الشعب الفلسطيني يُحيي الذكرى الـ67 للنكبة وتشريد مئات الآلاف من المواطنين
آخر تحديث 15:38:42 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

إحصاءات "الغوث" تسجِّل 5.49 مليون لاجئ في تموز 2014

الشعب الفلسطيني يُحيي الذكرى الـ67 للنكبة وتشريد مئات الآلاف من المواطنين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الشعب الفلسطيني يُحيي الذكرى الـ67 للنكبة وتشريد مئات الآلاف من المواطنين

الشعب الفلسطيني يُحيي ذكرى النكبة
غزة ـ محمد حبيب

يُحيي الشعب الفلسطيني في أماكن وجوده كافة، الجمعة، الذكرى الـ67 للنكبة، والتي بسببها تشرد الآف من بيوتهم، هائمين على وجوههم بين مخيمات المعاناة واللجوء، تاركين بيوتهم وممتلكاتهم لتسطو عليها عصابات "إسرائيلية" بقوة السلاح في ظل صمت دولي.

وأكد الجهاز الفلسطيني للإحصاء، في تقرير له، أن 15 أيار/مايو هو ذكرى نكبة فلسطين على يد الاحتلال "الإسرائيلي"، وأن مصطلح "نكبة" يعبر في العادة عن الكوارث الناجمة عن الظروف والعوامل الطبيعية مثل: الزلازل والبراكين والأعاصير، بينما "نكبة فلسطين" كانت عملية تشريد وطرد لشعب أعزل وإحلال شعب آخر مكانه؛ حيث تم تهجير وتشريد نحو 800 ألف فلسطيني من قراهم ومدنهم إلى الضفة الغربية وقطاع غزة والدول العربية المجاورة، فضلاً عن تهجير الآلاف من الفلسطينيين عن ديارهم، رغم بقائهم داخل نطاق الأراضي التي أخضعت لسيطرة الاحتلال من أصل 1.4 مليون فلسطيني كانوا يقيمون في فلسطين التاريخية العام 1948 في 1300 قرية ومدينة فلسطينية.

وتوضح البيانات الموثقة أن الاحتلال سيطر خلال مرحلة النكبة على 774 قرية ومدينة، ودمر 531 قرية ومدينة، كما اقترفت قوات الاحتلال أكثر من 70 مذبحة ومجزرة بحق الفلسطينيين، وأدت إلى استشهاد ما يزيد عن 15 ألف فلسطيني خلال فترة النكبة.

ويظهر الواقع الديمغرافي بعد 67 عامًا على النكبة تضاعف عدد الفلسطينيين نحو 9 مرات، حيث قدر عددهم في العالم نهاية العام 2014 بحوالي 12.1 مليون نسمة.

وبشأن ما يتعلق بعدد الفلسطينيين المقيمين الآن في فلسطين التاريخية (ما بين النهر والبحر)، فإن البيانات تشير إلى أن عددهم قد بلغ نهاية العام 2014 نحو 6.1 مليون نسمة، ومن المتوقع أن يبلغ عددهم نحو 7.1 مليون بحلول نهاية العام 2020 حال بقاء معدلات النمو السائدة الآن.

وتظهر المعطيات الإحصائية أن نسبة اللاجئين الفلسطينيين تشكل 43.1% من مجمل السكان الفلسطينيين المقيمين في فلسطين نهاية العام الماضي، كما بلغ عدد اللاجئين المسجلين لدى وكالة الغوث في الأول من تموز العام 2014 نحو 5.49 مليون لاجئ فلسطيني يعيش نحو 29% منهم في 58 مخيمًا تتوزع بواقع 10 مخيمات في الأردن، و9 مخيمات في سورية، و12 مخيمًا في لبنان، و19 مخيمًا في الضفة الغربية، و8 مخيمات في قطاع غزة.

وتمثل هذه التقديرات الحد الأدنى لعدد اللاجئين الفلسطينيين باعتبار وجود لاجئين غير مسجلين؛ إذ لا يشمل هذا العدد من تم تشريدهم من الفلسطينيين بعد العام 1949 حتى عشية حرب حزيران/ يونيو 1967، بحسب تعريف وكالة الغوث للاجئين، ولا يشمل أيضًا الفلسطينيين الذين رحلوا أو تم ترحيلهم العام 1967 على خلفية الحرب والذين لم يكونوا لاجئين أصلاً.

كما قدر عدد السكان الفلسطينيين الذين لم يغادروا وطنهم العام 1948 بنحو 154 ألف فلسطيني، في حين يقدر عددهم في الذكرى الـ67 للنكبة بنحو 1.5 مليون نسمة نهاية العام 2014.

ووفقًا للبيانات المتوافرة حول الفلسطينيين المقيمين في "إسرائيل" العام 2013 بلغت نسبة الأفراد أقل من 15 عامًا نحو 35.4% من مجموع هؤلاء الفلسطينيين، مقابل 4.3% منهم يبلغ أعمارهم 65 عامًا فأكثر، ما يشير إلى أن هذا المجتمع فتي كامتداد طبيعي للمجتمع الفلسطيني عامة.

كما قدر عدد السكان في دولة فلسطين بحوالي 4.6 مليون نسمة نهاية العام الماضي منهم 2.8 مليون في الضفة الغربية وحوالي 1.8 مليون في قطاع غزة.

من جانب آخر، بلغ عدد السكان في مدينة القدس نحو 415 ألف نسمة نهاية العام الماضي، منهم 62.1% يقيمون في ذلك الجزء من المدينة، والذي ضمته "إسرائيل" عنوة بعد احتلالها الضفة الغربية العام 1967.

وتعتبر الخصوبة في دولة فلسطين مرتفعة إذا ما قورنت بالمستويات السائدة الآن في الدول الأخرى، فقد وصل معدل الخصوبة الكلية للفترة 2011-2013 في فلسطين 4.1% مولود بواقع 3.7 % في الضفة الغربية و4.5% في قطاع غزة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشعب الفلسطيني يُحيي الذكرى الـ67 للنكبة وتشريد مئات الآلاف من المواطنين الشعب الفلسطيني يُحيي الذكرى الـ67 للنكبة وتشريد مئات الآلاف من المواطنين



مع الألوان القوية والأخرى المربعة والبارزة بالتدرجات الموحدة

معاطف بأسلوب طريقة دوقة ساسكس من التصاميم المميزة

لندن ـ ماريا طبراني
بأناقتها وجرأة اختيارها التصاميم الفاخرة والفريدة من نوعها، ها هي الدوقة ميغان ماركل meghan markle تتألق باختيارها معاطف طويلة للشتاء مع الألوان القوية والأخرى المربعة والبارزة بالتدرجات الموحدة الأحب على قلبها. واكبي من خلال الصور أجمل معاطف الدوقة ميغان ماركل meghan markle الطويلة والمناسبة للشتاء خصوصاً أنها تختار أسلوباً فريد من نوعه في عالم الموضة. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: ميغان ماركل تسير على خُطى إليزابيث الثانية في أزيائها اختارت الدوقة ميغان ماركل meghan markle موضة المعطف الطويل والكارو بلوني الزيتي والنيلي من دار Burberry مع القصة المستقيمة التي لا تتخلى عنها خصوصاً من خلال تنسيقه مع بناطيل واسعة وموحدة من ناحية اللون. كما اختارت الدوقة ميغان ماركل meghan markle معاطف طويلة للشتاء بألوان كلاسيكية كالمعطف الاسود مع الرباط من دار Calvin...المزيد

GMT 16:29 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا
 صوت الإمارات - مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
 صوت الإمارات - نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب

GMT 03:19 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإصابة تبعد ريوس عن منتخب ألمانيا في تصفيات (يورو 2020)

GMT 04:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أجويرو وستيرلينج يقودان هجوم السيتي أمام ليفربول

GMT 12:05 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ليفربول يقسو على مانشستر سيتي بثلاثية ويعزز صدارته للدوري

GMT 03:15 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

جماهير ليفربول تستقبل حافلة مان سيتي بالشماريخ

GMT 04:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ماني يحرز الهدف الثالث لليفربول في مرمى مانشستر سيتي

GMT 04:33 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ليفربول يحافظ على تقدمه أمام مان سيتي 3-0 بعد مرور 75 دقيقة

GMT 03:00 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تريزيجيه يسجل في خسارة أستون فيلا أمام وولفرهامبتون

GMT 04:30 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

آيندهوفن يواصل ترنحه وأياكس يعزز صدارته للدوري الهولندي

GMT 02:33 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تريزيجيه أساسيا في تشكيل أستون فيلا أمام وولفرهامبتون

GMT 02:25 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

مورينيو يؤكد فوز ليفربول على مان سيتي يقربه من لقب الدوري

GMT 02:45 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

سانتوس يقسو على جوياس بثلاثية في الدوري البرازيلي
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates