الطائرات الليبية تشنُّ غارات علىداعش في بنغازي والتنظيم ينشر قواته في حقول نفطية
آخر تحديث 21:11:59 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أوباما يؤكد أن أكبر خطأ ارتكبه كان في ليبيا واجتماع في تونس الثلاثاء لدعم حكومة الوفاق

الطائرات الليبية تشنُّ غارات على"داعش" في بنغازي والتنظيم ينشر قواته في حقول نفطية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الطائرات الليبية تشنُّ غارات على"داعش" في بنغازي والتنظيم ينشر قواته في حقول نفطية

تنظيم "داعش"
طرابلس - فاطمة السعداوي

 شنَّ سلاح الجو الليبي الليلة الماضية، سلسة غارات على تجمعات لتنظيم "داعش" في عدد من محاور القتال في مدينة بنغازي شمال شرقي ليبيا. وقال مصدر عسكري إن سلاح الجو وجه ضربات مباشرة إلى تجمعات التنظيم المتحصنة داخل جامعة بنغازي ومصيف النيروز غربي المدينة.

وأكد أن الطلعات كانت استباقية ونفذت بدقة عالية واستمرت العمليات حيث قامت المقاتلات بسلسلة من الغارات الجوية على محيط مصنع الأسمنت في منطقة الهواري ومحوري الصابري وسوق الحوت وسط المدينة أسفرت عن تدمير عدد من الآليات المتحركة التابعة للتنظيم.

كما قام سلاح الجو الليبي مساء الاحد بتدمير جرافة تابعة للجماعات الإرهابية غرب مدينة بنغازي.  وقال آمر السرب في قاعدة بنينا الجوية أن طائرة من نوع ميغ 21 قامت بتدمير جرافة محملة بكمية كبيرة من الذخائر والأسلحة بالقرب من مصيف الجوهرة في منطقة قنفودة غرب بنغازي.

 

ونشر "داعش" مجموعة كبيرة من المقاتلين في حقول استراتيجية عدة للنفط في ليبيا، مع تصاعد المخاوف من تخطيط التنظيم المتطرف لتنفيذ هجوم على العمال الأجانب، لذلك تم إجلاء الموظفين من ثلاثة حقول للنفط، شرق البلاد، في الوقت الذي تكافح فيه البلاد للتعامل مع المخاوف المتزايدة للجماعة المتطرفة.

ولم يتأثر إنتاج النفط في ليبيـا لأن الحقول ستستمر مغلقة لحين تقليل المخاطر الأمنية، بحسب ما ذكر المسؤولون الأمنيون، رغم أن مقاتلي تنظيم داعش شنوا هجماتٍ متكررة على حقول النفط الليبية والمحطات خلال الأشهر الأخيرة، مع تدمير المرافق في أجدابيـا.

 

إلا أنه ومع ذلك، فلم يتخذ التنظيم المتطرف، الذي يتخذ من مدينة سرت مقراً له، بفرض سيطرة كاملة على هذه الحقول النفطية، وخلافاً لما حدث في سورية والعراق، فإن المتشددين لم يقوموا أبداً بالسيطرة على حقول النفط في ليبيـا، ولكن المسؤولين يشعرون بالقلق من احتمالية حدوث ذلك في المستقبل وسط الخسائر البشرية الموجودة.

وأكد مسؤول في قطاع النفط ويقيم شرق ليبيـا، محمد المنفي، أن حقل الوفـا قد تم إخلاؤه تماماً من العاملين، بينما تم عمل إخلاء جزئي للعاملين في محطات تيبستي والبيضاء بعد تحذير قوات الأمن من احتمالية وقوع هجمات مخطط لها، وذكر مصدر أمني إلى وكالة "رويترز"، أن المقاتلين الموالين لتنظيم داعش احتشدوا في ناوفيليا، وهي البلدة الواقعة ما بين معقل الجماعة المتطرفة في مدينة سرت والموانئ النفطية وفاق سدر ورأس لانوف.

وتتولى حراسة المنشآت النفطية في الشرق قوات شبه عسكرية، وقد لقي خمسة أفراد منهم حتفهم في وقتٍ سابق من هذا الشهر إثر هجوم شنّه متطرفون لتنظيم داعش بالقرب من حقل البيضا، الذي يبعد نحو 155 ميلًا جنوب وفاق سدر ورأس لانوف، وانخفض بشكلٍ حاد إنتاج النفط في ليبيـا خلال الأعوام الأخيرة، نتيجة للنزاعات العمالية والصراع الدائر بين المجتمعات المحلية والفصائل المسلحة، وبات الإنتاج يقف الآن عند أقل من خُمس 1,6 مليون برميل في اليوم، التي كانت تنتجها الدولة العضو في منظمة الأوبك قبل ثورة العام 2011 والإطاحة بالعقيد الراحل معمر القذافي.

أعلن رئيس مجلس النواب الليبي المعترف به دولياً عقيلة صالح، أن المجلس سيجتمع خلال الأسابيع المقبلة لمنح الثقة لحكومة الوفاق الوطني التي انتقلت بالفعل إلى العاصمة طرابلس وبدأت بترسيخ سلطتها.

وقال صالح للصحافيين عقب اجتماع مع الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي في القاهرة، إنه أطلع الأخير على المساعي المبذولة حالياً لعقد جلسة لمجلس النواب الذي يتخذ من طبرق في شرق ليبيا مقراً له خلال الأسابيع المقبلة للنظر في تعديل الإعلان الدستوري ومنح الثقة لحكومة الوفاق الوطني التي يترأسها فايز السراج.

أوضحت وزارة الخارجية التونسية أن ممثلين عن 15 مؤسسة مالية ومنظمة إقليمية ودولية متخصصة و40 دولة عربية وغربية، سيشاركون في اجتماع يعقد الثلاثاء في تونس تنظمه بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا وسفارة المملكة المتحدة الموجودة موقتا في تونس.

وأكدت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في بيان، أن الاجتماع "يهدف إلى تمكين حكومة الوفاق الوطني من وضع رؤيتها وتحديد الأولويات الفورية للمساعدة الدولية فضلا عن الاتفاق على تنسيق الدعم الدولي".

اعترف الرئيس الأميركي باراك أوباما، بأن أكبر خطأ ارتكبه خلال رئاسته للولايات المتحدة كان في منطقة الشرق الأوسط، وبالتحديد في ليبيا، وهو نقص التخطيط لما بعد الإطاحة بالعقيد الليبي الراحل معمر القذافي في عام 2011.

وقال أوباما في مقابلة مع قناة "Fox News" عن أسوأ خطأ ارتكبه: "ربما يكون الفشل في التخطيط ليوم ما بعد التدخل في ليبيا"، لكنه أكد في المقابل أن "التدخل كان الشيء الصحيح الذي يجب فعله".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطائرات الليبية تشنُّ غارات علىداعش في بنغازي والتنظيم ينشر قواته في حقول نفطية الطائرات الليبية تشنُّ غارات علىداعش في بنغازي والتنظيم ينشر قواته في حقول نفطية



خلال افتتاح الدورة الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان

الملكة رانيا تعكس الأناقة الراقية بموضة البنفسجي

عمان ـ خالد الشاهين
بالرغم من أنها ليست المرة الاولى التي ترتدي فيه الملكة رانيا هذا الفستان البنفسجي إلا أنها بدت في غاية التألق والجاذبية لدى وصولها لافتتاح الدورة العادية الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان. فأبهرت الحضور بأنوثتها المعهودة. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته الملكة رانيا لتطلعي على التصميم الذي جعل أناقتها استثنائية. بلمسات ساحرة ومريحة لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق الذي يتخطى حدود الركبة مع الخطوط المضلعة الرفيعة التي رافقت كامل التصميم. فهذا الفستان البنفسجي الذي أتى بتوقيع دار Ellery تميّز بقصة الاكمام الواسعة والمتطايرة من الخلف مع الياقة الدائرية التي تمنح المدى الملفت للملكة. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: الملكة رانيا تخطف الأنظار بإطلالتين ساحرتين واللافت ان ...المزيد

GMT 14:47 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 محطات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها المغرب
 صوت الإمارات - 8 محطات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها المغرب

GMT 15:29 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"جوتن" تحتفل بصيحات ألوان ديكورات 2020
 صوت الإمارات - "جوتن" تحتفل بصيحات ألوان ديكورات 2020
 صوت الإمارات - منى العراقى تؤكد أنه لا يوجد تشابه بينها وبين برنامج ريهام سعيد

GMT 19:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز الطرق التي تساعدك في الحصول على أسنان ناصعة البياض
 صوت الإمارات - أبرز الطرق التي تساعدك في الحصول على أسنان ناصعة البياض

GMT 14:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

استمتع بجمال الطبيعة وسحر التاريخ في "غرناطة"
 صوت الإمارات - استمتع بجمال الطبيعة وسحر التاريخ في "غرناطة"

GMT 14:10 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 صوت الإمارات - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 20:34 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

إنتر ميلان ينفرد برقم مميز بين عمالقة أندية أوروبا

GMT 19:55 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

ساديو ماني أفضل لاعب في مباراة ليفربول وأستون فيلا

GMT 02:12 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

كالياري يهزم أتالانتا بهدفين في الدوري الإيطالي

GMT 05:14 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

ليستر سيتي يتخطى كريستال بالاس بثنائية في الدوري الإنجليزي

GMT 03:11 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

بالوتيلي ضحية جديدة للهتافات العنصرية في ملاعب إيطاليا

GMT 17:31 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

فالفيردي يفشل في فك شفرة 9 أزمات مع برشلونة

GMT 17:28 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

وست بروميتش ضيفا على ستوك سيتي في لقاء استعادة الصدارة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates