الحكومة الشرعية الليبية تواصل تثبيت سلطتها والاتحاد الأوروبي يجمِّد أصول ثلاثة معارضين
آخر تحديث 21:33:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان تؤكد أن عدد الإصابات لا يحصى وفرق الصليب الأحمر تعمل على إسعاف المصابين الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان تؤكد أن عدد الإصابات لا يحصى وفرق الصليب الأحمر تعمل على إسعاف المصابين مصادر مقربة من "حزب الله" تؤكد أنه لا صحة لما يتم تداوله عن ضربة إسرائيلية لأسلحة للحزب بالمرفأ سماع صوت تحليق للطيران قبل حدوث الانفجار ومعلومات عن قصف اسرائيل للعنبر ١٢ وهو تابع لحزب الله انفجار كبير في العاصمة اللبنانية قتلى وجرحى بانفجار في منجم للزنك في الجزائر وزير الهجرة اليوناني يؤكد أن أعداد المهاجرين من تركيا انخفضت ولكن لا يمكننا استبعاد استغلال أنقرة لملف اللاجئين مجددا الرئيس العراقي يؤكد أهمية العمل الجاد لتنفيذ التعهد الحكومي بشأن الانتخابات بأسرع وقت ممكن الرئيس العراقي يرحب بإعلان الكاظمي بشأن إجراء الانتخابات النيابية المبكرة قتيلان و8 مصابين في انفجار منجم بولاية سطيف شمال شرقي الجزائر
أخر الأخبار

الهدوء يسود طرابلس ورجال الأمن ينتشرون في العاصمة وتظاهرات الجمعة تراجعت

الحكومة الشرعية الليبية تواصل تثبيت سلطتها والاتحاد الأوروبي يجمِّد أصول ثلاثة معارضين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الحكومة الشرعية الليبية تواصل تثبيت سلطتها والاتحاد الأوروبي يجمِّد أصول ثلاثة معارضين

حكومة الوفاق الوطني الليبية
طرابلس - فاطمة السعداوي

ساد الهدوء مدينة طرابلس الجمعة ولم تسمع في الليل اصوات اشتباكات او عمليات اطلاق نار او قذائف، فيما انتشرت عناصر من الشرطة التابعة للسلطة الشرعية في الساحات والشوارع الرئيسية. وتحمي الشرطة عادة كل يوم جمعة التظاهرات التي كانت تخرج لمعارضة حكومة الوفاق والتي كانت تجمع دوريا مئات المتظاهرين.

وكانت حكومة الوفاق الوطني بدأت محاولة تثبيت سلطتها من مقرها في قاعدة طرابلس البحرية، حيث عقدت سلسلة اجتماعات مع عمداء بلديات وشخصيات سياسية اخرى.

وقال المكتب الاعلامي للسراج على صفحته في "فيسبوك" إن اعضاء حكومة الوفاق التقوا محافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير وبحثوا معه "مشكلة توفير السيولة وتأمين المصارف". وتشهد طرابلس منذ اسابيع ازمة سيولة في مصارفها تدفع مئات المواطنين الى الاصطفاف منذ الصباح الباكر امام ابوابها سعيا لتحصيل مرتباتهم او سحب بعض اموالهم من حساباتهم فيها.

وأعلن الاتحاد الأوروبي،  أن ثلاثة زعماء سياسيين ليبيين يعارضون حكومة الوحدة التي تدعمها الأمم المتحدة أصبحوا اعتبارا من الجمعة تحت طائلة عقوبات الاتحاد الاقتصادية.وتم الاتفاق على القرارات بتجميد أصول هؤلاء رسميا الخميس، وبدأ تطبيقه امس بعد يومين من وصول حكومة الوحدة إلى طرابلس على متن سفينة متحدية محاولة منعها من دخول المدينة.

والرجال الثلاثة الذين تشملهم العقوبات هم نوري أبو سهمين رئيس المؤتمر الوطني العام في طرابلس وهو واحد من برلمانيين متنافسين، وخليفة الغويل رئيس وزراء حكومة طرابلس، وعقيلة صالح رئيس البرلمان المعترف به دوليا. وقالت الصحيفة الرسمية للاتحاد الأوروبي: إن الرجال الثلاثة لعبوا دورا محوريا في عرقلة تشكيل حكومة وحدة في ليبيا.

وحظيت حكومة الوفاق الوطني الليبية بدعم داخلي مهم مع اعلان بلديات عشر مدن ساحلية غربا تأييدها لها، أملا في ان تتمكن هذه الحكومة المدعومة من المجتمع الدولي من انهاء النزاع المسلح والفوضى الامنية ووقف التدهور الاقتصادي.ويشكل خروج المدن الممتدة من طرابلس وحتى الحدود التونسية عن سلطة الحكومة غير المعترف بها دوليا في العاصمة، ضربة لهذه السلطة التي تفقد بذلك السيطرة على الجزء الاكبر من الغرب الليبي، في وقت بدات تشهد طرابلس تحركات مدنية مناهضة لها.

ورغم ان رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج وستة اعضاء اخرين لم يغادروا قاعدة طرابلس البحرية منذ وصولهم اليها الاربعاء، الا انهم نجحوا في يومين من اللقاءات مع شخصيات سياسية ومالية في اطلاق عملهم بشكل رسمي متجنبين الاصطدام المباشر مع السلطة الحاكمة. وتحظى حكومة الوفاق بدعم مجموعة مسلحة رئيسية في المدينة يطلق عليها اسم "النواصي" وهي تتبع وزارة الداخلية في الحكومة غير المعترف بها، وتتمتع بقدرة تسليحية عالية. ويشير هذا الدعم الى انقسام في الاجهزة الامنية التابعة للسلطة في طرابلس.

كما حصلت حكومة السراج على تأييد من جهاز حرس المنشآت النفطية وهو فصيل مسلح غير رسمي يسيطر على المنشآت النفطية في شرق البلاد والتي اغلقت بعضها وسط نزاعات سياسية.وقال علي الحاسي الناطق باسم حرس المنشآت النفطية في وقت متأخر يوم الخميس: إن الجهاز مستعد لإعادة فتح الموانئ النفطية في الزويتينة والسدر وراس لانوف لكنه لم يذكر موعدا. وأصيب ميناءا السدر وراس لانوف بأضرار في هجمات متكررة شنها متشددو تنظيم داعش.

وهبط إنتاج ليبيا من النفط إلى أقل من 400 ألف برميل يوميا أو أقل من ربع مستواه قبل الثورة التي أطاحت بمعمر القذافي في 2011 مما يضع ضغوطا متزايدة على مالية البلاد.

من جهة ثانية، أعلن نائب رئيس المجلس الرئاسي فتحي المجبري عن عقد  لقاء مشترك بين مجلس الرئاسة والمجلس الأعلى للدولة في طرابلس . وبحسب ما صرح المجبري لوسائل إعلام محلية فإن اللقاء كان إيجابيا وتناول عددا من القضايا في مقدمتها البدء في بناء مؤسسات الدولة على أسس سليمة والتعاطي مع المستجدات على الساحة الوطنية.

وأضاف : لقد ناقشنا أهمية إبراز مجلس الدولة كمؤسسة رسمية في الدولة ، وضرورة بدء تعاون فعال بيننا لبناء مؤسسات الدولة المختلفة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة الشرعية الليبية تواصل تثبيت سلطتها والاتحاد الأوروبي يجمِّد أصول ثلاثة معارضين الحكومة الشرعية الليبية تواصل تثبيت سلطتها والاتحاد الأوروبي يجمِّد أصول ثلاثة معارضين



الفساتين الصيفية تنبض أناقة وتمنحكِ لوكًا مريحًا

إطلالات أنيقة لعيد الأضحى مستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن ـ سليم كرم
رغم الأجواء الملبّدة التي تخيّم على العالم بسبب جائحة "كورونا" فإن دوقة كمبريدج وفي كل مرّة تطلّ فيها تنجح في رسم الأمل والبسمة خصوصاً بأزيائها الأنيقة التي تختارها بعناية لكل مناسبة تشارك فيها. الفساتين الصيفية من أشهر إطلالات كيت ميدلتون التي تنبض أنوثة وأناقة وستناسبك لعيد الأضحى هذا العام، إذ تمنحك لوكاً عملياً ومريحاً، ويمكن أن تختاريها مزّينة بالنقشات بأسلوب كيت ميدلتون. كيت كررت هذه الصيحة في الفترة الأخيرة، وأدهشتنا بتصاميم عدة تميّزت بهذه الطبعة، مثل الفستان من ماركة Ghost London الذي تميّز بالأزرار الأمامية والكشاكش التي زيّنت الياقة والأطراف وكذلك الأكمام الواسعة. وآخر تألقت به من ماركة & Other Stories تميّز بالورود الملوّنة. ومن النقشات الأقرب إلى قلب كيت أيضاً، البولكا دوت وأطلت بفستان من ماركة Suzannah باللون الأخض...المزيد

GMT 09:13 2020 الأربعاء ,29 تموز / يوليو

نصائح لاغتنام يوم عرفة

GMT 12:23 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر

GMT 14:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 02:01 2020 الخميس ,30 تموز / يوليو

أدعية يوم عرفة مكتوبة لغير الحاج

GMT 11:25 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 21:01 2016 الجمعة ,07 تشرين الأول / أكتوبر

15 عطر نسائي لا يُقاومها الرجل ليذوب بين ذراعي المرأة

GMT 07:48 2015 السبت ,12 كانون الأول / ديسمبر

3 بريطانيات يهربن إلى سورية ليتزوجن مجاهدين

GMT 16:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر أيار/مايو 2018:

GMT 07:44 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

مسلسل "الأزقة الخلفية" يتصدر المركز الأول في تركيا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates