السعودية توقف مساعدات للجيش اللبناني بسبب تحكّم حزب الله بمواقف بيروت
آخر تحديث 18:45:11 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الامارات والبحرين دعتا الى مراجعة شاملة للعلاقات مع لبنان

السعودية توقف مساعدات للجيش اللبناني بسبب تحكّم "حزب الله" بمواقف بيروت

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - السعودية توقف مساعدات للجيش اللبناني بسبب تحكّم "حزب الله" بمواقف بيروت

الجيش اللبناني
الرياض - عبد العزيز الدوسري

 أكد مصدر سعودي مسؤول  الجمعة أن السعودية ستوقف مساعداتها لتسليح الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي اللبناني، "نظرا للمواقف اللبنانية التي لا تنسجم مع العلاقات الأخوية بين البلدين وأضاف المصدر المسؤول أنه "في ظل هذه الحقائق فإن المملكة قامت بمراجعة شاملة لعلاقاتها مع الجمهورية اللبنانية، بما يتناسب مع هذه المواقف ويحمي مصالح المملكة، واتخذت
قرارات منها:

أولا: إيقاف المساعدات المقررة من المملكة لتسليح الجيش اللبناني عن طريق الجمهورية الفرنسية، وقدرها ثلاثة مليارات دولار أميركي.

ثانيا: إيقاف ما تبقى من مساعدة المملكة المقررة بمليار دولار أميركي المخصصة لقوى الأمن الداخلي اللبناني.

وأعلن المصدر أن "المملكة العربية السعودية، وقد عملت كل ما في وسعها للحيلولة دون وصول الأمور إلى ما وصلت إليه، لتؤكد في الوقت ذاته وقوفها إلى جانب الشعب اللبناني الشقيق بكافة طوائفه، وأنها لن تتخلى عنه وستستمر في مؤازرته، وهي على يقين بأن هذه المواقف لا تمثل الشعب اللبناني الشقيق".

واختتم المصدر تصريحه بأن السعودية "تُقدر المواقف التي صدرت من بعض المسؤولين والشخصيات اللبنانية بما فيهم دولة رئيس الوزراء السيد تمام سلام والتي عبّروا من خلالها عن وقوفهم مع المملكة وتضامنهم معها وتعرب عن اعتزازها بالعلاقة المميزة التي تربط المملكة العربية السعودية بالشعب اللبناني الشقيق، والتي تحرص المملكة دائما على تعزيزها وتطويرها".


.وأعربت كلٍ من الإمارات والبحرين اليوم الجمعة عن تأييدهما لقرار السعودية بمراجعة علاقاتهما مع لبنان، وذلك بعد أن أعلنت الرياض وقف تمويل الجيش وقوى الأمن الداخلي اللبنانيين، بسبب المواقف الرسمية التي اتخذها لبنان في بعض المناسبات، والتي قررتها قوى لبنانية حليفة لإيران.

وأعلنت  وزارة الخارجية والتعاون الدولي بالإمارات العربية المتحدة عن تأييدها الكامل لقرار المملكة العربية السعودية بإجراء مراجعة شاملة للعلاقات مع الجمهورية اللبنانية، وقرارها بوقف مساعداتها بتسليح الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي اللبنانية، على خلفية المواقف الرسمية للبنان في المحافل العربية والإقليمية في الآونة الأخيرة، وآخرها عدم إدانة الاعتداء الإيراني على سفارة وقنصلية المملكة في إيران. وذكرت وزارة الخارجية في بيان لها، نقلته وكالة أنباء الإمارات الرسمية "وام"،
أن قرار المملكة العربية السعودية يأتي في أعقاب تكرار المواقف السلبية اللبنانية تجاه الإجماع العربي بصورة واضحة ومسيئة ومثيرة للاستياء
والاستغراب، برغم التواصل مع الجهات اللبنانية المعنية.

وأكدت الوزارة في بيانها إن القرار اللبناني الرسمي بات مختطفاً ضد مصلحة لبنان ومحيطه العربي، كما يبدو واضحاً من هيمنة ما يسمى بـ"حزب الله" ومصادرته للقرار الرسمي اللبناني، مما أسفر عن موقف لبناني متباين ضد المصالح العربية الجامعة. وجاء في البيان أنه على الرغم من الدعم التاريخي والتقليدي للمملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربي للبنان، واحتضانها للبنانيين ليكونوا جزءاً أصيلاً في مسيرة التنمية والازدهار على مدى السنوات الماضية، ووقوفها إلى جانب
لبنان في الظروف الصعبة التي مر بها فإننا وللأسف نرى هذه التوجهات السلبية، التي لا تعبر عن توجه غالبية اللبنانيين. قالت الخارجية إنه في ضوء ذلك فإن دولة الإمارات تدعم وبشكل كامل قرار المملكة العربية السعودية الشقيقة بإيقاف المساعدات المقررة للجيش اللبناني وقوى الأمن اللبنانية، داعية لبنان واللبنانيين في الوقت ذاته إلى إعادة لبنان إلى محيطه العربي، بعيداً عن التأثيرات الإيرانية التي يتبناها ما يسمى بـ"حزب الله".

بدورها، أعلنت مملكة البحرين عن تأييدها لقرار السعودية بإجراء مراجعة شاملة على العلاقات مع لبنان، وأوضحت أن قرار الرياض يهدف أن لا يقع
اللبنانيون أسرى لإملاءات حزب الله.

وأضافت البحرين أن "حزب الله الإرهابي بات متحكماً في القرار الرسمي اللبناني"، معربةً عن أملها بأن "تعيد الدولة اللبنانية حساباتها وتردع
حزب الله الإرهابي".

وجاء في بيان نُشر على وكالة الأنباء البحرينية: "تعرب مملكة البحرين عن تأييدها التام لقرار المملكة العربية السعودية الشقيقة بإجراء مراجعة شاملة للعلاقات مع الجمهورية اللبنانية، ووقف مساعداتها بتسليح الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي اللبنانية، مؤكدة أن هذا القرار جاء جراء المواقف الرسمية والمتكررة للبنان التي تتناقض تماماً مع المصلحة العربية وتشكل خرقاً للإجماع العربي، ولا تنسجم أبداً مع ما تحظى به الجمهورية اللبنانية من دعم كبير من قبل المملكة العربية السعودية وجميع دول مجلسالتعاون لدول الخليج العربية".

وتابع البيان: "تؤكد مملكة البحرين أن قرار المملكة العربية السعودية يعكس حرصاً كبيراً على الشعب اللبناني الشقيق لكي لا يكون أسيراً لإملاءات من قبل أطراف خارجية ولهيمنة حزب الله الإرهابي، الذي بات متحكماً في القرار الرسمي للبنان ويقوم بتوجيهه على نحو مخالف لمصالح الشعب اللبناني وارتباطه الأصيل بمحيطه العربي".

وأضاف: "وإذ تثمن مملكة البحرين قرار المملكة العربية السعودية باعتباره خطوة ضرورية، فإنها تتطلع إلى أن تعيد الجمهورية اللبنانية حساباتها وتراجع مواقفها وتردع حزب الله الإرهابي، وتوقف ممارساته المرفوضة، وتنتظم مرة أخرى بالصف العربي حتى لا تكون ثغرة ونقطة ضعف للأمة العربية في وقت يتطلب حشد كل الطاقات العربية وتقوية منظومة العمل العربي المشترك وتوحيد المواقف والرؤى كي يتجاوز الجميع هذه المرحلة الصعبة والدقيقة، التي تمر بها المنطقة، ومن أجل التغلب على كافة التهديدات التي تواجه الدول العربية وتحقيق تطلعات شعوبها في الأمن والسلم والاستقرار وفق أسس قوية وراسخة".

     

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السعودية توقف مساعدات للجيش اللبناني بسبب تحكّم حزب الله بمواقف بيروت السعودية توقف مساعدات للجيش اللبناني بسبب تحكّم حزب الله بمواقف بيروت



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السعودية توقف مساعدات للجيش اللبناني بسبب تحكّم حزب الله بمواقف بيروت السعودية توقف مساعدات للجيش اللبناني بسبب تحكّم حزب الله بمواقف بيروت



تألَّقت بفستان مُطبّع باهظ الثمن

ميلانيا ترامب تُلف الأنظار بأحدث إطلالاتها

واشنطن- صوت الامارات
لفتت سيدة أميركا الأولى ميلانيا ترامب في أحدث ظهور لها، خلال استعدادها للسفر إلى اليابان برفقة زوجها رئيس الولايات المتحدة الجمعة، الأنظار بفستان أنيق مطبع من توقيع "كالفن كلاين"، أضافت إليه حزامًا رفيعًا لتحديد خصرها الرشيق. وكما هو متوقع، كانت إطلالة السيدة الأولى باهظة، حيث كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن فستانها كلّف 3900 دولار، بخاصة، وأنه صارت موضع جدل، خاصةً فيما يتعلّق بإطلالاتها، فهي كثيرًا ما تلفت الأنظار بأناقتها، فضلًا عن تكلفتها الباهظة. وتميّز الفستان بطبعات تمثل بطاقات بريدية لأشكال لأماكن غربية، وبالإضافة إلى ترك خصلاتها حرة، أكملت "ميلانيا" إطلالتها بحذاء كحلي أنيق من توقيع "كريستيان لوبوتان"، بينما ارتدى الرئيس الأمريكي بدلة باللون الكحلي وربطة عنق باللون الأحمر. إقرا ايضًا: ...المزيد

GMT 06:55 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

وكيل أعمال الويلزي غاريث بيل يردّ على تصريح زيدان

GMT 19:13 2019 الإثنين ,29 إبريل / نيسان

كورتوا يتصدر قائمة سلبية لحراس مرمى "الليغا"

GMT 01:17 2019 الأحد ,28 إبريل / نيسان

نابولي يستعيد انتصاراته على حساب فروسينوني

GMT 18:51 2019 الأحد ,28 إبريل / نيسان

بايلي لا يفكر في الرحيل عن "مانشستر يونايتد"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates