الرئيس أوباما يلتقي خادم الحرمين الشريفين لبحث الوضع في سورية واليمن
آخر تحديث 16:30:50 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

في زيارة تاريخية تهدف إلى تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين

الرئيس أوباما يلتقي خادم الحرمين الشريفين لبحث الوضع في سورية واليمن

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الرئيس أوباما يلتقي خادم الحرمين الشريفين لبحث الوضع في سورية واليمن

الرئيس أوباما يلتقي خادم الحرمين الشريفين
واشنطن - سليم كرم


يستقبل الرئيس الأميركي باراك أوباما، الجمعة، في البيت الأبيض خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في أول زيارة رسمية يقوم بها إلى الولايات المتحدة منذ توليه الحكم.   

ووصل خادم الحرمين، الخميس، إلى العاصمة الأميركية، يرافقه ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ووفد حكومي رفيع يضم وزراء الخارجية عادل الجبير والإعلام عادل الطريفي والمال إبراهيم العساف والتجارة والصناعة توفيق الربيعة والصحة خالد الفالح والاستثمار عبد اللطيف العثمان.

وبيّنت الناطق باسم الخارجية الأميركية، دينا بدوي، أن قمة البيت الأبيض ستركز على "مجموعة قضايا واسعة لتقوية العلاقة الثنائية، ومن بينها التعاون الأمني وجهود مكافحة التطرف".


وأشارت إلى أن النزاع في اليمن وسورية سيكون في صلب المحادثات "إلى جانب الخطوات للتصدي لأنشطة إيران المزعزعة للاستقرار".

وأوضح وزير الخارجية عادل الجبير، الخميس، أن زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز التاريخية لواشنطن، ولقاءه الرئيس الأميركي باراك أوباما في البيت الأبيض، تأتي في إطار العلاقات المميزة والوثيقة بين البلدين الصديقين. وأبرزفي تصريحات للصحافيين،

في واشنطن: "أن زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى الولايات المتحدة، ولقاءه الرئيس باراك أوباما، مهمة جداً، وتأتي في وقت مهم جداً في تاريخ المنطقة والعالم، وهي ليست زيارة بروتوكولية، وإنما زيارة لبحث العلاقات الاستراتيجية مع الولايات المتحدة، ونقلها إلى أفق جديد يساعد في خدمة مصالح الشعبين والبلدين، والأمن والاستقرار في

المنطقة". وفي ما يتعلق باليمن، بيّن وزير الخارجية "أن الهدف الاستراتيجي للبلدين واحد؛ وهو تطبيق قرار مجلس الأمن 2216 بشكل كامل ومن دون شروط، ومحاولة الوصول إلى ذلك عبر القنوات الدبلوماسية أو العمل السياسي، ولكن الأمر في يد الحوثي وصالح، وهما يرفضان قبول هذا القرار، ويستمران في عملياتهم العسكرية وفي محاولات احتلال مزيد من المدن والقرى

اليمنية، لكن استطاعت قوات التحالف وقوات الحكومة الشرعية أن تتصدى لهذه التحركات، وأن تحقق انتصارات مهمة جداً في أماكن مختلفة من اليمن، ما أدى إلى تراجع في موقف الحوثي وصالح، ونحن نأمل في أن يفتح ذلك المجال لإيجاد حل سياسي".

وأوضح الديوان الملكي السعودي أن زيارة الملك سلمان تأتي انطلاقاً من حرصه على التواصل مع قادة العالم من أجل ما فيه مصلحة وخدمة شعب المملكة العربية المملكة العربية السعودية وقضايا الأمتين العربية والإسلامية، وتأكيداً لروابط الصداقة بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة وبناء على الدعوة الموجهة إلى خادم الحرمين من الرئيس أوباما.  وتوقعت مصادر أميركية أن تضع المحادثات بين خادم الحرمين وأوباما "الأسس الاستراتيجية" للعلاقات بين البلدين، وأن تتطرق إلى ما تم التوصل إليه في اللقاء الخليجي الأميركي في كامب ديفيد في ما يتعلق بتعزيز الأمن البحري والحدودي لدول مجلس التعاون الخليجي، وتطوير المنظومة الدفاعية المملكة العربية السعودية بأسلحة نوعية أميركية وعقود دفاعية يشرف عليها البنتاغون.  كما توقعت أن تتطرق المحادثات إلى الرؤية المشتركة للرياض وواشنطن حول الاتفاق النووي الإيراني وجهود منع مكافحة الانتشار النووي في المنطقة.  وتتطلع واشنطن الى ترسيخ التعاون الاستراتيجي مع الرياض وتأكيد إبعاد العلاقات التي تتخطى الشق السياسي وتشمل الجوانب التجارية والاقتصادية والأمنية. وتعوّل إدارة أوباما على المملكة العربية السعودية ك
لاعب أساسي في المنطقة لتحقيق الاستقرار في العراق وفي الحرب على "داعش" والوصول إلى حل للأزمة السورية. وأكدت إدارة أوباما على النواحي الإيجابية في العلاقات بين الرياض وبغداد منذ تولي حيدر العبادي رئاسة الوزراء في العراق، وشجعت على استمرار هذا النمط الإيجابي. وسبق لقاء القمة بين خادم الحرمين وأوباما اجتماع تحضيري استمر ساعة بين وزيري الخارجية الأميركي جون كيري والسعودي عادل الجبير، الأربعاء.

ويأتي هذا اللقاء، وهو الثاني خلال عشرة أيام، بعد اجتماع الوزيرين في ولاية ماساشوستس، ليعكس الأهمية الاستراتيجية لزيارة الملك سلمان.  وذكرت مصادر أميركية أن البيان المشترك الذي ينتظر أن يصدر عن لقاء الزعيمين سيؤكد الرؤية المشتركة بالنسبة الى عدد من الملفات، من بينها مكافحة الانتشار النووي، واستعادة الشرعية في اليمن والدفع في اتجاه حل سياسي في سورية وتحصين أمن دول الخليج وتطبيق الالتزامات التي جرى التوافق عليها في اللقاء الخليجي الأميركي في كامب ديفيد.

وفت بن رودس كبير مساعدي الرئيس أوباما للشؤون الخارجية، إلى أن البيت الأبيض يريد التأكد من أن المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة "لديهما وجهة نظر واحدة" حول مجموعات المعارضة السورية التي يجب أن تتلقى دعماً. وأضاف أن واشنطن "نتطلع الى عزل مزيد من العناصر المتطرفة عن المعارضة وهذا كان موضوع حوار مستمر مع المملكة العربية السعودية".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس أوباما يلتقي خادم الحرمين الشريفين لبحث الوضع في سورية واليمن الرئيس أوباما يلتقي خادم الحرمين الشريفين لبحث الوضع في سورية واليمن



اختارت سروال لونه أخضر داكن بقصة الخصر العالي

إطلالة أنيقة لـ "دوقة كمبريدج" خلال مشاركتها في حدث رياضي

لندن - صوت الامارات
بإطلالة تجمع بين اللوك الرياضي والأناقة، تألقت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون في لندن خلال مشاركتها في حدث رياضي بعنوان SportsAid، وكيت ميدلتون التي مارست رياضة الركض وكذلك التايكوندو، أعطت معنى جديداً للملابس الرياضية، إذ إختارت سروال culottes من Zara لونه أخضر داكن بقصة الخصر العالي والأرجل الواسعة ثمنه $70، نسّقت معه توب أخضر لكن بدرجة أفتح من السروال من ماركة Mango ثمنها $20. وأكملت الإطلالة ببلايزر باللون الكحلي من ماركة SMYTHE يبلغ ثمنها $695، وترافق هذه الجاكيت إطلالات كيت منذ العام 2011، ولا تكتمل أي إطلالة رياضية من دون الحذاء المناسب، وفي هذا الإطار إختارت ميدلتون حذاء رياضياً باللون الأبيض من ماركة Marks and Spencer. وحتى لو كانت دوقة كمبريدج تشارك في نشاطات رياضية، كان لا بد أن تنسّق الإطلالة مع مجوهرات. كيت تزيّنت بأقراط من تصميم Monica Vinader، ووضعت ...المزيد

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates