الرئيس أوباما يناقش مع العاهل السعودي الملفات المتعلقة بإيران واليمن وليبيا وهجمات 11 أيلول
آخر تحديث 17:03:50 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بحثا مناقشة مشروع قانون الكونغرس وإدانة المملكة و السبل الدبلوماسية للتعامل مع قضايا المنطقة

الرئيس أوباما يناقش مع العاهل السعودي الملفات المتعلقة بإيران واليمن وليبيا وهجمات 11 أيلول

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الرئيس أوباما يناقش مع العاهل السعودي الملفات المتعلقة بإيران واليمن وليبيا وهجمات 11 أيلول

لقاء الرئيس أوباما والملك سلمان داخل قصر عرقة في الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية
الرياض - عبد العزيز الدوسري

قضى الرئيس الأميركي, باراك أوباما, وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ما يزيد عن ساعتين في إجتماع مغلق, وصفه المسؤولين الأميركيون بأنه كان وديًا، ولكنه أكد على الخلافات العميقة مع المملكة بشأن إيران وملفات حقوق الإنسان فضلاً عن أفضل الطرق من أجل محاربة الإرهاب, وتقابل الزعيمان في الرياض الأربعاء على خلفية المناقشة العامة في الكونغرس الأميركي حول مشروع قانون من شأنه أن يسمح للحكومة السعودية أن تكون مسؤولة قانونيًا أمام المحاكم الأميركية عن هجمات الحادي عشر من أيلول / سبتمبر عام 2011 ، في حال ثبت وجود أي دور للمسؤولين في الهجمات, وهو الإتهام الذي نفاه مسؤولون سعوديون منذ فترة طويلة.

وأعلن مسؤولون في الإدارة الأميركية بأن قضية هجمات 11 أيلول / سبتمبر لم يتم طرحها خلال الإجتماع مع الملك في قصر عرقةErga الثري الذي يزدهر بأشجار النخيل، حيث ضغط أوباما على الملك سلمان من أجل أن يكون أكثر إنفتاحًا للإنخراط في الدبلوماسية مع إيران، وإيجاد بدائل للمواجهة المباشرة مع القادة الإيرانيين والمنافسين الآخرين في المنطقة. كما وصف المسؤولون في الإدارة الأميركية موقف الملك سلمان المتشكك بشدة من الجهود للعمل مع إيران وكذلك المنافس الرئيسي للمملكة العربية السعودية في المنطقة والداعم للمتمردين في اليمن الذين تحاربهم السعودية.

وكرر الرئيس أوبامـا وجهة نظره خلال الإجتماع بأن المملكة العربية السعودية ودول الخليج الأخرى في حاجة إلى تقليل الإعتماد على الولايات المتحدة بشأن أمنهم بحسب ما ذكر المسؤولون, وكانت تصريحات مماثلة للرئيس الأميركي في مقال تم نشره مؤخرًا في مجلة أتلانتيك  The Atlanticقد زادت من الصدع بين الحكومتين، إلا أن المسؤولين الأميركيين الذين حضروا الإجتماع مع الملك سلمان قالوا بأن الرئيس أوباما لم يقدم إعتذارًا لهم.

وشدد البيت الأبيض في بيانٍ صادر عقب الإجتماع على مواضع الإتفاق ما بين أوباما والملك سلمان، التي تأتي " تأكيدًا على الصداقة التاريخية والشراكة الاستراتيجية العميقة " بين كلا البلدين, ولكن البيان ألمح أيضًا إلى أن الزعيمين " تبادلا وجهات النظر" فحسب حول العديد من الموضوعات، مما يشير إلى عدم وجود اتفاق في تلك المناطق.

وقال مسؤول بارز في الإدارة الأميركية بأن الإجتماع كشف عن الخلافات التكتيكية حتى مع وجود أهداف مماثلة لدى كلا البلدين في محاربة الإرهاب والحفاظ على الإستقرار في الشرق الأوسط, وأوضح المسؤول أن السعوديين يفضلون مواجهة التهديدات الإرهابية بالقوة فقط، في حين تسعى الولايات المتحدة إلى النهج الذي يشتمل أيضاً على الجهود الدبلوماسية في المنطقة, وأضاف أن الملك سلمان دافع مرارًا عن نظام القضاء السعودي، وذلك عندما إنتقد أوباما سجل المملكة العربية السعودية في مجال حقوق الإنسان، وتناول الحديث عن الأحكام القاسية وقطع الرؤوس.

وإلتقى الرئيس أوباما بشكل منفصل مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي، قبيل إجتماع قمة يوم الخميس لدول الخليج, وأوضح بيان صادر من مسؤولي البيت الأبيض بأن الرجلين ناقشا الحرب في اليمن، وتنظيم داعش، و" أنشطة إيران لزعزعة الإستقرار في المنطقة " إضافةً إلى الوضع السياسي المضطرب في ليبيا, وكانت دولة الإمارات العربية المتحدة قد قامت بالتدخل عسكرياً في الشرق الأوسط  ضمن تحالف للحرب في اليمن، وأرسلت القوات والطائرات المقاتلة للحرب من أجل محاربة تنظيم داعش في سورية والعراق.

ولاحظ السعوديين على مواقع التواصل الإجتماعي تغطية التلفزيون الرسمي عن كثب لوصول زعماء الدول الخليجية، الذين تلقوا ترحيب شديد في المطار من قبل الملك سلمان، بينما كان الوفد الذي إستقبل الرئيس أوباما أصغر من ذلك بكثير، برئاسة حاكم الرياض، عاصمة المملكة العربية السعودية, كما لم ينقل التليفزيون الرسمي لحظات وصوله, إلا أن المسؤولين الأميركيين أرجعوا عدم الشعور بحفاوة إستقبال الرئيس أوبامـا إلى جدول أعماله الذي إقتضى وصوله في وقت متأخر جدًا بعدما كان السعوديون قد عرضوا إقامة حفل إستقبال ومأدبة غداء كبيرة.

وكان الرئيس أوباما قد صرح قبيل توجهه في الرحلة التي تمتد لستة أيام إلى الشرق الأوسط وأوروبـا خلال حديثه إلى سي بي إس نيوزCBS News بأنه كان يأمل الإفراج قريباً عن الوثائق السرية في تقرير الكونغرس بشأن هجمات الحادي عشر من أيلول / سبتمبر والمؤلفة من 28 صفحة والتي أثارت الشكوك منذ سنوات على وجود دور لبعض المسؤولين السعوديين في الهجوم.

وإستخدم المسؤولون السعوديون الإجتماع لقياس مدي التغير في تحالفهما منذ عقود مع الولايات المتحدة الأميركية، مع العلم بأن أيام الرئيس أوباما في البيت الأبيض باتت معدودة, ومن المقرر بأن يتوجه الرئيس الأميركي عقب الإنتهاء من إجتماع القمة الخليجية إلى لندن، في محاولة لرأب الصدع أيضاً بعدما إنتقد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في مقال The Atlantic بأنه كان " مشتتاً " خلال الحملة العسكرية في ليبيـا عام 201 للإطاحة بالعقيد معمر القذافي، فضلاً عن معارضته خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي مع إستعداد الناخبين للخروج من أجل التصويت في الإستفتاء.

ويختتم الرئيس أوباما رحلته بزيارة إلى ألمانيـا، حيث يخطط للقيام بجولة في أكبر معرض تجاري صناعي في البلاد، وإلقاء خطاباً حول التحديات الكبيرة التي لا تزال تواجه أوروبا بدايةً من الإرهاب وأزمة لاجئين وحتى التباطؤ الإقتصادي والخلاف مع روسيـا بشأن أوكرانيا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس أوباما يناقش مع العاهل السعودي الملفات المتعلقة بإيران واليمن وليبيا وهجمات 11 أيلول الرئيس أوباما يناقش مع العاهل السعودي الملفات المتعلقة بإيران واليمن وليبيا وهجمات 11 أيلول



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس أوباما يناقش مع العاهل السعودي الملفات المتعلقة بإيران واليمن وليبيا وهجمات 11 أيلول الرئيس أوباما يناقش مع العاهل السعودي الملفات المتعلقة بإيران واليمن وليبيا وهجمات 11 أيلول



تحدَّت الرياح والمطر وارتدت فستانًا زهريًّا مُذهلًا

ملكة إسبانيا تظهر بإطلالة أنيقة أثناء قداس عيد الفصح

كانبيرا - ريتا مهنا
يُوافق الأحد عيد الفصح المجيد والذي يحتفل به العديد من الأشخاص حول العالم عن طريق حضور القداس في الكنائس وسماع العظة من رجال الدين، ولهذه المناسبة شوهدت ملكة إسبانيا ليتيزيا بإطلالة أنيقة أثناء حضورها القداس في مدينة بالما دي مايوركا الإسبانية. وظهرت الملكة ليتيزيا البالغة من العمر 46 عاما، بكامل أناقتها أثناء حضورها قداس عيد الفصح مع أسرتها، وكانت ترتدي فستانا طويل الأكمام باللون الأزرق، ويُعتقد بأنه من تصميم العلامة الشهيرة "ماسيمو دوتي"، الذي تميز بالأزهار البيضاء المطبوعة عليه. أبرزت الملكة الإسبانية خصرها النحيف من خلال حزام باللون اللأزرق مطابقا للفستان، وأمسكت مظلة متحدية بها الطقس الممطر لحضور القداس. إقرا ايضًا: ليتيزيا تظهر بإطلالة أنيقة أثناء أدائها واجباتها الملكية رافقت الملكة ليتيزيا عائلتها في قداس عيد القيامة التقليدي في كاتيدرائية بالما دي مايوركا، وكان الفستان الأزرق ملائما للعيد الديني حيث يتميز بتنورة طويلة تصل لأسفل الركبة مباشرة، وأبقت

GMT 15:53 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

مذاق خاص لـ"الغولف" داخل ملاعب الدومنيكان
 صوت الإمارات - مذاق خاص لـ"الغولف" داخل ملاعب الدومنيكان

GMT 20:33 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

تجربة مأساوية لصحافية ألمانية في سجون أردوغان
 صوت الإمارات - تجربة مأساوية لصحافية ألمانية في سجون أردوغان

GMT 09:49 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

برشلونة يستعد للانقضاض على هويسكا المتذيل

GMT 05:04 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

كاسيميرو يُشيد بالتعاقد مع الفرنسي بول بوغبا

GMT 08:05 2019 الأحد ,07 إبريل / نيسان

نافاس يصل لرقم مميز مع ريال مدريد

GMT 08:37 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

4 كلمات تكفي نجم يوفنتوس لحسم موقفه أمام أياكس
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates