الحكومة الفلسطينية تقدم عرضًا يتناول حاجات القطاع المقدّرة بـ4 مليارات دولار
آخر تحديث 19:49:34 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

على هامش المؤتمر الدولي كاثرين اشتون تعلن اعتزالها الحياة السياسية

الحكومة الفلسطينية تقدم عرضًا يتناول حاجات القطاع المقدّرة بـ4 مليارات دولار

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الحكومة الفلسطينية تقدم عرضًا يتناول حاجات القطاع المقدّرة بـ4 مليارات دولار

انعقاد مؤتمر لاعادة اعمار غزة
القاهرة – أكرم علي

وصل وزراء خارجية الدول العربية والأجنبية وسكرتير عام الأمم المتحدة، بان كي مون، والممثلة العليا للإتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، مقر إنعقاد مؤتمر إعادة إعمار غزة في أحد فنادق القاهرة.

ويفتتح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الأحد، المؤتمر الدولي بمشاركة 30 وزير خارجية وأكثر من٥٠ وفدًا وممثلي نحو 20 منظمة من المنظمات الإقليمية الدولية وأبرزها الأمم المتحدة.

وتُقدّم الحكومة الفلسطينية، برئاسة الرئيس محمود عباس، خلال أعمال المؤتمر وبالتنسيق مع البنك الدولي عرضًا يتناول احاجات القطاع وإعادة الإعمار للخمسة أعوام المقبلة، التي قدرتها بـ 4 مليارات دولار، وفي هذا الصدد، يتعيّن على الدول المشاركة إعلان قيمة تعهداتهم المالية خلال أعمال المؤتمر.

وتمّ توجيه الدعوات إلى الدول أعضاء لجنة تنسيق المساعدات الفلسطينية وهم: أستراليا، كندا، ألمانيا، الكويت، هولندا، روسيا، المملكة العربية السعودية، إسبانيا، السويد، تونس، تركيا، الإمارات، المملكة المتحدة، الولايات المتحدة الأميركية، فضلًا عن دعوة دول الجامعة العربية ودول الإتحاد الأوروبي ودول أخرى، وممثلي المنظمات الإقليمية والدولية والجهات الأخرى، وأبرزها صندوق النقد الدولي، البنك الدولي، مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية فاليري آموس، مكتب الأمم المتحدة لتنسيق المساعدات الإنسانية، منظمة الأمم المتحدة للعلوم والثقافة، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، منظمة التعاون الإسلامي.

وتنعقد بالتوازي مع انطلاق أعمال المؤتمر عدد من مجموعات العمل المتخصصة لتناول قضايا بعينها مثل مجموعة العمل الخاصة بإدخال البضائع على قطاع غزة، ومجموعة العمل الخاصة بآليات تحويل الأموال وكذلك آلية الإنعاش المبكر، هذا إلى جانب إجراء عدد كبير من اللقاءات الثنائية بين وزراء الخارجية ورؤساء الوفود المشاركة في أعمال المؤتمر، على أن ينعقد في ختام اليوم مؤتمرًا صحفيًا عالميًا لعرض كل تفاصيل ونتائج المؤتمر.

ومن المتوقع أن تعلن الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون، توديعها الحياة السياسية أثناء مشاركتها في المؤتمر، لتتسلم خلفا لها وزيرة خارجية إيطاليا الحالية فيدريكا موغيريني.

بدوره أكد المبعوث الخاص للرئيس الروسي في الشرق الأوسط ميخائيل بوغدانوف، عقب وصوله للمشاركة في المؤتمر، أنَّه يتعين على المجتمع الدولي أن يقدم المساعدات في أسرع وقت ممكن، وبشكل فعال إلى الفلسطينيين، مع ضرورة إيجاد حل سياسي دائم للصراع على أساس قيام دولة فلسطينية، مضيفًا أنَّ روسيا تعول على حيوية الدور المصري في المنطقة، مؤكدًا وجود تنسيق رفيع المستوى بين موسكو والقاهرة، وتبادل مستمر للآراء.

ومن جانبه، أعلن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لعملية السلام روبرت سري، أنَّ المؤتمر يهدف إلى إقناع المانحين الدوليين بجدوى إعادة الاستثمار في غزة، ولكنَّه أشار إلى ضرورة إحياء عملية السلام بين "إسرائيل" والفلسطينيين، قائلًا: إنَّ الأمين العام للمنظمة الدولية سيؤكد في كلمته أنَّ مؤتمر القاهرة يجب أن يكون الأخير حول إعادة إعمار القطاع وهو ما يتطلب استئناف مفاوضات السلام بين الجانبين دون إبطاء، وطالب سري بضرورة إدخال مستلزمات البناء والمواد الإنسانية بأسرع وقت ممكن إلى غزة.

من جهة أخرى، صرّح الأمين العام المساعد للجامعة العربية لشؤون فلسطين محمد صبيح، بأنَّ مؤتمر القاهرة يشكل فرصة مهمة لإرساء أسس تضمن عدم تكرار العدوان على القطاع، إلى جانب بعده الاقتصادي والمالي المتمثل في حشد الدعم الدولي والإقليمي من أجل إعادة إعمار القطاع.

يُشار إلى أنَّ وزير الخارجية المصري، سامح شكري، يلتقي على هامش المؤتمر وزير الخارجية الأميركي جون كيري، ويعقد مؤتمرًا صحافيًا مشتركًا معه مساء الأحد عقب انعقاد المؤتمر الختامي لـ "إعادة إعمار غزة".

كما يلتقي شكري نظيره الفرنسي، وسكرتير عام الأمم المتحدة بان كي مون، ووزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط، ونظيره السويدي والبلغاري، ووزير خارجية جنوب إفريقيا، ونظيره الإيطالي، والممثلة العليا للإتحاد الأوروبي كاثرين آشتون.

في سياق متصل، نقلت صحيفة "هآرتس"، الإسرائيلية، الأحد، عن موظف إسرائيلي رفيع المستوى طلب عدم ذكر هويته، قوله إنه منذ أسابيع بدأ مكتب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في إرسال رسائل إلى حكومة الاحتلال الإسرائيلي، عبر قنوات مباشرة وغير مباشرة، مفادها أنَّ مصر لا تعتزم دعوة الاحتلال إلى المؤتمر.

وأضاف الموظف أنَّ المصريين طلبوا من الاحتلال الإسرائيلي أن تبدي تفهمًا لعدم دعوتها، وأوضحوا أنَّهم يتحسبون من أنّه في حال مشاركته في المؤتمر، فإنَّ العديد من الدول، وخصوصًا السعودية والإمارات العربية المتحدة، ستمتنع عن المشاركة فيه.

وأوضح المصريون لمسؤولي الاحتلال أنَّ التمويل الأساسي لإعمار غزة سيكون بأموال من دول الخليج وليس من الاتحاد الأوروبي أو الولايات المتحدة، ولذلك فإنَّ مشاركة الاحتلال من شأنها أن تؤدي إلى فشل المؤتمر.

وذكر الموظف أنَّه جرت في حكومة الاحتلال مداولات حول مسألة المشاركة في المؤتمر وما إذا تعين على الحكومة الإصرار على ذلك وممارسة ضغوط على مصر لتدعوها إلى المشاركة، لافتًا إلى أن موقف خارجية الاحتلال كان أنَّ عليها أن تصر على المشاركة، معتبرة أنَّ التخلف عنه سيوحي للمجتمع الدولي بأنَّ "إسرائيل" توافق على مقاطعتها والتمييز ضدها.

وزعم المسؤولون في وزارة الخارجية أنَّ نتنياهو عبَّر خلال خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، قبل أسبوعين، عن أنَّه معني بالتعاون مع الدول العربية من أجل دفع عملية السلام مع الفلسطينيين.

وتابع الموظف "الإسرائيلي" أنَّ "فحوى رسالة مكتب نتنياهو للمصريين كان أنَّ إسرائيل تفهم الوضع الحساس ولن تمارس ضغوطًا عليهم من أجل دعوتها".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة الفلسطينية تقدم عرضًا يتناول حاجات القطاع المقدّرة بـ4 مليارات دولار الحكومة الفلسطينية تقدم عرضًا يتناول حاجات القطاع المقدّرة بـ4 مليارات دولار



GMT 00:20 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

صقر غباش يعقد جلسة مباحثات مع رئيس مجلس النواب البحريني

GMT 00:14 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الإمارات تؤكد أهمية التعايش السلمي والتسامح من أجل السلام

منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 20:28 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 21:45 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 20:54 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تضطر إلى اتخاذ قرارات حاسمة

GMT 18:36 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 11:57 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج السرطان الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 11:16 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الحوت الأثين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 19:17 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates