الشرطة الأسترالية تكشف ضمن تحقيقاتها عن جماعة متطرفة محلية
آخر تحديث 02:43:37 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

معظم أعضائها في مرحلة المراهقة أو أوائل العشرينات

الشرطة الأسترالية تكشف ضمن تحقيقاتها عن جماعة متطرفة محلية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الشرطة الأسترالية تكشف ضمن تحقيقاتها عن جماعة متطرفة محلية

مجموعة "أبيلبي"
كانبرا - ريتا مهنا

كشفت الشرطة الأسترالية عن مجموعة من الرجال والفتيان في أستراليا يمكنهم تنفيذ عمليات متطرفة في الإطار المحلي، وتم الكشف عن الجماعة المتطرفة باسم مجموعة "أبيلبي"، ضمن التحقيقات التي أجراها برنامج "فور كورنرز" في قناة "اي بي سي نيوز".

وأفاد البرنامج، بأن جماعة "أبيلبي" نجحت في تجنيد المسلح فرهاد جبار التي قتل كورتيس تشينغ الشهر الماضي، ويبلغ عمر أصغر عضو في الجماعة 12 عامًا، أما أكبرهم فيبلغ 48 عامًا، في حين يقع معظم أعضاء الجماعة في مرحلة المراهقة أو أوائل العشرينات.

ولفت البرنامج إلى مشاركة عدد من أعضاء الجماعة في أعمال الشغب في هايد بارك عام 2012، وضمت الجماعة أسماء شهيرة مثل وسيم فياض وحمدي القدسي وسليمان خالد ورابان الو، والذي تعتقد الشرطة أنه أعطى السلاح لجبار لقتل تشينغ، وأحمد نيزماند وعمر جان أزاري ومصطفى ديراني، ومن بين أعضاء الجماعة أيضًا جلال سليمان (19 عامًا) والذي تعتقد الشركة أنه قادر على تنفيذ هجوم متطرف.

الشرطة الأسترالية تكشف ضمن تحقيقاتها عن جماعة متطرفة محلية

وذكر سليمان حسبما أفاد البرنامج، أن الهجمات المتطرفة أصبحت اتجاهًا في أستراليا في وسائل الإعلام الاجتماعية، مضيفًا: "العمليات هي الاتجاه المستخدم وسوف يكون هناك يوم تحدق فيه العيون في رعب".

وتبيّن أن الجماعة المتطرفة حاولت تجنيد صبي عمره (14 عامًا)، ونقل البرنامج عن الشرطة أن أحد أعضاء الجماعة أخبر آخر أنه نظرًا لشدة المراقبة فإنهم يحتاجون إلى "جاهل لقتل كافر"، في إشارة إلى احتياجهم إلى ضم طفل إلى الجماعة، وأوضح الإعلام أن الشرطة عثرت على صور صبي صغير يقف بجوار البنادق عند اقتحام منزله في وقت سابق من هذا العام.

وأفاد رئيس الشرطة الاتحادية الأسترالية لمكافحة التطرف نيل جوغين، بأن 12 رجلًا ممن حاولوا تجني الصبي هم جزء من مجموعة أكبر مكونة من 19 رجلًا وبعضهم في السجن بالفعل، وهم تحت مراقبة شرطة مكافحة التطرف.

الشرطة الأسترالية تكشف ضمن تحقيقاتها عن جماعة متطرفة محلية

وأضاف جوغين: "مما لا شك فيه أن هناك مجموعة صغيرة في سيدني تشارك في أنشطة من شأنها إحداث خلل بالحياة في أستراليا"، ويتعرض أكثر من 30 شخصًا للمحاكمة بتهم تتعلق بالتطرف منذ قيام الشرطة بأكبر مداهمات مكافحة تطرف في أيلول / سبتمبر الماضي في إطار عملية "أبيلبي".

وبيّن غوجين: "شهدت السلسلة الأولى من غارات أبيلبي اعتقال شخص واحد مع تورط عدد من الشرطة، ومنذ ذلك الحين تم حبس 10 أشخاص من المتورطين وتم توجيه أكثر من 30 تهمة لهم".

وأعطت الشرطة أوامر للسيطرة على من هم تحت المراقبة بسبب احتمالية قيامهم بأعمال متطرفة خطيرة، ومن بين من يخضعون للمراقبة نيزماند (20 عامًا) والذي حاول الفرار من أستراليا بجواز سفر شقيقه العام الماضي ولكن أوقفته الشرطة، ويحظر على نيزماند التواصل مع الفتيان في عمر 18 عامًا بما في ذلك طلال علم الدين ورابان ألو، وهما متهمان بإطلاع النار على عامل الشرطة تشينغ في باراماتا غرب سيدني الشهر الماضي، وهي العملية التي نفذها الصبي جبار (15 عامًا).

وتبحث الشرطة في كيفية تحويل المراهق الذي قتل برصاص الشرطة إلى متطرف، وبيّنت نائب شرطة نيو ساوث ويلز كاثرين بيرن: "ما يمكن قوله هو أن لدينا قضية حقيقية في الوقت الحالي حيث نتعامل مع مجموعة صغيرة من الناس الذين أصبحوا راديكاليين كما أنهم يتحولون إلى أحد أشكال التطرف العنيف".

وتأتي هذه الأنباء بعد إجراء استطلاع للرأي بواسطة جريدة "ذا أستريليان"، والذي أظهر أن ثلاثة من كل أربعة أستراليين يعتقدون على نطاق واسع باحتمالية وقوع عمل متطرف على شواطئهم.

وكشف الاستطلاع أن ثلثي الأستراليين لا يعتقدون أن المجتمع الإسلامي يفعل ما يكفي لإدانة الأعمال المتطرفة، في حين انقسم الناس حول ما إذا كان يجب على أستراليا التدخل بإرسال قوات برية في العراق وسورية لمحاربة تنظيم "داعش" الذي أعلنت مسؤوليته عن هجمات باريس التي أودت بحياة 130 شخصًا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشرطة الأسترالية تكشف ضمن تحقيقاتها عن جماعة متطرفة محلية الشرطة الأسترالية تكشف ضمن تحقيقاتها عن جماعة متطرفة محلية



نانسي عجرم تتألق برفقة ابنتها وتخطّف الأنظار بإطلالة جذّابة

بيروت ـ صوت الإمارات
نانسي عجرم خطفت الأضواء في أحدث ظهور لها بأناقتها المعتادة خلال فعالية خاصة بدار المجوهرات العالمية تيفاني آند كو "Tiffany and co" في دبي، كونها أول سفيرة عربية لدار المجوهرات الأمريكية العريقة، وكان ظهورها هذه المرة خاطفا للأنظار ليس فقط بسبب إطلالتها، بل لظهورها برفقة ابنتها الصغيرة "ليا"، التي أسرت القلوب بإطلالة طفولية في غاية الرقة متناغمة تماماً مع اللوك الذي ظهرت به والدتها، فكان جمالهما حديث الجمهور على مواقع التواصل الإجتماعي، ودائما ما تنال إطلالاتها مع ابنتها الصغرى استحسان عشاقها في الوطن العربي. نجمة البوب العربي نانسي عجرم بدت متوهجة في أحدث ظهور لها بإطلالة جمعت بين الرقة والأناقة اعتمدتها أثناء حضور فعالية دار مجوهرات "تيفاني آند كو"، كما شاركتنا صور جلسة التصوير التي خضعت لها بالإضافة إلى الصور �...المزيد

GMT 10:13 2018 الأربعاء ,02 أيار / مايو

6 نصائح مفيدة لزيادة سرعة الكمبيوتر بسهولة

GMT 14:26 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

حسن شاكوش ضيف شرف فى "وصل أمانة"

GMT 20:02 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

ورش "دبي للثقافة" تسلط الضوء على فنون ومهارات

GMT 10:52 2019 الأحد ,30 حزيران / يونيو

أجمل عطور الصيف مِن وحي النجمات العالميات

GMT 14:53 2018 الخميس ,06 أيلول / سبتمبر

"أمل" وابنتها "عذاري" زميلتان في جامعة الإمارات

GMT 23:23 2018 الأحد ,24 حزيران / يونيو

ملك قورة تكشف كواليس "عزمي وأشجان" مع غدير حسان

GMT 21:55 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

إنقاذ امرأة من رجل مشعوذ اعتدى عليها لمدة أسبوع

GMT 16:32 2018 الثلاثاء ,27 آذار/ مارس

تصميمات فساتين مميزة للسهرة والمساء للمحجبات
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates