السعودية توجه ضربة قاصمة لـداعش بتفكيك خلاياها العنقودية في المملكة
آخر تحديث 14:34:01 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

لا ارتباط تنظيميا بينها وتموّل بالأسلحة والمواد الكيميائية من الخارج

السعودية توجه ضربة قاصمة لـ"داعش" بتفكيك خلاياها العنقودية في المملكة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - السعودية توجه ضربة قاصمة لـ"داعش" بتفكيك خلاياها العنقودية في المملكة

تنظيم "داعش"
الرياض - عبدالعزيز الدوسري

صرح المتحدث الأمني في وزارة "الداخلية" في المملكة العربية السعودية بأن الجهات الأمنية المختصة وخلال الأسابيع القليلة الماضية، تمكنت من الإطاحة بتنظيم مكون من خلايا عنقودية مرتبط بتنظيم "داعش" المتطرف، وذلك ضمن مخطط يُدار من المناطق المضطربة في الخارج ويهدف إلى إثارة الفتنة الطائفية وإشاعة الفوضى .

وبلغ عدد من ألقي القبض عليه حتى تاريخه 431 موقوفًا غالبيتهم مواطنون، إضافة إلى مشاركين يحملون جنسيات أخرى شملت اليمنية ، والمصرية ، والسورية ، والأردنية ، والجزائرية، والنيجيرية ، والتشادية ، وأخرين غير محددي الهوية، وما يجمع بين هذه الخلايا ( التي فُرضت عليها قيود أمنية بعدم التواصل المباشر بينها) هو الانتماء لتنظيم "داعش" المتطرف من حيث تبني الفكر وتكفير المجتمع واستباحة الدماء، ومن ثم تبادل الأدوار لتنفيذ المخططات والأهداف التي تملى عليهم من الخارج .

وقد نفذ هذا التنظيم عددا من العمليات الإجرامية شملت الآتي :

1. حادث استهداف المصلين  في قرية الدالوة في محافظة الإحساء

2. حادث إطلاق النار على دورية للأمن العام شرق مدينة الرياض و"استشهاد" قائدها ومرافقه

3. حادث إطلاق النار على دورية لأمن المنشآت أثناء تأديتها عملها  في محيط موقع الخزن الاستراتيجي جنوبي مدينة الرياض و"استشهاد" قائدها والتمثيل بجثته وحرقها.

4. حادث استهداف المصلين بمسجد الإمام علي بن أبي طالب في بلدة القديح

5. حادث استهداف المصلين الفاشل بمسجد الحسين بن علي  في حي العنود في الدمام

وإلى ذلك، تم الكشف عمن يقف خلف هذه الحوادث وذلك وفق الآتي :

1. حادث استهداف المصلين  في قرية الدالوه في محافظة الإحساء: تم توقيف 97 موقوفًا، لعلاقتهم بأعضاء الخلية التي تقف خلف الحادث، واتضح أن من ضمن ما كان يخطط له هؤلاء القيام بعمليات داخل المملكة، ومنها ما تسمى بعمليات (الذئب المنفرد) تستهدف إثارة الفتنة الطائفية، ورجال أمن ومقيمين، وفق ما تلقوه من أوامر من التنظيم الضال في الخارج، وتوفيرهم لأنشطة الخلية أسلحة، وأسمدة كيماوية لاستخدامها في صنع المتفجرات، وخدمات تقنية.

 وظهر ارتباطهم بحادثة استهداف دورية الأمن شرقي مدينة الرياض ( و"استشهاد" كل من الجندي أول ثامر عمران المطيري والجندي أول عبد المحسن خلف المطيري، بتوفير مأوى ووسائل اتصال استخدمها الجناة في مراحل تنفيذ جريمتهما وهما كل من الموقوفين( يزيد بن محمد أبو نيان ونواف شريف العنزي )

2. الحادثان اللذان استهدفا المصلين  في مسجد الإمام علي بن أبي طالب في بلدة القديح ، ومسجد الحسين بن علي  في حي العنود في الدمام ، فقد أظهرت التحقيقات أدوارا لأشخاص آخرين ترتبط بهاتين الجريمتين وبنشاطات الموقوفين فيهما ، ودلت التحريات الأولية  على أنهم من المنتمين لتنظيم "داعش" المتطرف.

 وباشرت الجهات الأمنية بعد التحقق من أوضاعهم وارتباطاتهم القبض عليهم وعددهم 190 موقوفًا، وقاموا بتكوين أربع خلايا بتنسيق مع قيادات التنظيم في الخارج من خلال الموقوف هادي قطيم الشيباني ، وحدد لكل واحدة منها دورها، حيث تشترك مهام اثنتين منها في الرصد الميداني للمواقع المستهدفة سواء أكانت مساجد أو منشآت حكومية أو رجال أمن.

وتولى ذلك كل من الموقوفين ( ماجد مصطفى النافع - معن محمد الشبانات – عبد الإله الموسى – عبد السلام سعد معجب بوراس - محمد منصور المناع - عمر عبد العزيز الدخيل – عبد الله عبد الرحمن الهياف - خالد عبد الكريم الحسين - سلطان عبد الله الحسين - محمد عبد العزيز محمد القصير).

فيما تولت ( الخلية الثالثة ) تجهيز الانتحاريين وإعدادهم ومنهم الموقوفون ( إبراهيم عبد العزيز الحسين- يزيد زيد القعود - يزيد منصور القحطاني- يزيد صالح المنيع - المنتحر / صالح بن عبدالرحمن صالح القشعمي والمنتحر / خالد عايد الشمري - أحمد فايع أحمد آل طالع العسيري) , كما تولت هذه الخلية مهمة نقل المنتحر/ صالح القشعمي إلى القطيف ، والتوجه به بعد مساعدتة على  ارتداء الحزام الناسف إلى المسجد المستهدف وابتعادهم بعد إنزاله هناك ، وعودتهم بعد الجريمة إلى مكان وقوعها كبقية المتجمهرين وتصويرها ، وكذلك نقلهم للمنتحر/ خالد الشمري إلى الدمام وإنزاله في مواقف السيارات لتنفيذ عمليته.

وتمثلت مهمة الخلية الرابعة في تصنيع الأحزمة الناسفة وعناصرها وهم كل من الموقوفين (هادي قطيم الشيباني - ماجد مصطفى النافع - عمر عبدالعزيز الدخيل- معن محمد عبدالله الشبانات - عبدالرحمن إبراهيم السحيم).

ومن الإجراءات الأمنية في الضبط والمتابعة وفحص المضبوطات ونتائج المعمل الجنائي تم إحباط عمليات متطرقة خطط لها التنظيم في الأيام الفاضلة والبعض منها حدد تنفيذها في يوم الجمعة التاسع من شهر رمضان المبارك لتتزامن مع عمليات التنظيم المتطرفة التي نفذت في دول أخرى ، ومن العمليات التي تم إحباطها ما يلي:

1. عملية انتحارية باستخدام الأحزمة الناسفة تستهدف الجامع التابع لمبنى قوات الطوارئ الخاصة في الرياض الذي يستوعب (3000) ثلاثة آلاف مصل، استغلالاً لتواجد المنسوبين لأداء الصلاة فيه ، بهدف إيقاع اكبر قدر من الضحايا .

2. عمليات انتحارية كانت تستهدف عددا من المساجد في المنطقة الشرقية بشكل متتابع في كل يوم جمعة يتزامن معها عمليات اغتيال رجال أمن من العاملين على الطرق

3. التخطيط وإجراء مسوح ميدانية لمقرات إحدى البعثات الدبلوماسية لاستهدافها والعمل على تحديد مقار سكن عدد من رجال الأمن ضمن مخطط لإغتيالهم.

4. عمليات تستهدف منشآت أمنية وحكومية في محافظة شرورة ، وإقامة معسكر لهذا الغرض داخل صحراء شرورة لتلقي التدريبات العسكرية المختلفة فيه ، والتواصل والتنسيق لتلك العمليات مع العناصر المطلوبة في اليمن.

بالإضافة إلى المتورطين مباشرة في هذه العمليات الإجرامية , فقد تمكنت قوات الأمن من النفاذ إلى البنية التحتية لهذه الخلايا وذلك من خلال ضبط العناصر الداعمة, وتلك التي تعمل على نشر الفكر المنحرف عبر شبكة الإنترنت وتجنيد العناصر, ونشر الدعاية المضللة وعددهم (144) موقوفاً, وتم من خلال ذلك التعامل مع أصحاب المعرفات التالية :-

- المعرف ( داعشي وافتخر) . - المعرف( بعت الدنيا) . - المعرف( جنون ال"استشهاد") . - المعرف ( جليبيب الجزراوي). - المعرف ( غربه 4) - المعرف ( طويلب علم ). - المعرف ( حزام ناسف) والمستخدم من قبل الموقوف/ علي محمد علي العتيق والذي ضبط في منزله على معمل لتصنيع المتفجرات ومواد مختلفة تستخدم لذلك الغرض.

تمكنت الأجهزة الأمنية من ضبط عدد من الوثائق والأجهزة ووسائل الاتصال ومواد متفجرة هٌربت من الخارج وأسلحة وذخائر ، وقد "استشهد" في تلك العمليات الأمنية ضد تلك الخلايا 37 مابين رجال أمن ومواطنين ، كما أصيب 120 ما بين رجال أمن ومواطنين، كما قتل في هذه العمليات ستة متطرفين، ولا تزال المتابعة الأمنية والتحقيقات تواصل إجراءاتها لكشف وضبط كل من له صله بهذه الأنشطة الإجرامية ، وسوف يتم الإعلان عما يستجد في حينه".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السعودية توجه ضربة قاصمة لـداعش بتفكيك خلاياها العنقودية في المملكة السعودية توجه ضربة قاصمة لـداعش بتفكيك خلاياها العنقودية في المملكة



GMT 01:23 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

موسكو تندد باعتزام أنقرة شن عملية عسكرية جديدة في سوريا

GMT 21:42 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس الحكومة العراقية يكشف عن نيته إجراء تعديل وزاري فريبًا

بلمسات بسيطة اختارت الفستان الواسع بطياته المتعددة وطوله المتناسق

أميرة السويد تُبهرنا من جديد بفستان آنثوي فاخر يجعلها محط أنظار الجميع

ستوكهولم ـ سمير اليحياوي
مع كل اطلالة لها تبهرنا صوفيا أميرة السويد باختيارها اجمل موديلات الفساتين لتطل من خلالها بتصاميم راقية وتليق ببشرتها. وآخر هذه الاطلالة كانت حين اختارت الفستان الأسود الأنثوي والفاخر الذي جعل أناقتها محط أنظار الجميع. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته صوفيا أميرة السويد لتطلعي عليها في حال اردت التمثل بأناقتها الاستثنائية، بلمسات فاخرة وبسيطة في الوقت عينه، اختارت صوفيا أميرة السويد الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق مع بعضه البعض الذي ينسدل بطرق برجوازية على جسمها. واللافت القصة الكلاسيكية الضيقة والمحدّدة من أعلى الخصر مع قصة الصدر على شكل V المكشوفة برقي تام. كما لفتنا قصة الاكمام الشفافة بأقمشة التول البارزة التي تجعل أناقتها متكاملة. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: صوفيا ريتشي تتألّق بفستان قصير وسط ال...المزيد

GMT 15:31 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة
 صوت الإمارات - أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة

GMT 16:18 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح وأفكار لاستخدام "لاصقات الحائط" في تزيين المنزل
 صوت الإمارات - نصائح وأفكار لاستخدام "لاصقات الحائط" في تزيين المنزل

GMT 16:12 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"
 صوت الإمارات - أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"

GMT 16:29 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا
 صوت الإمارات - مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
 صوت الإمارات - نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب

GMT 02:27 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

كانتي يفضل تشيلسي على اللعب في ريال مدريد

GMT 21:05 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

لاعب يهاجم مدربا على خط التماس في البوندسليغا

GMT 01:42 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تقرير إنجليزي يؤكد تريزيجيه يمنح أستون فيلا شراسة هجومية

GMT 02:12 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

فان دايك يؤكد الفوز على السيتي مهم ولكنه لا يمنحنا لقب الدوري

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 21:27 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 21:34 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 21:45 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 09:22 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يوضح حقيقة سخريته من حكم مبارة ليفربول

GMT 09:26 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة رونالدو في يوفنتوس «تحت المجهر»

GMT 21:52 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates