مسؤول إسرائيليّ رفيع يؤكّد أنَّ مصر ستعلن عن وقف مفتوح لإطلاق النار في قطاع غزة
آخر تحديث 18:48:57 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
مقتل 13 شخصًا على الأقل من جراء انفجار في مركز تعليمي في العاصمة الأفغانية كابل استهداف رتل دعم لوجستي تابع للتحالف الدولي في محافظة البصرة بعبوة ناسفة استهداف رتل دعم لوجستي تابع للتحالف الدولي في محافظة البصرة بعبوة ناسفة رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام موسكو تدعو لعدم تطبيق أية قيود قد تؤثر على الإمدادات الإنسانية رئيس وزراء إثيوبيا يعلن أن أي تهديدات بشأن سد النهضة انتهاك للقانون الدولي ولن نتراجع أمام أي عدوان رئيس الوزراء الإثيوبي يعلن عدم وجود قوة على وجه الأرض تمنع من استكمال بناء سد النهضة السودان يرحب باتفاق وقف إطلاق النار الدائم والفوري في ليبيا ويؤكد أن الحل السياسي هو المخرج الوحيد للأزمة إصابة الرئيس البولندي بكورونا وكشف حالته الصحية
أخر الأخبار

السعوديّة تدخل على خطّ التفاوض المصريّ والضغط العسكري يهدف لابتزاز المقاومة

مسؤول إسرائيليّ "رفيع" يؤكّد أنَّ مصر ستعلن عن وقف مفتوح لإطلاق النار في قطاع غزة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مسؤول إسرائيليّ "رفيع" يؤكّد أنَّ مصر ستعلن عن وقف مفتوح لإطلاق النار في قطاع غزة

الوفد الفلسطيني المشارك في المفاوضات
غزة/رام الله – محمد حبيب/وليد أبو سرحان

كشف مصدر سياسي إسرائيلي، وصف برفيع المستوى، أنَّ مصر ستعلن، مساء الإثنين، عن وقف "مفتوح" لإطلاق النار، لمدة شهر على الأقل، ما لم يطرأ تغيير في المواقف الإسرائيلية أو الفلسطينية.

وأشار المصدر، في تصريح إذاعي، إلى أنَّ "وقف النار سيكون مقابل فتح معبر رفح أمام دخول المواطنين وخروجهم كمرحلة أولى"، مؤكّدًا أنه "حتى اللحظة لا اتفاق على هدنة، وأنَّ الجيش الإسرائيلي يواصل مهاجمة أهداف في غزة".

وأكّدت مصادر إسرائيلية سياسية، وفقاً للإذاعة، أنَّ "إسرائيل أبدت موافقتها على العودة إلى مفاوضات القاهرة على أرضية هدنة غير مسقوفة زمنيًا"، وادّعت أنَّ "حماس هي من يعارض استئناف المحادثات غير المباشرة".

وفي سياق متّصل، توقع القيادي في حركة "الجهاد الإسلامي"، وعضو الوفد المفاوض في القاهرة، خالد البطش أن "تشهد الساعات المقبلة إعلان وقف إطلاق النار بين المقاومة والاحتلال في قطاع غزة".

وأوضح البطش، في تصريحات صحافيّة، أنَّ "الاتفاق سيكون وفق تفاهمات 2012 والورقة المصرية الأخيرة، وإعادة الإعمار وتوسيع الصيد".

وعن اتفاق نهائي مع الاحتلال، أكّد أنّه "من المبكر القول أن هناك اتفاقًا، وعندما يحدث اتفاق سنعلن للشعب ذلك".

ويتابع المواطنون في قطاع غزة بترقب وحذر الأنباء التي تتوارد في وسائل الإعلام في شأن احتمال التوصل لتهدئة بين فصائل المقاومة وإسرائيل في وقت قريب.

ويضع التضارب الواسع في الأنباء المسرّبة والتصريحات الرسميّة المواطنين في حالة من الحيرة والقلق، ففي الوقت الذي ألمحت فيه مصادر فلسطينية "مطّلعة" إلى قرب التوصل لاتفاق تهدئة بناء على عرض مصري قدم للفصائل، يستند إلى التعديلات الأخيرة على المبادرة المصرية، التي وافق عليها الوفد الفلسطيني ورفضتها إسرائيل، نفى عضو الوفد الفلسطيني عزت الرشق وجود أيّ تطورات جديدة.

إلى ذلك، أكّدت مصادر في المقاومة أنّها "أوقفت ضرباتها بعد منتصف الليلة، بطلب من الوسيط المصري، على أن تستأنف الضربات في حال لم توقف إسرائيل غاراتها الجوية".

وتبذل جهود حثيثة للوصول لاتفاق لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، خلال الساعات المقبلة، بعد أن دخلت السعودية على الخط التفاوضي المصري، وقدمت لفصائل المقاومة، لاسيّما حركة "حماس"، ضمانات بالعمل العربي الفعال لرفع الحصار عن القطاع، على الرغم من التعقيدات الإسرائيلية.

وكشفت مصادر مطّلعة، في تصريح إلى "العرب اليوم"، الإثنين، أنَّ "السعودية قدمت ضمانات أحدثت اختراقًا في موقف حماس من العودة للمفاوضات غير المباشرة، التي رعتها مصر أخيرًا، لاستئنافها من جديد بغطاء سعودي من خلف الكواليس".

وأكّد مسؤول العلاقات الخارجية في حركة "حماس" أسامة حمدان، الإثنين، أنَّ "جهودًا سياسية مكثفة تُبذل لوقف العدوان على غزة"، مبرزًا "عدم وجود نتائج نهائية حتى اللحظة".

وأضاف حمدان، في تصريح له فجر الإثنين، "الجهود السياسية تصاعدت وتيرتها في هذه الأوقات لوقف إطلاق النار على القطاع"، مشيرًا إلى أنَّ "إسرائيل أدركت أنها أمام مقاومة ثابتة".

واعتبر الحديث عن وجود نتائج اتفاق نهائي لوقف العدوان "حربًا نفسية يقودها الطابور الخامس"، لافتًا إلى أنَّ "الوفد الفلسطيني يتعامل مع النتائج بحذر شديد هذه المرة"، وداعيًا مصر إلى "تحميل الاحتلال مسؤولية إفشال المفاوضات التي جرت في القاهرة منذ أسبوعين".

وتأتي موافقة الفصائل، بالعودة للمفاوضات غير المباشرة، بعد دخول السعودية على الخط من خلال الرعاية المصرية، والتنسيق مع الإدارة الأميركية، للوصول لوقف إطلاق نار يستجيب لمطالب المقاومة، وأهمها رفع الحصار عن غزة وفتح المعابر.

وبيّن الناطق باسم حركة "حماس" سامي أبو زهري، في بيان صحافي، "نحن مع أي جهد حقيقي يضمن تحقيق المطالب الفلسطينية وأي مقترح يقدم إلى الحركة ستقوم بدراسته".

وتبذل جهود عديدة منها عربية واوربية وامريكية لصالح إبرام اتفاق تهدئة دائم بين المقاومة الفلسطينية والجانب الإسرائيلي.

وكثفت إسرائيل في الأيام الأخيرة من ضغطها العسكري على قطاع غزة، بهدف حمل فصائل المقاومة إلى العودة لمحادثات القاهرة، وابتزاز تنازلات منها في إطار اتفاق وقف إطلاق نار طويل الأمد.

وعبّر وزير الحرب الإسرائليي، موشيه يعلون، عن هذا التوجه خلال جولة على مستوطنات الجنوب، الأحد، وأنَّ "هدف إسرائيل من استمرار العمليات العسكرية هو إعادة حماس إلى طاولة المفاوضات في القاهرة، حسب الشروط التي تمليها إسرائيل".

من جانبه، ألقى معلق الشؤون العسكرية في صحيفة "هآرتس" عاموس هرئيل، في مقالة نشرها الاثنين، الضوء على خلفية تصريحات يعلون، مبرزًا أنَّ "وزراء في الكابينيت عبروا في الأيام الأخيرة عن إحباط من كون استمرار الهجمات الجوية على حماس لا يدفعها للعودة إلى القاهرة".

وأضاف "مثلث نتنياهو يعلون غانتس، متمسكون حتى الآن في السياسة القائمة، مع زيادة الضغط، واستمرار محاولات الاغتيال، ورفع بعض القيود عن عمليات القصف، والقيام بعمليات استعراضية، كهدم برج سكني جنوب مدينة غزة".

وتابع "شد الحبل المتبادل قد يتواصل طيلة الأسبوع، وستحاول حماس تحقيق إنجاز عسكري آخر، كي لا تعتبر عودتها إلى القاهرة في هذه الظروف استسلامًا. وفي الخلفية يتزايد الإحباط لدى سكان قطاع غزة من الكارثة الإنسانية الهائلة التي حلت بهم نتيجة للحرب".

وأردف "بموازاة الجهود لتجديد محادثات القاهرة، يتواصل الانشغال بمشروعي قرار في الأمم المتحدة واحد أوروبي (مفضل لدى إسرائيل)، وآخر أميركي".

وأكّد هرئيل أنَّ "إسرائيل كانت تنتظر، الأحد، خطاب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، لفحص إذا ما كان حصل تغيير في موقف الحركة"، مشيرًا إلى أنّه "على الرغم من أنَّ إسرائيل هي الجانب القوي في المعادلة، إلا أنَّ حرب الاستنزاف لا تخدمها، وكلما مر الوقت تتلاشى الإنجازات، وتواصل حماس تعزيز أسطورة الصمود أمام الجيش القوي".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسؤول إسرائيليّ رفيع يؤكّد أنَّ مصر ستعلن عن وقف مفتوح لإطلاق النار في قطاع غزة مسؤول إسرائيليّ رفيع يؤكّد أنَّ مصر ستعلن عن وقف مفتوح لإطلاق النار في قطاع غزة



التنورة الميدي من القطع الأساسية التي يجب أن تكون في خزانتكِ

إطلالات خريفية تُناسب المرأة في سن الـ30 مستوحاة من دوقة كامبريدج

لندن - صوت الإمارات
بدت دوقة كامبريدج، ميغان ماركل، أنيقة في كل المواسم، وبما أننا الآن في موسم الخريف، استوحي أجمل إطلالات خريفية تناسب المرأة في سن الثلاثين من دوقة كامبريدج، من المعاطف الأنيقة، إلى تنانير الجلد، والفساتين التاكسيدو، كلّها إطلالات باتت بمثابة العلامة المسجّلة بإسم ميغان ماركل وعنوانها الوحيد هو "الأناقة والرقيّ". أول ما يبادر إلى أذهاننا عندما نفكّر بإطلالات ميغان ماركل الخريفية هو المعطف الترانش الذي يعتبر "القطعة الخريفية الخالدة" والرائجة في كل موسم. ميغان تعشق تصاميم الترانش الكلاسيكية مثل إطلالتها المونوكروم في نيوزلاندا في العام 2018 بفستان باللون البيج من ماركة Brandon Maxwell نسّقت معه معطف ترانش باللون نفسه من ماركة Burberry. أما البليزر فهي أيضاً من إطلالات ميغان الخريفية، وفي هذا الاطار تختار القصة الواسعة والط...المزيد
 صوت الإمارات - نصائح هامة لسفر منظم وآمن أثناء فترة "كورونا" تعرّف عليها

GMT 13:27 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 صوت الإمارات - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 12:44 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشف معنا أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من "أثينا"
 صوت الإمارات - اكتشف معنا أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من "أثينا"
 صوت الإمارات - تعرّفي على الأخطاء الشائعة لتتجنّبيها في ديكور غرفة النوم

GMT 06:50 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

إصابة أمادو دياوارا لاعب روما بفيروس كورونا

GMT 23:15 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

لوكاكو يتقدم للشياطين الحمر من ركلة جزاء ضد إنجلترا

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

تير شتيغن يعود لحراسة عرين برشلونة خلال مواجهة ريال مدريد

GMT 23:19 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

سواريز يُؤكِّد أنّه سيثأر في حال تسجيله هدفًا في برشلونة

GMT 08:29 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

آينتراخت فرانكفورت يعلن إصابة مهاجمه الجديد راجنار آشي

GMT 08:22 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

إنتر ناسيونال يتغلب على باراناينسي في الدوري البرازيلي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates