مسؤول إسرائيليّ رفيع يؤكّد أنَّ مصر ستعلن عن وقف مفتوح لإطلاق النار في قطاع غزة
آخر تحديث 16:06:56 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
مسؤول روسي: عدد المسلحين المرتبطين بـ"القاعدة" في إدلب أكثر من 35 ألف حريق ضخم يلتهم أجزاء كبيرة من كنيسة مارجرجس الأثرية بالقاهرة تويوتا ترفع حصتها في «سوبارو» إلى 20% لإنتاج سيارات رياضية بي.إم.دبليو تستدعي 260 ألف سيارة في الولايات المتحدة قيس سعيد أولى محطاتي الخارجية ستكون الجزائر وأتمنى زيارة ليبيا وتحية لأبناء فلسطين شهاب يؤكد زيارة وفد الحركة إلى القاهرة من أجل التباحث مع المسؤولين المصريين حول مستجدات الوضع الفلسطيني داود شهاب : بدعوة من المسؤولين المصريين وصل الأمين العام للحركة زياد النخالة إلى القاهرة اليوم على رأس وفد يضم عضو المكتب السياسي محمد الهندي ، ومن المقرر أن يصل باقي أعضاء الوفد القادمين من غزة في وقت لاحق. الرئيس الأميركي يوكد ان وزارة الخزانة الأميركية مستعدة لفرض عقوبات على تركيا 9 قتلى بينهم 5 مدنيين في غارة جوية تركية على رأس العين السورية الأردن تؤ كد أن ممارسات الاحتلال في الأقصى تجر المنطقة إلى صراع ديني
أخر الأخبار

السعوديّة تدخل على خطّ التفاوض المصريّ والضغط العسكري يهدف لابتزاز المقاومة

مسؤول إسرائيليّ "رفيع" يؤكّد أنَّ مصر ستعلن عن وقف مفتوح لإطلاق النار في قطاع غزة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مسؤول إسرائيليّ "رفيع" يؤكّد أنَّ مصر ستعلن عن وقف مفتوح لإطلاق النار في قطاع غزة

الوفد الفلسطيني المشارك في المفاوضات
غزة/رام الله – محمد حبيب/وليد أبو سرحان

كشف مصدر سياسي إسرائيلي، وصف برفيع المستوى، أنَّ مصر ستعلن، مساء الإثنين، عن وقف "مفتوح" لإطلاق النار، لمدة شهر على الأقل، ما لم يطرأ تغيير في المواقف الإسرائيلية أو الفلسطينية.

وأشار المصدر، في تصريح إذاعي، إلى أنَّ "وقف النار سيكون مقابل فتح معبر رفح أمام دخول المواطنين وخروجهم كمرحلة أولى"، مؤكّدًا أنه "حتى اللحظة لا اتفاق على هدنة، وأنَّ الجيش الإسرائيلي يواصل مهاجمة أهداف في غزة".

وأكّدت مصادر إسرائيلية سياسية، وفقاً للإذاعة، أنَّ "إسرائيل أبدت موافقتها على العودة إلى مفاوضات القاهرة على أرضية هدنة غير مسقوفة زمنيًا"، وادّعت أنَّ "حماس هي من يعارض استئناف المحادثات غير المباشرة".

وفي سياق متّصل، توقع القيادي في حركة "الجهاد الإسلامي"، وعضو الوفد المفاوض في القاهرة، خالد البطش أن "تشهد الساعات المقبلة إعلان وقف إطلاق النار بين المقاومة والاحتلال في قطاع غزة".

وأوضح البطش، في تصريحات صحافيّة، أنَّ "الاتفاق سيكون وفق تفاهمات 2012 والورقة المصرية الأخيرة، وإعادة الإعمار وتوسيع الصيد".

وعن اتفاق نهائي مع الاحتلال، أكّد أنّه "من المبكر القول أن هناك اتفاقًا، وعندما يحدث اتفاق سنعلن للشعب ذلك".

ويتابع المواطنون في قطاع غزة بترقب وحذر الأنباء التي تتوارد في وسائل الإعلام في شأن احتمال التوصل لتهدئة بين فصائل المقاومة وإسرائيل في وقت قريب.

ويضع التضارب الواسع في الأنباء المسرّبة والتصريحات الرسميّة المواطنين في حالة من الحيرة والقلق، ففي الوقت الذي ألمحت فيه مصادر فلسطينية "مطّلعة" إلى قرب التوصل لاتفاق تهدئة بناء على عرض مصري قدم للفصائل، يستند إلى التعديلات الأخيرة على المبادرة المصرية، التي وافق عليها الوفد الفلسطيني ورفضتها إسرائيل، نفى عضو الوفد الفلسطيني عزت الرشق وجود أيّ تطورات جديدة.

إلى ذلك، أكّدت مصادر في المقاومة أنّها "أوقفت ضرباتها بعد منتصف الليلة، بطلب من الوسيط المصري، على أن تستأنف الضربات في حال لم توقف إسرائيل غاراتها الجوية".

وتبذل جهود حثيثة للوصول لاتفاق لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، خلال الساعات المقبلة، بعد أن دخلت السعودية على الخط التفاوضي المصري، وقدمت لفصائل المقاومة، لاسيّما حركة "حماس"، ضمانات بالعمل العربي الفعال لرفع الحصار عن القطاع، على الرغم من التعقيدات الإسرائيلية.

وكشفت مصادر مطّلعة، في تصريح إلى "العرب اليوم"، الإثنين، أنَّ "السعودية قدمت ضمانات أحدثت اختراقًا في موقف حماس من العودة للمفاوضات غير المباشرة، التي رعتها مصر أخيرًا، لاستئنافها من جديد بغطاء سعودي من خلف الكواليس".

وأكّد مسؤول العلاقات الخارجية في حركة "حماس" أسامة حمدان، الإثنين، أنَّ "جهودًا سياسية مكثفة تُبذل لوقف العدوان على غزة"، مبرزًا "عدم وجود نتائج نهائية حتى اللحظة".

وأضاف حمدان، في تصريح له فجر الإثنين، "الجهود السياسية تصاعدت وتيرتها في هذه الأوقات لوقف إطلاق النار على القطاع"، مشيرًا إلى أنَّ "إسرائيل أدركت أنها أمام مقاومة ثابتة".

واعتبر الحديث عن وجود نتائج اتفاق نهائي لوقف العدوان "حربًا نفسية يقودها الطابور الخامس"، لافتًا إلى أنَّ "الوفد الفلسطيني يتعامل مع النتائج بحذر شديد هذه المرة"، وداعيًا مصر إلى "تحميل الاحتلال مسؤولية إفشال المفاوضات التي جرت في القاهرة منذ أسبوعين".

وتأتي موافقة الفصائل، بالعودة للمفاوضات غير المباشرة، بعد دخول السعودية على الخط من خلال الرعاية المصرية، والتنسيق مع الإدارة الأميركية، للوصول لوقف إطلاق نار يستجيب لمطالب المقاومة، وأهمها رفع الحصار عن غزة وفتح المعابر.

وبيّن الناطق باسم حركة "حماس" سامي أبو زهري، في بيان صحافي، "نحن مع أي جهد حقيقي يضمن تحقيق المطالب الفلسطينية وأي مقترح يقدم إلى الحركة ستقوم بدراسته".

وتبذل جهود عديدة منها عربية واوربية وامريكية لصالح إبرام اتفاق تهدئة دائم بين المقاومة الفلسطينية والجانب الإسرائيلي.

وكثفت إسرائيل في الأيام الأخيرة من ضغطها العسكري على قطاع غزة، بهدف حمل فصائل المقاومة إلى العودة لمحادثات القاهرة، وابتزاز تنازلات منها في إطار اتفاق وقف إطلاق نار طويل الأمد.

وعبّر وزير الحرب الإسرائليي، موشيه يعلون، عن هذا التوجه خلال جولة على مستوطنات الجنوب، الأحد، وأنَّ "هدف إسرائيل من استمرار العمليات العسكرية هو إعادة حماس إلى طاولة المفاوضات في القاهرة، حسب الشروط التي تمليها إسرائيل".

من جانبه، ألقى معلق الشؤون العسكرية في صحيفة "هآرتس" عاموس هرئيل، في مقالة نشرها الاثنين، الضوء على خلفية تصريحات يعلون، مبرزًا أنَّ "وزراء في الكابينيت عبروا في الأيام الأخيرة عن إحباط من كون استمرار الهجمات الجوية على حماس لا يدفعها للعودة إلى القاهرة".

وأضاف "مثلث نتنياهو يعلون غانتس، متمسكون حتى الآن في السياسة القائمة، مع زيادة الضغط، واستمرار محاولات الاغتيال، ورفع بعض القيود عن عمليات القصف، والقيام بعمليات استعراضية، كهدم برج سكني جنوب مدينة غزة".

وتابع "شد الحبل المتبادل قد يتواصل طيلة الأسبوع، وستحاول حماس تحقيق إنجاز عسكري آخر، كي لا تعتبر عودتها إلى القاهرة في هذه الظروف استسلامًا. وفي الخلفية يتزايد الإحباط لدى سكان قطاع غزة من الكارثة الإنسانية الهائلة التي حلت بهم نتيجة للحرب".

وأردف "بموازاة الجهود لتجديد محادثات القاهرة، يتواصل الانشغال بمشروعي قرار في الأمم المتحدة واحد أوروبي (مفضل لدى إسرائيل)، وآخر أميركي".

وأكّد هرئيل أنَّ "إسرائيل كانت تنتظر، الأحد، خطاب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، لفحص إذا ما كان حصل تغيير في موقف الحركة"، مشيرًا إلى أنّه "على الرغم من أنَّ إسرائيل هي الجانب القوي في المعادلة، إلا أنَّ حرب الاستنزاف لا تخدمها، وكلما مر الوقت تتلاشى الإنجازات، وتواصل حماس تعزيز أسطورة الصمود أمام الجيش القوي".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسؤول إسرائيليّ رفيع يؤكّد أنَّ مصر ستعلن عن وقف مفتوح لإطلاق النار في قطاع غزة مسؤول إسرائيليّ رفيع يؤكّد أنَّ مصر ستعلن عن وقف مفتوح لإطلاق النار في قطاع غزة



بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري بأسلوب الملكة ليتيزيا الساحر

مدريد ـ لينا العاصي
الملكة ليتيزيا لا تخذلنا أبداً في ما يتعلّق بالإطلالات الراقية التي تسحرنا بها في كل مناسبة. فقد تألقت خلال الإحتفال بالعيد الوطني لإسبانيا بفستان ميدي أنثوي بإمتياز باللون الزهري الباستيل من ماركة فيليب فاريلا Felipe Varela. هذا الفستان الذي صُمم خصيصاً للملكة ليتيزيا، تميّز بالقصة الـA line مع حزام لتحديد خصرها الرفيع، كذلك بالياقة التي تعرف بإسم peter pan، إضافة الى الزخرفات على شكل فراشات التي زيّنت الفستان إضافة إلى الأزرار الأمامية. الأكمام أيضاً لم تكن عادية، بل تميّزت بقماشها الشفاف والكشاكش التي زيّنت أطرافها. وقد أكملت الملكة ليتيزيا اللوك بحذاء من ماركة Steve Madden باللون الزهري مع شريط من الـpvc من الأمام، وحملت حقيبة كلاتش من ماركة Magrit باللون الزهري أيضاً. ولإطلالة أنيقة، إعتمدت ليتيزيا تسريحة الشعر المرفوع على شكل كعكة الأم...المزيد

GMT 21:21 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة
 صوت الإمارات - استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة

GMT 12:10 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الميدان الأحمر" قلب موسكو وتجذب السياح من أرجاء العالم
 صوت الإمارات - "الميدان الأحمر" قلب موسكو وتجذب السياح من أرجاء العالم

GMT 19:11 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية تنطلق من "نيويورك" لمقاطعة السياحة
 صوت الإمارات - دعوات عربية تنطلق من "نيويورك" لمقاطعة السياحة

GMT 11:34 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أحدث صيحات غرف معيشة 2019 بألوان صيفية
 صوت الإمارات - أحدث صيحات غرف معيشة 2019 بألوان صيفية

GMT 08:52 2019 الجمعة ,23 آب / أغسطس

إنتر ميلان ينوي استغلال أزمة برشلونة

GMT 07:45 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

إطلاق كتاب الوصايا العشر للإدارة الحكومية

GMT 11:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 06:48 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

على مفترق يسمونه حضارة وجدتني تائهة

GMT 05:04 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

ميلان ينتفض ويفوز بشق الأنفس على جنوة بفضل براعة بيبي رينا

GMT 23:56 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

"الريدز" يحتل صدارى "البريميرلينع" ومانشستر سيتي وصيفًا

GMT 12:20 2019 الأربعاء ,25 أيلول / سبتمبر

عمرو دياب ينشر بوستر دعائي لأغنيته الجديدة "متغير"

GMT 18:45 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

رئيس شالكه يتنحى بعد سقطة "الإنجاب في الظلام"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates