الداعشي علي صقر يقتُل أمَّه بدم بارد أمام المئات وسط الرقّة
آخر تحديث 17:34:38 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

وشى بها لقيادة التنظيم بأنها حرّضته على الفرار معها

الداعشي علي صقر يقتُل أمَّه بدم بارد أمام المئات وسط الرقّة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الداعشي علي صقر يقتُل أمَّه بدم بارد أمام المئات وسط الرقّة

عناصر داعش
دمشق - نورا خوام

أعدم أحد عناصر «داعش»  والدته أمام جمع من الناس في وسط مدينة الرقّة
معقل التنظيم شمال شرقي سورية، بعدما طلبت منه التخلي عن التنظيم ووشى
هذا االعنصر واسمه علي صقر (20 سنة) بوالدته الخميس لدى التنظيم  «لأنها
حرّضته على ترك داعش والهرب معها خارج الرقة، وحذّرته من أن التحالف
الدولي
سيقتل جميع عناصر التنظيم». فعمد «داعش» إلى اعتقال الأم و
«اتهمها بالردّة»، ثم أعدمها ابنها  «بإطلاق النار عليها أمام مئات من
المواطنين قرب مبنى البريد في مدينة الرقة».

وأوضح «المرصد السوري لحقوق الانسان» أن السيدة واسمها لينا القاسم في
العقد الرابع من العمر، «كانت من سكان مدينة الطبقة على ضفاف نهر الفرات
غرب الرقة، وتعمل في مبنى البريد هناك».

وأفادت شبكة «الرقة تذبح بصمت» الناشطة ضد التنظيم، على صفحتها في
«فايسبوك»: بأن «مَنْ نفّذ حكم الإعدام على لينا القاسم (45 سنة) هو
ابنها علي صقر من مواليد 1995، المنتسب إلى تنظيم داعش، وأعدم والدته
بتهمة الردّة أمام مبنى البريد».

وانتشر على موقع «تويتر» هاشتاغ «داعشي قتل والدته» مع تعليقات تنديد،
ويتحكّم التنظيم المتطرّف منذ سيطرته على الرقة بداية 2014، بمفاصل
الحياة في المنطقة التي تُعتبر أبرز معاقله في سورية، ويغذي الشعور
بالرعب بين الناس من خلال الإعدامات الوحشية والعقوبات التي يطبقها على
كل من يخالف أحكامه أو يعارضه.

وهناك أكثر من أربعين تهمة يستخدمها «داعش» لتبرير الإعدامات ويصنّفها
بين «أخلاقية وشرعية وعسكرية». وتتضمن الاتهامات الأخلاقية على سبيل
المثل الزنا والشذوذ. ومن الاتهامات الشرعية «الردّة والكفر والسحر
والشعوذة، والتحريض على ترك التنظيم».

وبين الاتهامات العسكرية «التخابر مع الصحوات»، ومعاداة «داعش» و «خيانة
المسلمين والقتال مع الوحدات الكردية، حيازة السلاح وعدم تسليمه
للتنظيم».

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الداعشي علي صقر يقتُل أمَّه بدم بارد أمام المئات وسط الرقّة الداعشي علي صقر يقتُل أمَّه بدم بارد أمام المئات وسط الرقّة



تمتلك "ستايل" جذابًا وبعيدًا تمامًا عن التكرار والروتين

طُرق تنسيق الجمبسوت بإطلالات عصرية على طريقة أوليفيا باليرمو

نيويورك - صوت الإمارات
تُشكِّل إطلالات سيدة الأعمال ورائدة الموضة أوليفيا باليرمو، مصدر وحي للعديدات من الشابات والسيدات واللاتي يعشقن الإطلالات الشبابية الأنيقة بلمسات متفردة ومواكبة لأحدث صيحات الموضة، فأوليفيا الحاضرة دائما في أبرز عروض الأزياء العالمية، والتي دائماً ما تتابع إطلالاتها عدسات المصورين والباباراتزي، تمتلك ستايل جذابا وبعيدا تماماً عن التكرار والروتين. ومن القطع المفضلة لديها، تصاميم الجمبسوت العصري والشبابي والذي اعتمدته أوليفيا بالعديد من الإطلالات الجذابة وبأكثر من ستايل وأسلوب، لتستوحي طرق تنسيق الجمبسوت بأسلوب أوليفيا باليرمو، اخترنا لك مجموعة جذابة من أبرز إطلالاتها بقصات منوّعة وألوان مختلفة، منها بإطلالات إيدجي وعصرية بالجمبسوت من الجلد الأسود والذي نسّقته أوليفيا مع صندل بالكعب العالي، ومنها بإطلالات مواكبة...المزيد

GMT 13:06 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 12:14 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالإرهاق وكل ما تفعله سيكون تحت الأضواء

GMT 09:15 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 19:57 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 19:28 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

حفل غنائي لـ"تقاسيم عربية" في ساقية الصاوي

GMT 16:03 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

مداخل المنزل الفخمة والأنيقة تعكس جمال أختيارك

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 00:07 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

قصة جديدة لفئة اليافعين بعنوان "لغز في المدينة"

GMT 16:55 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

مدن استثنائية في اليونان يمكنك زيارتها في 2019

GMT 15:31 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

تمتع بالمناظر الطبيعية الخلابة في نيوجيرسي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates