الحكومة السورية ترفض النيل من الوحدة والمعارضة تحذر من كيانات تصادر إرادة الشعب
آخر تحديث 16:24:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

خطوة الأكراد السوريين بقيام "نظام فيدرالي" في المناطق المسيطرون عليها تثير ردوداً

الحكومة السورية ترفض النيل من الوحدة والمعارضة تحذر من كيانات تصادر إرادة الشعب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الحكومة السورية ترفض النيل من الوحدة والمعارضة تحذر من كيانات تصادر إرادة الشعب

اكراد سورية
دمشق - نور خوام

أثارت خطوة الاكراد في سورية قيام نظام فيدرالي في المناطق التي يسيطرون عليها في شمال البلاد، خلال اجتماع عقد في مدينة "رميلان" في محافظة "الحسكة"، ردود فعل دولية رفضت بإجمالها هذه الخطوة واعتبرتها خطوة تقسيمية لسورية.الرد الأول جاء من "الائتلاف السوري المعارض" الذي أكد رفضه للنظام الفيدرالي الكردي، محذرا من تشكيل "كيانات أو مناطق أو إدارات تصادر إرادة الشعب السوري".

واكد الائتلاف في بيان، "لا مكان لأية مشاريع استباقية تصادر إرادة الشعب السوري"، محذراً "من أي محاولة لتشكيل كيانات أو مناطق أو إدارات تصادر إرادة الشعب السوري". ومشدداً على ان "تحديد شكل الدولة السورية، سواءً أكانت مركزية أو فدرالية، ليس من اختصاص فصيل بمفرده"، بل سيتم ذلك "بعد وصول المفاوضات إلى مرحلة عقد المؤتمر التأسيسي السوري الذي سيتولى وضع دستور جديد للبلاد".

وحذرت الحكومة السورية أيضاً مما اعتبرته "النيل من وحدة" سورية،  وفق ما نقلت وكالة الاعلام الرسمية "سانا" عن مصدر في وزارة الخارجية.

وقال المصدر ان الحكومة السورية "تحذر أي طرف تسول له نفسه النيل من وحدة أرض وشعب الجمهورية العربية السورية تحت أي عنوان كان بمن في ذلك المجتمعون في مدينة الرميلان" في محافظة الحسكة (شمال شرق) حيث تم اعلان النظام الفدرالي. واكد ان "طرح موضوع الاتحاد أو الفيدرالية سيشكل مساسا بوحدة الأراضي السورية (...) ولا قيمة قانونية له".

واعلنت الخارجية الأميركية انها "لا تعترف بمناطق حكم ذاتي داخل سورية"، على الرغم من دعمها وحدات حماية الشعب الكردية، التي اثبتت انها الاكثر فعالية في قتال تنظيم الدولة الاسلامية "داعش".وقال مسؤول تركي كبير من جهته، إن "تركيا تعارض أي خطوات منفردة لإقامة كيانات جديدة في سورية على أساس عرقي وذلك في الوقت الذي وافقت فيه المناطق التي يسيطر عليها الأكراد في سورية على إقامة نظام اتحادي في شمال البلاد".

وأضاف : إن "انسحاب روسيا الجزئي قد يلطف الأجواء هناك. وينبغي أن تظل سورية واحدة دون إضعافها، وينبغي أيضاً أن يقرر الشعب السوري مستقبل بلاده بالاتفاق وبموجب دستور. وان أي مبادرة منفردة ستضر بوحدة سورية".

وكان ممثلو الأكراد اجتمعوا في اليومين الماضيين بمشاركة حوالي ٢٠٠ شخص لمناقشة موضوع الفيديرالية، وتوصلوا إلى إعلان الاتحاد بين "روج آفا وشمال سورية"، على أن تشمل لاحقاً مدينة الرقة بعد طرد "داعش" منها بدعم التحالف الدولي.

وقد عقد المؤتمر في نادي "العمال"، الذي كان مركزاً لحزب "البعث" الحاكم في مدينة الرميلان التي تضم أحد أكبر آبار النفط السورية، وناقش وثائق الفيديرالية. وتتحدث مسودتا وثيقتي "المجلس التأسيسي" عن خلفيات تاريخية و "الدمار الذي سببته الدولة القومية" للوصول إلى أن "الحل الواقعي هو نموذج الأمة الديموقراطية والفيديرالية الديموقراطية".

وقال رئيس "الاتحاد الديموقراطي الكردي" صالح مسلم إن "سورية ذات الحكم الواحد والحكم المركزي انتهت، وبدأت أمس خطوة رئيسة في تأسيس سورية الفيديرالية الديموقراطية. واضاف: نحن ضد الحكم الواحد وضد المركزية المطلقة، ونؤيد اللامركزية، وإعلان الفيديرالية يعزز وحدة سورية على أساس علاقة جديدة بين الأقاليم ودمشق- المركز".

وأعلن مسلم إن المؤتمرين انتخبوا رئيسين للاتحاد واختاروا لجنة من ٣١ شخصاً لوضع أسس «الفيديرالية» خلال ستة أشهر في مؤتمر تأسيسي يعقد بحضور ٢٠٠-٣٠٠ شخص.

وأوضح: "نحن مع اللامركزية، لكننا ضد المركزية المطلقة ونظام الحكم الواحد"، مشدداً على أن دمشق عاصمة البلاد ومركز الاتحاد الفيديرالي، لكن صلاحيات إدارة البلاد والتنسيق بين الأقاليم خاضع للحوارات مستقبلاً بما ذلك السياسية الخارجية والدفاع وإدارة ثروة البلاد.

وأطلع مسلم ومسؤولون أكراد مسؤولين أميركيين وروساً على وجهات نظرهم إزاء الإدارات الذاتية والفيديرالية باعتبارها نماذج لسورية المستقبل، لكنه حرص على التأكيد "أننا لم نأخذ إذن احد وأي دولة»، وقال إن أي اتصالات رسمية لم تجر بعد إعلان أمس سوى ما سمعناه بالإعلام، مع العلم أن موسكو أكثر المتحمسين لـ "الخيار الكردي" سياسياً وعسكرياً.

يذكر أن الاكراد لم يدعوا الى مفاوضات "جنيف" بجولتيها الاول والثانية برغم مطالبة روسيا بضرورة اشراك حزب "الاتحاد الديموقراطي" الأكبر بين الاحزاب الكردية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة السورية ترفض النيل من الوحدة والمعارضة تحذر من كيانات تصادر إرادة الشعب الحكومة السورية ترفض النيل من الوحدة والمعارضة تحذر من كيانات تصادر إرادة الشعب



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 19:50 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تمرّ بيوم من الأحداث المهمة التي تضطرك إلى الصبر

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 14:46 2016 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

عرض مسرحية "أرواح ريا وسكينة" في أجازة نصف العام

GMT 00:28 2012 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

طاولة على شكل حوض سباحة

GMT 18:42 2013 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الفنان محمد القاق يفوز بجائزة أفضل مطرب صاعد في القاهرة

GMT 02:59 2014 الأربعاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فيا" تطرح تشكيلة من أفرشة السرير ولوازم الحمام بلمسة مغربية

GMT 17:08 2013 السبت ,22 حزيران / يونيو

"توس" تعود من جديد بقلاداتها المتميزة

GMT 08:47 2016 الأحد ,31 كانون الثاني / يناير

الكشف عن هاتفي "غلاكسي s7" و "غلاكسى s7 ايدج"

GMT 11:42 2013 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

لوسي ميكلينبورغ تدافع عن رشاقتها في منتجع "ماربيلا"

GMT 13:54 2020 الأحد ,14 حزيران / يونيو

غضب مستخدمي "آيفون" بعد قرار "أبل" المزعج لهم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates