الحريري يتهم حزب الله بعرقلة الانتخابات ويرفض محاولات تحويل لبنان لولاية إيرانية
آخر تحديث 21:11:30 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

زعيم تيار المستقبل يجري زيارته الثالثة إلى البلاد منذ العام 2011

الحريري يتهم "حزب الله" بعرقلة الانتخابات ويرفض محاولات تحويل لبنان لولاية إيرانية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الحريري يتهم "حزب الله" بعرقلة الانتخابات ويرفض محاولات تحويل لبنان لولاية إيرانية

الرئيس سعد الحريري
بيروت - فادي سماحة

اتهم زعيم تيار المستقبل ورئيس الحكومة اللبنانية الأسبق، سعد الحريري، حزب الله، من دون أن يسمّيه، بعرقلة انتخاب رئيس الجمهورية، المنصب الشاغر في البلاد منذ 21 شهرًا، رافضًا محاولات البعض تهديد مصالح لبنان والتحامل على الدول الشقيقة، وعلى رأسها المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي، وتحويل لبنان تحت أي ظرف إلى ولاية إيرانية.

وألقى الحريري خطابًا في الذكرى الـ11 لاغتيال والده، رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري، وسط بيروت، في الزيارة الثالثة له للبلاد منذ خروجه من الحكم العام 2011، بمشاركة الآلاف تتقدمهم قيادات 14 آذار وممثلون عن التيار الوطني الحر وتيار المردة الذي يشارك للمرة الأولى في مثل هذه المناسبة.

وأكد الحريري في خطابه أن أن واجبه الأول والأخير وضع حد للفراغ في رئاسة الجمهورية في لبنان؛ لأن استمرار الفراغ كارثة، مع أن بعضهم لا يزال يقول إنه لا ضرورة للعجلة بعد 21 شهرًا من الفراغ، وأنه لا مانع من أن تصبح 24 أو 36 شهرًا، في إشارة ضمنية إلى حزب الله، وأن البلاد تمتلك 3 مرشحين: الوزير سليمان فرنجية، والجنرال ميشال عون، والنائب هنري حلو.

وأوضح بقوله: يمكن أن يكون هناك مرشّحون آخرون، فلدينا دستور ونظام ديمقراطي يقول: تفضّلوا إلى مجلس النواب وانتخبوا رئيسًا، إلا إذا كان مرشحكم الحقيقي هو الفراغ؟ أمّا أن يحمّلونا مسؤولية الفراغ، بعد 21 شهرًا من تعطيل جلسات انتخاب، ويقولوا إمّا أن يعلن تيار المستقبل أن الجنرال عون مرشّحه، أو أن الفراغ سيستمرّ وليست هناك عجلة، فهذا أمر لا ينطلي على أحد، تقاطعون كل جلسة، وتمنعون النصاب، ولا تقبلون إلا أن تعرفوا النتيجة سلفًا، وتريدون تحميلنا نحن المسؤولية؟ فمقاطعة الجلسات غير دستورية لأن الحق الدستوري ملك الدستور والبلد والمواطنين، هذه رئاسة الجمهورية ولا يحق لأحد مقاطعة الجلسات، وإذا كانت لدينا جرأة المبادرة لتحريك المياه السياسية الراكدة من منطلق يتجاوز المصالح الخاصة للمستقبل إلى مصلحة لبنان في إنهاء هذا الشغور.

وتميز الاحتفال بحضور الحريري شخصيًّا إلى جانب حلفائه في 14 آذار، ما أضفى طابعًا جامعًا على هذه المناسبة، رغم الاختلاف بين الأول الداعم لترشح زعيم "المردة" النائب سليمان فرنجية لرئاسة الجمهورية، وبين رئيس حزب القوات اللبنانية، سمير جعجع، الذي تبنى ترشيح رئيس تكتل التغيير والإصلاح، العماد ميشال عون، ويقف بينهما في منتصف الطريق الرئيس أمين الجميل الذي يؤيد البحث عن مرشح ثالث للرئاسة من خارج هذين الاصطفافين.

ولقي حضور الجميل وجعجع المناسبة بتصفيق حادٍ من المدعوين، زاد بعد تبادلهما القبلات مع الحريري، وكذلك الأمر بالنسبة إلى وزير العدل أشرف ريفي، الذي لبى الدعوة، رغم ما كان صدر عن زعيم "المستقبل" بأنه لا يمثله، وأيضًا النائب خالد الضاهر "المتمرد" على قرار "المستقبل" دعم ترشيح فرنجية والمؤيد لترشيح عون، بينما غاب عن المناسبة حزب الله وحزبا البعث والسوري القومي الاجتماعي؛ لأن الدعوة إلى المشاركة في هذه المناسبة لم تشملهم.

ومع أن الحريري لم يرشح في خطابه الذي ألقاه، النائب فرنجية للرئاسة، فإنه عرض لشريط الترشيحات لها، بقوله: نريد أن نضع حدًا للفراغ، وكان 4 من الزعماء المسيحيين التقوا في بكركي واتفقوا برعاية البطريركية المارونية على أنه ما من مرشح مقبول للرئاسة إلا أحدهم، بدأنا بمحاولة إنهاء الفراغ بجعجع مرشحنا ومرشح 14 آذار، ونزلنا 35 مرة إلى البرلمان من دون نتيجة وبقي الفراغ، وفي هذه الأثناء طرحت داخل 14 آذار فكرة أنه إذا لقي الرئيس الجميل قبولاً من 8 آذار أو من أي طرف فيه يسحب جعجع ترشيحه لمصلحته، هذا الأمر لم يحدث وبقي الفراغ وكنا قبل ذلك فتحنا حوارًا مع عون، وكانت نتيجته تشكيل حكومة جديدة لكن لم نتوصل إلى نتيجة في ملف الرئاسة.

ورد الحريري على الذين يشيعون أنه أيّد ترشيح عون للرئاسة قائلًا: لم نرشحه، بعكس ما يقول بعضهم اليوم ولا حتى وعدناه بتأييد ترشيحه، وبقي الفراغ، ولم يبق من هؤلاء الأربعة إلا فرنجية، وفتحنا حوارًا معه بعدما رفض كل الأطراف، حلفاء وخصومًا، تبني مرشح توافقي من خارج الأربعة، والتقيت فرنجية في باريس بعدما أقفل كل مجال وتوصلنا معه إلى تفاهم وهذا التفاهم سمعتموه منه كما هو في مقابلته التلفزيونية، والهدف هو إنهاء الفراغ ووضع حد للتدهور والعمل على تحسين وضع لبنان السياسي والاقتصادي والمعيشي وحماية النظام والسلم الأهلي.

واعترف الحريري بأن خطوته حيال فرنجية خلطت الأوراق وأرغمت الجميع على إعادة وضع إنهاء الفراغ الذي كان الجميع قد نسيه، مضيفًا: نحن فخورون بهذه النتيجة التي أدت بحلفائنا في القوات اللبنانية لأن يتوصلوا، بعد 28 عامًا، إلى مصالحة تاريخية مع عون، ونحن أول من رحب بها ويا ليتها، بس يا حكيم، حصلت قبل زمن بعيد، كم كانت وفرت على المسيحيين ولبنان.

وأعلن الحريري أن "المستقبل سيكون أول الحاضرين، وسنكون أول المهنئين لمن ينتخبه البرلمان رئيسًا، أما أن يحمّلونا مسؤولية الفراغ بعد 21 شهرًا من تعطيل جلسات الانتخاب، ويقولون إما أن يعلن المستقبل أن عون مرشحه أو أن الفراغ سيستمر، وليست هناك عجلة فهذا لا يركب على قوس أحد ولا ينطلي على أحد".

وألمح الحريري إلى حزب الله، من دون أن يسميه، بقوله: نحن لا نلعب أي دور إقليمي وفخورون بأن ليس لدينا أي دور في الدم السوري وفي الدم العراقي واليمني، وإذا كانت هذه تهمة فهي مقبولة وبفخر، ونحن لا دور لنا إلا بالاعتدال والحوار والبحث عن الحلول، وغيرنا يريد أن يلعب أدوارًا عسكرية ويغرق بدماء شعوب عربية ويريد أن يرسل شباب لبنان إلى الموت خارج الحدود، هذه مشكلته وجريمته وليست تهمتنا، أو ستقولون لنا أن هذا أيضًا حق دستوري؟ نحن نريد رئيسًا لنتخلص من الفراغ ودفعنا الثمن غاليًا داخليًا وخارجيًا.

كما انتقد من وصفهم بـ"الذين يعرضون مصالح لبنان للخطر ويتحاملون على الدول الشقيقة وعلى رأسها المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي"، مشددًا على أن زمن الوصاية السورية لم يستطع أن يفبرك أشخاصًا أكبر من لبنان، وكذلك زمن الاستقواء الإيراني لن يستطيع أن يصنع قادة أكبر من لبنان، لن نسمح لأحد بجرّ البلاد إلى خانة العداء للسعودية ولأشقائه العرب، ولن يكون لبنان تحت أي ظرف من الظروف ولاية إيرانية، نحن عرب وعربًا سنبقى.

وفي أول تعليق على خطاب الحريري، ذكر رئيس "اللقاء الديمقراطي" وليد جنبلاط، بعد لقائه الرئيس نبيه بري في حضور الوزيرين وائل أبو فاعور وعلي حسن خليل: في الحوار الذي أرساه بري توصلنا إلى مواصفات الرئيس واليوم هناك 3 مرشحين فلنتفضل وننزل إلى البرلمان لننتخب الرئيس وكلام الحريري كان ممتازًا وفاتحة طريق على اللعبة الديمقراطية ومتفقون معه.

هذا وأعرب الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، أعرب الماضي، عن أسفه للفراغ الحادث في رأس السلطة في لبنان، معتبرًا أنه قد يصبح أمرًا خطيرًا، وبحسب وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية، دعا كل من السعودية وإيران إلى المساهمة في إيجاد حل للفراغ الرئاسي هناك.

وذكر مصدر رسمي في الخارجية الفرنسية، بحسب صحيفة "السفير" اللبنانية، أن باريس لا تؤيد أي مرشح بشكل خاص، وأن موقف فرنسا واضح وثابت في الدعوة لحل سريعٍ للجمود السياسي والمؤسساتي في لبنان، وفي مقدمته الفراغ الرئاسي.

وأوضح المصدر، الذي رفض الكشف عن اسمه، أن فرنسا ستساند كل الإجراءات الكفيلة بضمان أمن لبنان وصونه من تداعيات الأزمة السورية، داعيًا إلى تشجيع اللبنانيين على اعتماد حل سياسي جامع يضمن وحدة البلد واستقراره واستقلالية مؤسساته والحفاظ على سياسة النأي بالنفس حيال الأزمة السورية.

وأعلن الزعيم المسيحي اللبناني، سمير جعجع، دعم ترشيح منافسه ميشال عون لرئاسة لبنان، وبحسب وكالة "رويترز"، فإن هذه الخطوة تصب في صالح الأخير لشغل موقع الرئاسة الشاغر، في مظهر نادر للوحدة في المجتمع المسيحي الذي مزقته الانقسامات السياسية لأعوام، إذ يحتاج عون تأمين دعم أوسع لتولي المنصب المحجوز للمسيحيين الموارنة في إطار النظام السياسي في لبنان.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحريري يتهم حزب الله بعرقلة الانتخابات ويرفض محاولات تحويل لبنان لولاية إيرانية الحريري يتهم حزب الله بعرقلة الانتخابات ويرفض محاولات تحويل لبنان لولاية إيرانية



يُعرف عنها حبها إلى دعم علامات ملابس "أزياء الشارع"

دوقة كامبريدج تخطف الأضواء بفستان والدتها وتُحافظ على شعرها مُنسدلًا

لندن - صوت الإمارات
يبدو أن كيت ميدلتون، دوقة كامبريدج وزوجة الأمير ويليام، لا تتبع سياسة إعادة تدوير ملابسها هي فقط، بل أزياء والدتها أيضاً، فقد أطلت في فيديو جديد لها نُشر على صفحة Kensington Royal على موقع تداول الصور والفيديوهات "انستغرام"، بفستان أزرق بأكمام طويلة ومتوسط الطول من علامة Reiss البريطانية للأزياء ومتاجر البيع بالتجزئة، وزينت إطلالتها الناعمة بعقد على شكل قرص ذهبي، وحافظت على شعرها منسدلاً ومموجاً قليلاً بنعومة شديدة، وفقاً لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.ويبدو أن فستان "trina" الأنيق الذي يبلغ تكلفته 139 جنيهاً إسترلينياً بتصميمه الكلاسيكي على طراز السترة المزدوجة الصدر، صمد أمام اختبار الزمن، إذ ارتدته ميدلتون لأول مرة في عام 2012 عندما ألقت أول خطاب ملكي عام لها في دار رعاية الأطفال Treehouse في مقاطعة سوفولك البريطانية، ونسقته...المزيد

GMT 23:42 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

اللون الأبيض خياركِ المفضّل لإطلالة أنيقة لخريف 2020
 صوت الإمارات - اللون الأبيض خياركِ المفضّل لإطلالة أنيقة لخريف 2020

GMT 16:39 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

10 أفكار ديكور تُساعد في تصميم غرف نوم المراهقين
 صوت الإمارات - 10 أفكار ديكور تُساعد في تصميم غرف نوم المراهقين

GMT 07:39 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
 صوت الإمارات - أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 20:45 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
 صوت الإمارات - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 07:42 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021
 صوت الإمارات - تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021

GMT 02:04 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرجي سافيتش ينضم لقائمة المستبعدين من المنتخب الإيطالي

GMT 21:43 2020 الأربعاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

البرازيل تواصل انتصاراتها بتصفيات أميركا الجنوبية

GMT 23:12 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

يوفنتوس يتفوق على لاتسيو بهدف رونالدو في الشوط الأول

GMT 20:45 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

رونالد كومان يتحدث عن ضرورة فوز برشلونة ضد ريال بيتيس

GMT 03:20 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال مدريد يعلن إصابة هازارد وكاسيميرو بفيروس "كورونا"

GMT 20:52 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

زلاتان إبراهيموفيتش أفضل لاعب في الدوري الإيطالي

GMT 20:48 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

يورجن كلوب يؤكد أن مواجهة السيتي لن تحسم الصراع

GMT 21:19 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

مواعيد مباريات اليوم الأحد 8 نوفمبر 2020 والقنوات الناقلة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates