الطائرات الليبيَّة تشنُّ غارات على داعش في جليانة والتنظيم يحشد في حقل المبروك النفطي
آخر تحديث 13:15:38 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
إصابة وزير النفط الفنزويلي طارق العيسمي بفيروس كورونا الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا ترحب بموقف رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح الداعم لوقف إطلاق النار في ليبيا وخصوصا في سرت عقيلة صالح والممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا يدعوان لوقف أي تدخلات سلبية لأطراف دولية في ليبيا ودعم العملية السياسية المحكمة الخاصة باغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري تصدر حكمها في 7 أغسطس رئيسة بوليفيا جانين آنييز تعلن إصابتها بفيروس كورونا "الصحة" تعلن 445إصابة جديدة بفيروس كورونا و568 حالة شفاء ووفاة واحدة وزير الخارجية المصري يؤكد لن نسمح بتهديد أمننا من قبل الميليشيات وزير الخارجية المصري يؤكد أن تنظيم داعش عاد للظهور في عدة مدن ليبية المندوبة الأميركية في مجلس الأمن تؤكد لا مكان للمرتزقة في الأراضي الليبية المندوبة الأميركية في مجلس الأمن يعلن التطورات والحشود العسكرية في محيط سرت تثير قلقنا
أخر الأخبار

فرنسا لاتريد المشاركة في الغارات ولا ارسال جنود ومجلس النواب الأميركي يحقق في مقتل أميركيين

الطائرات الليبيَّة تشنُّ غارات على "داعش" في "جليانة" والتنظيم يحشد في حقل المبروك النفطي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الطائرات الليبيَّة تشنُّ غارات على "داعش" في "جليانة" والتنظيم يحشد في حقل المبروك النفطي

سلاح الجو الليبي
طرابلس ـ فاطمة سعداوي

شنَّ سلاح الجو الليبي غارات ليل السبت مواقع للمجموعات المتطرفة بالقرب من جزيرة مصنع الأسمنت، والتي تشهد اشتباكات خلال الآونة الأخيرة بين قوات الجيش وهذه المجموعات. وقال آمر تحريات القوات الخاصه فضل الحاسي، ان 3 قذائف سقطت على منطقه "جليانة" وأصابت عده منازل للمواطنيين.

ولقي المهندس في فصيل الهندسة العسكرية حسن محمد عبدالمولى العريبي مصرعة جراء انفجار لغم في مدينة بنغازي شرق ليبيا. وقال الناطق باسم الهندسة العسكرية، سراج  الطيرة، الجمعة، أن شهيد الواجب لقي مصرعة أثناء قيامة بواجبه الانساني والوطني بانفجار لغم في منطقة الطلحية أودت بحياته. وفي السياق ذاته، ونعى فصيل الهندسة العسكرية وأفراده في بيان له وعبَّر عن تعازيه الحارة ومواساته لأسرة شهيد الواجب.

هذا وأكد مصدر عسكري أن تنظيم "داعش" يحشد قواته في حقل المبروك النفطي، مرجحاً أن يستهدف التنظيم الحقول القريبة منه. وقال آمر سرية مرادة المقاتلة فتح الله العبيدي في تصريح ليل الجمعة إن "تنظيم داعش لدية تحشيد كبير في حقل المبروك 220 شمال غرب مرادة، وتجمع أخر جنوب مدينة سرت 60 كم".
وأشار العبيدي إلى أنه جرى تكليف دوريات استطلاع متحركة بمنطقة قارة جهنم الواقعة غرب بلدة مرادة لمراقبة الطريق المؤدية الى الحقول النفطية وجاري وضع خطة شاملة مُتكاملة لصد أي هجوم محتمل، لافتاً إلى أن معنويات الجنود عالية ولا يطلبون شيء سواء الدعاء لهم.
وخرجت مساء أمس مظاهرة حاشدة في ساحة "الكيش" في بنغازي، وطالب المتظاهرون المجلس الرئاسي باحترام مجلس النواب كسلطة شرعية وحيدة واختصاصة بتعديل الإعلان الدستوري ومنح الثقة لحكومة الوفاق من داخل المجلس، كما طالبوا المجلس بتحديد موقفه من القوات الموالية للحكومة المؤقتة المنبثقة عن مجلس النواب، الذي يحارب المجموعات الإرهابية، وإبعاد الشخصيات الجدلية عن المشهد السياسي.
وعقد المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني اجتماعاً مع مجالس الحكماء والشورى بالمنطقة الجنوبية. وقال مصدر مطلع إن مجالس الحكماء والشورى في المنطقة الجنوبية طالبو المجلس الرئاسي أن يسرع بحماية وتأمين الحدود الجنوبية للبلاد، والعمل بـ"شكل عاجل على توفير الاحتياجات الأساسية للمواطن من السيولة المالية والكهرباء والدقيق والدواء والمستلزمات الطبية، بالإضافة إلى فتح كل المطارات أمام الطيران والنقل الجوي."
 
وأضاف المصدر أن مجالس الحكماء والشورى أكدت على دعمهم المجلس الرئاسي المنبثق من الاتفاق السياسي الليبي في الصخيرات.
 
رئيس لجنة في مجلس النواب الأميركي أعلن تريدي جودي، أعلن أن اللجنة تحقق في مقتل أميركيين في بنغازي بليبيا في 11 سبتمبر/ ايلول 2012 ، وأن وزارة الخارجية سلمت، الجمعة، أكثر من 1100 صفحة من السجلات.
وقال جودي إن هذه السجلات تشمل ملفات من موظفين كبار عندما كانت هيلاري كلينتون المرشحة الديمقراطية المحتملة في انتخابات الرئاسة تتولى وزارة الخارجية. وأضاف جودي في بيان: "من المؤسف أن يستغرق وصول هذه السجلات إلى لجنتنا أكثر من عام وعدم بذل زملائنا الديمقراطيين جهدا على الإطلاق لمساعدتنا في الحصول عليها".
 
وأعربت فرنسا، الجمعة، عن عدم نيتها شن ضربات جوية، ولا إرسال قوات إلى ليبيا، لكنها قد تساعد في "تأمين الحماية لحكومة الوحدة الوطنية" الليبية.
وقال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرولت: "لا يجوز تكرار أخطاء الماضي. إذا كنتم تفكرون في ضربات جوية، وإذا كنتم تفكرون في قوات على الأرض، فالأمر غير وارد، وعلى كل حال هذا ليس موقف فرنسا".
 
وأضاف أيرولت في تصريح لإذاعة فرانس إنفو "في المقابل من أجل تأمين الحماية لحكومة فايز السراج ففي حال طلب مساعدة دولية عندها سندرس الطلب. ولكن القرار عائد إليه ويجب أن نحترم استقلال هذا البلد". وأوضح الوزير الفرنسي انه "تحدث أمس هاتفيا مع رئيس الحكومة الليبية فايز السراج الذي دعانه إلى زيارة ليبيا، مشيراً الى أنه "عندما تتوفر شروط الزيارة لليبيا سوف يقوم بها".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطائرات الليبيَّة تشنُّ غارات على داعش في جليانة والتنظيم يحشد في حقل المبروك النفطي الطائرات الليبيَّة تشنُّ غارات على داعش في جليانة والتنظيم يحشد في حقل المبروك النفطي



نسقت إطلالتها ببنطلون أبيض أتى بقصّة مستقيمة ونظارة شمسية

الملكة رانيا تتألق بـ"الفوشيا" من توقيع "أوف وايت"

عمان - صوت الامارات
تألقت الملكة رانيا، زوجة العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، بإطلالاتها العصرية خلال زيارة لها إلى بيت البركة وبيت الورد في منطقة أم قيس التي تقع في شمال الأردن، برفقة إبنتها الأميرة إيمان، وأطلت الملكة رانيا بقميص ساتان بلون الفوشيا من Off-White بسعرألف دولار أمريكي، كما انتعلت حذاء سنيكرز من Adidas بسعر 100 دولار أمريكي. ونسّقت ملكة الأردن إطلالتها ببنطلون أبيض أتى بقصّة مستقيمة، وارتدت نظارات شمسية من Chanel، تميّزت بشكلها المدوّر، واعتمدت تسريحة الكعكة الفوضوية والعفوية، وتميزت بمكياج ناعم وعملي ارتكز على ظلال العيون الترابي وأحمر الشفاه اللامع. ونشرت الملكة رانيا على صفحتها على مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة صور من زيارتها لأم قيس، برفقة ابنتها إيمان، وكتبت معلقة: "جلسة ما بتنتسى اليوم في بيت البركة وبيت الورد مع إيمان وأ...المزيد

GMT 08:27 2020 السبت ,11 تموز / يوليو

صيف 2020 مُفعم بأشعة الشمس وألوان قوس قزح
 صوت الإمارات - صيف 2020 مُفعم بأشعة الشمس وألوان قوس قزح

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 08:05 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 09:08 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 08:38 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 09:22 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates