الدراسات الإستراتيجية الإماراتي ينتقد بشدة الازدواجية في الخطاب الإيراني
آخر تحديث 11:13:41 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
مقتل 3 رجال شرطة جراء هجوم استهدف حاجزا أمنيا شمال شرق أفغانستان البرلمان التركي يبحث إقرار اتفاق من أجل تقديم {دعم عسكري} لحكومة الوفاق في ليبيا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يؤكد ان مواجهة الإرهاب تحتاج لتضافر الجهود الدولية كافة إيران تتصدى لهجوم إلكتروني ثانٍ في أقل من أسبوع ريا الحسن: أدعو المتظاهرين في لبنان إلى التنبه لوجود جهات تحاول استغلال احتجاجاتهم بهدف إحداث صدام بينهم وبين قوى الأمن ريا الحسن: أدعو المتظاهرين في لبنان إلى التنبه لوجود جهات تحاول استغلال احتجاجاتهم بهدف إحداث صدام بينهم وبين قوى الأمن المتظاهرون في محافظة ذي قار العراقية يغلقون قاطع البهو وجسر الحضارات والنصر وشارع النهر وسط مدينة الناصرية وزارة الداخلية العراقية: القبض على 5 متهمين في إطار التحقيقات بشأن حادثة ساحة الوثبة وسط بغداد سويسرا تمنح لبنان الحق بالاطلاع على بيانات أرصدة اللبنانيين الوضع خارج عن السيطرة.. مواجهات عنيفة داخل سجن سوداني تفضي لخسائر بشرية
أخر الأخبار

أشار إلى محاولة طهران استثمار الاتفاق النووي لتوسيع نفوذها في المنطقة

"الدراسات الإستراتيجية الإماراتي" ينتقد بشدة الازدواجية في الخطاب الإيراني

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "الدراسات الإستراتيجية الإماراتي" ينتقد بشدة الازدواجية في الخطاب الإيراني

أعمال العنف الإيرانية
أبوظبي- فيصل المنهالي

أكد تقرير صادر عن مركز "الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية"، أنّ من يتابع السلوك الإيراني، منذ توقيع الاتفاق النووي مع مجموعة "5+1" خلال تموز/يوليو الماضي؛ سيتأكد له بجلاء مدى ازدواجية الخطاب الذي تتبناه طهران إزاء دول المنطقة، ما بين محاولة إظهار الانفتاح، وفتح صفحة جديدة معها، وما بين ممارسات تدخلية، تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار في بعضها.

وأوضح التقرير، أنّ إيران التي أعلنت عن أنها ستبدأ صفحة جديدة في علاقاتها مع دول المنطقة، وأجرى وزير خارجيتها زيارات إلى كل من دول الكويت وقطر والعراق في تموز الماضي، وصرح خلالها، بأن هناك إرادة مشتركة للتعاون وتعزيز العلاقات، ما لبثت أن أثارت في الشهر التالي لهذه الزيارة؛ توترا في شأن حقل "الدرة" النفطي مع الكويت، حينما أعلنت عن طرح مشروعين لتطوير امتداد الحقل أمام الشركات الأجنبية، متجاهلة الرفض الكويتي القاطع لأي مشاريع تطوير في الحقل قبل ترسيم الحدود في المياه الإقليمية بينهما.

وأبرز أنّ هذه الازدواجية بدت أيضًا في التصريحات التي أطلقها أخيرًا، مساعد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، التي دعا فيها دولة الإمارات إلى إرسال الغذاء والدواء إلى اليمن بدلًا من السلاح، في وقت تؤكد فيه الشواهد والمعطيات أنّ إيران من تقف وراء تفاقم الأزمة اليمنية، حينما اعتبر عدد من مسؤوليها سقوط العاصمة اليمنية صنعاء في أيدي "الحوثيين" في أيلول/سبتمبر من العام الماضي، أنّه امتداد "للثورة الإسلامية الإيرانية".
وأشار إلى أنّ إيران واصلت، منذ ذلك الوقت، الدفاع عن "الحوثيين" وتقديم أوجه الدعم المختلفة لهم على الرغم من أنها تدرك أنهم انقلبوا على الشرعية السياسية والدستورية في اليمن،

كما لا يخفى على أحد التدخلات الإيرانية الأخيرة في عدد من دول المنطقة؛ بل ومواصلتها تقديم الدعم العسكري لحلفائها، كما أظهرته تصريحات وزير خارجيتها محمد جواد ظريف في آب/اغسطس الماضي، التي أعلن فيها عن أنّ بلاده ستستمر في تعزيز قدراتها الدفاعية، وتقديم الدعم التسليحي لحلفائها.

وأضاف، ثم تأتي إيران لتوزع الاتهامات على دول المنطقة بأنها تقف وراء إشعال الأزمات في محاولة منها للي الحقائق، بينما يواصل إعلامها بث سمومه التي تستهدف إثارة البلبلة وزعزعة الاستقرار في دول المنطقة، مبرزًا أنّ السلوك الإيراني المتناقض في الآونة الأخيرة، يكشف عن عدد من الأمور المهمة، أولها محاولة طهران استثمار الاتفاق النووي الأخير في تعزيز نفوذها الإقليمي وفرض أمر واقع على دول المنطقة في هذا الشأن، حتى لو كان هذا على حساب مصالح هذه الدول.

وتابع، ثانيها توظيف أزمات المنطقة المختلفة؛ لتحقيق مصالحها أو ما يمكن تسميته الإدارة في الأزمات، حيث تحرص إيران على الاحتفاظ ببعض الأوراق كأدوات للمناورة والضغط، ولتأكيد أهميتها على اعتبارها لاعبًا أساسيًا في حل أزمات المنطقة، ثالثها أنّ إيران تسعى إلى فرض تصوراتها الخاصة في قضايا وأزمات المنطقة على دولها؛ بل وتنكر على هذه الدول حقها في المبادرة والتحرك لحل الأزمات بما يراعي مصالح جميع الأطراف.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدراسات الإستراتيجية الإماراتي ينتقد بشدة الازدواجية في الخطاب الإيراني الدراسات الإستراتيجية الإماراتي ينتقد بشدة الازدواجية في الخطاب الإيراني



قدمن مقاطع فيديو نجحت في تحقيق الملايين من المشاهدات

تانا مونجو تخطف الأنظار في حفل جوائز "يوتيوب"

واشنطن - صوت الامارات
خطفت النجمة العالمية باريس هيلتون الأنظار خلال حفل توزيع جوائز YouTube Streamy السنوية التاسعة، التي تكرم أصحاب أفضل مقاطع الفيديو على الإنترنت، الجمعة. وكان من بين الحائزين على الجوائز النجمة باريس هيلتون، المغنية الأمريكية نورمانى، واليوتيوبر تانا مونجو، اللائى قدمن مقاطع فيديو مميزة خلال العام الماضى نجحت في تحقيق الملايين من المشاهدات حول العالم. وظهرت باريس هيلتون، البالغة من العمر 38 عاما، على السجادة الحمراء بفستان فضى قصير بدون حمالات مزين بالترتر، متدلى منه شراشيب من الترتر، مع حذاء من الكعب الأبيض، معتمدة على شعرها الأشقر المنسدل في أمواج على كتفيها . وغيرت النجمة تانا مونجو الصورة التقليدية للظهور على السجادة الحمراء، بظهورها المميز الأنيق الذي خطفت به  عدسات المصورين، حيث ظهرت مرتدية بدلة رياضية أنيقة ملونة با...المزيد

GMT 05:06 2019 الإثنين ,16 كانون الأول / ديسمبر

تكريم المهندسة منى المنصوري ضمن 4 شخصيات ملهمة في 2019
 صوت الإمارات - تكريم المهندسة منى المنصوري ضمن 4 شخصيات ملهمة في 2019

GMT 16:17 2019 الإثنين ,16 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة تمكنك من التخلص من عفن الخشب خلال فصل الشتاء
 صوت الإمارات - خطوات بسيطة تمكنك من التخلص من عفن الخشب خلال فصل الشتاء

GMT 15:02 2019 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

5 أسباب وراء اختيار الزوار مصر كأفضل وجهة في 2019
 صوت الإمارات - 5 أسباب وراء اختيار الزوار مصر كأفضل وجهة في 2019

GMT 05:07 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

توقيف مشجع بسبب تصرف عنصري في قمة مانشستر

GMT 07:48 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

الكولومبي ألبرتو فالديراما يدعم كأس العالم للأيتام

GMT 05:56 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

مانشستر يونايتد يتسلح براشفورد ولينجارد في قمة توتنهام

GMT 03:47 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يغري كيليان مبابي بوصافة ميسي

GMT 05:50 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

أبراهام يعود لتشكيل تشيلسي أمام أستون فيلا
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates