السعودية تكشف اسم منفذ الهجوم المتطرف على مسجد الأحساء
آخر تحديث 17:43:07 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

وزير الداخلية يقطع إجازته لمواساة الأهالي

السعودية تكشف اسم منفذ الهجوم المتطرف على مسجد الأحساء

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - السعودية تكشف اسم منفذ الهجوم المتطرف على مسجد الأحساء

وزارة الداخلية السعودية
الرياض - عبد العزيز الدوسري

أعلنت وزارة الداخلية السعودية هوية منفذ التفجير المتطرف، الذي استهدف مسجد الرضا في محافظة الأحساء الجمعة، وذهب ضحيته أربعة شهداء وأصيب 36 شخصًا، منهم ثلاثة من رجال الأمن، غادر 19 منهم المستشفى بعد تلقي العلاج.

وأوضحت في بيان صحفي الأحد، أن المتطرف هو عبدالرحمن عبدالله سليمان التويجري (22 عامًا)، مشيرة إلى أنه سبق أن أوقف في تجمعات المطالبة بإطلاق الموقوفين الأمنيين في ما يعرف بـاسم "فكو العاني".

وذكرت الوزارة أنها قبضت على الانتحاري الثاني المشارك في تنفيذ العملية، وهو يخضع للعلاج، وأن المعلومات الكاملة الخاصة بهويته ستعلن لاحقًا.

وكان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف، قطع إجازته الخارجية ليواسي ضحايا العملية المتطرفة وذويهم، ويعلن من الأحساء أن بلاده لن تتوانى في محاربة التطرف، ويجسد تلاحم السعوديين من كل الطوائف والطبقات، في مدينة مثلت على مر التاريخ السعودي مثلًا للتعايش وتلاقي المذاهب والنظريات.

ودان أعضاء مجلس الأمن الدولي بأشد العبارات الهجوم، مجددين في بيان أمس التأكيد على أن "التطرف بجميع أشكاله وصوره يمثل أحد أخطر التهديدات للسلم والأمن الدوليين"، مشددين على "الحاجة إلى تقديم مرتكبي ومنظمي وممولي وداعمي هذه الأعمال التطرفية المستنكرة للعدالة". كما أكدوا ضرورة "التعاون بشكل فعال مع الأجهزة السعودية في هذا الإطار، وخصوصًا أن أية أعمال إرهابية تعتبر أعمالًا إجرامية وغير مبررة بغض النظر عن دوافعها ومكان وتوقيت وقوعها وهوية مرتكبيها".

ونوه المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي بـ"سرعة ومهنية قوات الأمن السعودية في التعامل مع حادثة الهجوم المتطرف الذي تعرض له مسجد الرضا في محافظة الأحساء الجمعة، الذي أسفر عن استشهاد وإصابة عدد من المصلين".

ومن ناحية أخرى كشفت وزارة الداخلية السعودية، الأحد، عن تفاصيل جديدة للهجوم الانتحاري الذي استهدف في أغسطس/آب الماضي "المصلين بمسجد قيادة قوات الطوارئ بمنطقة عسير"، إذ تبين أن أحد الجنود ضالع بالعملية التطرفية.

وحسب بيان المتحدث الأمني بوزارة الداخلية نشرته وكالة الأنباء السعودية، فقد تمكنت الجهات الأمنية "عبر تحقيقاتها المستمرة من التوصل إلى نتائج كشفت عن تفاصيل مراحل هذا العمل المتطرف".

وتحدث عن ارتباط الانتحاري منفذ العملية، "يوسف سليمان عبدالله السليمان- سعودي الجنسية - بالمجموعة التطرفية التي أعلنت الداخلية قبل أشهر عن "مداهمة وكرين تابعين لها"، بالرياض ومحافظة ضرما.

ووفرت هذه المجموعات "المأوى" للانتحاري "عند قدومه من منطقة الجوف إلى منطقة الرياض في شقة في حي الفلاح والمعلن عن مداهمتها" قبل أشهر أيضا، "قبل أن ينقلوه إلى موقعهم الآخر في ضرما".

وفي ضرما تدرب المهاجم "على ارتداء واستخدام الحزام الناسف" كما سجل "وصيته بالصوت والصورة لبثها بعد العملية" التي أدت إلى مقتل 15 شخصا في المسجد، بينهم 11 من رجال الأمن و 4 عمال .

وبعد أن أتم المهاجم "تدريباته وسجل وصيته تم نقله من منطقة الرياض إلى منطقة عسير بواسطة فهد فلاح الحربي - سعودي الجنسية - والمُعلن عن القبض عليه" في بيان سابق للداخلية في أكتوبر 2015.

وفي الرياض انضم المهاجم إلى "خلية إرهابية يقودها شخص يدعى سعيد عائض آل دعير الشهراني- سعودي الجنسية- بالإضافة إلى قيام فهد فلاح الحربي في وقت لاحق بنقل الحزام الناسف".

وقال البيان إن فهد فلاح الحربي اصطحب معه خلال نقل الحزام الناسف من الرياض إلى عسير "زوجته المواطنة عبير محمد عبدالله الحربي ، مستغلاً وضعها كامرأة بإخفاء الحزام الناسف عند موضع قدميها بالسيارة..".

وكشف أن أحد أفراد قوات الطوارئ، وهو صلاح علي عايض آل دعير الشهراني، ساهم في الهجوم، إذ ساعد "الانتحاري يوسف سليمان عبدالله السليمان" خلال التوجه إلى مقر قوة الطوارئ بمنطقة عسير يوم تنفيذ الهجوم.

وأوضح أن الجندي صلاح علي عايض آل دعير الشهراني "تأثر بأفكار عمه المطلوب سعيد عايض سعيد آل دعير الشهراني، فسولت له نفسه خيانة الأمانة والغدر بزملائه بكل خسة ودناءة منقاداً في ذلك لإملاءات عمه الإجرامية".

وتمكن الجندي "بادئ الأمر من التغطية على جريمته البشعة" قبل أن يتم كشفه و"يقبض عليه وعلى اثنين من المتورطين في هذا العمل المتطرف الدنيء، وهما فؤاد محمد يحيى آل دهوي وصالح فهد دخيل الدرعا".

ونشرت الداخلية أسماء 9 أشخاص متورطين بالهجوم ولايزالون متوارين، مشيرة إلى "منح مكافآت مالية مقدارها مليون ريال لكل من يدلي بمعلومات تؤدي للقبض على أحد المطلوبين وتزداد هذه المكافآت إلى 5 ملايين في حال القبض على أكثر من مطلوب".

وترتفع إلى 7 ملايين في حال إحباط عملية إرهابية، حسب وزارة الداخلية التي حذرت في المقابل "من أن التعامل مع هؤلاء المطلوبين سيجعل من صاحبه عرضة للمحاسبة".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السعودية تكشف اسم منفذ الهجوم المتطرف على مسجد الأحساء السعودية تكشف اسم منفذ الهجوم المتطرف على مسجد الأحساء



تمتلك "ستايل" جذابًا وبعيدًا تمامًا عن التكرار والروتين

طُرق تنسيق الجمبسوت بإطلالات عصرية على طريقة أوليفيا باليرمو

نيويورك - صوت الإمارات
تُشكِّل إطلالات سيدة الأعمال ورائدة الموضة أوليفيا باليرمو، مصدر وحي للعديدات من الشابات والسيدات واللاتي يعشقن الإطلالات الشبابية الأنيقة بلمسات متفردة ومواكبة لأحدث صيحات الموضة، فأوليفيا الحاضرة دائما في أبرز عروض الأزياء العالمية، والتي دائماً ما تتابع إطلالاتها عدسات المصورين والباباراتزي، تمتلك ستايل جذابا وبعيدا تماماً عن التكرار والروتين. ومن القطع المفضلة لديها، تصاميم الجمبسوت العصري والشبابي والذي اعتمدته أوليفيا بالعديد من الإطلالات الجذابة وبأكثر من ستايل وأسلوب، لتستوحي طرق تنسيق الجمبسوت بأسلوب أوليفيا باليرمو، اخترنا لك مجموعة جذابة من أبرز إطلالاتها بقصات منوّعة وألوان مختلفة، منها بإطلالات إيدجي وعصرية بالجمبسوت من الجلد الأسود والذي نسّقته أوليفيا مع صندل بالكعب العالي، ومنها بإطلالات مواكبة...المزيد

GMT 13:06 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 12:14 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالإرهاق وكل ما تفعله سيكون تحت الأضواء

GMT 09:15 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 19:57 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 19:28 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

حفل غنائي لـ"تقاسيم عربية" في ساقية الصاوي

GMT 16:03 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

مداخل المنزل الفخمة والأنيقة تعكس جمال أختيارك

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 00:07 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

قصة جديدة لفئة اليافعين بعنوان "لغز في المدينة"

GMT 16:55 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

مدن استثنائية في اليونان يمكنك زيارتها في 2019

GMT 15:31 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

تمتع بالمناظر الطبيعية الخلابة في نيوجيرسي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates