد الميليشيات الحوثية وأتباع صالح سقط منهم 35 بين قتيل وجريح
صنعاء - طارق نصر

أكَّدت مصادر ميدانية أن الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تتقدم في جبهة الجوف شمال اليمن على حساب ميليشيا الحوثي والقوات الموالية للرئيس السابق علي صالح، وقالت المصادر اليوم الأربعاء 30 آذار/مارس أن معارك عنيفة دارت وما تزال بين الجانبين في منطقة الصفراء بين محافظتي بين مأرب والجوف، منوهة إلى أن أحد أفراد الجيش الوطني قتل في المعارك، في حين لا توجد إحصائية بعدد القتلى والمصابين في صفوف الميليشيا,

وأشارت إلى أن القوات والمقاومة الموالية للشرعية تمكنت من قطع خط الإمداد على الحوثيين وأتباع صالح بين مديريتي الغيل ومجزر، كما تمكنت من تحرير مناطق الدرب وحصن الدامر، مشيرة إلى أن قوات الجيش الوطني والمقاومة تزحف بإتجاه منطقة براقش الأثرية التي تتحصن فيها الميليشيا الحوثية وأتباع صالح, وعثرت قوات الجيش الوطني والمقاومة على مخازن أسلحة للمتمردين في جبال حليف التي كانوا يتمركزون فيها.

وتستمر المعارك الشرسة لليوم الرابع على التوالي بين قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية وميليشيات الحوثي وأتباع صالح في جبهة ميدي التابعة لمحافظة حجة، وأكدت المصادر أن القوات الموالية للشرعية تحرز تقدما كبيرًا لتحرير ما تبقى من مواقع في جبهة (ميدي، وحرض), وأوضحت أن أحد شيوخ قبائل العصيمات في محافظة عمران إستشهد في معارك اليوم الأربعاء، وأصيب قائد اللواء 82 مشاه، في حين سقط من الميليشيا والقوات التابعة لصالح نحو 15 بين قتيل وجريح.

تجدَّدت المعارك العنيفة بين المقاومة الشعبية والميليشيا الحوثية المسنودة بقوات تابعة لصالح في عدد من الأحياء شرق مدينة تعز وفي تبة الدفاع الجوي ومحيط حدائق الضباب، وقال المركز الإعلامي للمقاومة، بأن أحد عناصر المقاومة قُتل وأُصيب سبعة آخرين، بينما قُتل 7 من ميلشيات الحوثي وجرح 13 في مختلف جبهات تعز.

أعلنت المقاومة الشعبية في اليمن، الأربعاء ، عن سيطرة القوات الموالية للحكومة اليمنية الشرعية على 80% من أراضي محافظة الجوف، شمالي البلاد. وقال المتحدث الرسمي باسم المقاومة عبدالله الأشرف ، أن مقاتلي الجيش اليمني والمقاومة الشعبية، استعادوا الثلاثاء، السيطرة على منطقة المركبات في المحافظة، بعد معارك مع "الحوثيين" وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وأشار الأشرف إلى أن الاشتباكات بين الطرفين ما زالت مستمرة، في محاولة من القوات الموالية للحكومية اليمنية، للتقدم والسيطرة على مناطق أخرى بالمحافظة الحدودي،  وأسفرت هذه الاشتباكات عن إصابة 4 من القوات الحكومية، ومقتل وجرح عدد من "الحوثيين". كما أكد مصرع عدد من الخبراء الإيرانيين ومن "حزب الله" في قصف لطيران التحالف الذي استهدف سياراتهم في منطقة سدبا، وذلك خلال زيارتهم لعدد من المواقع "الحوثية".

وكشف الأشرف عن تقدم المقاومة في الجوف في محورين باتجاه صنعاء وصعدة لتعزيز المقاومين والجيش الوطني في كل من العاصمة صنعاء وصعدة معقل ميليشيا "الحوثي" الانقلابية. وأمس أعلن عن مقتل القيادي "الحوثي" مجلي عبد الكريم حنين أحد أقارب زعيم المتمردين "الحوثيين" في صعدة في مواجهات عنيفة في جبهة مديرية ميدي أقصى شمال اليمن.

أوضحت مصادر في المقاومة الشعبية أن القيادي الحوثي من أبناء مديرية مران في محافظة صعدة وكان يشغل مدير أمن محافظة حجة بتكليف من عبد الملك الحوثي قبل أن يتولى منصب قائد جبهة ميدي. كذلك قتل تسعة أشخاص، بينهم امرأة، الثلاثاء، في معارك متصاعدة بين ميليشيا الحوثي والمقاومة الشعبية الموالية للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، بمحافظة تعز، وسط البلاد.

وأعلنت المقاومة، في بيان على حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أن المعارك التي دارت في أحياء ثعبات والجحملية، شرق المدينة، أسفرت عن مقتل سبعة مسلحين حوثيين، وإصابة 13 آخرين. واعترفت المقاومة، بمقتل أحد عناصرها وإصابة 11 آخرين، فيما لم يصدر أي تعليق رسمي من الحوثيين الذين لا يعلنون عادةً عن قتلاهم في المعارك.

وعلى صعيد المعارك بين الطرفين أيضا، شن الحوثيون، قصفاً مدفعياً طال الأحياء السكنية الخاضعة لسيطرة المقاومة، ووفقا لشهود عيان، فقد شوهدت أعمدة الدخان وألسنة لهب تتصاعد من أحياء القاهرة والمدينة القديمة والجحملية وثعبات وبيرباشا. وقالت مصادر طبية، إن القصف المدفعي الذي تزامن مع حصار خانق على منافذ تعز ومنع دخول الإمدادات الطبية، أسفر عن مقتل امرأة وإصابة سبعة مدنيين آخرين.

وكشف المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في الشرق الأوسط، في بيان صحفي نُشر على موقعهم في شبكة الإنترنت، إنه منذ مارس/ آذار 2015، قتل ما يزيد عن 6200 يمني وأصيب أكثر من 30000 شخص آخرين.ووفقًا للمنظمة، فإن أكثر من 21 مليون شخص (حوالي 82% من إجمالي السكان)، يحتاجون إلى مساعدات إنسانية، بما فيهم حوالي 2.5 مليون نازح، لافتة إلى أن أكثر من ثلث السكان المحتاجين يقطنون في مناطق يستحيل أو يصعب الوصول إليها.

ونجا وكيل محافظة تعز محمد عبدالعزيز الصنوي ومدير عام مديرية المسراخ عبدالوهاب محمد عبدالمؤمن وأمين عام المجلس المحلي سلطان أحمد محمود من محاولة اغتيال من قبل جماعة مسلحة في مديرية المسراخ  الثلاثاء. وأكدت قيام مجموعة مسلحة مكونة من ثلاثة اطقم بقيادة جميل السبئي بإطلاق النار بشكل كثيف على وكيل محافظة تعز وقيادة السلطة المحلية بمديرية المسراخ وقاموا بطردهم مقر المجلس المحلي والتهجم عليهم بالدهف وشتمهم بمختلف أنواع الشتائم فيما قام طقم عسكري يقوده عبدالباسط الهمداني بملاحقة قيادة السلطة المحلية بالمسراخ وإطلاق النار عليهم من مختلف أنواع الأسلحة بما فيها الدوشكا.

وبحسب المصادر فقد كان وكيل محافظة تعز  في زيارة لمبنى المديرية للقاء اللجنة الأمنية وقيادة المجلس المحلي والمكاتب التفيذية في المديرية بهدف تفعيل أداء مؤسسات الدولة لتقديم خدماتها للمواطنين.واستغربت المصادر سعي بعض القوى لتعطيل عمل مؤسسات الدولة ومنع قيام المكاتب الحكومية بدورها لتنفيذ اجندتها الخاصة على حساب المشروع الوطني ومخرجات الحوار الوطني وتضحيات الشهداء خاصة وجميع  القيادات التي تعرضت للاغتيال تنتمي للسلطة المحلية و المقاومة الشعبية.

طالبت المصادر قيادة محافظة تعز ممثلة بالمحافظ علي المعمري وقيادة اللواء 35 مدرع ممثلة بالعميد عدنان الحمادي بوضع حد لهذه الممارسات وفرض هيبة الدولة وتفعيل والبدء وبوضع اللبنات الأولى لبناء الدولة المدنية في المديريات المحررة بالمحافظة.وكانت مديرية المسراخ قد تحررت من الحوثيين بعد معارك مع اللواء ٣٥،وتعتبر من المناطق المحررة المستقرة امنياً الا ان هذا الحادث العرضي، اثار استياء السكان والقيادات المحلية.

اعلن التحالف العربي الداعم للشرعية اليمنية بقيادة المملكة العربية السعودية، عن إنجاز عملية تبادل للأسرى مع المتمرّدين الحوثيين، في خطوة اعتبرها مراقبون أنّها بمثابة مساهمة جديدة من التحالف في عملية بناء الثقة وتشجيع قوى الانقلاب على المضي في الاستجابة لمقتضيات الحلّ السلمي، بعد ما أظهره الحوثيون من بوادر الانصياع لتطبيق القرار 2216، ما يفتح الطريق لوقف إطلاق النار في العاشر من الشهر المقبل، وبدء محادثات سلام بين المتمرّدين والحكومة الشرعية في الثامن عشر من الشهر ذاته. وتم بموجب عملية التبادل الجديدة استعادة المملكة العربية السعودية لتسعة من مواطنيها مقابل 109 يمنيين.
وأعربت قيادة التحالف العربي عن “ترحيبها باستمرار حالة التهدئة وأملها في بدء التهدئة في مناطق الصراع داخل الجمهورية اليمنية بما يفسح المجال للوصول إلى حل سياسي”.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش يتقدم في جبهات مأرب والجوف وميدي وإصابة قائد اللواء 82 ومقتل أحد شيوخ العصيمات الجيش يتقدم في جبهات مأرب والجوف وميدي وإصابة قائد اللواء 82 ومقتل أحد شيوخ العصيمات



نانسي عجرم تتألق برفقة ابنتها وتخطّف الأنظار بإطلالة جذّابة

بيروت ـ صوت الإمارات
نانسي عجرم خطفت الأضواء في أحدث ظهور لها بأناقتها المعتادة خلال فعالية خاصة بدار المجوهرات العالمية تيفاني آند كو "Tiffany and co" في دبي، كونها أول سفيرة عربية لدار المجوهرات الأمريكية العريقة، وكان ظهورها هذه المرة خاطفا للأنظار ليس فقط بسبب إطلالتها، بل لظهورها برفقة ابنتها الصغيرة "ليا"، التي أسرت القلوب بإطلالة طفولية في غاية الرقة متناغمة تماماً مع اللوك الذي ظهرت به والدتها، فكان جمالهما حديث الجمهور على مواقع التواصل الإجتماعي، ودائما ما تنال إطلالاتها مع ابنتها الصغرى استحسان عشاقها في الوطن العربي. نجمة البوب العربي نانسي عجرم بدت متوهجة في أحدث ظهور لها بإطلالة جمعت بين الرقة والأناقة اعتمدتها أثناء حضور فعالية دار مجوهرات "تيفاني آند كو"، كما شاركتنا صور جلسة التصوير التي خضعت لها بالإضافة إلى الصور �...المزيد

GMT 19:32 2024 الأحد ,03 آذار/ مارس

اكسسوارت منزليّة يجب اقتنائها
 صوت الإمارات - اكسسوارت منزليّة يجب اقتنائها

GMT 03:55 2019 السبت ,28 أيلول / سبتمبر

الشيخ هزاع بن زايد يعزي في وفاة السيد الهاشمي

GMT 17:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على حقيقة الإعلان الدعائي الغامض لـ"قمة السيطرة"

GMT 06:17 2014 السبت ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

"شياومي" تعتزم إطلاق حاسوب لوحي بقياس 9.2 بوصه

GMT 00:31 2013 الإثنين ,18 شباط / فبراير

الدب الذهبي لفيلم روماني في وداع البرليناله

GMT 16:56 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف رامي قاضي تجمع بين الأنوثة والابتكار

GMT 19:12 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج السرطان السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates