الرئيس التونسي يعتبر إنشاء تحالف لمواجهة التطرف ردًا على المشكًكين
آخر تحديث 20:24:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

واصفًا الربيع العربي بأنه اختراع أوروبي وليس عربي

الرئيس التونسي يعتبر إنشاء تحالف لمواجهة التطرف ردًا على المشكًكين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الرئيس التونسي يعتبر إنشاء تحالف لمواجهة التطرف ردًا على المشكًكين

الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي
الرياض - عبد العزيز الدوسري

أكَد الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي بأن المبادرة السعودية لإنشاء التحالف العسكري الإسلامي لمحاربة التطرف «تنزع البساط من طرف المشككين، الذين يتهموننا بالسكوت والجلوس، وتؤكد أننا سنتعهد بالقيام بدورنا ونصيبنا في مقاومة التطرف مهما كان»، معتبرًا التحالف «مبادرة سياسية موفقة»، وردًا على من «يتهموننا بسكوتنا وجلوسنا على ربوة نشجع عمليات «داعش»، فإن «التحالف» يبين القيام بدورنا ونصيبنا في مقاومة التطرف، مهما كان، ليس فقط في "داعش"، بل كل أنواع التطرف، لأنه ملة واحدة».
 
وأوضح السبسي في مؤتمر صحافي عقده الأربعاء، في الرياض، التي يزورها بدعوة من القيادة السعودية، أن تونس لا يمكن أن تكون غائبة، مشيرًا «لأننا في المقدمة الآن، نقاوم التطرف وكل ما حصل لنا هذا العام، سواء في متحف باردوا، حيث قتل الكثيرين، فلقد استهدفونا في بعدنا الثقافي والحضاري والسياحة التي تعد المورد الأول لتونس، ثم في سوسة، وفي عقر دارنا الحرس الرئاسي»، مؤكداً أن هذه رسالة «لا بد أن نعيها وعيا حقيقيا، ونجند لها. ونحن مع السعودية وغيرها نتضامن، وعن قريب يبرز هذا التضامن على الأرض، ويفهم الناس في الداخل والخارج أننا ماضون قدمًا لمقاومة كل هذه الأسباب».
 
واعتبر الرئيس التونسي الربيع العربي «اختراعًا أوروبيًا» وليس عربيًا، وقال، «هذا يعني أن الدول العربية لا بد أن تلتحق بالدول المتقدمة عنها، ولا بد أن نعترف أن هناك دولا متقدمة عنا، على رغم أمجادنا الكبار، إذ كنا في وقت من الأوقات في مقدم الحضارة والتقدم والاختراع، لكن لا بد أن نعترف أننا تأخرنا شيئاً ما، والمهم أننا الآن في صعود، وفي نسق تصاعدي، ولا بد أن نمشي بخطوات ثابتة، وإن بدت بطيئة للبعض».
 
وأشار إلى أنه وجد أن القيادة السعودية «تعي متطلبات التطور وسائرة بخطى ثابتة نحو ذلك، وذلك بالتضامن مع بقية الدول العربية، وفي مقدمهم تونس، لأنها كانت دائماً في المقدمة» على حد تعبيره.
 
وفي رده على سؤال عن عودة الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي للمنافسة السياسية، وأن ذلك قد يشكل خطأ يكلف تونس الكثير، قال السبسي: «بخصوص رجوع زيد أو عمرو (في إشارة لعودة المرزوقي)، نحن في تونس ضد الإقصاء، وكل إنسان بأفعاله، نحن قاومنا الإقصاء، ولذلك أنا اليوم رئيس الجمهورية التونسية، ورئيساً لكل التونسيين، ولا يمكن أن أقوم بالإقصاء في الوقت الذي كنت أنا مستهدفاً به سابقًا».
 
واستدرك بالقول، «لكن لا يعني هذا أن من يأتي من جديد سيتحكم في المشهد السياسي، فالكل بوزنه، وأنا شخصيا لم أشارك في الثورة، لأنني غبت عن المشهد السياسي منذ 21 عامًا، ولكن رجعت بعد الثورة، وإذا كان لدي دور في الثورة فهو الحفاظ عليها من الانزلاق، ورأينا الكثير من الثورات أهم من ثورتنا، انتهت بالقتل والشنق، والثورة التونسية كانت لأسباب اجتماعية، لوجود بطالة كبيرة في شبابنا المتعلم، وهناك مناطق فيها الفقر ومهمشة وغير معنية بالحضارة. وهذا الأمر إذا استمر هو من يعطي القوة لـ«داعش»، وتغذية الشباب لهذا الاتجاه».
 
 وأكد السبسي أثناء رده على سؤال في شأن اتفاق استثماري وسياحي بين تونس وإيران، وأنها تشكل «خطرًا» على تونس، عدم وجود هذا الاتفاق، وقال: «غير موجود هذا»، مضيفًا: «السياحة في تونس منكوبة، على رغم أنها أول مورد لنا بسبب التطرف. لكن إيران عادت إلى المشهد، بفعل الدول العظمى، ولا يمكن تجاهل ذلك».
 
ولفت إلى أن الخطر ليس في إيران أو غيرها «الخطر فينا نحن، يلزمنا أن تكون مواقفنا إيجابية ومتضامنين مع بعض، وإذا حققنا ذلك فلن يؤثر فينا لا خطر إيران أو غيرها، ولا بد أن نعترف أن السعودية تقوم بدور أساسي في العالم العربي اليوم، ومتفائل بالمستقبل، غبنا زمناً عن هذه الأوضاع التي تتغير بشكل متسارع في المشهدين الإقليمي والدولي، وبعد هذه الزيارة والاتصالات مع القيادات أعتقد أن السعودية واضحة وتعرف ما هو دورها ودور العرب، وضرورة التضامن والتآلف والتآزر الذي يجعلنا نصمد أمام كل التحديات».
 
استعاد الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي ذكريات محاولة تونس الانضمام إلى الجامعة العربية إبان إنشائها، عندما كانت تضم سبع دول فقط، واعتذار الأمين العام للجامعة آنذاك عزام باشا للزعيم التونسي الحبيب بورقيبة، بحجة متابعة الجامعة ملف القضية الفلسطينية.
 
وأسهب السبسي في الحديث عن هذه الواقعة التاريخية - بحسب وصفه - في رده على سؤال أحد الصحافيين عن دور الجامعة العربية خلال العقود الماضية، وقال: «عندما تكونت الجامعة العربية في ذلك الوقت؛ أراد الحبيب بورقيبة (رحمه الله) أن يكون للجامعة دور في إخراج تونس من الوضع الذي كانت فيه تحت الاستعمار، فشق الصحراء على رجليه، متجهًا إلى مصر. وقابل الأمين العام للجامعة في ذلك الوقت عزام باشا (رحمه الله). وقال له: جئنا لتسجيل القضية التونسية في جدول أعمال الجامعة، وأن يعرف العالم أننا دولة عربية، ولسنا لوحدنا». فرد عليه عزام باشا: «نحن الآن مشغولون بالقضية الفلسطينية، والمشغول لا يشغل، ولذا أعدك أنه بمجرد أن نخلص من القضية الفلسطينية، سنهتم مباشرة بالقضية التونسية». فما كان من الزعيم بورقيبة إلا الانتظار أربعة أعوام، آملاً بتسجيل تونس. وأضاف السبسي في سرد الواقعة، بقوله: «بعد ذلك قابل بورقيبة الأمين العام للجامعة العربية، وقال له: يا حضرة الباشا، أرجوك ألا تهتم الجامعة العربية بالقضية التونسية، وسنعود إلى تونس ونحل مشكلاتنا بمفردنا».
 
وأردف السبسي أن التونسيين ساروا في تحرير أرضهم من الاستعمار بحسب ما اتفق عليه الزعيمان الملك عبد العزيز والحبيب بورقيبة (رحمهما الله)، وشرح ذلك بقوله: «المهم في السياسة هو النتيجة، والنتيجة كانت خروج الاستعمار من تونس بأقل الكُلف، في وقت دفعت دول أخرى أثمانًا باهظة».

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس التونسي يعتبر إنشاء تحالف لمواجهة التطرف ردًا على المشكًكين الرئيس التونسي يعتبر إنشاء تحالف لمواجهة التطرف ردًا على المشكًكين



GMT 01:25 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة
 صوت الإمارات - أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة

GMT 02:21 2022 الخميس ,08 أيلول / سبتمبر

دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات
 صوت الإمارات - دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات

GMT 04:24 2022 الخميس ,21 تموز / يوليو

أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر
 صوت الإمارات - أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر

GMT 04:26 2022 الإثنين ,25 تموز / يوليو

مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة
 صوت الإمارات - مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة

GMT 05:33 2022 الأربعاء ,31 آب / أغسطس

دبي الأكثر استفادة سياحياً من «المونديال»
 صوت الإمارات - دبي الأكثر استفادة سياحياً من «المونديال»

GMT 02:23 2022 الأربعاء ,20 تموز / يوليو

تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة
 صوت الإمارات - تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة

GMT 20:20 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 11:21 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الدلو الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 22:17 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كارل فريتز يعرض ساعة "ألباين إيغل" إحياءًا لرمز فريد

GMT 01:18 2019 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

اختتام بطولة الصيادين الأولى للرماية

GMT 06:34 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

عرض مسرحية "عشان احنا واحد" في مركز طلعت حرب الخميس

GMT 19:38 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

جادون سانشو يسطّر اسمه في تاريخ بروسيا دورتموند

GMT 15:16 2013 السبت ,21 كانون الأول / ديسمبر

وزيرة النقل تبحث اثار العاصفة الثلجية في الأردن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates