الرئاسة الفلسطينية تشترط القدس عاصمة واعتراف إسرائيل بحدود 67 لبدء المفاوضات
آخر تحديث 07:00:32 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تعليقا على إعلان نتنياهو استعداده لمباحثات حول حدود الاستيطان

الرئاسة الفلسطينية تشترط القدس عاصمة واعتراف إسرائيل بحدود 67 لبدء المفاوضات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الرئاسة الفلسطينية تشترط القدس عاصمة واعتراف إسرائيل بحدود 67 لبدء المفاوضات

الرئيس الفلسطينى
غزة – محمد حبيب

أكد الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، تعقيبا على ما ورد في وسائل الإعلام حول استعداد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو التحدث عن حدود المستوطنات، أن أساس أي مفاوضات يجب أن يكون الاعتراف بحدود العام 1967، والقدس عاصمة للدولة الفلسطينية المستقلة.

وأضاف أبو ردينة في تصريح صحافي الثلاثاء، أن كل ما يتعلق بقضايا الوضع النهائي لا يمكن تجزئته أو تأجيله، إلى جانب ضرورة وقف الاستيطان بشكل كامل، وإطلاق سراح الدفعة الرابعة من أسرى ما قبل "أوسلو"، حتى يمكن أن يكون لأي حديث مصداقية.

وصرح وزير "الخارجية" الدكتور رياض المالكي أن الجانب الفلسطيني لم يتفاجأ على الإطلاق من تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشأن استعداده لاستئناف المفاوضات حول الكتل الاستيطانية، لان الجميع يعلم بان الحكومة الجديدة التي شكلت في إسرائيل هي حكومة مستوطنين وحكومة يمين متطرف وأنها بنيت على الرفض المطلق للمفاوضات.

وجاءت أقوال المالكي في تعليق له على تصريح نتنياهو الذي أعرب عن استعداده لتجديد مفاوضات السلام مع الجانب الفلسطيني بهدف التوصل إلى اتفاق حول حدود الكتل الاستيطانية.

وأكد المالكي في حديث للإذاعة الفلسطينية الرسمية، صباح اليوم الاثنين، أن نتنياهو يريد أن يكسب وقتا ويريد أن يحاول أن يخرج من العزلة الدولية التي وضع نفسه فيها من خلال مثل هذه التصريحات.

وشدد على أن السلطة الفلسطينية تعلم تماما أن هذه تصريحات كاذبة خادعة لا تنطوي على شيء وان نتنياهو شخصيا غير معني بالانسحاب من الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وعبر مسؤول فلسطيني عن عدم ارتياح القيادة الفلسطينية لمشروع القرار الفرنسي الذي سيقدم إلى مجلس الأمن، من أجل حل "الصراع الإسرائيلي الفلسطيني" وإقامة الدولة الفلسطينية خلال 18 شهرًا.

وبيّن عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" محمود العالول، في تصريحات صحافية صباح الثلاثاء، "لسنا مرتاحين لهذا المشروع، ما يهمنا دائمًا هو المضمون"، منوهًا في الوقت ذاته إلى عدم وجود أي إيضاحات بخصوص المشروع المقترح.

وأوضح العالول أن القيادة الفلسطينية تدرك أن هناك محاولات لتدخل أمريكي لتطويع مثل هذه القرارات لصالح إسرائيل، مشيراً إلى أن أي مشروع سيقدم يجب أن يلبي احتياجات الشعب الفلسطيني وألا يشكل تراجع عن الثوابت الفلسطينية.

وكانت صحيفة "الفيغارو" الفرنسية قد نشرت نص القرار المقترح، والذي يحدد مهلة قصوى من 18 شهرًا للتوصل عبر التفاوض إلى حل عادل ودائم وشامل.

وأضافت أنه" في حال لم يتم التوصل إلى اتفاق في نهاية هذه الفترة "تعلن فرنسا أنها ستعترف رسمياً بدولة فلسطين".

ويدعو مشروع القرار الذي ترغب فرنسا في التصويت عليه قبل أيلول/سبتمبر، إلى تنفيذ "مبدأ الدولتين لشعبين"، ويدعو إلى إنشاء دولة فلسطينية "على أساس حدود الرابع من حزيران/يونيو 1967 مع حصول عمليات تبادل بين الطرفين للأراضي"، ويجب أن تحدد المفاوضات خطة "تضمن أمن إسرائيل وفلسطين عبر مراقبة فعالة للحدود .

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئاسة الفلسطينية تشترط القدس عاصمة واعتراف إسرائيل بحدود 67 لبدء المفاوضات الرئاسة الفلسطينية تشترط القدس عاصمة واعتراف إسرائيل بحدود 67 لبدء المفاوضات



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت - صوت الإمارات
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت ...المزيد

GMT 18:50 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 12:25 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 09:26 2020 الخميس ,30 تموز / يوليو

بيرنلي الإنجليزي يعلن تمديد عقد قائده بن مي

GMT 11:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 00:30 2014 الثلاثاء ,07 تشرين الأول / أكتوبر

أضيفي القهوة العربيّة إلى خلطة الحناء لشعر بنيّ
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates